fbpx
  • بحث

أبرز ما نشرته مراكز الأبحاث العالمية عن الشرق الأوسط في النصف الأول من كانون الثاني 2018

 

الجميع ليس هادئا على الجبهة السورية: الولايات المتحدة نحو إطلاق حرب أخرى
احتجاجات في إيران: لماذا؟ ما هو الأثر؟ كيف يجب أن تستجيب الولايات المتحدة؟
التهديد المتصاعد من الطائرات المسلحة بدون طيار
روسيا إعادة النظر في ساحة معركة الحرب الباردة القديمة
جهود إيران لخلق اللاستقرار في الخارج تؤدي إلى احتجاجات في الداخل
كيف تبدو الحياة تحت حكم داعش: نظرة من الفضاء
قائد أمريكي جديد يظهر داخل داعش
التفكير الاستراتيجي لآية الله خامنئي
هل عاد الربيع العربي إلى تونس؟
الأسد لا يمكن أن يقود سوريا بدون إيران
موجز أمني حول اليمن لسنة 2018
النظام الإيراني في حرب مع نفسه
من عهد آل سعود إلى آل سلمان، السعودية إلى أين؟
10 أحزاب سياسية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يجب متابعتها خلال سنة 2018
ما هي أهم المخاطر التي تهدد العالم خلال سنة 2018؟
المحادثات النووية الأمريكية السعودية: بارومتر الشرق الأوسط؟

الجميع ليس هادئاً على الجبهة السورية: الولايات المتحدة نحو إطلاق حرب أخرى

نشرت غلوبال ريسارتش دراسة تتحدث فيها عن تمويل الولايات المتحدة لحرب أخرى في سوريا من خلال إرسال المزيد من الأسلحة، سوف تستمر في إرسالها إلى سوريا في عام 2018، بما في ذلك الآلاف من قاذفات الصواريخ المضادة للدبابات وقاذفات الصواريخ. وكانت وزارة الدفاع الامريكية قد أعدت قائمة بالأسلحة والمعدات كجزء من ميزانية الدفاع لعام 2018 ووقعتها ادراة ترامب يوم 12 ديسمبر. وتضم أكثر من 300 مركبة غير تكتيكية و60 مركبة و30  مركبة عسكرية وذلك للمساعدة في تشييد مناطق العمليات. يتضمن مشروع قانون الإنفاق الدفاعي في الولايات المتحدة لعام 2018 (“المبرر لعمليات الطوارئ في الخارج للعام المالي 2018 /داعش  في العراق والصندوق السوري لتدريب وتجهيز المعدات”) توفير أسلحة بقيمة 393 مليون دولار للشركاء الأمريكيين في سوريا. وعموما، فإن 500 مليون $، أي ما يقرب من 70 مليون $ أكثر من العام الماضي، أن تنفق على سوريا متطلبات ومعدات عسكرية. والشركاء هم قوات سوريا الديمقراطية التي يسيطر عليها الأكراد. إن وحدات حماية الشعب -وهي المجموعة التي تشكل مصدر قلق رئيسي لتركيا – هي العمود الفقري لهذه القوة. ولا تشير الميزانية إلى قوات سوريا الديمقراطية، ولكنها تقول بدلا من ذلك “المعارضة السورية المختبرة”. ووفقا لقائمة الموازنة، هناك 25،000 من قوات المعارضة المدعومة كجزء من برنامج الدفاع والتجهيز في سوريا. ومن المقرر زيادة هذا العدد إلى 30،000 في عام 2018. وتسليح المسلحين الأكراد بالصواريخ المضادة للدبابات هو موضوع حساس بسبب اعتماد تركيا على الدبابات المدرعة ليوبارد في شمال سوريا. كشف طلال سيلو، وهو قائد سابق رفيع المستوى والمتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية التى تدعمها الولايات المتحدة، والذي انشق عن المجموعة الشهر الماضى ، تفاصيل الولايات المتحدة عن تسليح الجماعة الكردية.ولا تتضمن القائمة تفاصيل عن المجموعات السورية التي ستحصل على قطع معينة من المعدات. في شمال سوريا.

احتجاجات في إيران: لماذا؟ ما هو الأثر؟ كيف يجب أن تستجيب الولايات المتحدة؟

نشر معهد واشنطن دراسة يتحدث فيها عن أسباب الاحتجاجات في إيران، ويرى كاتب المقال أن مؤشرات الاقتصاد الكلي تشير إلى أن الاقتصاد الإيراني في وضع جيد جدا، إذ أن الناتج المحلي الإجمالي سوف ينمو أكثر من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة هذا العام. كما أن عجز ميزانيتها سيكون أصغر من عجز الاقتصاد في أمريكا. وهي تدير فائضا في الحساب الجاري في تجارتها الدولية. ومع ذلك فإن الوضع بالنسبة لمعظم السكان الإيرانيين ضعيف جدا. وتبين الدراسة السنوية لمستويات المعيشة في البلاد أن المؤشرات ذات الصلة لا تزال أكثر من 10 في المائة أسوأ مما كانت عليه قبل عقد من الزمان. وتزداد البطالة والتضخم، مع ارتفاع أسعار الزيادات في السلع الأساسية مثل الخبز، الذي شهد مؤخرا أول زيادة له في ثلاث سنوات، بزيادة 15 في المائة. وفيما يتعلق بكيفية تأثير الوضع الاقتصادي على الاحتجاجات، تبرز قضيتان هامتان. الأول هو تكلفة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في الخارج. بالأرقام، يبدو إنفاق النظام في هذا الصدد غير مكلف نسبيا، لكنه كبير بالمقارنة مع حجم الاقتصاد. وزعم مسؤولون أمريكيون أن النظام ينفق حوالي 7 مليارات دولار سنويا على هذه الأنشطة، معظمها لدعم النظام السوري وتمويل مختلف الجماعات الإرهابية؛ فإنها تشير أيضا إلى نفقات تصل إلى ملياري دولار في مجال القذائف والأنشطة النووية. وحتى لو كان المبلغ الفعلي للنفقات الخارجية هو نصف ما اشارت اليه الولايات المتحدة فقط، فإن 4 مليارات دولار هي تقريبا 1 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لإيران. إن 4 مليارات دولار هي قيمة  تخفيضات الإعانات الاجتماعية المزمع إجراؤها في عام 2018، والتي ستؤثر على 30 مليون إيراني. والتكاليف غير المباشرة للمغامرة الإقليمية أعلى من ذلك؛ وتخصص ميزانية إيران لعام 2018 12 مليار دولار للنفقات العسكرية، والتي لن تكون هناك حاجة إلى الكثير منها إذا كان النظام أقل عدوانية. ثانيا، النظام المصرفي الإيراني يتدهور. وبحسب خطاب الرئيس روحاني في 10 كانون الأول / ديسمبر، فإن ستة “مؤسسات مزورة” تملك الآن نحو 25٪ من سوق المال. ترتبط العديد من هذه المؤسسات الائتمانية بحرس الحرس الثوري الإسلامي أو رجال الدين البارزين. وقد دفعت أسعار فائدة مرتفعة وفرضت أسعار فائدة كبيرة على القروض، بعضها يصل إلى 35 في المائة. فشلت العديد من هذه المؤسسات في نوفمبر الماضي، وليس هناك نظام لتأمين الودائع في إيران. وكما حذر روحاني في كانون الأول / ديسمبر، فإن ما يصل إلى أربعة ملايين إيراني يواجهون “الدمار الكامل لحياتهم” من الأزمة المالية، والبنوك ليست في وضع أفضل.

التهديد المتصاعد من الطائرات المسلحة بدون طيار

نشر معهد صوفان مقالا حول التهديد المتصاعد للطائرات المسلحة بدون طيار، واتهم الجيش الروسي الولايات المتحدة بتورطها في هجمات الطائرات بدون طيار ، قائلة أن طائرة استطلاع أمريكية كانت في المنطقة وهو ادعاء نفته الولايات المتحدة بشكل قاطع. ومع ذلك، فإن الهجمات ذات أهمية خاصة لأنها وقعت فيما كان يعتبر في السابق مناطق آمنة بشكل موثوق للنظام السوري وداعميه الأجانب. كما زعمت مصادر روسية أن الهجمات شنت من محافظة إدلب السورية، حيث يفترض أن يكون هناك وقف لإطلاق النار تضمنه تركيا. وإذا ثبت أن هذا الادعاء صحيحا، فمن المحتمل أن يخلق المزيد من الصعوبات لاتفاق معقد وصعب للغاية بين سوريا وتركيا وروسيا في شمال سوريا. وقد استخدم ما يسمى بالدولة الإسلامية طائرات بدون طيار قبل أن تسقط في العراق وسوريا قنابل يدوية وغيرها من المتفجرات الصغيرة على قوات الأمن. الهجمات على القواعد العسكرية الروسية ذات خطر كبير وعندما تصبح التكنولوجيا أرخص وأكثر فعالية، من المرجح أن تستخدم الطائرات بدون طيار في كثير من الأحيان وبأثر أكبر، حتى من قبل الجماعات الإرهابية الصغيرة. وخلافا للبؤر العسكرية القريبة من مناطق القتال، مثل القواعد السورية الروسية، فإن الأهداف المدنية المحتملة تفتقر إلى تدابير مضادة لوقف هجمات الطائرات بدون طيار. وعلاوة على ذلك، اتخاذ تدابير مضادة صعب.

روسيا إعادة النظر في ساحة معركة الحرب الباردة القديمة

نشر مركز ستانفور دراسة حول عودة روسيا إلى مناطق النفوذ التي كانت تابعة للاتحاد السوفياتي ومنها منطقة البحر الأحمر، موسكو تنظر الآن الى تاريخ الحرب الباردة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. في جميع أنحاء القارة، تنافس الاتحاد السوفياتي مع الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين للتأثير في سلسلة من المعارك “بالوكالة” طويلة الأمد. غير أن اهتمام روسيا في أفريقيا جنوب الصحراء قد تراجع بعد انهيار الاتحاد السوفييتي في عام 1991. وقد تكون المنطقة قد فقدت الكثير من أهميتها الجيوسياسية سابقا، ولكن كرملين يؤكد نفوذه في المزيد من الصراعات في الخارج، وتتيح أفريقيا جنوب الصحراء فرصة أخرى لروسيا لتوسيع نطاقها العالمي -إذا رغبت في ذلك. العودة إلى البحر الأحمرو في 5 كانون الثاني / يناير، ظهرت تقارير تفيد بأن مجموعة واغنر، وهي شركة عسكرية خاصة لها صلات وثيقة بالكرملين كانت نشطة في سوريا، أرسلت عددا غير معروف من الموظفين إلى السودان. ولا يزال انتشار هذه المجموعة غير مدهش نظرا لعقود من العلاقات الوثيقة بين الخرطوم وموسكو وفي ضوء زيارة الرئيس السوداني عمر البشير إلى الكرملين في تشرين الثاني / نوفمبر. وخلال الزيارة دعا البشير مضيفيه الى بناء قاعدة عسكرية على البحر الأحمر مشيرا الى أن المساعدات الروسية ضرورية لمواجهة تدخل الولايات المتحدة في المنطقة. وجاء طلب السودان في أعقاب تحركات مماثلة قامت بها إريتريا وجيبوتي والصومال القريبة لإقناع القوى الأجنبية ببناء قواعد على أراضيها مقابل الأموال التي تشتد الحاجة إليها وتعزيز مكانتها العالمية.

جهود إيران لخلق اللاستقرار في الخارج تؤدي إلى احتجاجات في الداخل

نشرت مؤسسة راند دراسة تقول فيها بأن الاحتجاجات الشعبية الداخلية في إيران سببها التورط والانفاق الخارجي على الصراعات، وحث المشاركون في الاحتجاجات على نطاق البلاد في إيران على التراجع عن المعارك الأجنبية المكلفة والمزيد من المساعدات في الداخل. حتى لو لم يحدث تغيير النظام، لكن إذا ما خفضت البصمة العسكرية الإيرانية في سوريا، فإن قبضة بشار الأسد على السلطة قد تصبح مرة أخرى ضعيفة. ويستطيع الغرب استغلال هذه التوترات من خلال الضغط على موسكو ودمشق لوقف تخريب مفاوضات الأمم المتحدة بشأن تسوية سياسية سورية.وقد أدت الاحتجاجات التي اندلعت في جميع أنحاء إيران قبل أيام قليلة من نهاية عام 2017 إلى مقتل أكثر من عشرين شخصا وإلقاء القبض على ألفي إيراني. في حين أن آية الله العظمى خامنئي يلوم “أعداء إيران”، يبدو عدم الرضا منتشرا بين شعبه. وبالمثل، حذرت روسيا حليف إيران الغرب من عدم التدخل.

كيف تبدو الحياة تحت حكم داعش: نظرة من الفضاء

نشرت مؤسسة راند مقالا تناولت فيه مراقبة الحياة داخل الخلافة من خلال الأقمار الصناعية، وقد فتحت عمليات المراقبة عبر الساتلايت نوافذ على كل شيء من برامج الأسلحة النووية إلى حركة المرور في العالم، ولدى الولايات المتحدة وحدها الآن أكثر من 800 قمر صناعي نشط في المدار؛ وأكثر من نصفها تجارية. وقد استخدم المحللون بيانات الأقمار الصناعية لقياس الفقر في كينيا والأسواق السوداء في كوريا الشمالية، وحتى عدد من سيارات العملاء في مواقف السيارات هوم ديبوت.هذه الأنواع من البيانات نفسها، التي أدركها باحثو مؤسسة راند، يمكن أن توفر نظرة مفصلة داخل واحدة من أخطر الأماكن في العالم .فالبيانات عبر الساتيلايت التي تقيس الانعكاسات السطحية من الأرض، على سبيل المثال، ستبين مقدار الأراضي المزروعة ، ومن شأن قراءات الحرارة الحضرية أن تساعد في تحديد مصانع العمل. وسوف تظهر الأشعة تحت الحمراء المسح الضوئي حيث كانت أضواء المدينة متوهجة في الليل. في سوريا، أكثر من 60 في المئة من المساحات مظلمة في ظل حكم داعش، فداعش كان لديها مشكلة لاستعادة الكهرباء أو مولدات الوقود. في العراق، كانت النسبة 80 في المئة.وقد جمع الباحثون بيانات عن أكثر من 150 مدينة في العراق وسوريا، شهريا. وقدروا أن ثلث السكان قد فروا من المناطق الخاضعة لسيطرة داعش كما أغلقت المصانع؛ يقول اريك روبنسون، باحث برامج ومحلل في شركة راند التي تولت قيادة المشروع: “ما هو فريد من نوعه في هذا الصدد هو أننا تمكنا من جمع كل هذه المعلومات المختلفة، وتوفير فهم أكثر دقة للاقتصادات المحلية”. “كنا قادرين على استخدام الإضاءة ليلا لفهم استهلاك الكهرباء مثلا”.

قائد أمريكي جديد يظهر داخل داعش

نشرت ذأتلنتك خبرا حول تواجد قائد أمريكي داخل صفوف داعش، أن وجود داعش في أمريكا غالبا ما يتميز بما يسمى ب “الذئاب الوحيدة”، والمهاجمون الذين يدعون الولاء لداعش ولكنهم يظهرون علاقات رسمية قليلة إما مع نشطاءها في الخارج أو غيرهم من الأميركيين المماثلين، فإن قصص مثل زلفى هوكسا هي تذكير من وجود وأهمية شبكات التجنيد الجهادية في الولايات المتحدة. ولا يقارن مدى هذه الشبكات مع تلك الموجودة في أوروبا، ولكنها مع ذلك تلعب دورا حاسما في تجنيد وتعبئة المقاتلين الأجانب الأمريكيين في صفوف داعش، الذين يبلغ عددهم العشرات. والواقع أن أغلبية المقاتلين الأجانب الأمريكيين الذين حددناهم لهم صلات وثيقة مع أنصار أمريكيين آخرين لتنظيم داعش قبل مغادرتهم. بعضهم قاموا بالاتصالات عبر الإنترنت، وتمكنوا من خلال اتصالاتهم الجديدة من التواصل مع ميسري داعش الذين ساعدوهم على السفر إلى سوريا.

التفكير الاستراتيجي لآية الله خامنئي

نشرت إيران ريفيو مقالا حول التفكير الاستراتيجي لآية الله خامنئي، أدى الغزو الأمريكي لأفغانستان في عام 2001 إلى انعدام أمن جديد في المنطقة. وبعد عامين، غزا جورج دبليو بوش والمحافظون الجدد العراق. ومع ذلك، لم تكن الحرب لمجرد الإطاحة بصدام حسين،، بل كانت محاولة لتمهيد الطريق لهدم النظام الإيراني، وتوفير الظروف اللازمة تدريجيا للقيام بذلك، من الناحية النظرية، ليس من الممكن ممارسة فكرة الدفاع الإقليمي على حساب الحفاظ على القيم الأيديولوجية والموقف ومواجهة التهديدات، وكذلك لفهم بالضبط الفكر الدفاعي للبلد إلا من خلال تحديد التصور العقلي آية الله خامنئي واستكشاف سياسته الخارجية الاستراتيجية وفكرة الأمن القومي. ومن المهم أن يكون المرشد الأعلى هوالقائد العام للقوات المسلحة وفقا لدستور جمهورية إيران الإسلامية ، وعلى الرغم من أن إيران لديها نظام سياسي معقد وتمنح بعض الاستقلالية للرئيس، لا سيما في الشؤون الداخلية، فإن قدرته على توجيه التغيير السياسي أو إحداث تغييرات في السياسة الأمنية للشؤون الخارجية خلافا لتفضيل القائد هو، أمر غير ممكن، وقد تم تفسير منظورين مختلفين حول السياسات الأمنية والعسكرية لطهران في الغرب، ولا سيما في الولايات المتحدة من ناحية، يعتقد البعض أن إيران قد تغير مذهبها الاستراتيجي تدريجيا في تفاعلها مع الغرب، ومن جهة أخرى، يعتقد آخرون أن استراتيجية إيران في مرحلة ما بعد الاتفاق النووي ستظل عقيدة هجومية في المنطقة والعالم. هذه المواقف المربكة بين الدوائر العسكرية والأكاديمية الرسمية في الغرب تنبع عموما من قضيتين أساسيتين. أولا، في إيران، “الكتاب الأبيض” لا ينشر رسميا وعلنا، لذلك لا يمكن استكشاف كيف وإلى أي مدى يتم تنفيذ الإجراءات، ومدى التهديدات والمخاطر الأمنية للبلد على أساس هذه الوثيقة. وثانيا، يرتبط ذلك جزئيا بالفجوة في المعلومات والافتقار إلى معرفة دقيقة عن هيكل صنع القرار في المجال الاستراتيجي للبلد، حيث يؤدي المرشد الأعلى دورا حاسما. والأهم من ذلك هو أن اجتماعات آية الله خامنئي في إيران مع القوات العسكرية، أي جميع القوات المسلحة، تؤكد على أنها تجتمع مع “قائد القوات المسلحة”. وهذا يعني أنه عندما يناقش الزعيم المسائل العسكرية والأمنية والدفاعية خلال خطبه، فإن تصريحاته، سواء كانت صريحة أو ضمنية، تعتبر فورا تعليمات استراتيجية وعسكرية جديدة لجميع الفروع والمراكز العسكرية.

هل عاد الربيع العربي إلى تونس؟

نشر مركز القدس للشؤون العامة مقالا حول الاحتجاجات الأخيرة في تونس، ويرى كاتب المقال أن تونس من أنجح نماذج الربيع العربي، وسبب نجاح النموذج التونسي يرجع أساسا لما أسماه” صمام الأمان لتخفيف غضب المتظاهرين” وأن تعامل القوات الأمنية التونسية مع المتظاهرين يختلف عن تعامل القوات الأمنية في دول أخرى التي عرفت انزلاقات أمنية وصلت الى مستوي الحروب الاهلية، ويرى أن قوات الأمن في تونس متعاطفون جدا مع المتظاهرين وغالبا ما تتفادى القوة لتفريق المظاهرات، ناهيك عن إطلاق النار على المتظاهرين. ويعد سلوك قوات الأمن هذا عاملا رئيسيا في نجاح تونس في منع المظاهرات من التحول إلى احتجاجات عنيفة. وتسمح الحكومة التونسية للمظاهرات بالإفراج عن الغضب الشعبي، بينما تحاول في الوقت نفسه تعزيز الإصلاحات لتحسين الاقتصاد.

الأسد لا يمكن أن يقود سوريا بدون إيران

نشر أنتلنتك كاونسل مقالا حول الدعم الإيراني للأسد، يرى كاتب المقال أنه حتى لو ضغط الأسد على الحكومات الغربية من أجل تمويله وابتزهم بملف اللاجئين فإن الدعم الإيراني من خلال الميليشيات وحزب الله أمر مفصلي لاستمرار الأسد ولا يمكن الاستغناء عنه، كما تساءل كاتب المقال قائلا هل هناك حالة من عدم الاستقرار المستمر في إيران لإقناع المرشد الأعلى بخفض الخسائر في سوريا؟ على الأغلب لا. إذا قرر التنازل فمن غير المرجح أن تكون سوريا. إن جوهرة التاج للسياسة الإقليمية الإيرانية في ظل الإدارة الحالية هي حزب الله اللبناني، الذي تعتبر سوريا حيويا له. إن اعتماد حزب الله على سوريا لعمق استراتيجي ولربط لوجيستي مع قاعدتها الإيرانية لن ينخفض ، حزب الله هو في قلب “الثورة الإسلامية” الإيرانية الاسم الذي أعطي لكتلة دينية مؤيدة من قبل “الحرس الثوري ” العنيف والثري “نظام سافر يتمتع بقليل من الاحترام الدولي في شكل حكومة” معتدلة.

موجز أمني حول اليمن لسنة 2018

نشرت غلوبال ريسرتش انسايت تقريرا حول الوضع الأمني في اليمن لسنة 2018، إن مستقبل اليمن مرتبط ارتباطا وثيقا بالسياسة السعودية للمضي قدما.  ويرغب محمد بن سلمان في توطيد السلطة، وبالتالي من المرجح أن يصعد ولي العهد الخطاب ضد إيران في الأشهر المقبلة. علاوة على ذلك،ينبغي للمرء أن يتوقع أن تتكثف أنشطة المملكة في اليمن على المدى القصير. وعلى المدى الطويل، من المحتمل أن تتكاثر المخاوف بشأن فعالية حملة اليمن.أما بالنسبة للجزء الإيراني، فقد أدى تطور الصراع اليمني إلى رفع دعمه الطويل الأمد للحوثيين إلى تهديد مستمر ضد البر الرئيسي السعودي. إن تكهنات نظام الدفاع الصاروخي السعودي باتريوت الأخيرة لم تكلف إيران سوى ثمن شحن مكونات صواريخ سكود إلى اليمن، في حين فقدت السعودية مصداقيتها في قدرتها على الدفاع.وفي الوقت الذي تسعى فيه طهران إلى توسيع نفوذها في بغداد، وتعزيز وجود النظام في سوريا، ودعم حزب الله في لبنان، لا تزال اليمن حربا بالوكالة مريحة للغاية. وبالنظر إلى أن دعم إيران للحوثيين يحقق أهدافها السياسية دون تعبئة واسعة لقواتها أو أصولها، فإن اليمن يكلف السعودية أكثر بكثير مما تفعله إيران.ولا يزال البعد السياسي المحلي معقدا أيضا. حتى لو قام التحالف بقيادة السعودية بوقف الوضع على أرض الواقع للقوات اليمنية، فإن. إن انتشار الجماعات المتطرفة والإسلامية، مثل القاعدة في شبھ الجزیرة العربیة وداعش، بالإضافة إلی تعدد الجھات السیاسیة الفاعلة في الیمن، یجسد عملیة انتعاش معقدة للبلد. وحتى بين أعضاء الائتلاف، فإن الخلافات حول مستقبل اليمن كثيرة. وبينما تدعم السعودية القوات المسلحة اليمنية مباشرة، دعمت الإمارات العربية المتحدة المجلس الانتقالي الجنوبي، وفي الوقت نفسه، دعا المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي إلى الحد من مبيعات الأسلحة في ضوء عدد القتلى المدنيين. وحتى الآن، كانت الشواغل الإنسانية تثيرها إلى حد كبير الأرباح المحققة من مبيعات الأسلحة إلى قوات التحالف. وباستثناء النرويج، كانت الأصوات التي تمنع بيع الأسلحة لقوات التحالف حتى الآن رمزية فقط. وفي الوقت الراهن، لن يكون هناك على الأرجح أي تغيرات هامة في الطريقة التي تحصل بها السعودية أو إيران على أنظمة الأسلحة والمعدات العسكرية وتطورها.وبالنظر إلى كل هذه العوامل، فمن المستبعد جدا أن يتم التوصل إلى حل سياسي في اليمن في أي وقت قريب. ومن المرجح أن يستمر التصعيد العسكري من جانب الأطراف المعنية في المدى القصير، مما يزيد من ارتفاع عدد القتلى المدنيين بسرعة.على المدى الطويل، أي نوع من المصالحة في مرحلة ما بعد الصراع يجب أن يراعي القوى المختلفة التي تنافس على القيادة في اليمن.

النظام الإيراني في حرب مع نفسه

نشرت مستقبل الجيوبوليتيك مقالا حول التشوهات الموجودة داخل النظام السياسي الايراني، من غير المحتمل أن تؤدي الاضطرابات الشعبية إلى إطاحة النظام الديني الإيراني. ومع ذلك، فإن المظاهرات تؤكد مشكلة اقتصادية سياسية في الدولة الإسلامية الشيعية. فقبل أن تتمكن من معالجة مشاكلها الاقتصادية، يجب أن تفسر الحرب التي يواجهها النظام بنفسه. ومن المهم أن نلاحظ أن هذه الفئات -المحافظين البراغماتيين والمحافظين المتطرفين والإصلاحيين – لم تعد تكتل متماسك؛ بل تمثل تحالفات واسعة تضم فصائل متعددة. وقد فقدت المؤسسة السياسية الإيرانية تماسكها، لا سيما منذ الصراع الداخلي، إن عجز الدولة عن تلبية احتياجات السكان المتزايدة والمتنامية يجعل النظام في مأزق. إن أشد التجاذبات تحدث بين المكونات الجمهورية والديموقراطية للنظام المختلط والقوة غير المتناسبة التي يستخدمها الحرس الثوري الإسلامي يزيد من تعقيد الأمور. الحرس وحلفاءها يفتقرون إلى القدرة على معالجة مشاكل الحكم. وقد واجه روحاني هجوما عدوانيا عند الدفع بالإصلاحات الاقتصادية. فقط هذا الأسبوع انتقد المنظمات الدينية لعدم دفع الضرائب. وفي 9 كانون الثاني / يناير، أدلى ببيان أكثر عمقا، وفقا لبيان نشر على موقع الرئاسة: “المشكلة التي لدينا اليوم هي الفجوة بين المسؤولين والجيل الشاب. إن طريقة تفكيرنا تختلف عن طريقة تفكيرهم. إن رؤيتهم للعالم والحياة تختلف عن وجهة نظرنا. نريد أن يعيش جيل أطفالنا كما عشنا، لكننا لا نستطيع فرض ذلك عليهم “.

من عهد آل سعود إلى آل سلمان، السعودية إلى أين؟

نشر موقع المركز الفرنسي للبحث الإستخباراتي تقريرا تحدث فيه عن تتبع العالم الغربي عن كثب للتغييرات الجذرية التي تطرأ على السعودية، والتي يقودها ولي العهد، محمد بن سلمان. وأشار الموقع إلى تولي بن سلمان لولاية العهد يعد في حد ذاته “ثورة” في نظام آل سعود الحاكم، مما يحيل إلى فتح صفحة جديدة في تاريخ السعودية تحت حكم آل سلمان. ونوه الموقع بأن الأمير الشاب يحظى بتأييد القوي العالمية، تحديدا كل من الولايات المتحدة، روسيا، والصين. وأكد الموقع أنه منذ غرة كانون الثاني/يناير سنة 2017، أحدث بن سلمان ثلاثة تغييرات كبيرة في الداخل السعودي، حيث تتمثل في إعادة هيكلة المؤسسة الدينية، وإصلاح النظام السياسي الحاكم، إضافة إلى الإصلاحات الاقتصادية والتغييرات الطارئة على المجتمع. وقد ساهمت هذه التغييرات من إعادة تركيز موقع بلاده على الساحة الجيوسياسية.

10 أحزاب سياسية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يجب متابعتها خلال سنة 2018

نشر موقع جلوبال رسك انسايتس دراسة عدّد فيها 10 أحزاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي يجب أن تحظى بالمتابعة خلال سنة 2018، على غرار حزب النهضة في تونس، حيث تحوم الشكوك حول مستقبل الإسلام السياسي في منطقة شهدت تغيرات عظيمة منذ الربيع العربي. وأشارت الدراسة إلى حزب العيش والحرية اليساري في مصر الذي تعرض لاضطهاد كبير من قبل عبد الفتاح السيسي. كما تحدثت الدراسة عن أحزاب في سوريا وتركيا والعراق ولبنان وإسرائيل والأراضي الفلسطينية.

ما هي أهم المخاطر التي تهدد العالم خلال سنة 2018؟

نشر مركز أتلنتك كاونسل دراسة تحدث فيها عن المخاطر التي سيواجهها العالم في السنة الجديدة، والتي لا تعتبر تنبؤات بل بمثابة تسليط للضوء على أبرز التهديدات للأمن القومي والاستقرار في العالم على غرار الخطر التي تمثله كوريا الشمالية على الولايات المتحدة والعالم أجمع، التي تعمل في الوقت الراهن على تعزيز ترسانتها النووية بشكل أصبح مثيرا للقلق. وأشارت الدراسة إلى خطر دخول الولايات المتحدة في أزمة أكثر حدة خاصة في عهد ترامب، وخطر دخول الاتحاد الأوروبي في متاهة بسبب مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد، بالإضافة إلى خطر استمرار الصراعات في الشرق الأوسط.

المحادثات النووية الأمريكية السعودية: بارومتر الشرق الأوسط؟

نشرت معهد بيجين السادات دراسة حول المحادثات النووية الأمريكية السعودية، في ظل الاتفاقات الجديدة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية نشر مركز بيجين-السادات مقالاً تحدث عن الاتفاق النووي بين البلدين. وبحسب المقال فان المحادثات التي تهدف إلى نقل التكنولوجيا النووية الأميركية إلى المملكة العربية السعودية هي مؤشر على المكان الذي يتجه فيه التنافس السعودي الإيراني فضلا عن قوة التحالف السعودي الإسرائيلي غير الرسمي ضد إيران. إن النقل المحتمل يمكن أن يثير سباقا جديدا للتسلح في الشرق الأوسط ويشكل تفسيرا واحدا لماذا كانت الردود السعودية على اعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل صامتة وتقتصر على التصريحات البلاغية.إن الصعوبة التي يواجهها السعوديون ليس فقط تعاونهم الوثيق مع إسرائيل بل استعدادهم للتصريح  علنا عن ما  كان سابقا علاقة سرية، وموقفهم كأقرب صديق للولايات المتحدة في العالم العربي – وهو صديق كان على استعداد ل تأييد خطة سلام إسرائيلية-فلسطينية أمريكية .إن دعم ترامب للمملكة العربية السعودية، فضلا عن نهجه في التعامل مع السياسة الخارجية، والذي يهدف إلى تعزيز المصالح التجارية الأمريكية، يفي بالوعد بتحويل توازن القوى العسكرية في الشرق الأوسط لصالح المملكة.وتخطط المملكة العربية السعودية لبناء 16 مفاعلا للطاقة النووية بحلول عام 2030 بتكلفة تقدر بحوالي 100 بليون دولار. ومن الناحية الرسمية، تعتبر المملكة العربية السعودية الطاقة النووية وسيلة لتحرير المزيد من النفط للتصدير في بلد شهد زيادات هائلة في الاستهلاك المحلي، فضلا عن المساهمة في تنويع اقتصاده. كما سيعزز جهود المملكة لضمان التكافؤ مع إيران من حيث قدرتها على تخصيب اليورانيوم وسعيه ليكون قوة الشرق الأوسط المهيمنة على المدى الطويل.

 

Leave a Reply