الشرق الأوسط في الصحف العالمية تقارير تقارير دورية

الخميس 11 كانون الثاني: التعاون التركي الإيراني الروسي في خطر والجامعة العربية ستدعو إلى الاعتراف بدولة فلسطينية

daily report
daily report

لا استقرار في ، والهجوم على إدلب قد يقوض التعاون التركي الإيراني الروسي

النخب الإيرانية أكثر هشاشة مما تبدو والعقوبات الأمريكية قيد المشاورة

الاحتجاجات تهز تونس، مئات الاعتقالات وتسجيل مقتل شخص

 الهند تدرس صفقة صواريخ مع رافائيل من خلال وساطة حكومية

ردا على إعلان ترامب فان الجامعة العربية ستدعو إلى الاعتراف بدولة فلسطينية

لا استقرار في سوريا، والهجوم على إدلب قد يقوض التعاون التركي الإيراني الروسي

عاد التوتر الى المشهد السوري بعد هجمات النظام على أدلب، حيث سجلت تركيا انزعاجا بالغا عبرت عنه على لسان وزير خارجيتها مولود جاويش أوغلو، في هذا الشأن نشرت المونيتور خبرا بعنوان ” روسيا، إيران يجب أن “يوقفوا النظام” في إدلب”، حيث استدعت وزارة الخارجية التركية القائم بالأعمال للولايات المتحدة فيليب كوسنيت اليوم وهو المبعوث الأجنبي الثالث الذي يتم استدعائه خلال ال 24 ساعة الماضية وسط تصاعد التوتر مع روسيا بشأن الهجوم المستمر للحكومة السورية في إدلب. وقد جمعت تركيا سفراء إيران وروسيا للتعبير عن استيائها قائلة إن الهجوم يجب أن يوقف فورا. تركيا تحتج على تقدم النظام السوري ضد أكبر معقل للمعارضة المتبقية في سوريا مما يقوض الجهود المبذولة للتفاوض من أجل التوصل إلى حل سلمي للنزاع السوري. ووجه وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أصابع الاتهام الى روسيا وإيران.

في الشأن نفسه نشرت فويس أوف أمريكا خبرا بعنوان “الهجوم السوري يهدد التعاون التركي مع روسيا، إيران” حيث هاجمت تركيا يوم الأربعاء روسيا وإيران لفشلهما في وقف الهجوم العسكري الحالي للحكومة السورية في ادلب مما يهدد احتمالات استمرار تعاون أنقرة مع طهران وموسكو في الصراع السوري. وأعرب وزير الخارجية التركى مولود جاويش أوغلو عن استيائه قائلا “يجب على روسيا وإيران وقف النظام السوري، ويجب أن يدركا واجباتهم كبلدان ضامنة”. استدعت أنقرة يوم الثلاثاء السفراء الإيرانيين والروسيين وأبدت احتجاجا رسميا. كجزء مما يعرف بعملية أستانا، وافقت تركيا وإيران وروسيا على إنشاء “منطقة تهدئة” في إدلب. وكجزء من الخطة، نشرت أنقرة جنود في المنطقة لمراقبة وقف إطلاق النار بين القوات الحكومية السورية والمتمردين. ولا تعتبر دمشق وموسكو جماعات جهادية متطرفة مقرها إدلب جزءا من الاتفاق. لكن إدلب قريبة من تركيا، والهجوم السوري، بسبب قربه من الأراضي التركية، يثير الانزعاج في أنقرة. أما نيوزويك فنشرت مقالا ترى فيه أن جُل مطالب أنقرة قوبلت بالتجاهل من طرف موسكو وطهران وحتى واشنطن.

أما ميدل ايست آي فنشرت مقالا تحليلياً حول إمكانيات التحرك التركي في ظل التصعيد من طرف النظام، وفي هذا الصدد قال الدكتور أحمد هان أستاذ العلاقات الدولية بجامعة كادير هاس للميدل إيست آي بأن هجوما تركيا على عفرين محتملا جدا في الأيام القادمة، لأن شراكة أنقرة مع روسيا وإيران في سوريا توترت بسبب هجمات حكومة الأسد على إدلب وهجمات المتمردين الأخيرة على المنشآت الروسية في البلاد. وقد فتحت الهجمات على إدلب وهجوم المتمردين على قاعدة جوية روسية قريبة باب التوتر في أنقرة، وفي موسكو بشكل أكثر صرامة، وأضاف أن تركيا لديها تاريخ من اتخاذ قرارات مفاجئة كلما كانت محاصرة.وأضاف” ولن أتفاجىء إذا رأيت هجوما تركيا في عفرين إن رد فعل تركيا لا يمكن التنبؤ به، وقد يأتي في شكل هجوم عسكري في عفرين في سعيها لتحقيق هدفها الفردي -هزيمة المسلحين الأكراد على حدودها، وتوفير “فوز” للشعب التركي”.

نشرت الأندبندنت مقالا بعنوان “طائرات بدون طيار مسلحة غامضة تهاجم قواعدها العسكرية في سوريا”، حيث أعلنت وزارة الدفاع الروسية يوم الأربعاء أن موقع الاطلاق كان مقره منطقة ادلب (جنوب غرب) التي تسيطر عليها عدة فصائل متمردة في الحرب الأهلية الدائرة حاليا. وقالت روسيا أن المنطقة تسيطر عليها أيضا القوات المسلحة التركية. ووجهت وزارة الدفاع الأميركية رسائل الى رئيس القوات المسلحة التركية ورئيس جهاز الاستخبارات الوطني مشيرا الى “ضرورة أن تفي انقرة بالتزاماتها لضمان امتثالها هي و النظام لوقف الأعمال العدائية” في سوريا. ووقع الهجوم بعد أقل من أسبوع على مقتل جنديين روسيين خلال هجوم بقذائف الهاون على القاعدة. وقد اضطرت وزارة الدفاع الروسية الى رفض التقارير التي ذكرت أن سبع طائرات حربية قد دمرت في الهجوم. وصرحت جنيفر كافاريلا، خبيرة في معهد الولايات المتحدة لدراسة الحرب، ل “واشنطن بوست” أن الهجمات أثارت تساؤلات حول مزاعم روسيا بأن الحرب السورية انتهت أساسا. وأضافت أن الحوادث كانت دليلا على أن “كل من قام بهذه الهجمات لا يزال بإمكانه اختراق مناطق النظام وفرض تكاليف على الروس”، مضيفا ان “المكاسب التي حققها النظام ليست آمنة، وهي معرضة لخطر الانتهاك “.

أما تايمز أوف إسرائيل فنشرت خبرا تحت عنوان “لا استقرار إقليمي طالما القوات الإيرانية متواجدة في سوريا”، وفي مقابلة أجريت مؤخرا مع صحيفة تايمز أوف إسرائيل الفارسية، أيد المشرع المعارض موقف الحكومة من إيران، معلنا أن إسرائيل ستواصل العمل لمنع الجمهورية الإسلامية من إقامة منشآت عسكرية في سوريا والدعوة إلى إجراء تغييرات على الاتفاق النووي الإيراني. غير أن لابيد قال إن على إسرائيل أن تعمل بنشاط أكبر للضغط على الإدارة الأمريكية لمواجهة نفوذ إيران المتزايد في المنطقة، ولا يمكن أن تتسامح إسرائيل مع الوجود العسكري الإيراني، على بعد بضعة كيلومترات من حدودنا. وبالطبع لا يمكننا أن نتسامح مع فكرة وجود قاعدة جوية أو قاعدة بحرية في سوريا “، مضيفا” إذا كان الايرانيون في طريقهم، فسيكون لديهم بالفعل مرفأ في طرطوس على البحر الأبيض المتوسط “. “ثم ماذا؟ لديك غواصات إيرانية جنبا إلى جنب مع غواصات إسرائيلية، في نفس المياه. وأضاف “يجب على جميع اللاعبين المعنيين أن يعرفوا أننا نحرص على القيام بكل ما في وسعنا لمنع الوجود الايراني الدائم في سوريا”. وهذا ليس تهديدا، بل هو حقيقة من حقائق الحياة. لذا يجب على اللاعبين من الروس و أيضا نظام الأسد – المهتمين بالاستقرار في سوريا أن يعرفوا أنه ما دام هناك قوات إيرانية على الأرض في سوريا فلن يكون هناك استقرار “.

النخب الإيرانية أكثر هشاشة مما تبدو والعقوبات الأمريكية قيد المشاورة

في الشأن الإيراني نشرت فورين بوليسي مقالا بعنوانالنخب الإيرانية هي الآن أكثر هشاشة مما تبدو عليه” للكاتب سنم وكيل، يرى كاتب المقال أن موجة الاحتجاجات الأخيرة في جميع أنحاء إيران هي مؤشر على أزمة القيادة في طهران. وهي أزمة مست جميع مستويات الدولة وجميع الفصائل التي تتنافس على السلطة داخلها. لأكثر من أسبوع، كان المتظاهرون الإيرانيون يرددون شعارات ضد شخصيات من بينها المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي والرئيس حسن روحاني ورئيس القضاة صادق لاريجاني، تمكنت من إظهار الانقسامات بين نخب الجمهورية الإسلامية -الفصائل الإصلاحية والبراغماتية والصلبة التي عقدت معا منذ عام 1979. كما أبرزت الاحتجاجات كيف أن كل هذه الجماعات تقع الآن على جانب واحد من الانقسام العميق بين الدولة الإيرانية والمجتمع. هذه الأزمة ليست فريدة من نوعها لإيران. إن احتجاجات الربيع العربي وانتخاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب واستفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ليست سوى أمثلة قليلة تعكس الاتجاه العالمي للاحتجاج الشعبي ضد سياسة الوضع الراهن ونخبة سياسية غير فاعلة. على مدى العقدين الماضيين، أعرب الإيرانيون بالمثل عن استيائهم المتزايد من الوضع السياسي الراهن في صناديق الاقتراع وفي المظاهرات. كما تسارعت التوترات بين الفصائل والمنافسة السياسية خلال هذه الفترة، لتصبح سمة مميزة لسياسة إيران. وهكذا أصبحت الفصائل المختلفة هدفا للدفاع الشعبي في أوقات مختلفة – ولم تنج المجموعة الوسطى والإصلاحية التي تسيطر على الحكومة المنتخبة ولا المحافظين المتشددين الذين يسيطرون على مراكز السلطة غير المنتخبة للجمهورية الإسلامية. وأضاف الكاتب إن المتشددين والإصلاحيين يتعارضون ليس فقط مع مكانهم في النظام السياسي ولكن أيضا في مستقبلهم. ومن الناحية النظرية، تتحد جميع الفصائل في حماية النظام السياسي للجمهورية الإسلامية والحفاظ عليه، حتى وإن كانت مقسمة على كيفية القيام بذلك. لكن دعم البراغماتيين والإصلاحيين لسياسات التحرير الاقتصادي يعد بإنشاء قطاع خاص أكثر انفتاحا يعتقد المتشددون أنه سيؤدي إلى تآكل قيم الثورة ومكانتها،محاولات روحاني لرفع قضايا الفساد وتحدي المصالح التجارية في الحرس الثوري الإسلامي (إرغك) تمثل أيضا تهديدا لمصالح المتشددين. وقد كشفت ميزانية روحاني التي كشفت مؤخرا عن اهتمام كبير بخفض الإنفاق من أجل اجتذاب الاستثمار الأجنبي، اقترح روحاني خفض الإنفاق المحلي على الإعانات وزيادة أسعار الوقود -وهي خطوات كان من شأنها أن تسبب مزيدا من السخط، فضلا عن الاموال الكبيرة من خزينة الدولة التي خصصت للمؤسسات الدينية والثقافية دون أي رقابة.

أما رويترز فركزت في الشأن الإيراني على موضوع العقوبات وجاء الخبر تحت عنوان “ مستشارو ترامب يحثوه على عدم إقرار عقوبات جديدة ضد إيران”، حث حث كبار المستشارين دونالد ترامب على عدم إقرار العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران هذا الأسبوع، وهي خطوة من الرئيس ستضع حدا لاتفاقية عام 2015 للحد من طموحات طهران النووية. وقال مسؤولين رفيعي المستوى في الادارة لوكالة رويترز يوم الأربعاء أن كبار مستشاري ترامب يوصون ويصرون على عدم اعادة فرض عقوبات على إيران ولكن ترامب الذي تعهد في السابق بخرق الميثاق النووي، يعرب عن رغبة خاصة في عدم الاهتمام بالمستشارين، وقال مسؤولون كبار أن الموعد النهائي القادم هو يوم الجمعة. وسوف يسعى ترامب الى اتخاذ قرار نهائي حول العقوبات خلال اجتماع مع مساعديه الأمنيين القوميين يوم الخميس.

وفي الشان الإيراني أيضاً تناقلت الصحف العبرية اليوم عدة اخبار اغلبها يدور حول التطورات الاخيرة بما يتعلق بالاتفاق النووي. فبدورها قامت صحيفة  هآرتس بنشر خبر تحدث عن تصريح وزير خارجية ألمانيا بان بلاده :ستحافظ على الاتفاق النووي، ولكن علينا أن نعالج المشاكل في إيران”اعلن وزير الخارجية الالماني سيغمار غابرييل اليوم الخميس ان إيران تواجه مشاكل خطيرة. وقال غابرييل إن الاتفاق النووي مع إيران قد حال دون وقوع أزمة خطيرة في الشرق الأوسط وكان عنصرا رئيسيا في الأمن الأوروبي.واضاف ان “هذا لا يعني انه ليس هناك اي مشاكل جادة وصعبة يجب ان نواجهها، بما في ذلك دور ايران في المنطقة وبرنامج الصواريخ الايرانية.واشار غابرييل الى المظاهرات التى جرت فى ايران الاسبوع الماضى وقال ان القضية ستناقش. وقال “من المهم ان يعترف الرئيس روحاني بحق الشعب الايراني في النظر بجدية في عدم ارتياحه ومطالبه المبررة فضلا عن ضرورة تصحيح الظلم”.اما في ظل تصريحات دونالد ترامب الاخيرة حول فرض عقوبات جديدة على رجال اعمال ايرانيين، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت وصحيفة معاريف انه ومن المتوقع أن يوسع الرئيس الامريكى دونالد ترامب تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة على ايران على النحو المتفق عليه فى الاتفاق النووى بين ايران والولايات المتحدة فى عام 2015 بحسب ما  ذكرته مصادر امريكية لوكالة انباء اسوشيتد برس.ووفقا لما ذكره ستة مسؤولين امريكيين من المتوقع ان يصدر الرئيس عقوبات ضد رجال الاعمال الايرانيين. ومن المتوقع أن تطبق بعض القيود على بعض الأطراف التي ألغيت عقوباتها كجزء من الاتفاق النووي – وهو ما قد يختبر رغبة طهران في الامتثال لشروط الاتفاق. وحاء ايضا ان  وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت اليوم  ان الادارة الامريكية ستقرر يوم الجمعة ما اذا كانت ستواصل تعليق العقوبات المفروضة على ايران وفقا لما تم الاتفاق عليه فى الاتفاق النووى الموقع مع طهران في عام 2015. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية ستيف غولدستين ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب سيلتقي وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس في البيت الابيض في وقت لاحق من هذا الاسبوع.ومن الجدير بالذكر ان الرئيس ترامب كان قد اعلن  في تشرين الأول / أكتوبر 2017 تغييرا في استراتيجية إدارته إزاء الاتفاق النووي الموقع بين القوتين في فيينا في عام 2015. وبالإضافة إلى ذلك، لم يعلن ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق الا انه قال “سنتخذ عددا من الخطوات لضمان ان لإيران لن يكون ابدا اسلحة نووية”. واضاف “لا يمكننا التصديق على هذا الاتفاق. إذا لم نحسنه، سنقوم بإلغائه. ولن نستمر في وضع ننتهي فيه الى  المزيد من العنف “.

الاحتجاجات تهز تونس، مئات الاعتقالات وتسجيل مقتل شخص

نشرت إسرائيل ناشيونال نيوز خبرا بعنوان “إلقاء القبض على 200 شخص، وعشرات الجرحى في اضطرابات جديدة في تونس” حيث ذكرت وزارة الداخلية التونسية يوم الأربعاء أنه تم اعتقال أكثر من 200 شخص واصابة العشرات خلال اشتباكات في عدة أجزاء من تونس، وذلك بعد ليلة ثانية من الاضطرابات بسبب الغضب على إثر اجراءات التقشف. الانتقال منذ انتفاضة عام 2011، ولكن بعد سبع سنوات من توترات الثورة على المظالم الاقتصادية، شهدت تونس ارتفاع الغضب الشعبي بسبب الضرائب على القيمة المضافة والمساهمات الاجتماعية بعد تطبيق ميزانية جديدة صعبة في بداية العام. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية خليفة الشيباني للإذاعة المحلية إن 49 شرطيا أصيبوا خلال الاشتباكات في جميع أنحاء البلاد وأن تم القبض على 205 شخص ليلا.

في الموضوع نفسه كتبت الغارديان خبرا بعنوان “الاحتجاجات تهز تونس بسبب ارتفاع الأسعار”،وقد قتل شخص واحد وألقي القبض على أكثر من 200 شخص في ليلتين من الاحتجاجات العنيفة الواسعة النطاق في جميع أنحاء تونس، مدفوعة بالغضب بسبب ارتفاع الأسعار الحاد الناجم عن تدابير التقشف. ونشرت قوات الجيش في عدة مدن، بما في ذلك تبوربا، على بعد 20 ميلا (30 كلم) غرب العاصمة تونس حيث خرج مئات الشباب الى الشوارع بعد جنازة رجل يبلغ من العمر 45 عاما توفي في الاضطرابات ليلة الاثنين. وأصرت الشرطة على أنهم لم يقتلوا الرجل الذي يقولون إن لديهم حالة تنفس مزمنة. ولم يتم الإعلان عن نتائج التشريح. اندلعت اشتباكات في أكثر من 20 مدينة ومدينة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء، بما في ذلك مدينة قفصة الجنوبية وسيدي بوزيد، مهد الاحتجاجات التي أدت إلى الإطاحة بزين العابدين بن علي في عام 2011 وأثارت انتفاضة الربيع العربي الإقليمي.

 الهند تدرس صفقة صواريخ مع رافائيل من خلال وساطة حكومية

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية انه وبعد بضعة ايام من إلغاء اتفاق الصواريخ مع رافاييل، تفكر الهند فى الحصول على صواريخ مضادة للدبابات من خلال وساطة حكومية. وفقا لما ذكرته صحيفة انديان اكسبرس. وفى الاسبوع القادم سيصل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الى الهند فى زيارة رسمية ومن المتوقع ان يبحث خلالها ايضا تعزيز العلاقات الامنية بين البلدين.ووفقا للاقتراح الاصلى فان الهند تعتزم شراء الصواريخ للجيش بقيمة 500 مليون دولار فى عقد بين الجيش الهندى ورافائيل. وقال المسؤولون ان الحكومة تدرس حاليا امكانية شرائها من اسرائيل عبر القناة الحكومية كما فعلت فى اقتناء الطائرات الفرنسية.وفي نوفمبر / تشرين الثاني، نشرت وسائل الإعلام الهندية تقارير عن نية وزارة الدفاع الهندية إلغاء صفقة الصواريخ. وبموجب الاتفاق، كان من المفترض أن يشترى الهنود حوالى 8 الاف صاروخ مضاد للدبابات و 300 قاذفة. وقال مسؤولون لوسائل الاعلام فى الهند ان اقتراح رافائيل واجه صعوبات بعد ان رفضت الشركة الالتزام بنقل تكنولوجيا الانتاج بالكامل الى الهند.

ردا على إعلان ترامب فان الجامعة العربية ستدعو إلى الاعتراف بدولة فلسطينية

قالت صحيفة معاريف الاسرائيلية ان الجامعة العربية ستقوم بعقد جلسة يوم 1 فبراير\شباط المقبل لبحث كيفية الرد على قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، وفقا لما ذكرته وكالة الانباء المصرية. وكان ستة وزراء خارجية عرب اجتمعوا في عمان الاسبوع الماضي وصرحوا الدول العربية شرعت في حملة دبلوماسية مشتركة لاقناع الامم المتحدة بالاعتراف بدولة فلسطينية على طول حدود ال 1967 وعاصمتها  القدس الشرقية.وقال وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الطارئ بعد قرار ترامب في 6 ديسمبر / كانون الأول أن هذا الإجراء سيؤدي الى العنف في جميع أنحاء المنطقة. ووصفوا إعلان ترامب بأنه “انتهاك خطير للقانون الدولى” الذى ليس له صحة قانونية. وكان وزراء خارجية مصر والمغرب والسعودية والإمارات العربية المتحدة والفلسطينيون والاردن قد اوصوا بسلسلة من الخطوات لعقد اجتماع كامل لوزراء خارجية الجامعة العربية في وقت لاحق من هذا الشهر.وفي خبر آخر قالت الصحيفة ان مسؤول فلسطيني كبير ذكر  اليوم الخميس ان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيقدم مجموعة من المطالب في بروكسل في 22 كانون الثاني / يناير حيث سيلتقى مع وزراء الاتحاد الأوروبي بما في ذلك الاعتراف الأوروبي بدولة فلسطينية. وفى صحيفة نشرت فى لندن جاء ان رئيس السلطة الفلسطينية سيطلب من الوزراء الاعتراف بدولة فلسطين في حدود عام 1967 التى عاصمتها القدس الشرقية.

وفي نفس الشان ذكرت الصحيفة ان مسؤولين فلسطينيين قاموا بالتصريح لمسؤولين اسرائيليين  اخرين ان اعلان ترامب كان عذر لوقف عملية السلام.”إن إعلان ترامب حول القدس هو العذر الذي استخدمناه لوقف عملية السلام. وبعد أن تلقينا معلومات منه، فهمنا أن خطة الرئيس ترامب للسلام ليست جيدة للفلسطينيين “. هذا ما قاله  مسؤولون فلسطينيون رفيعي المستوى، فى اجتماع عقد في رام الله هذا الاسبوع، لاثنين من المشرعين الاسرائيليين. وخلال الاجتماع الذي نظمته مبادرة جنيف وكبار المسؤولين في المبادرة، أعلن الفلسطينيون أنه “لن نتفق على أن تكون الولايات المتحدة وسيطا حصريا في المفاوضات مع إسرائيل. وفي مثل هذه الحالة لن تكون هناك مفاوضات. وعندما يتصرف الرئيس مجنون، من الضروري تغيير الآلية. العصر الذي توسطت فيه الولايات المتحدة بيننا وبينكم انتهى “.

وفي الشأن الفلسطيني أيضاً قالت صحيفة هآرتس الاسرائيلية ان رئيس الوزراء الاسرائيلي “بنيامين نتنياهو” اعلن اليوم الخميس انه سيلتقي الرئيس الاميركي دونالد ترامب في واشنطن في اذار / مارس المقبل.واضاف نتانياهو انه يتعاون مع وزير المالية موشيه كحلون. وقال “ان وزير المالية كحلون، وأنا نعمل معا بشكل جيد للغاية، وسنحقق ميزانية ممتازة وقانون ترتيب ممتاز”.وكان البيت الابيض اعلن الاسبوع الماضي ان نائب الرئيس مايك بينيس سيزور اسرائيل في 22 كانون الثاني / يناير بعد تأجيل زيارته مرتين. وفى الاسبوع الماضى اعلن مكتب نائب الرئيس ان زيارته لمصر واسرائيل ستجرى خلال الشهر. وقد تم تأجيل موعد الزيارة الاصلية للمرة الاولى بعد ان طلب من بينيس  البقاء فى واشنطن للمشاركة فى التصويت على الاصلاح الضريبى. ومع ذلك، إلى جانب التصويت، كان هناك أيضا جو متوتر حول الزيارة بعد أن أعلن الفلسطينيون أنهم سيرفضون استقباله.وقد اجتمع نتانياهو مع ترامب مرتين العام الماضي. بعد شهر من تنصيبه اجتمع الاثنان فى واشنطن، وفى مايو زار ترامب اسرائيل كجزء من جولته فى الشرق الاوسط.

وحول العملية في يهودا والسامرة التي تم فيها قتل مستوطن يهودي على يد فلسطينيين قالت صحيفة معاريف ان  نتنياهو صرح قائلا : “سنصل الى القتلة، انها مسألة وقت فقط” واضاف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء اليوم الاربعاء ان الارهابيين سيحاصرون “لقد تحدثت اليوم مع رئيس جهاز الامن الداخلي (الشاباك) وابلغني بالتحقيق المكثف في الهجوم الذي وقع امس. ولا يساورني شك في أن الأمر هو مسالة وقت فقط، وآمل ألا يكون طويلا، حتى نصل إلى القتلة. ونحن ملتزمون بذلك “.

كما نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية خبراً في تقريرٍ بعنوان “المسؤولون الأمريكيون: في عام 2014، اقترح نتنياهو إعطاء الفلسطينيين الأراضي في سيناء من أجل ضم الضفة الغربية” تحدث جاء فيه ان أربعة مسؤولين كبار في الإدارة الامريكية قالوا لـ “هآرتس” إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اقترح في عام 2014 خطة دبلوماسية لإدارة أوباما، حيث ستقوم اسرائيل بضم  تجمعات استيطانية في الضفة الغربية إلى أراضيها ، في حين سيحصل الفلسطينيون على أراضي في شمال سيناء المتاخمة لقطاع غزة. وقال مسؤولون سابقون ان نتنياهو قال للرئيس الاميركي السابق باراك اوباما ووزير الخارجية الاميركي السابق جون كيري انه يعتقد ان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد يوافق على هذه الخطة ولكن في امتحان أجراه الامريكيون لمصر قال مكتب رئيس الوزراء ردا على ذلك ان “الاخبار غير صحيحة”.ووفقا للمصادر الأربعة، فإن خطة نتنياهو لأوباما وكيري تشبه بالتفصيل ما ورد في عدد من التقارير الأخيرة عن خطة السلام التي تخطط لها إدارة ترامب. وقد رفض البيت الأبيض بشدة جميع هذه التقارير.