الشرق الأوسط في الصحف العالمية تقارير تقارير دورية

الأربعاء 11 تشرين الأول: روسيا تعرض الوساطة بين السعودية وإيران وإطلاق نار قرب حدود غزة يستهدف جنوداً إسرائيليين

daily report
daily report


– إطلاق نارٍ على جنودٍ إسرائيليين قرب حدود غزة

– الفيل في الحجرة.. تجاهل سلاح حماس وترسيخ سلطة فتح في غزة

– روسيا تجدد عرض الوساطة بين السعودية وإيران

– التقارب السعودي-الروسي يكشف فقدان النفوذ الأمريكي

– خبيرٌ اقتصادي: الصين ستجبر السعودية على تداول النفط باليوان

– هجمةٌ مرتدة قطرية ضد محاولات حرمانها من كأس العالم 2022

 

إطلاق نارٍ على جنود إسرائيليين قرب حدود غزة

تعرض جنودٌ إسرائيليون لإطلاق نار على طول الحدود مع قطاع غزة، أثناء قيامهم بدوريات فى منطقة كيسوفيم، دون وقوع إصابات حسبما نقلته صحيفة هآرتس عن الجيش الإسرائيلي.

وذكر الجيش الإسرائيلى أنه دمر مركز مراقبةٍ تابعٍ لحركة حماس ليل الأحد في قطاع غزة، ردّاً على صاروخٍ أطلق من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية في وقتٍ سابقٍ من مساء ذلك اليوم.

ووفقًا للبيان، أطلقت دبابةٌ تابعةٌ للجيش الإسرائيلي قذيفة هاون على الهدف مما أدى إلى تدميره. وقالت تقارير من غزة إن القصف كان بالقرب من مخيمٍ للاجئين في وسط قطاع غزة.

الفيل في الحجرة.. تجاهل سلاح حماس وترسيخ سلطة فتح في غزة

تحت عنوان “تجاهل الفيل في الحجرة” قالت صحيفة تايمز أوف إسرائيل إن محادثات المصالحة بين الفصيلين الفلسطينيين المتنافسين حماس وفتح تتجاهل الآن قضيةً شائكةً هي مستقبل الجناح العسكري وأسلحة “الجماعة الإرهابية”، وبمساعدة مصر تركز المحادثات أولاً على ترسيخ سلطة السلطة الفلسطينية في قطاع غزة بما في ذلك السيطرة على الحدود مع مصر.

روسيا تجدد عرض الوساطة بين السعودية وإيران

قال نائب وزير الخارجية الروسي “ميخائيل بوجدانوف”: “حاولنا عدة مراتٍ وعرضنا مساعدة إيران والسعودية في الجلوس على طاولة المفاوضات، لكننا لا نفرض دورنا كوسيط”.

وأضاف بوجدانوف: “كنا دائمًا نقول لشركائنا في كل من السعودية وإيران إننا مستعدون لتوفير منبرٍ للتواصل والخدمات الودية”، حسبما نقلته روسيا اليوم وإيران بروجكت.

التقارب السعودي-الروسي يكشف فقدان النفوذ الأمريكي

يرى المحلل السياسي الإيراني “ماهان عابدين” أن التواصل السعودي مع روسيا يؤكد فقدان الولايات المتحدة نفوذها في المنطقة، واصفًا زيارة الملك سلمان إلى موسكو بأنها أكبر مفاجأةٍ على الإطلاق في عام المفاجآت.

وذكر عابدين في مقالٍ نشره موقع ميدل إيست مونيتور أن الزيارة تناولت إعادة ترتيب الأولويات الإقليمية، معتبرًا ذلك أحدث دليلٍ على التحوّل السعودي المؤقت بعيداً عن الولايات المتحدة. مستشهدًا بشراء أحدث أنظمة الدفاع الجوي الروسية S400 كأول صفقةٍ تعقدها المملكة لشراء منظومة أسلحةٍ غير غربية خلال عقد من الزمان.

خبيرٌ اقتصادي: الصين ستجبر السعودية على تداول النفط باليوان

نقلت صحيفة آسيا تايمز عن كبير الاقتصاديين في هاي فريكونسي إيكونمكس “كارل وينبرج” قوله إن الصينيين سيجبرون السعودية على تداول النفط باليوان، وبمجرد أن تقبل المملكة بذلك؛ سيتحرك بقية السوق في هذا الاتجاه.

كجزءٍ من الحملة للضغط على الرياض، استوردت الصين تدريجياً كمياتٍ أقل من النفط من السعودية خلال السنوات الأخيرة. وهناك أيضاً دعمٌ لهذا التوجه من دولٍ أخرى، من بينها روسيا، للابتعاد عن تسعير النفط بالدولار الأمريكي.

وأشار إلى أن هذا التحول سيؤدي إلى انخفاض الطلب على الأوراق المالية الأمريكية في جميع المجالات، مضيفًا: “إن تحوُّل تجارة النفط من الدولار إلى اليوان ستنقل 600 – 800 مليار دولار من المعاملات من الدولار، وهو ما يعني زيادة الطلب على الأشياء في الصين، سواءً كانت أوراقًا مالية أو سلعًا وخدمات. هذا نمو زائد للصين، وهذا هو السبب في أنهم يريدون أن يحدث ذلك”.

هجمةٌ مرتدة قطرية ضد محاولات حرمانها من كأس العالم 2022

قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية إن مسؤولين قطريين شنُّوا هجمةً مرتدة ضد محاولات دولٍ شرق أوسطية منافِسة لحرمان الدوحة من استضافة كأس العالم 2022.

وأضافت: “تحاول دول الرباعية الآن الضغط على قطر للتخلي عن استضافة كأس العالم 2022- وهو سيناريو غير محتمل- وحينها سوف يرفعون عقوباتهم على الدوحة”.

إلا أن قطر قطعت الطريق أمام هذا الاحتمال، واتهمت خصومها بمحاولة تقويض ليس فقط هذا الإنجاز الكروي بل وأيضًا السيادة القطرية.