fbpx

الإثنين 03 كانون الأول: قطر تنسحب من أوبك وإيران تتعهد بمواصلة اختباراتها الصاروخية

إيران تتعهد بمواصلة اختباراتها الصاروخية
قطر تنسحب من أوبك
الأمم المتحدة تجلي المتمردين اليمنيين الجرحى من الحديدة
صديق خاشقجي يقاضي شركة مراقبة إسرائيلية
حماس تتهم إسرائيل بالعمل داخل غزة تحت غطاء الطواقم الطبية
التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة يقتل قائد في داعش
إيران تتعهد بمواصلة اختباراتها الصاروخية

قالت صحيفة إسرائيل ناشيونال نيوز إن إيران أوضحت يوم الأحد أنها ستواصل تجاربها الصاروخية لتعزيز دفاعاتها، ونفت مرة أخرى أن هذا يعد انتهاكاً لقرارات الأمم المتحدة.
وجاء البيان بعد يوم من قول وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو: إن طهران اختبرت صاروخاً جديداً قادراً على حمل رؤوس حربية متعددة، في انتهاك للاتفاق النووي لعام 2015.
ونقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية عن الجنرال أبوالفضل شكارجي المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية قوله: “اختبارات الصواريخ تنفذ للدفاع وردع البلاد وسنواصل ذلك، وسنستمر في تطوير واختبار الصواريخ ولن نطلب أي إذن من أي بلد”.
وفي وقت سابق -وفقا لرويترز- قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون: إن “إيران أجرت تجربة لإطلاق صاروخ بالستي قادر على الوصول إلى إسرائيل وأوروبا وإنه لا يمكن التسامح مع هذا السلوك الاستفزازي”.

قطر تنسحب من أوبك

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إنه من المقرر أن تنسحب قطر من أوبك بعد ما يقرب من 60 عاماً من انضمامها إلى منظمة أوبك النفطية، ولكنها ستحضر اجتماعاً هذا الأسبوع يناقش خفض الإنتاج.
وقال سعد الكعبي -وزير الطاقة القطري- في مؤتمر صحفي: “قررت قطر سحب عضويتها من منظمة أوبك” اعتباراً من يناير 2019، وتم اعلام أوبك بهذا القرار صباح اليوم”.
وقال: إن القرار لم يكن مرتبطاً بمقاطعة سياسية واقتصادية لقطر فرضتها في يونيو 2017 المملكة العربية السعودية أكبر عضو في منظمة أوبك وزعيمها الفعلي، و3 دول عربية أخرى هي الإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر. وفرضوا حظراً على التجارة والسفر على قطر بسبب مزاعم دعمها للإرهاب.
وتعتبر قطر واحدة من أصغر منتجي النفط في كارتل، لكنها أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.
وقال الكعبي: إن الدولة استعرضت سبل تعزيز دورها على المستوى الدولي بما في ذلك التركيز على صناعة الغاز لديها.
وتريد قطر زيادة إنتاج الغاز الطبيعي المسال من 77 مليون إلى 110 مليون طن سنوياً.

الأمم المتحدة تجلي المتمردين اليمنيين الجرحى من الحديدة

ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية الـ بي بي سي أن طائرة تابعة للأمم المتحدة تحمل المتمردين الحوثيين الجرحى غادرت العاصمة اليمنية صنعاء متجهة إلى عمان، ما يمهد الطريق لمحادثات سلام مقررة بعد حوالي 4 سنوات من الحرب الأهلية.
ومن المتوقع أن تبدأ المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة بين المتمردين والحكومة المدعومة من السعودية في الأيام المقبلة.
ولقد تسببت الحرب في أسوأ أزمة إنسانية في العالم الحديث. خلال ما يقرب من 4 سنوات من الصراع في اليمن قتل الآلاف من الناس وتم دفع الملايين إلى حافة المجاعة.

صديق خاشقجي يقاضي شركة مراقبة إسرائيلية

قالت صحيفة فويس أوف أمريكا إن أحد المعارضين السعوديين رفع دعوى قضائية ضد شركة مراقبة إسرائيلية زاعمًا أن برامج التجسس المتطورة استهدفته وساعدت في قتل صديقه الصحفي السعودي جمال خاشقجي.
وتأتي الدعوى التي رفعت في محكمة تل أبيب يوم الأحد في أعقاب دعوى قضائية أخرى ضد الشركة. ولكن بسبب صلة هذه الدعوى بالغضب الدولي إزاء مقتل خاشقجي فمن المرجح أن يسلط الضوء على الشركة وعلى الحكومة الإسرائيلية التي ترخص تصدير تكنولوجيا المراقبة.
ووصفت الشركة الدعوى بأنها لا أساس لها من الصحة، قائلةً: إنه لا يوجد دليل على أن تكنولوجيا الشركة قد استخدمت. ورفضت وزارة الدفاع الإسرائيلية التعليق على سياساتها التصديرية.

حماس تتهم إسرائيل بالعمل داخل غزة تحت غطاء الطواقم الطبية

قالت صحيفة التايمز أوف إسرائيل إن مسؤولين من حماس صرحوا بأن القوات الخاصة الإسرائيلية لعبت دور طاقم طبي لمنظمة غير حكومية خلال غارة داخل قطاع غزة الشهر الماضي.
يذكر أنه في ليلة 11 نوفمبر/تشرين الثاني تعرضت الوحدة الإسرائيلية داخل مدينة خان يونس بجنوب قطاع غزة بعد تفتيشها عند نقطة تفتيش تابعة لحماس، ما أسفر عن تبادل لإطلاق النار قتل فيه ضابط برتبة ملازم إسرائيلي مع 7 مسلحين فلسطينيين.
ولا تزال معظم تفاصيل العملية تخضع لأمر صارم من قبل الرقابة العسكرية ويجب الموافقة على جميع المقالات المتعلقة بها بما في ذلك هذه المقالة.
وفقاً لتقرير صدر الإثنين في صحيفة الإندبندنت، استخدمت القوات الإسرائيلية بطاقات هوية زائفة تحمل أسماء ومعلومات شخصية عن الفلسطينيين الذين يعيشون في قطاع غزة.

التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة يقتل قائد في داعش

ذكرت صحيفة إسرائيل ناشيونال نيوز أن الجيش الأمريكي قال: إن أحد قادة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) قتل في غارة جوية جنوبي شرق سوريا يوم الأحد.
وقد قال شون ريان الناطق العسكري الأمريكي: “قائد تنظيم داعش الذي قتل هو أبو العمرين”، وقال: إنه قُتل في “ضربات دقيقة” في منطقة صحراوية تعرف باسم البادية.
وشارك أبو العمرين في إعدام الرهينة الأمريكي بيتر كاسيغ في عام 2014. وقد نشر داعش في ذلك الوقت شريط الفيديو الذي يظهر رأس كاسيج المقطوع.
وقال ريان في بيان عبر البريد الألكتروني يوم الأحد: إن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لديه سبب للاشتباه في أن قائد داعش شكل “تهديداً مباشراً” لقوات التحالف في المنطقة.

الإعلانات

Add comment

اترك تعليقاً

الإعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: