الشرق الأوسط في الصحف العالمية تقارير دورية

الجمعة 07 نيسان: ردود الفعل الدولية على القصف الأمريكي لقاعدة الشعيرات و ماكين يقول انها نهاية البداية

1

ماذا حدث؟

أمر الرئيس الأمريكي دونالدر ترامب بتوجيه ضربة مباشرة للجيش السوري؛ لدوره في هجوم بالغاز السام أودى بحياة 70 شخصا على الأقل في مدينة خان شيخون.

أطلقت بارجتان أمريكيتان صواريخ كروز على قاعدة جوية تسيطر عليها قوات الأسد صباح الجمعة.

تشير صور التقطتها الأقمار الصناعية إلى وجود قوات خاصة وطائرات هليكوبتر عسكرية روسية في قاعدة الشعيرات الجوية التي استهدفها الهجوم الأمريكي.

* التصريحات الأمريكية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب:

– أمرت بشن ضربات صاروخية على قاعدة جوية سورية انطلق منها هجوم فتاك بأسلحة كيماوية وهو تصرف يخدم مصالح الأمن القومي الأمريكي.

– فشلت كل المحاولات السابقة التي دامت سنوات في تغيير سلوك الأسد .. فشلت فشلا ذريعا.

مسؤولو البنتاجون:

– روسيا لم تعلق قناة الاتصال العسكرية، التي تهدف لمساعدة القوات الأمريكية والروسية في تفادي الاشتباكات العرضية في ، برغم الضربات الصاروخية الأمريكية على القاعدة الجوية السورية.

– لم تحدث أي عمليات انتقامية من سوريا أو روسيا ضد القوات الأمريكية في سوريا عقب الضربات.

– العمليات العسكرية الأمريكية ضد تنظيم الدولة في سوريا لم تتغير عقب الضربات الصاروخية.

– الهجمات كانت عبارة عن ضربة واحدة تهدف لردع أي هجمات كيماوية مستقبلا، وليست جزءا من حملة أمريكية أوسع.

– أخطرنا القوات الروسية بأمر الضربات الصاروخية قبل حدوثها، وحرصنا على تفادي إصابة جنود روس في القاعدة.

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون:

– هذا يدل بوضوح على أن الرئيس مستعد لاتخاذ تحرك حاسم عندما يتطلب الأمر.. لن أحاول بأي شكل أن أفسر ذلك بأنه تغير في سياستنا أو موقفنا فيما يتعلق بأنشطتنا العسكرية في سوريا حاليا. لم يحدث تغيير في هذا الوضع.

السناتور الديمقراطي مارك وارنر: “

– أتعشم أن تقنع هذه الهجمات نظام الأسد بعدم تكرار مثل هذه الأعمال مطلقا.

– على الرئيس ترامب إعلان استراتيجية متماسكة للتعامل مع هذا الصراع المعقد لأن عواقب أي خطأ خطيرة.

السناتور الجمهوري جون مكين رئيس لجنة القوات المسلحة:

– الإشارة التي أعتقد أنها أُرسلت الليلة الماضية.. كانت إشارة مهمة جدا.

– على الرغم من كل الحماس الذي رأيناه هذا الصباح فربما أنقل عن تشرشل قوله: إنها نهاية البداية وليس بداية النهاية.

– يجب أن يكون ترامب مستعدا للقيام بعمل آخر، بما في ذلك إقامة مناطق آمنة داخل سوريا، وزيادة تسليح وتدريب المعارضين للرئيس بشار الأسد.

السناتور الجمهوري ماركو روبيو:

– الهجمات في سوريا لابد وأن تبعث برسالة إلى أعداء الولايات المتحدة الآخرين مثل كوريا الشمالية.   

– أعتقد أن الوقت حان كي تشعر بعض هذه الدول ببعض القلق منا وليس أن نشعر دائما نحن بالقلق مما قد يفعلونه.

* ردود الفعل الدولية

أمين عام حلف الناتو ينس ستولتنبرج:

– النظام السوري يتحمل المسؤولية كاملة عن هذا التطور.

– أي استخدام للأسلحة الكيماوية غير مقبول ولا يمكن أن يمر دون رد ولا بد من محاسبة المسؤولين عنه.

أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش:

– مع الأخذ في الاعتبار خطر حدوث تصعيد أدعو إلى ضبط النفس لتفادي أي أعمال يمكن أن تعمق معاناة الشعب السوري.

مسؤول الشؤون السياسية بالأمم المتحدة جيفري فيلتمان:

– ثمة حاجة لتحرك فوري لحماية الشعب السوري لكن يجب أن يلتزم ذلك بمبادئ الأمم المتحدة والقانون الدولي.

– لا يمكن أن تكون هناك حماية حقيقية إذا سُمح لطرفي الصراع، الحكومة والمعارضة على السواء، بالتصرف دون خوف من العقاب، وإذا واصلت الحكومة السورية ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان ضد مواطنيها.

رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك:

– الضربات الأمريكية تظهر التصميم الذي نحتاجه ضد الهجمات الكيماوية الهمجية.

– الاتحاد الأوروبي سيعمل مع الولايات المتحدة لوضع حد للوحشية في سوريا.

اللجنة الدولية للصليب الأحمر:

– أي عملية عسكرية لدولة على أرض دولة أخرى دون موافقتها ترقى إلى وضع صراع دولي مسلح.

– مسؤولي اللجنة يتحدثون مع السلطات الأمريكية بشأن الهجوم في إطار الحوار السري الجاري مع أطراف الصراع.

سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت:

– الضربة الأمريكية إنذار للرئيس السوري بشار الأسد ورد متناسب مع أفعال لا توصف.

– لو لم تكن روسيا قد استخدمت حق النقض سبع مرات في مجلس الأمن، وتحدَّت آراء الأعضاء الآخرين في هذا المجلس؛ ما كان الأسد واجه عقوبات أو واجه العدالة.

متحدث باسم الحكومة البريطانية:

ندعم بشكل كامل التحرك الأمريكي الذي نعتقد أنه رد مناسب على الهجوم الهمجي الذي نفذه النظام السوري بأسلحة كيماوية ويهدف إلى درء مزيد من الهجمات.

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل:

– هجوم الولايات المتحدة على قاعدة الشعيرات كان محدودًا وموجهًا ومفهومًا؛ نظرا لأبعاد جرائم الحرب ومعاناة الأبرياء والجمود في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

متحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت:

– أخطرت الحكومة الأمريكية المستشارية ووزارة الدفاع خلال الليل.

– الولايات المتحدة أعطت برلين انطباعا بأن الهجوم محدد الهدف ومحدود.

متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية:

– تلقت وزيرة الدفاع إخطارا بالضربات من نظيرها الأمريكي جيمس ماتيس قبل وقوعها بقليل.

رئيس وزراء كندا جاستن ترودو:

– كندا تدعم تماما التحرك المحدود والمركز الذي قامت به الولايات المتحدة لتقليل قدرات نظام الأسد على شن هجمات بأسلحة كيماوية ضد المدنيين الأبرياء ومنهم الأطفال.

– لا يمكن تجاهل استخدام الرئيس الأسد أسلحة كيماوية ولا الجرائم التي ارتكبها النظام السوري ضد شعبه.

– أخطر وزير الدفاع الأمريكي الليلة الماضية وزير الدفاع الكندي بالضربة العسكرية الأمريكية في سوريا مسبقا. وأطلعني وزير الدفاع بها على الفور.

– تحدثت هذا الصباح إلى الرئيس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مباشرة وشددت على أن كندا توافق على أن استخدام الأسد المتكرر لأسلحة كيماوية يجب ألا يستمر.

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو:

– استخدام الأسلحة الكيماوية أمر مروع يجب أن يلقى عقابا لأنه جريمة حرب.

– تصعيد الدور الأمريكي في سوريا تحذير… إلى نظام مجرم.

– روسيا وإيران بحاجة لإدراك أنه لا معنى لدعم الأسد.

– لا نريد أن نزيد المخاطر بل أن نجد حلا. لا يمكنك التعامل مع الواقع باللجوء للدعاية.

مرشحة الرئاسة الفرنسية مارين لوبان:

– أنا متفاجئة قليلا؛ لأن ترامب قال مرارا: إنه لا ينوي أن تبقى الولايات المتحدة شُرطيا للعالم بعد الآن وهذا ما فعله بالضبط أمس.

– هل كثير أن نطلب انتظار نتائج تحقيق دولي مستقل قبل تنفيذ هذا النوع من الضربات؟

– لا أرغب في تكرار أحداث العراق وليبيا حيث جلب التدخل الغربي الفوضى وانتهى بتعزيز قوة .. المنظمات الإرهابية.

بيان الحكومة الهولندية:

– الضربات الأمريكية في سوريا كانت ردًا متناسب على الهجوم الكيميائي الأخير.

– الولايات المتحدة أرسلت إشارة واضحة إلى أن استخدام الغاز السام غير مقبول.

رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم ترنبول:

– العقاب كان متناسبا وسريعا… نؤيد الولايات المتحدة في ذلك التحرك السريع.

– بعثت الضربات برسالة في غاية الأهمية بأن العالم لن يتسامح مع استخدام الأسلحة الكيماوية.

وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو:

– تتفهم إيطاليا أسباب التحرك العسكري الأمريكي.

– الضربة كانت رد فعل متناسب… وإشارة لردع الأسد عن استخدام الأسلحة الكيماوية مرة أخرى.

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي:

– تدعم اليابان تصميم حكومة الولايات المتحدة على منع انتشار واستخدام الأسلحة الكيميائية.

– كثير من المدنيين وقعوا ضحايا الهجمات الكيميائية. أصيب المجتمع الدولي بالصدمة جراء هذه المأساة التي كان فيها الكثير من الأطفال بين الضحايا.

متحدث باسم الحكومة البولندية:

– الولايات المتحدة ضامن للسلام العالمي وهناك أوقات لابد فيها من الرد.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان:

– نراها خطوة إيجابية وملموسة ضد جرائم نظام الأسد. هل هي كافية؟ لا أراها كافية.

– حان الوقت لاتخاذ خطوات جادة لحماية الشعب السوري البريء.

– يملك المجتمع الدولي القدرة على وقف النظام والمنظمات الإرهابية.

– أتمنى أن يكون الموقف الفعال الذي أبدته الولايات المتحدة في إدلب بداية فيما يتعلق بمثل هذه التطورات.

نعمان كورتولموش نائب رئيس الوزراء التركي:

– يجب إنزال عقاب رادع بالحكومة السورية على الساحة الدولية

– ينبغي تسريع وتيرة عملية السلام في سوريا.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإندونيسية أرماناتا ناصر:

– تشعر إندونيسيا بالقلق إزاء التحركات الأحادية من جانب أي طرف بما في ذلك استخدام صواريخ توماهوك ردا على مأساة الهجوم بأسلحة كيماوية في سوريا.

– الأعمال العسكرية التي تتخذ بدون تفويض مسبق من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لا تتفق مع مبادئ القانون الدولي في تسوية النزاعات سلميا كما هو منصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو:

– بالقول والفعل على حد سواء بعث الرئيس ترامب رسالة قوية وواضحة اليوم مفادها أنه لا تهاون مع استخدام وانتشار الأسلحة الكيماوية.

بيان وزارة الخارجية المصرية:

– تتابع مصر بقلق بالغ تداعيات أزمة خان شيخون التي راح ضحيتها عشرات المدنيين السوريين الأبرياء بتأثير الغازات السامة المحرمة دوليا وما ترتب علي ذلك من تطورات خطيرة.

– تدعو مصر الولايات المتحدة وروسيا إلى احتواء الصراع في سوريا، والتوصل لحل شامل ونهائي للأزمة.

المتحدث باسم الحكومة الأردنية محمد المومني:

– الهجوم الكيميائي كان فعلًا لا إنسانيًا وشنيعًا؛ الأمر الذي أثار ردود فعل دولية واسعة النطاق كان آخرها الضربة العسكرية الأمريكية.

– يعتبر الأردن هذه الضربة رد فعل ضروري ومناسب على استمرار استهداف المدنيين.

المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد جمال:

– نشعر بالقلق لخطورة التصعيد في الصراع الجاري على الأراضي السورية دون الاتفاق على خطة شاملة لإنهائه.

– التدخلات والإجراءات المستعجلة قد تؤثر سلبا على الجهود المبذولة لمواجهة الإرهاب.

* ردود الفعل الإيرانية

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي:

– تدين إيران بقوة أي ضربات أحادية الجانب من هذا النوع.

– مثل هذه الإجراءات ستقوي شوكة الإرهابيين في سوريا… وستؤدي إلى تعقيد الوضع في سوريا والمنطقة.

بيان حزب الله:

– الضربة الصاروخية الأمريكية ضد قاعدة جوية سورية خطوة حمقاء ستؤدي إلى توتر كبير وخطير على مستوى المنطقة.

– هذه الاعتداءات الآثمة لا يمكن أن تؤثر في معنويات الجيش السوري البطل الذي يحقق الانتصارات تلو الانتصارات.

– الهجوم هو إصرار من الإدارة الأمريكية على المضي في المسار العدواني المستمر الذي تسلكه.. خدمةً للكيان الصهيوني وتحقيقاً لأطماعه في المنطقة.

* ردود الفعل الروسية

بيان الكرملين:

– يعتقد الرئيس فلاديمير بوتين أن الضربات الصاروخية الأمريكية على القاعدة الجوية السورية انتهكت القانون الدولي وأضرت بشدة بالعلاقات بين واشنطن وموسكو.

المتحدث باسم بوتين ديمتري بيسكوف:

الرئيس الروسي يرى الضربات الأمريكية على سوريا عدوانا على دولة ذات سيادة في انتهاك لمعايير القانون الدولي واستنادا إلى ذريعة مختلقة.

رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف:

– الهجمات الصاروخية الأمريكية في سوريا غير قانونية وكانت على بعد خطوة واحدة من اشتباك عسكري مع روسيا.

نائب مبعوث روسيا لدى الأمم المتحدة فلاديمير سافرونكوف:

– الضربات الأمريكية في سوريا غير مشروعة، وعواقبها قد تكون بالغة الخطورة على الاستقرار الإقليمي والدولي.

– هذه محاولة لصرف الانتباه عن سقوط كثير من الضحايا بين السكان المسالمين في العراق وسوريا بسبب أفعال أحادية.

إجراءات:

– علقت موسكو اتصالات مع القوات الأمريكية تهدف لتفادي أي حوادث بين طائرات البلدين في المجال الجوي السوري.

– عبرت فرقاطة روسية مسلحة بصواريخ كروز مضيق البوسفور إلى البحر المتوسط، لكن لا يوجد مؤشر على ارتباط ذلك بالتحرك الأمريكي.

* ردود فعل الحكومة السورية:

الرئاسة السورية:

– هذا العدوان زاد من تصميم سوريا على ضرب هؤلاء العملاء الإرهابيين، وعلى استمرار سحقهم، ورفع وتيرة العمل على ذلك أينما وجدوا.

الجيش السوري:

– هذا الهجوم عدوان سافر أسفر عن مقتل ستة أشخاص في القاعدة الجوية قرب حمص، ما يجعل الولايات المتحدة شريكا لداعش والنصرة وغيرهما من التنظيمات الإرهابية.

محافظ حمص طلال البرازي:

– أسفر القصف الصاروخي الأمريكي عن مقتل سبعة أشخاص.

– كانت القاعدة الجوية تستخدم لدعم عمليات الجيش السوري ضد تنظيم الدولة.

التلفزيون السوري:

قتل تسعة مدنيين في قرى قرب القاعدة التي استهدفها الهجوم الأمريكي.

* ردود فعل المعارضة السورية:

بيان الجيش السوري الحر:

– الضربة الأمريكية تمثل نقطة البداية الصحيحة لإيجاد حل سياسي عادل للحرب.

– نرى أن مسؤولية الولايات المتحدة ما زالت كبيرة ولا تتوقف عند هذه العملية.

– نخشى من الأعمال الانتقامية التي قد يشنها تنظيم الأسد المجرم وحلفائه تجاه المدنيين.

قائد جيش إدلب الحر، حسن الحاج علي:

– الحقيقة أهمية هذا القصف تأتي بمرحلة مهمة جدا… أعتقد أن الفكرة الأفضل التي وصلت للشعب السوري أنه لا يزال هناك إنسانية في هذا العالم.

رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد رمضان:

– ما نأمله استمرار الضربات لمنع النظام من استخدام طائراته في شن أي غارات جديدة أو العودة لاستخدام أسلحة محرمة دولية.

القيادي البارز في المعارضة المسلحة محمد علوش:

– قاعدة جوية واحدة لا تكفي. هناك 26 قاعدة جوية تستهدف المدنيين.

السياسي البارز في المعارضة السورية جورج صبرا:

– من الناحية العسكرية، إذا اقتصر الأمر على هذه الضربة فإنها عندئذ لن يكون لها مغزى.

رئيس وفد المعارضة السورية في محادثات جنيف نصر الحريري:

– بهذه الضربات التي وجهتها الإدارة الأمريكية لإحدى أهم قواعد النظام العسكرية وفِي حال استمرارها تكون قد بدأت بداية صحيحة في محاربة الإرهاب.

محي الدين عكاري (لاجئ سوري يعيش في لبنان):

– هذه الضربة مثل إعطاء الشعب السوري الذي ينزف مُسَكِّنًا للألم، لكنه سيظل ينزف حتى آخر قطرة.

رؤى أجنبية وعربية:

الخبيرة ليزلي فينجاموري:

– الغارات الجوية التي تقوم بها إدارة دونالد ترامب ضد سوريا من غير المرجح أن تؤدي إلى أي تغيير حقيقي في الاستراتيجية العسكرية للولايات المتحدة.

رئيس مركز الخليج للأبحاث، الأكاديمي السعودي عبد العزيز الصقر:

هذا النوع من الضربات لن يسقط النظام السوري، لكنها تظهر توجها جديدا من الإدارة الأمريكية في المنطقة وهو أنها ستأخذ بزمام المبادرة بمفردها إذا لزم الأمر.

المحلل فاضل أبو رغيف، من بغداد:

– الجانب العراقي لن يهرع إلى رد فعل من شأنه أن يأتي بنتائج عكسية.

أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، مصطفى كامل السيد:

– لا أعتبر هذا تغيرا في سياسة الولايات المتحدة تجاه سوريا ولكنها ضربة محدودة ربما استهدف بها ترامب تعزيز موقفه داخل الولايات المتحدة.

 

* أبرز المصادر:

نيويورك تايمز، واشنطن بوست، تليجراف، وول ستريت جورنال، فوكس نيوز، ذا هيل، سي بي سي نيوز (كندا)، رويترز، لوس أنجلوس تايمز، الجزيرة الأمريكية، سي إن إن، جارديان، فاينانشيال تايمز، إيه بي سي نيوز، بلومبرج، هافنجتون بوست، أسوشيتد برس، فوربس.