fbpx

الخميس 09 آب: عشرات القتلى في قصف في اليمن وتصعيد إسرائيلي جديد في غزة

نادين إغبارية

     

كولومبيا تعيد النظر في الاعتراف بـ “فلسطين”، والأردن يحذّر من كارثة هناك
عشرات القتلى في اليمن بتفجير حافلة مدنية
تصعيد إسرائيلي جديد في غزة
روسيا تنظر إلى عودة اللاجئين إلى سوريا
زيادة أعداد مقاتلي الدولة الإسلامية في سوريا
النزاع السعودي الكندي لا يمتد إلى النفط

     

كولومبيا تعيد النظر في الاعتراف بـ “فلسطين”،والأردن يحذّر من كارثة هناك

قالت صحيفة إسرائيل ناشيونال نيوز نقلاً عن حكومة كولومبيا الجديدة مساء الأربعاء إنها ستراجع اعتراف الرئيس السابق خوان مانويل سانتوس بـ “فلسطين” كدولة حسب ما أوردته رويترز.
وقد أعلنت رسالة من وزارة الخارجية في البلاد -تم نشرها في وقت سابق- أن كولومبيا تعترف بـ “فلسطين” كدولة ذات سيادة، في الأيام التي سبقت تولي الرئيس الجديد إيفان دوكي منصبه.
وقالت وزارة الخارجية في وقت لاحق: إن دوكي الذي تولى منصبه يوم الثلاثاء أبلغ قبل بضعة أيام بقرار سانتوس.

وفي شأن متصل قالت صحيفة الجيروزاليم بوست الإسرائيلية إن وكالة تابعة للأمم المتحدة تساعد اللاجئين الفلسطينيين تواجه نقصًا ماليًا حادًا. والأردن يحذر من تأثير “كارثي” على حياة الملايين من اللاجئين في المنطقة. وقال وزير الخارجية أيمن الصفدي بعد اجتماعه مع المفوض العام للوكالة الدولية لإغاثة وتشغيل اللاجئين (الأونروا) بيير كراهينبول: إن أزمة الميزانية التي تواجه الوكالة يمكن أن تحرم اللاجئين من التعليم الأساسي والرعاية الصحية والأمن الغذائي، الذي لن يؤدي إلا إلى “تعميق محنتهم الإنسانية”.
ونقلت الوكالة عن الصفدي قوله في بيان لوزارة الخارجية: إن “الأونروا تواجه عجزاً مالياً خطيراً يهدد بعواقب كارثية على اللاجئين إذا لم يتم تغطيتها قبل نفاد مخصصاتها المالية”.

عشرات القتلى في اليمن بتفجير حافلة مدنية

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن العشرات من المدنيين غالبيتهم من الأطفال قتلوا وأصيب عدد آخر في غارة جوية شنها التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن والذي تدعمه الولايات المتحدة ويصطدم بالحافلة في شمال البلاد الذي يسيطر عليه المتمردون. وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر- وهي واحدة من المؤسسات الإنسانية القليلة التي تساعد المدنيين على الأرض في البلد الذي مزقته الحرب- إن مستشفى تدعمه المنظمة قد تلقى العشرات من الضحايا بعد الهجوم الذي وقع في سوق في دهوان صعدة. ولم يتسن تأكيد عدد القتلى ولكن حسب رئيس قسم الصحة في صعدة قتل 43 قتلوا وأصيب 61 على الأقل وفقاً لرويترز. وقال بيان صادر عن وكالة الأنباء السعودية (واس) إن التحالف الذي تقوده السعودية قال إن الضربات كانت تستهدف قاذفات صواريخ تستخدم لمهاجمة مدينة جازان الصناعية في جنوب السعودية. وقال البيان نقلاً عن المتحدث باسم التحالف العقيد تركي المالكي “الضربات الجوية تتفق مع القوانين الدولية والإنسانية.” واتهم البيان الحوثيين المنحدرين من إيران باستخدام الأطفال كدروع بشرية.

تصعيد إسرائيلي جديد في غزة

قال موقع قناة فوكس نيوز الأمريكية إن الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفت العشرات من الأهداف في قطاع غزة وقُتل 3 أشخاص هناك بينما أطلق مسلحون فلسطينيون من المنطقة عشرات الصواريخ على إسرائيل في موجة عنف وتصعيد جديد.
ويأتي هذا التصعيد في الوقت الذي تحاول فيه مصر التوسط لوقف إطلاق نار طويل المدى بين الجانبين.
وقالت وزارة الصحة في غزة: إن 3 فلسطينيين على الأقل لقوا حتفهم وهم امرأة حامل وابنتها البالغة من العمر عام واحد وناشط من حماس.
وعلى الجانب الإسرائيلي أصيب ما لا يقل عن 7 أشخاص. ولم يتضح ما إذا كان التصعيد -وهو الأحدث في سلسلة من عمليات تبادل إطلاق النار المكثفة في الأشهر الأخيرة- سيؤدي إلى عرقلة المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وقادة حماس المسلحين في غزة.

روسيا تنظر إلى عودة اللاجئين إلى سوريا

قال موقع المونيتور إنه وبينما تتحرك روسيا تدريجياً نحو حملة سياسية شاملة حول سوريا فإن إحدى القضايا الأساسية على جدول أعمال موسكو هي عودة اللاجئين.
وفي الأسبوع الماضي أشاد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بالتقدم الذي أحرزته موسكو في المناقشات حول عودة اللاجئين مع تركيا والأردن ولبنان -أكبر 3 دول تستقبل اللاجئين السوريين في المنطقة.
وحددت وزارة الخارجية الروسية رقم 1.7 مليون شخص يُزعم أنهم راغبون في العودة إلى منازلهم في سوريا. وعلى مستويات مختلفة تؤكد موسكو على تعاون الحكومات الإقليمية مع جهود روسيا تجاه عودة اللاجئين.

زيادة أعداد مقاتلي الدولة الإسلامية في سوريا

وفي الشأن السوري أيضاً ذكر الموقع أن البنتاجون عليه أن يحارب عدداً من مقاتلي الدولة الإسلامية في سوريا أكثر مما سبق، وفقاً لما ذكرته هيئة رقابة حكومية أمريكية.
وفي الوقت الذي تبدأ فيه القوات المدعومة من الولايات المتحدة باستهداف بقايا داعش بالقرب من الحدود العراقية، فإن ما يتراوح بين 4000 إلى 6000 من مقاتلي الدولة الإسلامية ما زالوا في معقلهم السابق في شمال شرقي سوريا كما كشف تقرير المفتش العام المشترك إلى الكونجرس يوم الاثنين.

النزاع السعودي الكندي لا يمتد إلى النفط

حول آخر التطورات في العلاقات السعودية- الكندية قالت صحيفة فويس أوف أمريكا نقلاً عن تصريحات وزير الطاقة (خالد الفالح) في المملكة يوم الخميس: إن إمدادات النفط السعودية إلى كندا لن تتأثر بنزاع بين البلدين، ما طمأن الزبائن، بعد أن جمدت الرياض التجارة الجديدة مع كندا واستبعدت جهود الوساطة.
وقال خالد الفالح في بيان: إن أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم لديها “سياسة ثابتة وطويلة الأمد” بأن امدادات النفط لا تتأثر باعتبارات سياسية.

الإعلانات

Add comment

اترك تعليقاً

الإعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: