الشرق الأوسط في الصحف العالمية تقارير تقارير دورية

الخميس 03 آب: منطقةٌ آمنةٌ جديدة في سوريا وضرباتٌ مستمرّة ضد تنظيم الدولة

daily report
daily report

 

– أمريكا تهدد بقصف متمردين سوريين حصلوا على سلاحٍ من البنتاجون

– أمريكا تنفي إرسال دباباتٍ وشاحنات أسلحة إلى أكراد سوريا

– روسيا تعلن وقف إطلاق النار في ثالث منطقةٍ سورية آمنة

– الخارجية الأمريكية: 27 ضربةً ضدّ داعش في سوريا والعراق

– تغريم شركة أسترالية لاستغلالها اللاجئين الجدد في العمل بأجور متدنية

– أمريكا تحذر من “عواقب وخيمة” إذا عزز الجهاديون سيطرتهم على إدلب

– مقتل 5 جنود إثر تفجير سيارةٍ ملغومة في اليمن

– ماثيو برودسكي- ناشيونال ريفيو: أيادي قطر القذرة

أمريكا تهدد بقصف متمردين سوريين حصلوا على سلاح من البنتاجون

أمرت الولايات المتحدة لواء “شهداء القريتين” بالخروج من قاعدة التنف في جنوب سوريا؛ لأن المجموعة لم توافق على الطلب الأمريكي الجديد بأن تتوقف عن خوض معركة مع الجيش السوري.

لكن المسألة لم تتوقف عند هذا الحد، حيث قال متحدث باسم المجموعة إن الولايات المتحدة هددت بقصف اللواء. فبعد هذا الاختلاف سعت الولايات المتحدة لاستعادة الأسلحة الثقيلة التي جهّزت بها المجموعة. وعندما رفض المتمردون تسليمها، هدّد البنتاجون بقصف المجموعة التي سبق أن درّبها وجهزها ودفع رواتبها لمدة سنتين.

في نهاية المطاف، توصل الطرفان إلى حلٍّ وسط؛ أعاد المتمردون بموجبه بعض الأسلحة واحتفظوا بالباقي. صحيحٌ أن البنتاجون لم يكن سيذهب إلى حدّ إلقاء قنبلةٍ ذرية على المجموعة، لكن هذا الاتهام يظهر مدى الانقسام الواقع على الأرض بينما تسعى الولايات المتحدة لبسط الهدوء في جنوب سوريا.

أمريكا تنفي إرسال دبابات وشاحنات أسلحة إلى أكراد سوريا

نفت السفارة الأمريكية في أنقرة تقارير أن تكون الولايات المتحدة أرسلت دباباتٍ ومئات الشاحنات المحملة بالأسلحة إلى سوريا لدعم وحدات حماية الشعب الكردية، حسبما قالت تقارير إعلامية.

وقالت السفارة في بيان: “إن الولايات المتحدة لم تمدّ أيّ جماعاتٍ تقاتل تنظيم الدولة في سوريا بدبابات، وإن الأغلبية العظمى من الشاحنات التي تعبر الحدود العراقية السورية لا تحمل عتاداً أو إمداداتٍ عسكرية”.

روسيا تعلن وقف إطلاق النار في ثالث منطقة سورية آمنة

نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلة إعلان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية “إيجور كوناشينكوف” أن هدنةً ستدخل حيز التطبيق في المنطقة التى يسيطر عليها المتمردون شمال مدينة حمص.

جاء هذا الاتفاق عقب محادثاتٍ مع المعارضة السورية في القاهرة، على غرار اتفاقات وقف إطلاق النار التي تم التوصل إليها في الأشهر الأخيرة بوساطةٍ من روسيا وإيران وتركيا.

الخارجية الأمريكية: 27 ضربةً ضد داعش في سوريا والعراق

واصلت القوات العسكرية الأمريكية وقوات التحالف الدولي مهاجمة تنظيم الدولة في العراق وسوريا أمس، وشنت 27 ضربةً على التنظيم، وفقا لما ذكره مسؤولون في قوة العمليات المشتركة.

تغريم شركة أسترالية لاستغلالها اللاجئين الجدد في العمل بأجور متدنية

قضت محكمة أسترالية على شركة فواكه بدفع غرامةٍ مالية قدرها 660.000 دولار؛ لتورطها في استغلال اللاجئين الجدد، وذلك بتشغيلهم مقابل 3.50 دولار فقط في الساعة.

وأظهرت التحقيقات التي أجرتها هيئة العمل العادل أن بعض هؤلاء العمال لم يحصل على أية أجور، بينما يحصل آخرون على أجورٍ زهيدة.

أمريكا تحذر من “عواقب وخيمة” إذا عزز الجهاديون سيطرتهم على إدلب

حذّر “مايكل راتني” المسؤول عن السياسة في سوريا داخل وزارة الخارجية الأمريكية، من “عواقب وخيمة” إذا عزّز الجهاديون سيطرتهم على محافظة محافظة إدلب، قائلاً: “إن ذلك سيعرض مستقبل شمال سوريا لخطرٍ كبير”.

مقتل 5 جنودٍ إثر تفجير سيارةٍ ملغومة في اليمن

قال سكانٌ ومسؤول أمنٍ محلي إن مهاجمَيْن اثنين فجرا سيارةً ملغومة في جنوب اليمن مما أدى إلى مقتلهما وخمسة جنود وإصابة عدد آخر.

وأضافوا أن التفجير وقع قرب نقطةٍ أمنية في منطقة رضوم في محافظة شبوة. فيما أعرب المسؤول المحلي عن اعتقاده أن المهاجمين ينتميان إلى تنظيم القاعدة، لكنه لم يذكر تفاصيل.

ماثيو برودسكي- ناشيونال ريفيو: أيادي قطر القذرة

في مقابل المقالات التي تدافع عن قطر في الإعلام الغربي، ثمة مقالاتٌ أخرى تتهم الدوحة بدعم التطرف في الشرق الأوسط، وآخرها المقال الذي نشره موقع ناشيونال ريفيو للكاتب “ماثيو برودسكي” تحت عنوان “أيادي قطر القذرة”.

يقول الكاتب: “شئنا أم أبينا، فإن الأغلبية الحاكمة في الشرق الأوسط ترى بوضوح أن سلوك قطر التخريبي يمثل تهديداً أكبر من داعش أو إيران على المدى القصير. لذلك سيكون من العبث وتبديد الوقت والجهد محاولة إقناع معظم الحلفاء الإقليميين لأمريكا بأن مصالحهم مختلفة عما يرونه”.

وفي ختام المقال يرى برودسكي أن الأزمة الخليجية مع قطر تتيح للرئيس ترامب فرصةً للضغط من أجل إجراء تغييراتٍ على غرار ما ناقشه في الرياض خلال زيارة مايو.