الشرق الأوسط في الصحف العالمية تقارير تقارير دورية

السبت 03 شباط: قطر تنجح في تغيير الموقف الأمريكي وميليشيات شيعية عراقية تستخدم دبابات أمريكية

daily report
daily report
قلق أمريكي بشأن استخدام غاز السارين في سوريا وإسرائيل تطالب روسيا باحتواء إيران
قطر تنجح في حرب اللوبيات والولايات المتحدة تغير موقفها
الولايات المتحدة تفرض عقوبات جديدة على حزب الله
هنية يسخر من تصنيفه على لوائح الإرهاب والدول العربية والإسلامية ينبغي أن تمول الأونروا
شركات أسلحة أمريكية توجه تحذيرات للعراق بعد استخدام دبابات من قبل ميليشيات شيعية

قلق أمريكي بشأن استخدام غاز السارين في سوريا واسرائيل تطالب روسيا باحتواء ايران

فتحت الادارة الأمريكية ملف استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل النظام السوري مجددا، بعض تصاعد الشكوك حول استخدام غاز السارين بمنطقة الغوطة الشرقية، وفي هذا الشأن نشرت الصحافة الغربية مجموعة من التصريحات لمسؤولي الادارة الأمريكية حيث نشرت رويترز خبرا بعنوان ” ماتيس يعبر عن قلقه إزاء احتمال استخدام سوريا لغاز السارين”، أعلن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس يوم الجمعة أن الولايات المتحدة قلقة من احتمال استخدام غاز السارين في سوريا بعد يوم واحد من تحذير واشنطن من أنها مستعدة للنظر في العمل العسكري اذا لزم الأمر لردع هجمات الأسلحة الكيماوية التي تقوم بها الحكومة السورية. متحدثا مع الصحفيين، أن الحكومة السورية استخدمت مرارا الكلور كسلاح. وأكد ماتيس أن الولايات المتحدة لا تملك أدلة على استخدام غاز السارين “وأضاف” أننا قلقون أكثر ازاء امكانية استخدام السارين ولكن ليس لدينا دليل “. “ما أقوله هو أن الجماعات الأخرى على الأرض – المنظمات غير الحكومية والمقاتلين على الأرض – قالوا إن السارين قد استخدم، لذلك نحن نبحث عن أدلة”. لم يقدم ماتيس المزيد من التفاصيل حول التقارير عن استخدام السارين. كما نشرت فويس أوف أمريكا  الخبر نفسه بعنوان “رئيس البنتاغون: لا دليل على استخدام غاز السارين مؤخرا من قبل سوريا” حيث قال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس يوم الجمعة أن الولايات المتحدة لا تملك أي دليل على أن الحكومة السورية استخدمت مؤخرا غازا عصبيا سارينا مميتا على مواطنيها الا أنها تبحث في تقارير تفيد باستخدامها المزعوم من أشخاص على الأرض ” وقال أننا نتعامل بوضوح مع نظام الأسد الذي استخدم الانكار والخداع لإخفاء أعماله المحظورة “، قال ماتيس للصحفيين في البنتاغون.وأضاف إن الحكومة السورية قامت بتصنيع واستخدام غاز الكلور في الحرب الأهلية السورية، وأن الولايات المتحدة “أكثر قلقا بشأن إمكانية استخدام السارين مجددا”.

في الشأن السوري دائما نشرت المونيتور مقالا بعنوان “إسرائيل تضغط على روسيا لاحتواء ايران في سوريا”،لدى عودة نتنياهو الى اسرائيل قال للصحفيين “لقد أبلغت بوتين ان اسرائيل جادة جدا حول اتجاهين ناشئين أساسين الأول هو الوجود العسكري الإيراني في سوريا. والأخرى هي محاولات طهران لإنشاء أسلحة دقيقة في لبنان تستخدم ضد دولة إسرائيل. قلت له إننا لسنا مستعدين للتسامح مع أي من هذه المحاولات. وإذا كنا بحاجة إلى العمل، فسنتصرف فورا”.وأشارت وسائل الاعلام الاسرائيلية الى أن تشكيل الوفد الاسرائيلى شارك مع بوتين معلومات حساسة حول الاجراءات الايرانية في سوريا وخارجها. وكان نتانياهو قد وصل الى روسيا برفقة رئيس مجلس الأمن القومى مئير بن شابات ووزير الجيش اليعازر توليدانو ورئيس المخابرات العسكرية اللواء هيرزى هاليفى.وصرح مصدر في الوفد الاسرائيلي في وقت لاحق للصحافة الروسية أن نتانياهو قد شرح بالتفصيل لبوتين “سمات التوسع” من قبل ايران عبر الشرق الأوسط ووصف التهديدات المرتبطة به،و كانت محادثتهم في الواقع سرية للغاية ويبدو أنها حساسة جدا. ومن المؤكد أن موسكو تشعر بالقلق إزاء الخطط الإيرانية في سوريا، خاصة إذا كانت قد تخل بالمصالحة بين الأطراف المتحاربة. وعلى الرغم من أن طهران وموسكو ما زالتا حليفتين على تسوية سورية، فإن تباين مصالحهما واضح على أرض الواقع. بيد أن روسيا لن تتخذ أي خطوات عامة ضد ايران وستواصل موازنة المصالح الاسرائيلية والايرانية. تحتاج موسكو إلى كل طرف بطريقتها الخاصة.

نشرت نيويورك تايمز خبرا بعنوان “بعض اللاجئين السوريين يعودون إلى الحرب إلى جانب تركيا”وتعتمد تركيا على قوة جديدة مدربة من قبل أميركيين تضم 20 ألف رجل و3 فيالق عسكرية في الوقت الذي تحاول فيه إقامة منطقة عازلة داخل سوريا. وقد استولت القوة بالفعل على 16 قرية خلال أسبوعين من القتال على الخطوط الأمامية. ولكن الجنود ليسوا أتراك. بدلا من ذلك هم المقاتلون العرب في الغالب من الجيش السوري الحر، وقد تم تدريبهم  وتجميعهم من قبل C.I.A. والحلفاء الغربيين للإطاحة بالرئيس بشار الأسد في سوريا. ومنذ سقوط الدولة الإسلامية، تسارعت التحالفات في سوريا. إن الجولة الأخيرة من الصراع، في الواقع، تتميز باشتراك اثنين من القوات المدربة من قبل الولايات المتحدة التي تقاتل بعضهما بعضا. الجيش السوري الحر هو تشكيل مدني ينظمه أشخاص تجمعوا لحماية بلادهم، وقوات سوريا الديمقراطية، كما أشار كاتب المقال إلى حملة الاعتقالات في الداخل التركي بعد انطلاق الحملة، حيث  اعتقل نحو 300 شخص، بمن فيهم أعضاء في الجمعية الطبية التركية، بسبب انتقادهم للعملية على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي شأن متصل قالت صحيفة هآرتس ضمن تقرير بعنوان “مقتل  مدنيين في جنوب تركيا بالصواريخ من شمال سوريا” أن مواطنين تركيين لقيا مصرعهما يوم الجمعة فى جنوبى البلاد وأصيب 11 آخرون بجراح جراء إطلاق صواريخ من شمال سوريا. حسبما ذكرت وكالة الأنباء الخاصة دوغان. وانفجرت الصواريخ في مقاطعتي كيليس وهاتاي. وقال رئيس الوزراء التركي بن علي  يلدريم أنه خلال الأيام الـ 12 الماضية منذ أن شنت تركيا عملية عسكرية ضد المعقل الكردي في شمال سوريا أطلقت 82 صاروخاً من شمال سوريا على تركيا على يد المنظمة الكردية. وأوضح أعضاء المنظمة أنهم لا يستهدفون أهدافا مدنية في تركيا. وقال ريزان حدو أحد كبار اعضاء المنظمة: “إن تعاليمنا واخلاقنا تقوم على احترام القيم الإنسانية”، مضيفاً: “إننا ندين بشدة الهجوم على المدنيين داخل تركيا لأننا نرى الشعب التركى إخوة وجيران”. وأضاف: “إننا في صراع فقط مع قيادة تركيا وجيشها الذي يهاجمنا في أراضينا”. وقال أن الجنود الأتراك كانوا وراء هذه الهجمات. وأضاف  “أن الجيش التركي نفسه هو الذي يقوم بهذه الهجمات لأن الغضب شديد داخل تركيا ضد هذه العملية في شمال سوريا”. وأضاف: “إن الحكومة التركية تريد أن تجعل مواطنيها يعتقدون أن الأكراد يهاجمون المواطنين ولذلك يجب أن يدافعوا عن حدود الدولة والشعب التركي”.

قطر تنجح في حرب اللوبيات والولايات المتحدة تغير موقفها

نشرت جيروزاليم بوست تقريرا بعنوان “جماعات الضغط وحرب العلاقات العامة: كيف فاز قطر مرة أخرى واشنطن“وقال كاتب المقال أن قطر نجحت في كسر عزلتها ليس فقط في المنطقة من خلال التواصل مع إيران وتركيا ولكن أيضا في واشنطن، مما يوضح كيف أنها وضعت استراتيجية ناجحة عبر تفعيل  شبكة معقدة من العلاقات العامة وتحريك اللوبيات بكافة اتجاهاتها داخل الولايات المتحدة وشمل ذلك تعبئة طبقات متعددة داخل الولايات المتحدة؛ من وسائل الإعلام إلى الحكومة ومختلف اللوبيات لخلق تصور بأن المملكة العربية السعودية كانت على خطأ. كما أشار التقرير إلى الطريقة التي تحركت من خلالها قطر داخل الولايات المتحدة وكيف استخدمت الأموال من أجل تحقيق الأهداف المسطرة، في الموضوع نفسه نشرت مجلة ناشيونال أنتيريست مقالا بعنوان “ترامب يميل نحو قطر في ظل سبات السعودية”، ويشير الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة وقطر في كانون الثاني / يناير إلى أنه في الوقت الذي تظل فيه إدارة ترامب عاقدة العزم على تحقيق المصالحة، تخلى المسؤولون الأمريكيون عن الميل السابق نحو السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين في نزاعهم مع قطر. وهناك أسباب وجيهة لذلك.إن موارد قطر الكبيرة جدا من الطاقة تجعل أمنها مهما استراتيجيا بالنسبة للولايات المتحدة، أكثر من نصف صادرات البلاد من الغاز الطبيعي تذهب إلى حلفاء الولايات المتحدة في أوروبا (حيث يتنافس الغاز القطري مع روسيا وبالتالي يقلل الاعتماد على موسكو) وخاصة في آسيا. ومع ذلك، وبطريقة يفترض أن يرحب بها الرئيس دونالد ترامب، كانت الدوحة مستعدة تماما لاستخدام ثروتها من الطاقة لتغطية حصة كبيرة من نفقات القاعدة الجوية الأمريكية، والتي بنتها الحكومة القطرية إلى حد كبير ووافقت مؤخرا على توسيعها للولايات المتحدة، وشراء الأجهزة العسكرية الأمريكية، بما في ذلك ستة وثلاثين F-15 مقاتلات الطائرات بحوالي 12 مليار $. تضم القاعدة العسكرية حوالي 10 آلاف جندى أمريكى تستضيف القيادة المركزية الأمريكية فى المنطقة وتدعم البعثات فى سوريا والعراق وأفغانستان. وزار القاعدة العسكرية مؤخرا العديد من المسؤولين البارزين والتقو بقائد القاعدة الأمريكية وغيره من كبار الضباط (كضيوف لدى الحكومة القطرية، مع نحو 12 خبيرا أمريكيا آخرين)، وقد أسفر الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة وقطر عن ثلاث اتفاقيات ثنائية، كان بعضها يهدف الى معالجة المخاوف الأمريكية القديمة من أجل تسهيل تبني الولايات المتحدة العديد من السياسات التي تحول دون زيادة الضغوط التي تواجهها الدوحة من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة البحرين. ولعل أبرزها من هذا المنظور هو ما وصفته وزارة الخارجية بأنه “تفاهم” من شأنه أن يعرض إعانات الحكومة القطرية للخطوط الجوية القطرية، وهو هدف مستمر لشركات النقل الجوي الأمريكية من أجل المنافسة العادلة.

الولايات المتحدة تفرض عقوبات جديدة على حزب الله

نشرت إسرائيل ناشيونال نيوز خبرا بعنوان “الولايات المتحدة تفرض عقوبات جديدة على حزب الله“،حيث أفاد البيت الأبيض أن الولايات المتحدة فرضت يوم الجمعة عقوبات على ستة أشخاص وسبعة رجال أعمال على علاقة مع ممول حزب الله أدهم تاباجا بحسب ما أفادت به وكالة فرانس برس. وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية طلب عدم كشف هويته أن العقوبات التي تستهدف المدراء و الشركات، هم من أكبر خمسة رجال مال لهم علاقات تمتد الى الشرق الأوسط وأفريقيا. ومقرها لبنان وسيراليون وغانا، تشمل حظر التجارة وتجميد الأصول.

كما نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت في تقريربعنوان ” العقوبات الأمريكية على حزب الله” تصريح وزير المالية الأمريكي ستيفن منوشين الذي قال في بيان حول العقوبات الجديدة: “إن الإدارة عازمة على فضح شبكات حزب الله وإسقاطها بما فيها شبكات الشرق الأوسط وغرب أفريقيا لتمويل النشاط غير القانوني للمنظمة”. خمسة من الستة الذين فرضت عليهم العقوبات هم لبنانيون والسادس عراقي. وقال مسؤولون كبار فى إدارة ترامب أن العقوبات هي جزء من تحرك عدواني ضد حزب الله يهدف إلى الحد من نفوذ إيران. وتنقل طهران نحو 700 مليون دولار سنويا إلى حزب الله للمساعدة في تمويل أنشطته. وقال المسؤولون أنفسهم للصحفيين في البيت الأبيض أن إدارة ترامب تعمل على إصلاح الأضرار التي يعتقد أنه قد ارتكبها سلفها باراك أوباما، منذ أن دخلت الاتفاقية النووية مع إيران حيز التنفيذ في عام 2015.

هنية يسخر من تصنيفه على لوائح الإرهاب والدول العربية والإسلامية ينبغي أن تمول الأونروا

نشرت تايمز أوف إسرائيل خبرا بعنوان “كبار رجال الدين الفلسطينيين: الدول العربية والإسلامية ينبغي أن تمول الأونروا” حيث دعا رجل دين فلسطيني كبير يوم الجمعة الدول العربية والإسلامية إلى تقديم مساعدات مالية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في أعقاب قرار الإدارة الأمريكية بخفض تمويل الوكالة. وقال صبري لآلاف المسلمين المصلين أن موقف الإدارة الامريكية من الأونروا لم يكن مفاجئا خصوصا بعد إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قائلا: “إننا نشهد مؤامرات ضد القدس وقضية اللاجئين، إنهم يريدون تصفية قضية اللاجئين”، مضيفا: “إن الدول العربية والإسلامية يجب أن تمول الأونروا دون الاعتماد على أي بلد آخر حتى يعود اللاجئون إلى ديارهم”. وأضاف أن دول الخليج يجب أن تدرج في الجهود العالمية. وأضاف أن هناك مساهمات كبيرة بالفعل للأونروا من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت على وجه الخصوص. كما أشار إلى أنه على الرغم من أن الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية قد التزمت بالمساهمة بنسبة 7.8 في المائة في التمويل الأساسي للأونروا في الثمانينات، لكنها التزمت ب 3.5 ٪ فقط حاليا.

وفي شأن فلسطيني آخر فقد قالت صحيفة معاريف ضمن تقرير بعنوان “هنية على قرار إضافته إلى قائمة الإرهاب الأمريكي: “لا يعني أي شيء” أن زعيم حماس إسماعيل هنية أشار إلى القرار الأمريكي بضمه إلى قائمة الإرهاب قائلاً: “إن القرار لاغٍ ولا قيمة له”. وسخر من الأميركيين في تجمع لحركة حماس مساء الخميس وقال: “إنهم سيقومون بنقع القرار في المياه ويشربون مياهه”. وندد موسى أبو مرزوق، أحد كبار مسؤولي حماس، بهذا القرار ووصفه بأنه “تنمر سياسي يقوم  بخدمة الكيان الصهيوني”. وفي وقت سابق أدانت منظمة التحرير الفلسطينية القرار الأمريكى بوضع هنية في قائمة الإرهابيين ودعا الأمين العام للجنة التنفيذية صائب عريقات إلى تسريع الوحدة الفلسطينية الداخلية ردا على هذا القرار. واستجابت حماس للقرار الأميركي وقالت: “إنها محاولة فاشلة للضغط على المقاومة و ذلك لن يمنعنا من النضال ضد الاحتلال”.

كما قالت صحيفة هآرتس ضمن تقرير بعنوان “لليلة الثانية على التوالي، الجيش الإسرائيلي يهاجم اهداف في قطاع غزة ردا على إطلاق الصواريخ” أن  قوات الدفاع الإسرائيلية هاجمت هدفين فى مجمع عسكري لحماس فى جنوبي قطاع غزة ردا على هجومٍ صاروخي على إسرائيل. ووفقا لوزارة الصحة في غزة، لم يتم التبليغ عن  إصابات. وقد سقط الصاروخ في منطقة مفتوحة في المجلس الإقليمي لشعار هانيغيف. وفي الليلة الماضية أطلق صاروخ من قطاع غزة على إسرائيل. ولم تكن هناك صفارة إنذار، ولكن الصاروخ سقط بعد ساعات قليلة في منطقة مفتوحة في مجلس حوف عسقلان الإقليمي. وردا على ذلك، هاجم الجيش الإسرائيلي موقع مراقبة في شمال قطاع غزة، وفقا لبيان صادر عن مكتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي. وقال مكتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى أن أربعة مشتبه فيهم قطعوا السياج الأمني الإسرائيلى في جنوب قطاع غزة في وقت سابق من مساء اليوم.

شركة أسلحة أمريكية تحذر العراق بعد استخدام ميليشيات شيعية دبابات أبرامز

نشرت ميدل ايست أي خبرا بعنوان“شركة أسلحة أمريكية تحذر العراق بعد استخدام ميليشيات شيعية دبابات أبرامز” وكانت الولايات المتحدة قد علقت صيانة دبابات أبرامز في العراق بعد اتهامات بأن الجيش العراقي أعطى على الأقل أحد الدبابات للواء الحشد الشعبي المثير للجدل. ووفقا لوكالة الغد للأنباء ومقرها بغداد، علقت صيانة الخزانات منذ كانون الأول / ديسمبر، بعد أن خرقت بغداد اتفاقا تعاقديا يقضي بأن الجيش العراقي وحده سيستخدم المركبات. وقال إن عمال الصيانة العموميين في المنطقة غادروا العراق لفترة عيد الميلاد ولم يعودوا.