تقارير تقارير دورية

الجمعة 9 حزيران: هل باغتت أزمة قطر أمريكا … أم أن ترامب أشعل الفوضى بين الدول العربية ؟

daily report
daily report

– بيثان ماكيرنان– ذي إندبندنت: “ترامب” يشعل الفوضى بين الدول العرب السنية

– خبير أمريكي: المقاتلون العائدون من سوريا والعراق نفذوا 20% فقط من الهجمات ضد الغرب

– لأول مرة.. طائرة بدون طيار موالية للنظام تهاجم قوات التحالف في سوريا

– يونيسيف: معركة الرقة تهدد حياة 40 ألف طفل

– هآرتس: أزمة قطر تباغت أمريكا على حين غرة وتقلق إسرائيل

 

بيثان ماكيرنان– ذي إندبندنت: “ترامب” يشعل الفوضى بين الدول العرب السنية

قال مراسل صحيفة “ذي إندبندنت” البريطانية في بيروت، “بيثان ماكيرنان”: بموازاة إشعال “ترامب” الفوضى بين الدول العربية السنّية، يقصف التحالف الأمريكي القوات الموالية للأسد على الأرض في سوريا.

وأضاف “ماكيرنان”: “ينظر كثيرون إلى الانتقادات المفتوحة التي وجهها السيد ترامب إلى العدوّ التقليدي لدول الخليج (إيران) كأحد الأسباب التي شجعت السعوديين على أن تجعل من الجارة الصغيرة قطر عبرةً هذا الأسبوع”.

ووصف مراسل الصحيفة البريطانية هذا النزاع بأنه “غير مسبوق”، ولم يستبعد أن تكون له عواقب متعدّدة في المنطقة، ليس أقلّها التأثير على الصراعات المختلفة، في ظل تحوُّل التحالفات الاقتصادية والسياسية.

خبير أمريكي: المقاتلون العائدون من سوريا والعراق نفّذوا 20% فقط من الهجمات ضد الغرب

قال الخبير “لورينزو فيدينو” _مدير برنامج التطرف بجامعة جورج واشنطن_ لأعضاء مجلس الشيوخ: “إن المقاتلين الأجانب الذين عادوا إلى بلادهم من العراق وسوريا نفذوا أقل من 20٪ من الهجمات الإرهابية الـ 51 ضد الغرب خلال السنوات الثلاث الماضية”.

وأوضح “فيدينو” أن الغالبية العظمى من الاعتداءات على الولايات المتحدة وأوروبا نفذها أفراد لا ينتمون إلى تنظيم الدولة، وهو توجُّهٌ من المرجّح أن يتصاعد بموازاة الخسائر التي مني بها التنظيم الجهادي في معاقله، حسبما نقلته “ناتالي جونسون” عبر موقع “واشنطن فري بيكون“.

وأضاف الخبير أمام لجنة العلاقات الخارجية: “دعونى أشير هنا إلى ظاهرة أعتقد أننا سنرى المزيد من تجليتها فى المستقبل، هي المخططين الافتراضيين أو المنفذين الافتراضيين.

هم أشخاص يعيشون في الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم داعش، ويستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي وأدوات التشفير للتواصل مع الجهاديين المتعاطفين حول العالم، ويوجهونهم خلال مراحل التخطيط والتنفيذ للهجمات”.

لأول مرة.. طائرة بدون طيار موالية للنظام تهاجم قوات التحالف في سوريا

قالت دورية “جينز” البريطانية، إنّ طائرةً بدون طيار تشبه طراز “إم كيو وان” (بريداتور) مواليةً للنظام السوري هاجمت التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وقواتٌ محليّة كانت تقوم بدوريات في شرق سوريا.

أسقطت الطائرات الأمريكية الطائرة بدون طيّار، وقصفت أيضاً شاحنين (بيك أب) مسلّحتين بالقرب من التنف _جنوب شرق سوريا_ حسبما نقلته الدورية المتخصصة في الشؤون العسكرية والفضائية.

وأوضح متحدث باسم التحالف للصحفيين أنّ هذه هي المرة الأولى التي تحاول فيها القوات الموالية للحكومة فى سوريا مهاجمة قوات التحالف باستخدام طائرةٍ بدون طيار، لكن لم تقع أي إصابات أو تلحق أضراراً بالمعدات نتيجة الهجوم.

يونيسيف: معركة الرقة تهدد حياة 40 ألف طفل

سلّطت صحيفة “واشنطن بوست” الضوء على تحذير منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) من أنّ معركة استعادة الرقة من قبضة تنظيم الدولة يهدّد حياة أكثر من 40 ألف طفل.

وذكرت المنظمة في بيانٍ أنّ العنف أدّى إلى نزوحٍ جماعيّ فى المدينة وما حولها، حيث يعيش حالياً حوالي 80 ألف طفل من المشردين داخلياً فى مخيمات مؤقتة.

وقال المدير الإقليمي لليونيسيف، “جيرت كابيلير”: “لا يزال حوالي 40 ألف طفل محاصرين في ظروفٍ بالغة الخطورة في الرقة. العديد منهم عالقين على خط تبادل النار”. ودعا جميع الأطراف إلى توفير ممرٍّ آمنٍ للراغبين فى مغادرة المدينة.

هآرتس: أزمة قطر تباغت أمريكا على حين غرة وتقلق إسرائيل

قال المراسل العسكري لصحفة “هآرتس“، “أموس هاريل”: إن أزمة قطر باغتت الولايات المتحدة على حين غرة، وأثارت مشاعر مختلطة في إسرائيل: قد تؤدي الضغوط السعودية والمصرية إلى نشوب صراعٍ جديدٍ في غزة، لكن قناة الجزيرة المؤيدة للفسلطينيين والعلاقات مع طهران تغضب القدس.

وأضاف: “عندما يتجول ترامب في الجناح الغربي للبيت الأبيض، ويجد صعوبة في النوم والاستيقاظ مبكرًا، فإنه يطلق على العالم تغريداته، التي غيًّرت الواقع أكثر من مرة. في حالاتٍ أخرى، تخلق هذه التغريدات واقعاً بديلاً، وأخباراً مزيفةً، من الطراز الذي يتّهم الرئيس نفسه وسائل الإعلام الرئيسية بنشره”.

يرى “هاريل” أن “المقاطعة السعودية لقطر باغتت الإدارة الأمريكية على حين غِرّة”، مستشهدًا بتعهّد وزير الدفاع “جيمس ماتيس” قبل الأزمة مباشرةً بتعزيز العلاقات الأمنيّة مع قطر، وإن لم يستبعد أن يكون الرئيس الأمريكي زرع بذور الأزمة خلال زيارته إلى الرياض، ثم قامت المملكة بإضافة عدة خطواتٍ أخرى، إلى جانب دور لعبته موسكو (في إشارة إلى اختراق قراصنة روس حساب وكالة الأنباء القطرية).

يشير المراسل العسكري الإسرائيلي أيضًا إلى أن الأمريكيين الذين يمتلكون قاعدةً جويّةً ضخمة في الإمارة الخليجية (تنطلق منها العديد من الطلعات الجوية لمهاجمة أهداف تنظيم الدولة في العراق وسوريا) لديهم ما يخسرونه في هذه الأزمة، على الرغم من أن الكثيرين يشعرون بأنّ قطر يجب أن تدفع بعض الثمن جراء مناوراتها الساخرة التي طال أمدها بين معسكرات الشرق الأوسط.