fbpx

الجمعة 12 كانون الثاني: تركيا تدعو روسيا وإيران للسيطرة على الجيش السوري وترامب يمدد العقوبات على إيران

‌ترجمة وتحرير: آمال وشنان – نادين إغبارية

‌‌
ترامب يمدد العقوبات والمتظاهرين أكبر المتضررين
قتال في إدلب وتركيا تدعو إلى السيطرة على الجيش السوري
الولايات المتحدة تنشئ فريقاً للتحقيق في نشاطات حزب الله
قطر تتهم الإمارات باختراق مجالها الجوي
الإدارة المدنية الإسرائيلية توافق على 1،212 مسكنا جديدا
تحليل التحالف يحذر من احتمال عودة داعش
الرئيس ترامب يعين ديفيد شينكر لرئاسة قسم الشرق الأوسط في وزارة الخارجية

ترامب يمدد العقوبات والمتظاهرين أكبر المتضررين

احتل موضوع العقوبات المفروضة على إيران أهمية بالغة في الصحف العالمية والإسرائيلية، حيث نشرت صحيفة إسرائيل ناشيونال نيوز خبرا بعنوان ” ترامب نحو تمديد العقوبات المفروضة على إيران”، ذكرت وكالة رويترز مساء يوم الخميس أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيمدد العقوبات المفروضة على إيران بموجب الاتفاق النووي لعام 2015، ويواجه ترامب موعدا نهائيا يوم الجمعة لاتخاذ قرار بشأن العقوبات، بعد أن رفض التصديق في أكتوبر وقد امتثلت إيران للاتفاق. وكان قرار وقف التنازل قد أنهى فعلا الصفقة التي وضعت حدودا على البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات الغربية. وقد انتقد ترامب مرارا وتكرارا صفقة إيران، كما قال أسوأ ما تم التفاوض عليه من قبل المسؤول الأمريكي في الولايات المتحدة، إذا كان ترامب سيتنازل عن العقوبات المرتبطة بالسلاح النووي، فإن الإدارة ستفرض تدابير جديدة موجهة ضد الشركات والأشخاص الإيرانيين.

ومن جانبها قالت صحيفة يديعوت أحرونوت  أن وزير المالية الأميركي ستيف مينوسين أعلن يوم الخميس أنه يتوقع أن يفرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب عقوبات جديدة على إيران ، “أتوقع عقوبات جديدة على إيران . . نحن نتعرض لها والآن أعتقد أنه يمكن توقع المزيد من العقوبات”. وفي شأن متصل قال موقع ملف ديبكا أن عشية قرار الرئيس دونالد ترامب بشأن مستقبل الاتفاق النووي وفرض عقوبات جديدة على إيران، قرر الرئيس أن القوات الأمريكية في سوريا ستبقى هناك ولن يتم إجلاؤها عند انتهاء المعارك ضد  داعش. هذا القرار الجديد يفتح جبهة أمريكية جديدة ليس فقط ضد روسيا، ولكن أيضا ضد إيران، وهي واحدة من الخطوات الرئيسية للرئيس ترامب ضد إيران. وتفيد مصادر ديبكا  أنه قبل هذا القرار، ترامب ومستشاريه الاستراتيجيين، بقيادة مستشار الأمن القومي ماكماستر حاولوا وضع سياسة مشتركة بشأن سوريا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وكجزءٍ من هذه المبادرة السياسة إلى سحب القوات الأمريكية من سوريا. ومع ذلك، فقد وقعت عدة تطورات هذا الأسبوع في سوريا، واحدة منها كانت شحنات الأسلحة الإيرانية الجديدة الضخمة التي وصلت إلى سوريا، مما أدى بالأمريكيين للاستنتاج بأن الرئيس الروسي ليس على استعداد للتعاون في وقف التوسع من قبل الجيش الإيراني في سوريا. ووفقا لمصادر عسكرية، فإن الهجوم المكثف وغير العادي الذي شنته القوات الجوية الإسرائيلية على القواعد السورية في مدينة القطيفة غرب دمشق والذي نفذت فيه ثلاث هجمات واحدا تلو الآخر، مرتبط بهذه التطورات. وأشارت مصادر أمريكية إلى أنه عندما يتم استهداف هدف عدة مرات فهذا يعني أن الجانب المهاجم – أي إسرائيل – يريد التأكد من أن الهدف قد دمر بالفعل. كما أشارت المصادر الأمريكية إلى صمت روسيا التام بشأن هذا الهجوم الجوى وعواقبه، على الرغم من أنها كانت أكثر الهجمات بالقنابل الثقيلة التي نفذتها القوات الجوية الإسرائيلية فى السنوات الأخيرة فى سوريا. قرار الرئيس ترامب الجديد لا يترك فقط كل القواعد العسكرية الأمريكية في شمال سوريا ولكن أيضا يجلب الساحة السورية مرة أخرى إلى مركز المواجهة الأمريكية مع المحور الروسي الإيراني التركي.

أما رويترز فنشرت خبرا بعنوان “ ماكرون يكرر لترامب الحاجة الى الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني”، حيث أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لدونالد ترامب في اتصال هاتفي يوم الخميس أهمية الالتزام باتفاق نووي مع إيران قبل قرار الرئيس الأمريكي الذي يمكنه إعادة فرض عقوبات على البلاد. وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان لها “أن الرئيس ذكر تصميم فرنسا على تطبيق الاتفاق بشكل صارم وعلى أهمية احترام جميع الدول الموقعة عليها”. وأضاف “أن التنفيذ السليم للاتفاق يجب أن يصحبه حوار مع إيران معربا عن برنامجه وسياساته الإقليمية من أجل ضمان استقرار أفضل في الشرق الاوسط”.

بدورها ناشيونال أنتيريست نشرت مقالا تحليليا بعنوان” العقوبات الإيرانية تضر بالمتظاهرين” وقد أعرب العديد من السياسيين الأمريكيين والمواطنين الإيرانيين – الأمريكيين عن دعمهم وتضامنهم مع الاحتجاج الذي قدمه الشعب الإيراني مؤخرا من أجل اقتصاد أكثر شفافية وتكافؤ الفرص. بالنسبة للديمقراطيين في إيران، الذين يستخدمون الإصلاحيين في الحكومة لإضفاء الطابع الديمقراطي على النظام، فإن الاتفاق النووي لعام 2015 كان فرصة لفتح الاقتصاد الإيراني للشفافية والسوق العالمية. وكانت أيضا فرصة للرد على الحرس الثوري. ومع انتخاب دونالد ترامب وتهديده بإلغاء الاتفاق النووي، فإن الوعد بالاستثمار الأجنبي قد شهد تراجعا شديدا في إيران خلال العام الماضي. وعلاوة على ذلك، إذا ما قام ترامب بإعادة فرض العقوبات النووية في الأسابيع المقبلة، فإنه سيزيد من تخويف المستثمرين الأجانب ووقف خلق فرص العمل في إيران. إن إعادة فرض العقوبات النووية، التي من شأنها كسر التزام أميركا في إطار الصفقة الدولية، سوف تضر الأغلبية الديمقراطية في إيران من استخدام الإصلاحيين للدفع باتجاه اقتصاد أكثر شفافية. اليوم، انتخب الشعب الإيراني الإصلاحيين في الرئاسة والبرلمان والمناطق المحلية في جميع أنحاء البلاد لإقامة حكومة واقتصاد أكثر تمثيلا. وقد شكلت حركة التحول الديمقراطي هذه تهديدا مباشرا للسيطرة الحازمة للحرس الثوري. لم تعد إيران واقتصادها يداران من طرف آيات الله الأيديولوجيين، ولكن من قبل الحرس الثوري الذي يستخدم آية الله المتشددين و”المرشد الأعلى” كرجال جبهة ورؤساء دينيين للسيطرة على البلاد. أشعل الحرس الثوري ومؤيدوه الاحتجاجات الأخيرة في مدينة مشهد مع الهتافات ضد الخطط الإصلاحية لإصلاح الاقتصاد مع الاتفاق النووي وجدول أعمال مكافحة الفساد. وفي بداية الاحتجاجات، سحب الحرس الثوري جنوده من الشوارع ليعرفوا كيف يمكن لقاعدته، فقراء الريف الإيرانيين، أن تنمو وتوجه في المظاهرات. وعلى الرغم من أن الاحتجاجات خرجت عن السيطرة والهتافات ضد النظام بأكمله المنتشر في جميع أنحاء البلاد، إلا أن استفزاز الاحتجاج كان اختبارا للحرس الثوري، الذي أراد أن يرى كيف يمكنه محاربة إضفاء الطابع الديمقراطي على الاقتصاد في السنوات المقبلة.

وفي الشأن الإيراني أيضاً نشرت صحيفة هآرتس مقالاً بعنوان “بعد 40 عاماً في المنفى، ابن الشاه الإيراني يعتقد أن نهاية النظام تقترب” جاء فيه أنه في يونيو من هذا العام، ستكون الذكرى السنوية الأربعين لآخر مرة وطأ فيه رضا بهلوي الأراضي الإيرانية قبل أن يتم نفيه في صيف 1978. في آخر مظاهرات ضد النظام الحالي في إيران، ذكر اسم الشاه الراحل والد رضا بهلوي بصراخ مثل “يا ملك إيران عد إلى إيران”. لكن المحللين أوضحوا أن هذا لا يكفي لإثبات أن الإيرانيين يتوقون إلى الحكم الملكي. في سنوات المنفى، أصبح بهلوي معارضة الرجل الواحد الذي  يقاتل من أجل “إيران حرة وديمقراطية”. وهو يدير حسابات شعبية باللغة الفارسية والإنجليزية على الشبكات الاجتماعية، وكثيرا ما يجري مقابلات مع وسائل الإعلام الفارسية الواقعة خارج إيران. غير أن الطريقة التي يصف بها سنوات حكم أسرته تختلف تماما عن الطريقة التي ينظر بها مؤيدو النظام الحالي في إيران إلى هذه الفترة التي  تصف حكم الشاه بأنه دكتاتورية قاسية سجنت وأعدمت خصومها، وحولت إيران إلى “دولة شرطة” للحفاظ على السلطة. والتقى بهلوي فى واشنطن هذا الأسبوع مع أعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء الكونجرس، وحثهم على إظهار تأييدهم للمتظاهرين فى شوارع إيران. وقال: “إن الشعب في إيران لا يريد أن يتدخل العالم الغربي عسكرياً، ولكن من المهم بالنسبة لهم أن يعرفوا أنهم يحظون بالدعم، وأن العالم يرى ما يقاتلون من أجله”. وأضاف: “إن النظام في أي حال من الأحوال سيقول أن أي شخص يحتج ضده هو عميل أجنبي يتلقى المال في إطار مؤامرة ضد النظام”. وفي الوقت نفسه، يأمل بهلوي أن تتخذ حكومة ترامب خطوة أخرى، يقول إنه سيزيد من ثقة الشعب الإيراني في الولايات المتحدة: إلغاء أمر الهجرة لترامب الذي يمنع المواطنين الإيرانيين من دخول الولايات المتحدة. وقال: “لا أفهم لماذا تعاقب الإدارة الشعب الإيراني بهذه الطريقة”. وأضاف: “إنني أؤيد فرض عقوبات قاسية على النظام، ولكن لماذا يُمنع الأيرانيون العاديون من زيارة الولايات المتحدة؟ تخيلوا أن أحد قادة التظاهرات سيحاول الهروب من إيران، وسوف ترفض الولايات المتحدة قبوله؟: واضاف بهلوي أن نهاية النظام تقترب .

قتال في إدلب وتركيا تدعو الى إلسيطرة على الجيش السوري

نشرت نيويورك تايمز خبرا بعنوان “قتال يحطم آخر معاقل المتمردين في سوريا”، وقد أعربت الأمم المتحدة عن قلقها يوم الخميس من تصاعد القتال والدمار في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، وهى المنطقة الرئيسية الأخيرة في البلاد التي يسيطر عليها المتمردون حيث أدت اعتداءات القوات السورية المدعومة من روسيا إلى تعرض عشرات الألاف من المدنيين للخطر. ودعا مسؤولو الإغاثة التابعون للأمم المتحدة يوم الخميس إلى وقف إنساني عاجل  للقتال حول الغوطة الشرقية، وهي ضاحية دمشق التي يسيطر عليها المتمردون، حيث ظل حوالي 400 ألف مدني محاصرين منذ فترة طويلة دون الوصول إلى المساعدات الطارئة. وقال جان ايجلاند مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا أن الهجوم على إدلب، بما في ذلك المناطق القريبة من الحدود التركية، أجبر أكثر من 100 ألف شخص على الفرار من أجل سلامتهم منذ بداية ديسمبر. وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن عدد سكان إدلب يبلغ 2.5 مليون نسمة، بمن فيهم أكثر من مليون شخص فروا أو تم إجلاؤهم إلى المقاطعة للهروب من الهجمات في أماكن أخرى من البلاد.

في نفس الموضوع نشرت المونيتور مادة بعنوان ” تركيا تدعو روسيا وإيران إلى السيطرة على الجيش السوري”، حيث قال كاتب المقال على الرغم من أن روسيا تخطط لمزيد من محادثات السلام الرامية إلى إنهاء الحرب الأهلية السورية، فإن قوات الجيش السوري تضرب محافظة إدلب بشكل مكثف، وتحاول السيطرة على المدن على طول الطريق من القوات الجهادية، أو، كما يعتقد البعض، الهدف النهائي للجيش السوري هو السيطرة على مدينة إدلب. استهدفت المرحلة الأولى من عملياتها فى 26 ديسمبر قاعدة ابو زهور من أشتان. وتحركت قوات النمور التابعة للجيش بسرعة في ظل الدعم الجوي الروسي، وفي 9 يناير استولت على 12 بلدة. هذه التحركات العدوانية تجعل تركيا متوترة لدرجة أنها استدعت سفراء إيران وروسيا وحذرتهم من أن تحركات الجيش السوري تنتهك الاتفاق الذي تم التوصل إليه في أستانا بكازاخستان والذي ينص على مناطق التهدئة التي تضمنها إيران وروسيا وتركيا. إدلب واحدة من تلك المناطق. تركيا تعتقد أن بشار الأسد يهاجم قوات المعارضة المعتدلة تحت ستار مكافحة الإرهابيين. وأضاف وزير الخارجية: “إذا استخدمت روسيا وإيران وزنهما، فإن النظام لا يستطيع أن يفعل ما يفعله. إن العمل ضد إدلب ليس مجرد هجمات جوية؛ النظام يتقدم في الداخل”. كرر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان غضب تركيا وعزمها على شن عمليات ضد الأكراد في عفرين ومنبج، التي هي حاليا وراء الحواجز الأمريكية والروسية، وقال: “أن الوقت قد حان للقضاء تماماً على مشروع المنظمة الانفصالية لخلق ممر إرهابي في سوريا”، مشيراً إلى حزب العمال الكردستاني “سنقدم الخطوة التي اتخذناها مع عملية درع الفرات، واستكمال هذه العملية في عفرين ومنبج “.

كما نشرت الغارديان مقالاً للكاتب مارتن شولوف بعنوان “انتصارات الربيع العربي بشق الأنفس تبدو أكثر هشاشة من أي وقت مضى” حيث قال عندما تقاس آمال الثورة التونسية قبل سبع سنوات مقابل مكاسبها. في تونس، وفي الدول العربية الأخرى التي هزها التمرد، نجد أن انتصارات بشق الأنفس تبدو أكثر هشاشة من أي وقت مضى.وفي العديد من الحالات، بقيت القضايا الأساسية التي أطلقت الثورة من أجلها في تونس، ثم في مصر وليبيا والبحرين واليمن وسوريا، دون تغيير. إن هياكل الدولة المتصاعدة التي تراجعت نوعا ما تحت التحدي المستمر من الشارع، والتي كان ينظر إلى زوالها على أنها خطوة تحولية، قد راوغت الجميع من خلال إعادة تمكين قوات الأمن وهياكل الدولة العميقة في كل دول الربيع العربي.

الولايات المتحدة تنشئ فريقا للتحقيق في نشاطات حزب الله

قالت فويس أوف أمريكا أن الولايات المتحدة ستنشئ فريقا للتحقيق حول تبيض الأموال من طرف منظمة حزب الله، وقد جمعت وزارة العدل الأمريكية فريقا من المدعين العامين للتحقيق في مزاعم تهريب المخدرات وغسل الأموال من قبل حزب الله الإرهابي المدعوم من إيران. وورد أن الادعاءات لم تتبعها الإدارة السابقة بسبب الحساسيات الإيرانية. وسوف يقوم الفريق الجديد المعني بتتبع تمويل حزب الله التابع للمدعين العامين الاتحاديين بدراسة جميع الحالات الواردة في مشروع كاساندرا، وهي فرقة عمل معنية بإنفاذ قوانين مكافحة المخدرات في عهد أوباما استهدفت غسل الأموال والمخدرات التابعة لحزب الله وقال النائب العام جيف سيسيونس يوم الخميس “أن وزارة العدل لن تدخر جهدا من أجل القضاء على تهديدات مواطنينا من المنظمات الإرهابية ووقف موجة أزمة المخدرات المدمرة”.  وفي عام 2008، كشف مشروع كاساندرا أن حزب الله اللبناني كان ضالعا في شحن الكوكايين إلى الولايات المتحدة وغسل الأموال عن طريق شراء السيارات المستعملة في أمريكا وتصديرها إلى أفريقيا. وقد تطورت الخطة إلى شبكة إجرامية تبلغ قيمتها مليار دولار، وفقا لما ذكرته مجلة بوليتيكو في الشهر الماضي.

قطر تتهم الإمارات باختراق مجالها الجوي

قالت ميدل ايست آي أن وكالة الأنباء القطرية ذكرت بأن قطر قدمت شكوى إلى الأمم المتحدة حول انتهاكها لحرمة جوها في ديسمبر الماضي من قبل طائرة عسكرية إماراتية. ذكرت وكالة الأنباء القطرية أن سفير قطر لدى الأمم المتحدة بعث برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ورئيس مجلس الأمن بشأن الانتهاك المزعوم الذي قال إنه وقع في 21 ديسمبر في الساعة 9:45 صباحا بالتوقيت المحلي واستمر دقيقة واحدة. وأكدت الشيخة علياء (أحمد بن سيف آل ثاني) “أن الطائرة الإماراتية دخلت المجال الجوي لدولة قطر دون علم مسبق من السلطات القطرية المختصة أو الموافقة عليها”. واعتبرت أن هذا الحادث يشكل “انتهاكا صارخا لسيادة دولة قطر وسلامتها الإقليمية، انتهاكا صارخا لأحكام القانون الدولي والاتفاقيات والمواثيق والقواعد الدولية”. ولم يعلق مسؤولو دولة الإمارات العربية المتحدة على التقرير.

الإدارة المدنية الإسرائيلية توافق على 1،212 مسكناً جديدا

نشرت أنتي وور خبرا حول إفادات منظمة “السلام الآن” التابعة للمنظمات غير الحكومية، حيث قالت أن الإدارة المدنية للجيش الإسرائيلي، التي تفرض سياسة الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، وافقت يوم الأربعاء على 1212 وحدة سكنية جديدة في 20 مستوطنة مختلفة في جميع أنحاء الأراضي المحتلة، وتم نشر حوالي 651 وحدة، في إيمانويل وآرييل وآدم ومعاليه أدوميم وبيتار إيليت. ويقول وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان إن التخطيط للمضي قدما في 2500 منزل إضافي سيتم الموافقة عليه هذا الأسبوع. وحذر “السلام الآن” من أن التوسع في المستوطنات سيؤدي إلى مزيد من الإضرار بعملية السلام مع الفلسطينيين، كما أن توقيت هذه الخطوة يثير تساؤلات، بعد هجوم إرهابي في الضفة الغربية كان فيه العديد من المستوطنين يدعو إلى “الانتقام”. ويأتي هذا الانتقام في شكل قيود جديدة على الفلسطينيين والتوسعات الجديدة للمستوطنات.

في الشأن الفلسطيني أيضاً قالت صحيفة هآرتس إن اللواء يواف موردخاي منسق الأنشطة الحكومية في الأقاليم قال اليوم الخميس: “إنه يعتقد أنه سيكون من الصواب زيادة عدد تصاريح العمل المصدرة للفلسطينيين في إسرائيل”. وقال موردخاي: “أعتقد أن هناك مزايا اقتصادية واجتماعية للعمال الفلسطينيين أكثر من العمال الأجانب لأن الأموال التي ندفعها للفلسطينيين تبقى في الاقتصاد الداخلي. ولذلك فإنني أعلم أن قرار الحكومة من المتوقع أن يزيد عدد العمال”. هذا ما صرح عنه موردخاي في استطلاع للرأي أجراه حول الحقائق الاقتصادية والجيوسياسية في الشرق الأوسط في  مؤتمر حول الأعمال التجارية. ويربط الوضع الاقتصادي للمواطنين الفلسطينيين بالوضع الأمني في إسرائيل. ووفقا له، من بين 2.8 مليون فلسطيني يعيشون اليوم، 20٪ فقط متعلمين. وهكذا، فإن معظم الشباب الفلسطينيين يحاولون مقارنة حياتهم مع الإسرائيليين، بدلا من حياة الشباب الأردني أو اللبناني. “الناتج المحلي الإجمالي في إسرائيل هو 40،000 $. وفي السلطة الفلسطينية، يبلغ المتوسط 500 2 دولار، وفي غزة يقل عن 000 1 دولار للفرد الواحد. وتبلغ نسبة البطالة في يهودا والسامرة 18٪، وفي غزة حوالي 60٪ “.

وفي خبر آخر نشرته الصحيفة حول الاشتباكات الأخيرة التي وقعت في الضفة الغربية وغزة قالت الصحيفة أنه وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية قتل مواطنين فلسطينيين في اشتباكات مع جيش الدفاع الإسرائيلي في الضفة الغربية وغزة. وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية بعد ظهر اليوم أن شابين لقيا مصرعهما فى اشتباكات مع قوات الأمن فى قطاع غزة والضفة الغربية. ووفقا للتقرير، فقد قتل علي عمر قينو، 17 عاما، بنيران الجيش الإسرائيلي في قرية عراق بورين، جنوب نابلس، وأصيب أمير عبد الحميد أبو مسعد البالغ من العمر 16 عاما في صدره شرق مخيم البريج للاجئين بالقرب من السياج الحدودي مع قطاع غزة. وقال الجيش إنهم يعرفون التقرير عن الإصابات في الضفة الغربية وأنه قيد التحقيق. وقال الجيش الإسرائيلي أن الحادث وقع فى الضفة الغربية خلال البحث عن الإرهابيين الذين نفذوا الهجوم بالقرب من مركز حافات جلعاد، وفقاً لما ذكره الجيش.

وفي عنوان اخر لصحيفة هآرتس تحدث فيه عن المنظمات المتمردة في قطاع غزة .في المقال التحليلي الصحفي تسفي برئيل الذي يحمل عنوان “المنظمات المتمردة في غزة لا تنجح في تهديد حماس” تحدث فيه عن مقطع فيديو صدر يوم الأربعاء الماضي عن فرع داعش  في سيناء (ولاية سيناء) والذي يعرض إعدام بارد وواقعي لناشط في حركة حماس موسى أبو زماط. ويظهر الفيديو مجموعة من نشطاء داعش، بينهم “القاضي” كاظم المقدسي، الذي حكم بأن الزماط اتهم بنقل الأسلحة إلى “منظمة حماس الكافرة”. والجندي هو محمد الدجاني، وهو أحد كبار مسؤولي حماس، أنور الدجاني، المسؤول عن معالجة الجرحى في غزة والمقرب من القيادة العليا للمنظمة. حماس لم ترد على الحادث، لكن عائلة الدجاني أصدرت بيانا قالت فيه إنها “تستنكر الفعل المخالف للشريعة الإسلامية، والأفعال الأخرى التي لا تتفق مع ديننا  وقيم شعبنا”. ويمكن الآن أن يتوقع من حماس أن تنتقم وأن تتبعها المنظمات السلفية. إن المصطلح الإسرائيلي السائد، “المنظمات المتمردة”، الذي يعرف هذه المنظمات باسم “داعش في سيناء” و”المنظمات السلفية”، يستهدف في المقام الأول أربع منظمات كبيرة، لا تنتمي جميعها إلى داعش. وهذا المصطلح يشير إلى أن إسرائيل تعتبر حماس ممثلة، سواء من حيث مسؤوليتها عن الأمن في غزة أو للحفاظ على اتفاقات وقف إطلاق النار، وكهيئة مسؤولة عن الإدارة المستمرة للشؤون المدنية. وبالتالي، فإن أي شخص لا يمتثل لهذه المنظمة ليس فقط “متمرد” ولكنه يعطي حماس أيضا وضعا متميزا ومشروعا تقريبا.هذه المنظمات المتطرفة ليست موحدة، وحتى قبل أن يقسم بعضهم في عام 2014، كان هناك توتر بينهم أدى إلى مواجهات عنيفة. وتعزى بداية حياتهم المهنية في غزة في السبعينيات إلى عودة الطلاب الفلسطينيين من المملكة العربية السعودية الذين تلقوا تعليما دينيا وتوجيها من علماء الدين المتطرفين الذين شجعوهم على الانضمام إلى التيار السلفي في الإسلام.

هذه المنظمات السلفية لا تشكل تهديدا حقيقيا لسلطة حماس وقوتها، ولكنها يمكن أن تشكل تهديدا بالتحديد عندما تطلق النار على أهداف في إسرائيل أو مصر. ولذلك تتصرف إسرائيل بحكمة عندما تميز بين الهجمات التي تقوم بها المنظمات السلفية ومنظمات الجهاد الإسلامي. إن مطالبتها بحركة حماس للسيطرة على هذه المنظمات ووضع المسؤولية عليها لإحباط أعمالها هي جزء من الاعتراف غير الرسمي بمركز حماس. ولكن هذه الحكمة لا توجه دائما وزير الدفاع أو وزراء اليمين، الذين يشركون جميع المنظمات، بما فيها حماس، في صفقة واحدة، والتي تجعل الطريق   إلى هجوم شامل على غزة قصير.

وفي الشأن الفلسطيني أيضا قالت ـنه طلب من الفلسطينيين الذين غادروا قطاع غزة عبر حاجز إيريز هذا الأسبوع المشاركة في استطلاع للرأي أجراه مكتب التنسيق الإقليمي الإسرائيلي وملء استبيان باللغة العربية.والأسئلة الأولى بين 17 هي: “بشكل عام، أنا سعيد بحياتي هذه الأيام”. و معظم الإجابات كانت “متفق عليها تماما” أو “توافق”. أما الخيارات الأخرى فهي “توافق جزئياً، لا توافق، لا توافق تماما”.وقد يكون المستجيبون على الاستبيان “سعيدين” لأنهم تمكنوا من مغادرة قطاع غزة، وفي العام الماضي، انخفض عدد سكان غزة الذين سمح لهم بالمغادرة بشكل كبير. وفي عام 2015، بلغ عدد المغادرين 14،276 في المتوسط شهريا. وفي عام 2016، كان هناك انخفاض طفيف ليصل إلى 12501 مغادرة شهرية، وفي عام 2017 انخفض المتوسط إلى 563 5 مغادرة شهريا. ويقابل ذلك نصف مليون مغادرة شهرية في النصف الأول من عام 2000. ولا يعكس عدد حالات المغادرة الشهرية عدد حاملي التصاريح، حيث أن هناك عدد من تركوا غزة عدة مرات في الشهر.

أما بما يتعلق بالتطورات الاخيرة في صفوف الجيش الإسرائيلي فقالت الصحيفة إن جيش الدفاع الإسرائيلي يعتقد  أن خطر اندلاع الحرب في تزايد  بحسب ما جاء في  تقييم الجيش الاستخباراتي لعام 2018 الأسبوع الماضي الذي قدم  إلى وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان ورئيس الأركان غادي ايزنكوت. الجمل الافتتاحية هي مشابهة تماما لتلك التي في عام 2017. إن احتمالات أن تشن إحدى الدول المجاورة أو إحدى المنظمات الإرهابية النشطة فيها حربا مع إسرائيل في العام المقبل ضئيلة، لا شيء تقريبا. إن الجيوش العربية لا تترك كثيرا، وأن الأنظمة المجاورة مشغولة في معظمها بأنفسهم، في حين أن حزب الله وحماس مشغولان بالتعامل مع المشاكل الداخلية. أين هو الفرق إذاً؟ وصف رئيس الأركان، في بداية سنته الرابعة والأخيرة في منصبه، ما يلي: “لقد ازداد خطر التدهور، حتى إلى حد الحرب” عندما يخرج شيطان الإرهاب من الزجاجة، يستغرق أشهر وأحيانا سنوات لإعادته.

تحليل الائتلاف يحذر من احتمال عودة داعش

نشرت فورين بوليسي مقالاً قالت فيه ووفقا للأمم المتحدة فإن خمسة من المناطق التي تم تحريرها حديثا من المجموعة تحتاج بشكل عاجل إلى الاستقرار. “هناك خطر من أنه إذا لم نقم باستقرار في هذه المناطق سريعا، فإن التطرف العنيف قد يظهر مرة أخرى”. وقال ليز غراندي، رئيس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق لـ “فورين بوليسي”: “إن المكاسب العسكرية التي تم تحقيقها ضد الدولة الإسلامية يمكن أن تضيع”. وتظهر المناطق التي تتمحور حول معاقل الجماعة السابقة في شمال العراق مجموعة واسعة من القضايا التي تواجه الحكومة العراقية وحلفائها الدوليين أثناء محاولتهم توجيه أموال الاستقرار إلى المناطق الحساسة والحد من تهديد سريع التطور. وفي حين خسارتهم للإقليم، لا تزال هناك مناطق لداعش يتطلعون إلى شن هجمات ويسببون اضطرابات انطلاقا منها. وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية يشارك في المشاورات حول التحليل “وفقا لمسؤولين من الأمم المتحدة الذين عملوا على صياغة الوثيقة”، فإن المناطق المعينة المعرضة للخطر تستند إلى عدد من المقاييس بما في ذلك جداول الأمن والحوادث، والخلايا النائمة لداعش المعروفة، ووجود الجماعات السياسية الداعمة للمجموعة، والشخصيات الدينية المعروفة بصدى رسائل الجماعة. وقال المسؤول الأمريكي الذي طلب عدم ذكر اسمه لمناقشة المفاوضات الحساسة: “هذه هي المجالات التي تحتاج إلى عناية خاصة”. وقد شملت هذه المناطق، التي تركز على مدينة تلعفرو على القائم، بالحدود السورية.

الرئيس ترامب يعين ديفيد شينكر لرئاسة قسم الشرق الأوسط في وزارة الخارجية

قال موقع ملف ديبكا الإسرائيلي أن مصادر الموقع ذكرت أن الرئيس ترامب عين ديفيد شينكر من معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى لرئاسة قسم الشرق الأوسط في وزارة الخارجية. ديفيد شينكار هو صديق لإسرائيل ويعتبر خبيرا في شؤون سوريا ولبنان وحزب الله والأردن والإرهاب. هذا هو التعيين الثاني منذ التسعينيات لرجل ليس دبلوماسيا مهنيا لمنصب مركزي في وزارة الخارجية.

 

الإعلانات

Add comment

اترك تعليقاً

الإعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: