fbpx
  • بحث
daily report

الأربعاء 07 شباط: قائد إيراني يزور الحدود اللبنانية وغارات إسرائيلية قرب العاصمة السورية

قائد إيراني يزور الحدود اللبنانية وحزب الله يهدد باستهداف منصات الغاز الإسرائيلية
دفاعات النظام السوري ترد على هجوم إسرائيلي والقوات الكردية تستخدم الأسلحة الكيماوية ضد الجنود الأتراك
تحقيق عسكري أمريكي يؤكد استخدام ميليشيات ايرانية لدبابات أمريكية في العراق
جهود اللوبي القطري الرامية إلى زيادة الضغط تحقق النجاح في واشنطن
على الرغم من الاحتجاجات الإسرائيلية، رئيس بولندا يوقع على قانون المحرقة
سكان غزة الذين جندوا في داعش يقاتلون ضد حماس في سيناء
قائد إيراني يزور الحدود اللبنانية وحزب الله يهدد باستهداف منصات الغاز الإسرائيلية

نشرت جيروزاليم بوست خبرا بعنوان ” قائد إيراني يزور الحدود اللبنانية الاسرائيلية” ذكر فيه أن آية الله السيد إبراهيم رايسي، عضو مجلس خبراء إيران الذي يعتقد أنه خليفة خلف للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، زار لبنان وسوريا في نهاية كانون الثاني / يناير 2018. قام رايسي بجولة على الحدود بين إسرائيل ولبنان قادة الجناح العسكري لحزب الله والضباط الإيرانيين.وخلال الجولة، ذكر رايسي أن “تحرير القدس قريب”. وقال في تصريحات ترجمها معهد الشرق الأوسط لبحوث الإعلام: “بفضل حركة المقاومة، نجحت فلسطين حتى الآن في مواجهة إسرائيل، وقد اختار الفلسطينيون القتال والصمود، وليس التفاوض”. في الشأن نفسه نشرت تايمز أوف إسرائيل خبرا بعنوان ” حزب الله يهدد باستهداف منصات الغاز الإسرائيلية”وقد أصدرت منظمة حزب الله في الأيام الأخيرة كتيبات وشرائط فيديو تهدد فيها  منصات الغاز في إسرائيل بالهجوم، حيث تصاعد الخطاب على الجانبين بشأن ملكية حقول الغاز المربحة و الهجوم على مواقع النفط والغاز في المياه اللبنانية وخصل موقع ينيت الجديد على كتيب بالعربية كتب عليه “إنهم يعرفون أن لبنان يمكن أن يفعل ذلك”. ونقلت مقطوعة موسيقية إلى وزير الدفاع أفغيدور ليبرمان مضمونها المطالبة بملكية المواقع الغازية، ثم خفضت إلى ادعاءات متناقضة من قبل زعيم حزب الله حسن نصر الله، تلتها لقطات من الصواريخ التي أطلقت ظاهريا على منصات الغاز الإسرائيلية. وكان لبنان قد أصدر الأسبوع الماضي مناقصة بحرية للتنقيب عن النفط والغاز على الحدود البحرية للبلاد مما أثار توترا مع إسرائيل التي ادعت ملكيتها لأحد الحقول. ووصف ليبرمان هذه الخطوة بأنها “استفزازية للغاية”.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت ضمن تقرير بعنوان “لبنان ضد الجدار الإسرائيلي: تهديد للاستقرار الإقليمي” أن القادة اللبنانيون اتفقوا اليوم على العمل على الساحة الدولية لمنع إسرائيل من بناء جدار على الحدود بين البلدين على “الخط الأزرق” الذى يقولون أنه يقوض سيادة بلادهم. وقال البيان أن الرئيس اللبنانى ميشال عون ورئيس الوزراء سعد الحريري ورئيس البرلمان نبيه بري بحثوا “التهديدات الإسرائيلية” و”يعتبرونها تهديداً مباشراً لاستقرار المنطقة الحدودية”.

وفي الشان اللبناني قالت صحيفة معاريف ان تنظيم حزب الله يهدد بأن “أي شخص يضرب مواقع الغاز اللبنانية سوف يتضرر”.

كما نشرت صحيفة إسرائيل اليوم تقريرا تحليليا في الشأن اللبناني الإيراني بعنوان “أزمة الصواريخ اللبنانية تحت السيطرة”. بحسب التقرير يمكننا بالفعل أن نسمي الأزمة الحالية مع لبنان بـ”أزمة الصواريخ اللبنانية”. يذكر أن الأطراف في الأزمة هي إسرائيل وإيران وروسيا وحزب الله ولبنان. يوم أمس، دخل لبنان المعادلة عندما اجتمع قادة مختلف الفصائل في بيروت. وتتعلق المطالب. وفي وقت واحد تقريبا، قام أعضاء مجلس الوزراء بجولة على الحدود الشمالية، بتوجيه من رئيس الأركان. إن التصريحات التي أدلى بها الوزراء الإسرائيليون خلال الأسبوع الماضي، وكذلك الجولة المفتوحة، قد تشير إلى الرغبة في إدارة “أزمة الصواريخ” بطريقة لن تؤدي إلى اشتباك عسكري. إن ما تقوم به إسرائيل في الأشهر الأخيرة -وبشكل مكثف خلال الأسبوع الماضي- هو توضيح مواقفها. في إسرائيل، تعتبر محاولة الإيرانيين لبناء مصانع لصواريخ دقيقة تعبيرا عن فشلهم في تسليم هذه الأسلحة عبر سوريا. وقد أوضح ذلك رئيس الوزراء نتنياهو في اجتماعه قبل أسبوع ونصف في موسكو مع بوتين. وقد اتضح للرئيس الروسي أن هناك أهدافا محددة في وقت ما سوف تضطر إسرائيل لضربها، كما هو الحال في الأراضي السورية.

دفاعات النظام السوري ترد على هجوم إسرائيلي والقوات الكردية تستخدم الأسلحة الكيماوية ضد الجنود الأتراك

في الشأن السوري نشرت فوكس نيوز خبرا بعنوان “دفاعات جوية تستجيب لضربة إسرائيلية بالقرب من العاصمة”، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية أن الجيش رد على “عدوان إسرائيلي جديد” بالقرب من العاصمة. وقالت أن دفاعات جوية واجهت الطائرات الإسرائيلية التي استهدفت منطقة في ريف دمشق. ولم تقدم أية تفاصيل أخرى، ولم يكن هناك تعليق فوري من إسرائيل. وكان تقرير يوم الأربعاء ثاني اتهام من هذا القبيل في أقل من شهر. الجيش السوري في 9 يناير اتهم إسرائيل بإطلاق صواريخ تستهدف المواقع العسكرية في منطقة قطيفة في دمشق. وقال الجيش إن الهجوم تسبب في أضرار مادية. وقد نفذت إسرائيل عشرات الضربات الجوية داخل سوريا في سياق الحرب الأهلية السورية، ضد ما تقول أنه يشتبه في شحنات أسلحة يعتقد أنها مرتبطة بمجموعة حزب الله اللبنانية التي تقاتل إلى جانب الحكومة السورية القوات.

كما قالت صحيفة يديعوت أحرونوت أن وسائل الإعلام الحكومية ذكرت اليوم الأربعاء أن إسرائيل هاجمت هدفاً فى ضواحي دمشق وأن نظام الدفاع الجوي السوري رد على “نشاط عدواني جديد من جانب إسرائيل”. ولم ترد أية تفاصيل أخرى. وقالت المحطة التلفزيونية السورية أن “الدفاعات الجوية السورية تعمل ضد العدوان الإسرائيلي الجديد على مشارف دمشق”. وذكرت تقارير محلية أن الهجوم وقع على ما يبدو فى منطقة جمرايا في ضواحي العاصمة.

وردا على إطلاق الصواريخ من إسرائيل أضافت الصحيفة نقلا عن وكالات الانباء العالمية ان الجيش السوري أعلن اليوم الأربعاء أنه دمر معظم الصواريخ التي أطلقتها طائرات تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية على هدف في ضواحي دمشق. وجاء في الإعلان ان الطائرات فوق الأراضي اللبنانية أطلقت عددا من الصواريخ على منشأة عسكرية في ضواحي دمشق: “دمرت منظوماتنا الدفاعية معظم الصواريخ التي أطلقت”. وأفيد أيضا بأن قيادة الجيش السوري تحمل إسرائيل “عواقب الاعتداءات المتكررة وغير المعلنة”.

وفي الشان السوري أيضاً قالت الصحيفة أنه لقي ما لا يقل عن 55 شخصاً مصرعهم اليوم عندما قصفت القوات الجوية السورية والروسية معقل المتمردين فى منطقة دمشق. وأعلن المركز السوري لحقوق الإنسان أنه من المتوقع أن يرتفع عدد القتلى. جيش الرئيس السوري بشار الأسد، بمساعدة الجيش الروسي، كثف في الأيام الأخيرة قصفه  في الضواحي الشرقية من دمشق،  وهي منطقة من 400،000 شخص.  وتقع المنطقة تحت سيطرة المتمردين،  وبالتالي فهي تحت الحصار.

وحول موضوع اللاجئين السوريين قالت صحيفة هآرتس انه قد يتم إرغام مئات الآلاف من اللاجئين على العودة إلى سوريا على الرغم من أعمال العنف الجارية، وفقا لتقرير جديد صادر عن ست منظمات مساعدات دولية كبرى. وتحذر منظمات الإغاثة من أنه على الرغم من التطورات الحاصلة في الحرب في سوريا، فإن الخطر على المدنيين لا يزال مرتفعا. في أحدث هجوم نفذ يوم الثلاثاء من قبل قوات الجيش والروسية الأسد في منطقة دمشق، مما أسفر عن مقتل 45 مدنيا على الأقل، وفقا لنشطاء حقوق الإنسان في البلاد. ويقدر ان 30 شخصا آخرين لقوا مصرعهم فى نفس المنطقة يوم الإثنين. هجوم آخر لجيش الأسد من المنطقة التي يسيطر عليها المتمردون في محافظة إدلب، شمال غرب سوريا، مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص، وتعرض المستشفيات للقصف. قصف المتمردون أيضا مناطق في دمشق في وقت سابق هذا الأسبوع التي يسيطر عليها جيش الأسد. وذكر التلفزيون الحكومي أن ثلاثة أشخاص لقوا مصرعهم هناك.

كما نشرت الغارديان مقالا بعنوان “غضب الأمم المتحدة على المعاناة السورية: لم يعد بإمكاننا البقاء صامتين“وقالت المنظمة إن حجم المعاناة في جميع أنحاء سوريا قد وصل إلى مستويات غير مسبوقة، حيث تم منع وصول المساعدات في ثلاثة مراكز سكانية رئيسية، وتزايد النزوح، أكثر من 13 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة في جميع أنحاء البلاد. وطالبت بوقف إطلاق النار لمدة شهرين لتخفيف ما وصفته بأنه “حالة كارثية لم نرها من قبل في أي لحظة خلال الحرب التي ستدخل قريبا عامها الثامن”. وقد شهد الصراع نزوحاً جماعياً للمواطنين السوريين والحصار والتجويع ومقتل 500،000 شخص في عام 2016. وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في سوريا بانوس مومتزيس إن المنظمة كانت عاجزة تقريبا عن الاستجابة إلى “تدهور دراماتيكي في الوضع الإنساني” خلال الشهرين الماضيين على وجه الخصوص، عندما عرقل مسؤولون حكوميون سوريون الوصول إلى الأشخاص الموجودين في مناطق المعارضة. وكان الحصار أشد حدة في الغوطة الشرقية في ضواحي دمشق، حيث لم يتلق 400 ألف شخص – أي 94٪ من جميع الذين كانوا تحت حصار النظام – شحنات غذائية أو مياه أو أدوية منذ أواخر نوفمبر / تشرين الثاني. تعرضت الغوطة، معقل المعارضة طوال الصراع، للقصف الشديد من قبل الطائرات الروسية والسورية خلال الشهر الماضي، حيث يحاول الحلفاء الضغط  على المتمردين في هذه المناطق.

نشرت وول ستريت جورنال خبرا بعنوان “بعض المقاتلين السوريين المدعومين من الولايات المتحدة يغادرون معركة داعش لمواجهة تركيا” وقد بدأ أفراد قوة المقاتلين السوريين المدعومة من الولايات المتحدة والذين لعبوا دورا حاسما في انهيار الدولة الإسلامية مغادرة هذه العملية لمواجهة هجوم تركيا ضد الأكراد على طول حدودها مع سوريا، وفقا للمسؤولين الأمريكيين والمقاتلين السوريين. أعرب المسؤولون عن قلقهم المتكرر من هجوم أنقرة في الأسابيع الأخيرة ضد الأكراد في مدينة عفرين شمال غرب سوريا، محذرا من أنه يمكن أن يصبح انزلاقاً أمنياً من شأنه أن يجذب القوة المدعومة من الولايات المتحدة بعيدا عن المعركة لهزيمة داعش .

نشرت نيوزويك خبرا بعنوان “تركيا تتهم القوات الكردية باستخدام أسلحة كيميائية تابعة للأسد” اتهمت تركيا القوات الكردية باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المتمردين السوريين الذين يحاولون طردهم من جيب في  المنطقة الشمالية الغربية في سوريا. وقد ادعى حساب تويتر التابع لـ “غصن الزيتون” في سوريا يوم الثلاثاء أن القوات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي -وهو حزب سياسي كردي سوري مدعوم من الولايات المتحدة- استخدمت قذائف هاون تحتوي على غاز الكلور السام ضد متمردين مسلحين تدعمهم تركيا في شمال عفرين مما أدى إلى إصابة 20 شخصا. وقد اتهم الجيش السوري والمتمردون باستخدام أسلحة كيميائية طوال النزاع الذي دام سبع سنوات تقريبا، لكن هذه التهم الموجهة إلى الأكراد كانت نادرة جدا طيلة فترة الصراع.

تحقيق عسكري أمريكي يؤكد استخدام ميليشيات إيرانية لدبابات أمريكية في العراق

نشرت المونيتور خبرا بعنوان “تحقيق عسكري  يؤكد أن الدبابات الأمريكية انتهت بيد الميليشيات المدعومة من إيران” ذكر تحقيق حكومي أمريكي أن ما يصل الى تسع دبابات أمريكية قدمت إلى الجيش العراقي لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية انتهت بيد المسلحين المدعومين من إيران. ويؤكد تقرير المفتش العام الفصلي الأخير للبعثة الأمريكية في العراق وسوريا سلسلة من التقارير تفيد بأن الدبابات القتالية M1 أبرامز وغيرها من المعدات الفتاكة التي قدمتها الحكومة الأمريكية سيطرت عليها وحدات الحشد الشعبي. ولذلك علقت شركة أبرامز جينيرال دعم الصيانة ل 160 من خزاناتها وسط مزاعم بأن قوات الأمن العراقية قد أخلت باتفاق استخدامها. وقال التقرير أن التحدي المتمثل فى الاحتفاظ بالأسلحة والمعدات التى تزودها الولايات المتحدة من أيدى الجماعات التي لها علاقات مع ايران قد نما على مدى المهمة التى استمرت ثلاث سنوات وفقا لما ذكره التقرير حتى مع استمرار وزارة الخارجية فى دفع رئيس الوزراء حيدر الإسلام، حكومة العبادي لإبقاء الأسلحة الأمريكية محصورة في وحدات قوات الأمن الداخلي. وفي كانون الأول / ديسمبر، أعلن العبادي عن خطط لخفض وحدة إدارة المشروع المدعومة من إيران، مع سحب بعض الأسلحة والمركبات. وليست هذه هي المرة الأولى التي تجد فيها الأسلحة الأمريكية، بما فيها المركبات، طريقها إلى الجماعات المدعومة من إيران. في عام 2015، ظهرت كتائب حزب الله العراقية في مقاطع فيديو على يوتوب تستخدم دبابات أمريكية الصنع من طراز أبرامز M1 و ناقلات الأفراد المدرعة ومركبات همفيس ومركبات مراب الكندية، مما أثار مخاوف من رئيس لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ جون ماكين، -أريز. ويثير الاستطلاع الأخير الذى كشف عنه مكتب تابع لوزارة الخارجية بتتبع عمليات تسليم الأسلحة الامريكية أسئلة جديدة بين لجان الرقابة بالكونجرس وخبراء الأسلحة. ومن أهم مخاوفهم أن ايران، التي أدخلت أجهزة متفجرة معقدة فى الصراع العراقي، قد تبحث عن عيوب بخصوص التكنولوجيا العسكرية الأمريكية.

جهود  اللوبي القطري الرامية إلى زيادة الضغط تحقق النجاح في واشنطن

نشرت فورين بوليسي مقالا بعنوان “جهود  اللوبي قطر الرامية إلى زيادة الضغط تحقق النجاح في واشنطن” وسط الأزمة الاقليمية مع المملكة العربية السعودية ومعظم دول الخليج الأخرى ضد دولة قطر، ظهر سباق لأسلحة العلاقات العامة في واشنطن حيث يحاول الجانبان جذب الحكومة الأمريكية ووسائل الإعلام الأمريكية لصالحهم. وفى العام الماضي غمرت قطر العاصمة الأمريكية بالضغط عن طريق المال واستئجار العديد من الشركات الاستشارية لمساعدتها فى تعزيز العلاقات مع الحكومة الأمريكية وسط أزمة الخليج. كانت إدارة ترامب مهتمة في البداية بالوقوف مع السعودية ضد قطر، وفقا لبعض المسؤولين الأمريكيين، ولكنها نمت في نهاية المطاف أصيبت بالإحباط من جهة الرياض. وساعدت الحالة الإنسانية المتدهورة في اليمن، واحتجاز رئيس وزراء لبنان في الرياض، وحملة الفساد التي قادها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في رفع مستوى الإحباط. وقال مسؤول في وزارة الخارجية طلب عدم الكشف عن هويته أن “الفجوة بين البيت الأبيض ووزارة الخارجية ضاقت بالتأكيد وتوصلو تقريبا لنفس الآراء”. وبعبارة أخرى، يبدو أن حملة العلاقات العامة التي قامت بها الدوحة تعمل بشكل فعال. وقال فيرشتاين “إن القطريين لديهم حجة أفضل على مدى السبعة إلى الثمانية أشهر الماضية، ولكن السعوديين والإماراتيين لم يكونوا فعالين جدا في تقديم قضيتهم. في البداية، لم يتمكنوا حتى من توضيح مطالبهم”.

على الرغم من الاحتجاجات الإسرائيلية، رئيس بولندا يوقع على قانون المحرقة

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت نقلا عن وكالات الأنباء العالمية أن مكتب الرئيس البولندي أندرزج دودا أعلن يوم الثلاثاء أن الرئيس وقع على قانون المحرقة المثير للجدل بالرغم من المعارضة القوية من قبل إسرائيل والولايات المتحدة. ويفرض القانون الجديد عقوبة السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات لمن يذكرون مصطلح  “معسكرات الإبادة البولندية” وأولئك الذين  يشيرون علناً وخلافا للحقائق، إلى أن الأمة البولندية أو الدولة ساعدت في جرائم ألمانيا النازية.

وفي سياق متصل قالت الصحيفة أنه وللمرة الأولى، يحق لليهود الذين عاشوا في الجزائر خلال الحرب العالمية الثانية الحصول على تعويض من ألمانيا. أعلن رئيس مؤتمر المطالبات جوليوس بيرمان أن الناجين من المحرقة اليهود من الجزائر الذين عانوا من قيود النازيين أو حلفائهم سيكون لهم الحق في الحصول على تعويض من الحكومة الألمانية. وقد تحقق ذلك بفضل المفاوضات مع إدارة برلين. ويحق لليهود الذين عاشوا في الجزائر بين تموز / يوليو 1940 وتشرين الثاني / نوفمبر 1942 وعانوا الاضطهاد النازي أن يحصلوا على تعويض لمرة واحدة قدره 556 2 يورو (حوالي 000 11 شيكل) من خلال صندوق المعونة التابع لمؤتمر المطالبات.  ويقدر أن حوالي 25،000 من الناجين من المحرقة من الجزائر يعيشون اليوم في العالم،  منهم حوالي 4000 منهم في إسرائيل.  ستبدأ الدفعات للمخصصات في تموز (يوليو) 2018.

سكان غزة الذين جندوا في داعش يقاتلون ضد حماس في سيناء

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت نقلاً عن صحيفة “الأخبار” اللبنانية يوم الثلاثاء قولها أن العشرات من سكان غزة يقاتلون حركة حماس باسم داعش. واستعرض التقرير الصراع بين فرع داعش في سيناء وحماس في غزة. وقد بدأ العشرات من سكان غزة الذين ذهبوا للقتال في العراق وسوريا وليبيا بالعودة إلى المنطقة لبعض الوقت.  بعضهم انضموا إلى حماس، التي تعمل ضد داعش في قطاع غزة. ومع ذلك، قرر كثيرون آخرون البقاء في سيناء ومحاربة حماس في خدمة داعش. ويعرف الصراع بين الجانبين في التقرير بأنه “حرب مباشرة وغير مباشرة”، ويظهر ذروته في شريط فيديو صدر مؤخرا عن داعش. ووثق هذا الفيديو تنفيذ حكم الإعدام لرجل يدعى موسى أبو زماط الذي كان ناشطا في تنظيم حماس واتهم بنقل أسلحة إلى حماس عن طريق الأنفاق من سيناء إلى قطاع غزة. ووفقا للتقرير، كان لدى حماس معلومات تفيد بأن نحو 50 من سكان غزة كانوا يقاتلون في مناطق داعش في سيناء خلال الأشهر القليلة الماضية، بالإضافة إلى الناشطين الأجانب في المنظمة. ويقدر عدد من نشطاء المنظمة بنسبة 10٪ من المجموع. أما الباقون فهم مصريون (50٪) ومواطنون من دول عربية وجنسيات مختلفة (40٪).

 

لغة المنشور: العربية

اترك رد