fbpx

الإثنين 01 تشرين الأول: إيران تطلق صورايخاً باليستية على مناطق سوريّة وبدء إخلاء المناطق منزوعة السلاح في سوريا

نادين إغبارية

بدء إخلاء المتمردين من المناطق المنزوعة السلاح في سوريا، والبلاد تعيد فتح المعبر الحدودي مع الأردن
إيران تطلق الصواريخ البالستية في سوريا رداً على هجوم الأهواز، وروسيا قتلت 18 ألف شخص على الأقل منذ تدخلها عسكرياً في سوريا
حماس تتهم عباس بالدفع نحو عملية إسرائيلية في غزة
القوات الجوية الأمريكية لا نزال تزود الطائرات الحربية السعودية في اليمن بالوقود
بدء إخلاء المتمردين من المناطق المنزوعة السلاح في سوريا، والبلاد تعيد فتح المعبر الحدودي مع الأردن

قالت صحيفة فويس أوف أمريكا نقلاً عن المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأحد: إن جماعة فيلق الشام المتمردة بدأت بسحب قواتها وأسلحتها الثقيلة من منطقة منزوعة السلاح شمال غربي سوريا.
وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان لرويترز: إن المجموعة هي أول من يلتزم بشرط مغادرة المنطقة العازلة منزوعة السلاح التي أنشأتها تركيا وروسيا لتفادي هجوم الجيش السوري المدعوم من روسيا.
ولم يتسن على الفور الوصول إلى مصادر المتمردين للحصول على تعليق.
وستبلغ مساحة المنطقة المنزوعة السلاح من 15 إلى 20 كيلومترا (10 إلى 12 ميلا) وهي تمتد على طول خط الاتصال بين المتمردين والمقاتلين الحكوميين، وستقوم القوات التركية والروسية بدوريات هناك.

وأضافت الصحيفة في خبر متصل أن معبراً حدودياً رئيسياً بين سوريا والأردن أُعيد افتتاحه للمرة الأولى منذ سنوات، مضيفة أن تدفق الشاحنات والعبور عبر الحدود قد بدأ.
وإن إعادة فتح معبر نصيب الحدودي سوف يجلب راحة كبيرة لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد من خلال إعادة بوابة ضرورية للصادرات السورية إلى الدول العربية.

إيران تطلق الصواريخ البالستية في سوريا رداً على هجوم الأهواز، وروسيا قتلت 18 ألف شخص على الأقل منذ تدخلها عسكرياً في سوريا

قالت صحيفة الجيروزاليم بوست الإسرائيلية إن الحرس الثوري الإسلامي أطلق 6 صواريخ باليستية “شرق نهر الفرات” في سوريا للرد على هجوم على الحرس الثوري الإيراني في الأهواز يوم 22 سبتمبر.
ويُظهر الهجوم مدى نفوذ إيران في المنطقة وأن إيران مستعدة لضرب أي مكان تشاء وتعلم أن أنظمة الدفاع الجوي في العراق وتلك التي يقوم بها التحالف في شرق سوريا لن تعترضها.
وقد أعلنت وسائل الإعلام الإيرانية صباح الإثنين أن قوة الطيران في الحرس الثوري الإيراني أطلقت الصواريخ في منتصف الليل.
وطارت القذائف 570 كيلومتراً عبرت من كرمنشاه في إيران فوق شمال العراق إلى سوريا، حيث تقول طهران إنها ضربت مناطق شرق الفرات قرب البوكمال.
والبوكمال هي واحدة من المناطق الوحيدة في سوريا التي لا تزال تحتفظ بها الدولة الإسلامية.
وكتب أعضاء الحرس الثوري الإيراني “الموت لأمريكا” “الموت لإسرائيل” و “الموت لآل سعود” على الصواريخ.

وفي الشأن السوري أيضاً قالت صحيفة الإندبندت البريطانية إن جماعات حقوق الإنسان تتهم روسيا بقتل الآلاف من الناس في سوريا، لكن الكرملين يدّعي أنها قتلت أكثر من ذلك.
وفي الذكرى الثالثة للتدخل العسكري الروسي في سوريا قالت مجموعة مراقبة مستقلة -وهي المرصد السوري لحقوق الإنسان- إن الغارات الجوية الروسية وقذائف المدفعية قتلت 18 ألف شخص بينهم حوالي 8000 مدني.
وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان -وهي مجموعة مراقبة أخرى إن 6239 مدنياً قتلوا- بينهم 1804 طفلاً على أيدي القوات الروسية، وفقاً لتقرير من 40 صفحة صدر اليوم الإثنين.
لكن الكرملين يقول إنه قتل أكثر بكثير في سعيه لتعزيز حكم بشار الأسد في سوريا.
وأعلن رئيس لجنة الدفاع البرلمانية الأحد أن روسيا قتلت 85 ألف شخص، وصفهم بأنهم “إرهابيون”. كما تدعي روسيا أنها لم تقتل أي مدني في سوريا خلال السنوات الـ 3 الماضية.

حماس تتهم عباس بالدفع نحو عملية إسرائيلية في غزة

قالت صحيفة إسرائيل ناشيونال نيوز إن المسؤول الكبير في حركة حماس محمود الزهار يوم الأحد زعم أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يفضل عملية إسرائيلية في غزة لمصالحه السياسية الخاصة. وقال أيضاً: إن أعمال “مسيرة العودة” على طول حدود غزة ستستمر إلى أن تحقق أهدافها.
وكانت مصر قد توسطت في محادثات وقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل في الأشهر الأخيرة، رغم أن تلك المحادثات بدا أنها انهارت الأسبوع الماضي.
وقد انتقدت السلطة الفلسطينية مراراً المحادثات بين إسرائيل وحماس. وذكر أحد التقارير أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد هدد بقطع جميع الاتصالات مع إسرائيل إذا توصلت الدولة اليهودية إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع منظمة حماس.

القوات الجوية الأمريكية لا نزال تزود الطائرات الحربية السعودية في اليمن بالوقود

ذكر موقع أنتي وور أن بيانات جديدة من القوات الجوية الأمريكية أظهرت أن عملية إعادة التزويد بالوقود للحرب التي تقودها السعودية في اليمن تستمر بسرعة دون أي علامة على التباطؤ.
وقد قامت الولايات المتحدة بإعادة تزويد الطائرات الحربية السعودية التي تهاجم اليمن منذ أبريل 2015.
وكشفت القيادة المركزية أن الولايات المتحدة أجرت 2919 طلعة جوية حيث تم تفريغ 92.3 مليون باوند من الوقود منذ بدء الحرب.
وأكد البيان أن هذا كان “لدعم البعثات الأمريكية وعمليات السعودية والإمارات ضد التهديدات في جميع أنحاء القرن الإفريقي”.
و كان تدخل الولايات المتحدة في حرب اليمن مثار خلاف كبير حيث عمل الكونغرس مرة أخرى على مشروع قانون يهدف إلى إرغام الإدارة على التوقف عن المشاركة. و لم يصرح الكونغرس الأمريكي للحرب أبدا.
وتعتبر إعادة التزود بالوقود العملية الأمريكية الرئيسية في اليمن -وهي جزء مثير للجدل بشكل خاص من الحرب- حيث أن الغارات الجوية السعودية تقتل أعداداً هائلة من المدنيين اليمنيين.

الإعلانات

Add comment

اترك تعليقاً

الإعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: