fbpx
الشرق الأوسط في الصحف العالمية تقارير تقارير دورية

الأربعاء 11 نيسان: عشرات القتلى في تحطم طائرة عسكرية في الجزائر وترامب يشكل تحالفاً من أجل الحرب ضد الأسد

daily report
daily report

نادين إغبارية

ترامب يشكل تحالفاً من أجل الحرب ضد الحكومة السورية، وروسيا تستخدم حق النقض (الفيتو) ضد قرار الأمم المتحدة بشأن الهجوم الكيميائي السوري
إسرائيل تضرب حماس بعد انفجار قنبلة على حدود غزة، ونتنياهو يعقد اجتماعا طارئا لمناقشة التطورات في المنطقة
غواتيمالا تعتزم نقل سفارتها إلى القدس في 16 مايو
ترامب يشيد بجهود قطر في مكافحة تمويل الإرهاب
تحطم طائرة عسكرية في الجزائر ومقتل 257 شخصاً على الأقل
السعودية تعتزم حفر قناة لعزل قطر، والمنظمات غير الحكومية تحث إسبانيا على وقف بيع الأسلحة للمملكة

ترامب يشكل تحالفاً من أجل الحرب ضد الحكومة السورية، وروسيا تستخدم حق النقض (الفيتو) ضد قرار الأمم المتحدة بشأن الهجوم الكيميائي السوري

قال موقع دراسات الحرب الأمريكي إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بصدد بناء ائتلاف جديد من الحلفاء للمشاركة في هجوم متعدد الأطراف على الحكومة السورية. يعكس هذا التحرك التصعيد السريع للخطط منذ أن تبنى المسؤولون الأمريكيون مزاعم عن الضربة الكيميائية يوم السبت. وقال المسؤولون في وقت مبكر من يوم الأحد إن هجوم السبت المزعوم سيؤدي إلى ضربة عسكرية أمريكية بينما أشار الرئيس ترامب إلى أن هذا سيحدث “قريباً جداً”. بدلاً من هجوم لمرة واحدة يبدو أن الولايات المتحدة تتصور بدء حرب جديدة كاملة. لا شك أن هذه الحرب الجديدة بقيادة الولايات المتحدة في سوريا يوافق عليها الكثيرون من الإدارة. وحول هذا الأمر قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية إن سفير روسيا في لبنان قال إن أي صواريخ أمريكية ستطلق على سوريا سيتم إسقاطها واستهداف مواقع الإطلاق وهي خطوة يمكن أن تؤدي إلى تصعيد كبير في الحرب السورية. يذكر أن الجيش الروسي قال في 13 آذار/مارس إنه سيستجيب لأي هجوم أمريكي على سوريا مستهدفاً أي صواريخ ومنصات إطلاق في مثل هذا الهجوم. وحول احتمالية وقوع هجوم أمريكي في سوريا قالت صحيفة التايمز أوف إسرائيل إن سلطات المجال الجوي الأوروبي اخبرت شركات الطيران أن تلتزم الحذر خلال الأيام المقبلة عندما تحلق بالقرب من سوريا بسبب عمل عسكري محتمل ضد قوات الرئيس بشار الأسد. وفي الشأن السوري أيضاً قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية نقلاً عن مصادر حكومية سورية إن سوريا دعت بعثة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتحقيق في هجوم مشتبه به بالغاز السام بالقرب من دمشق. وقالت وزارة الخارجية في البلاد إنها ستساعد منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في مهمة لتقصي الحقائق في الهجوم المزعوم الذي يقول نشطاء المعارضة إنه أسفر عن مقتل 40 شخصاً في مطلع الأسبوع. وحول هذا الهجوم الكيميائي قالت صحيفة الغارديان البريطانية نقلاً عن منظمة الصحة العالمية إن ما يقدر بنحو 500 شخصاً ذهبوا إلى المرافق الصحية مع “علامات وأعراض تتفق مع التعرض للمواد الكيميائية السامة” بعد الهجوم على مدينة دوما التي يسيطر عليها المتمردون في سوريا في نهاية الأسبوع. وقال  نائب مدير عام الوكالة بيتر سلامة في بيان له: “تطالب منظمة الصحة العالمية بالوصول الفوري دون عوائق إلى المنطقة لتوفيرالرعاية للمتضررين وتقييم الآثار الصحية وتقديم استجابة شاملة للصحة العامة”. وأضافت الصحيفة إن وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة لا تستطيع الوصول إلى معظم مناطق الغوطة الشرقية بما في ذلك دوما حيث وقع الهجوم المزعوم. وفي الشأن نفسه قالت صحيفة إسرائيل ناشيونال نيوز إن روسيا استخدمت حق النقض يوم الثلاثاء ضد قرار صادر عن مجلس الأمن الدولي الذي ينص على إجراء تحقيق حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية. وهذه هي المرة الـ 12 التي تستخدم فيها روسيا حق النقض (الفيتو) في المجلس لمنع التحرك الذي يستهدف حليفها السوري. وفي مقال تحليلي نشرته صحيفة الغارديان بعنوان “علاقات تركيا الوثيقة مع روسيا تترك الولايات المتحدة تفتقر إلى الحليف الرئيسي في سوريا”. جاء في المقال إنه ومع تزايد احتمال المواجهة العسكرية مع روسيا في سماء سوريا، فإن الولايات المتحدة تعتمد على دعم الشركاء الأوروبيين مثل فرنسا والمملكة المتحدة. لكن المساعدة من حليف إقليمي رئيسي- تركيا- أقل تأكداً على الرغم من موقفها من الحدود الشمالية لسورية ومعارضة نظام بشار الأسد. على الرغم من أن تركيا عضو في الناتو، إلا أن تعاونها الدفاعي المتنامي مع موسكو يتضمن صفقة حديثة بقيمة 2 مليار دولار لشراء أنظمة صواريخ أرض-جو من طراز S-400. في الوقت نفسه تم تقليص التعاون العسكري مع الولايات المتحدة.

إسرائيل تضرب حماس بعد انفجار قنبلة على حدود غزة، ونتنياهو يعقد اجتماعا طارئا لمناقشة التطورات في المنطقة

قال موقع قناة فوكس نيوز الأمريكية إن الجيش الإسرائيلي قال إنه ضرب عدة أهداف لحماس في غزة بعد انفجار قنبلة زرعت على الحدود قرب القوات الإسرائيلية. ويقول الجيش إن العبوة الناسفة وضعت على طول منطقة السياج الحدودي أثناء الاحتجاجات التي جرت هناك. وقد انفجرت بالقرب من جرافة إسرائيلية يوم الأربعاء. ولم يصب أحد جراء القنبلة ولم ترد على الفور أنباء عن وقوع إصابات من الهجمات. وتقول إسرائيل إنها تحمل حماس المسؤولية عن كل أعمال العنف المنطلقة من غزة ولن تسمح بأن تصبح المنطقة الحدودية منطقة قتال. وفي الشأن الإسرائيلي قالت صحيفة التايمز أوف إسرائيل إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتمع يوم الأربعاء مع كبار مسؤولي الدفاع لمناقشة الوضع الأمني على الحدود الشمالية للبلاد حيث هددت إيران بالانتقام من ضربة جوية قاتلة في سوريا منسوبة إلى إسرائيل. ونشاور نتنياهو مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي آيزنكوت ومستشار الأمن القومي مئير بن شيبات ورئيس الاستخبارات العسكرية للجيش الإسرائيلي الميجر تامير هيمان ورئيس أركان القوات الجوية جنرال عميكام نوركين ووزير الدفاع أفيغدور ليبرمان. كما أمر نتنياهو وزراء الليكود بالامتناع عن التعليق العلني حول الوضع الأمني بسبب “حساسية الظروف”. جاءت المشاورات قبيل اجتماع مجلس الوزراء الأمني رفيع المستوى الذي تم عقده اليوم الأربعاء.

ترامب يشيد بجهود قطر في مكافحة تمويل الإرهاب

قالت هيئة الإذاعة البريطانية الـ بي بي سي إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استقبل زعيم قطر في البيت الأبيض بعد عام من إدانة الدولة الخليجية بتمويل الإرهاب. وعلى الرغم من وقوف ترامب إلى جانب الدول المقاطعة لقطر إلا أنه أشاد بالأمير القطري الشيخ تميم آل ثاني لمكافحة تمويل الإرهاب. وقال أيضا إن الأمير كان “رجلاً عظيماً” و “صديقاً لي”. ومن جانبه قال الشيخ تميم إن السلطات القطرية لم ولن تتسامح مع “الأشخاص الذين يمولون الإرهاب” وأن السيد ترامب كان “مفيداً للغاية” في دعم قطر خلال الحصار الجزئي الذي لا يزال قائما.

غواتيمالا تعتزم نقل سفارتها إلى القدس في 16 مايو

قالت صحيفة التايمز أوف إسرائيل إن بلدية القدس ذكرت اليوم الأربعاء أن غواتيمالا ستنقل سفارتها إلى القدس يوم 16 مايو بعد يومين من قيام الولايات المتحدة بنقل سفارتها هناك. وكان عمدة القدس نير بركات قد التقى بالسفير الغواتيمالي سارة أنجلينا سوليس كاستانيدا والمدير العام لوزارة الخارجية الغواتيمالية ماريا لويزا راميريز لمناقشة تفاصيل هذه الخطوة. وقال بركات: “أهنئ الرئيس الغواتيمالي جيمي موراليس والحكومة الغواتيمالية على القرار الشجاع بنقل السفارة إلى القدس وندعو الدول الأخرى إلى اتباع الولايات المتحدة وغواتيمالا لنقل سفاراتها إلى القدس”. في الشهر الماضي أعلن موراليس أن بلاده ستنقل سفارتها -مثل الولايات المتحدة- إلى القدس في مايو.

تحطم طائرة عسكرية في الجزائر ومقتل 257 شخصاً على الأقل

قالت صحيفة النيويورك تايمز نقلاً عن وزارة الدفاع الجزائرية يوم الأربعاء إن 257 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم عندما تحطمت طائرة نقل عسكرية جزائرية مملوءة بالجنود والمدنيين بالقرب من العاصمة يوم الأربعاء في أخطر الحوادث الجوية في السنوات الأخيرة بالبلاد. وقال مسؤول في وزارة الدفاع متحدثاً عبر الهاتف إن شخصين على الأقل نجيا من الحادث. وقالت وزارة الدفاع في بيان: إن السبب غير واضح وهو قيد التحقيق. كانت الطائرة متجهة إلى بشار جنوب غربي البلاد لكن كان من المقرر أن تتوقف في تندوف وهي منطقة تقع على حدود الجزائر مع إقليم الصحراء الغربية المتنازع عليه. وجاء التحطم بعد يومين من ظهور علني من جانب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أثار تكهنات بأنه ينوي الترشح لولاية خامسة.

السعودية تعتزم حفر قناة لعزل قطر، والمنظمات غير الحكومية تحث إسبانيا على وقف بيع الأسلحة للمملكة

قال موقع ميدل إيست آي إن وسائل إعلام سعودية أشارت أن السعودية تعتزم حفر قناة على طول حدودها مع قطر المنافسة الخليجية لتحويل شبه الجزيرة إلى جزيرة وعزلها. وقالت صحيفة “سبق أونلاين” يوم الإثنين إنه سيتم تمويل المشروع بالكامل من استثمارات القطاع الخاص السعودي والإماراتي تحت سلطة سعودية كاملة. وأضافت الصحيفة أن “قناة سلوى” المزمعة ستحفر من قبل الشركات المصرية مستفيدة من “التجربة المصرية” في توسيع قناة السويس. الخطة التي تم تسريب تفاصيلها للصحافة السعودية لم تحظى بعد بإنكار رسمي من الرياض. هذا هو أحدث تطور في أزمة الخليج التي دامت 10 أشهر والتي وقفت فيها السعودية والإمارات ومصر والبحرين ضد قطر. وفي شأن متصل قال الموقع إن تحالفاً من المنظمات غير الحكومية حث اليوم الأربعاء إسبانيا على عدم التوقيع على صفقة بيع سفن حربية للمملكة العربية السعودية خلال زيارة قادمة إلى مدريد من قبل ولي عهد المملكة. كما دعت منظمة “السلاح تحت السيطرة” -التي تضم منظمة العفو الدولية وأوكسفام ومنظمة السلام الأخضر- إسبانيا إلى وقف تصدير الأسلحة إلى التحالف الذي تقوده السعودية التي تقاتل المتمردين الحوثيين في اليمن حيث قُتل آلاف المدنيين. وخلال رحلته إلى إسبانيا يوم الخميس سيلتقي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بالملك فيليب السادس ورئيس الوزراء ماريانو راخوي في اجتماع سيُبرم خلاله اتفاقات ثنائية. وأضاف الموقع في خبر آخر أن الحوثين في اليمن ادعوا يوم الأربعاء شن هجوم بطائرة بدون طيار على منشأة تملكها شركة أرامكو السعودية العملاقة للنفط جنوبي السعودية رغم أن الشركة قالت إن مواقعها هناك تعمل بشكل طبيعي وآمن. ولم يذكر الحوثيين متى وقع الهجوم ولكنهم صرحوا بأن الهجوم وقع في مدينة جازان حيث تدير أرامكو السعودية مصفاة كبيرة للنفط هناك.