• بحث
daily report

الإثنين 12 شباط: إسرائيل تدرس إمكانية التدخل ضد إيران والدول العربية تدخل السباق النووي

‌‌ آمال وشنان – نادين إغبارية

مجلس الأمن القومي الإسرائيلي يدرس إمكانية التحرك ضد إيران وحزب الله يهدد إسرائيل
روحاني يقترح إجراء استفتاء للقضاء على الانقسامات الداخلية واحتفالات في الذكرى الـ39 للثورة 
الولايات المتحدة تطالب بمحاكمة المقاتلين الأجانب داخل دولهم
تركيا تواجه صعوبات كبيرة في عفرين
بتشجيع من روسيا: السباق النووي للدول العربية
الأهمية العسكرية الاستخبارية لرحلة  “الرعد” الإيرانية على الحدود السورية العراقية، واختراقها للأردن وإسرائيل

مجلس الأمن القومي الإسرائيلي يدرس إمكانية التحرك ضد إيران وحزب الله يهدد إسرائيل

نشرت جيروزاليم بوست خبرا بعنوان “مجلس الأمن القومي يدرس التحرك ضد إيران”، حيث اجتمع مجلس الوزراء الأمني المكون من 12 عضواً يوم الأحد لبحث الوضع المتقلب فى الشمال، حيث دعا بعض الوزراء بالفعل إلى القيام بعمل عسكري – ليس فقط ضد وكلاء إيرانيين شنوا هجمات ضد إسرائيل بل ضد إيران نفسها. واستمع الوزراء إلى إحاطات من المؤسسة الأمنية، ولكن لم يتم الإعلان عن أي قرارات تنفيذية حتى عندما أوضح المسؤولون الإسرائيليون طوال اليوم أن إسرائيل مهتمة بتخفيف حدة الوضع. إلا أن وزير التربية نفتالي بينيت عضو مجلس الوزراء الأمني قد ألقى كلمة فى المؤتمر السنوي لمعهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب الأسبوع الماضي والذي أشار فيه إلى أن إيران تشبه “الأخطبوط” و” أن الوقت قد حان لتوقف إسرائيل التعامل مع مخالب الأخطبوط – حماس وحزب الله – ولكن بدلا من ذلك القضاء على الأخطبوط نفسه.

في الشأن نفسه نشرت إسرائيل ناشيونال نيوز خبراً بعنوان” حزب الله يهدد إسرائيل“، حيث أصدر الحاج حسن خواب الله مسؤول حزب الله عن “القضية الفلسطينية” يوم الأحد تهديداً لإسرائيل عقب التصعيد العسكري الذي أسقطت فيه القوات الجوية الإسرائيلية طائرة بدون طيار إيرانية تسللت إلى الأراضى الإسرائيلية، بسبب النيران السورية المضادة للطائرات. وقال خواب الله في مقابلة مع صحيفة “الرسالة” في غزة أن إسرائيل ستكون”غبية” إذا ما شنت “عدوانا” على سوريا أو لبنان أو غزة وأضاف أن الأحداث التي وقعت في الأيام العديدة الماضية ستجعل إسرائيل تدرس خطواتها بعناية قبل اتخاذ قرارات “غبية”.”ومعنى إسقاط الطائرات الإسرائيلية المعادية في سوريا هو أنه لن يتمكن من يومنا هذا من” الطيران “في سماء سوريا دون مواجهة، وهذه هي الرسالة التي تحملها سوريا وخلفها محور المقاومة (إلى إسرائيل) “.

كما نشرت الأندبندنت مقالا بعنوان “القوة الاقليمية الإيرانية تتزايد في سوريا إنه أسوء كابوس لإسرائيل” قال كاتب المقال حتى الآن، وبصرف النظر عن الأسد – الذي ضعف، ولكن لا يزال في السلطة – يبدو أن هناك اثنين من الفائزين الحقيقين في سوريا. واحد هي روسيا، التي لعبت دورها العسكري والدبلوماسي مع خداع غير المعتاد. والأخرى هي إيران التي تمكنت من توسيع نفوذها الإقليمي. ولكن هناك فائز آخر، الذي حافظ على مستوى منخفض من الانخراط في الصراع وهو إسرائيل، وأضاف الكاتب أن ما يثير الانتباه هو التناقض الحاصل وبالنظر إلى الفوضى الموجودة في جميع حدود إسرائيل تقريبا، فإن إسرائيل تشعر اليوم بأنها أكثر استقرارا وأمانا مما كانت عليه في أي وقت مضى. والسبب الذي قدمه كبار المسؤولين العسكريين والسياسيين هو أن هذه هي المرة الأولى منذ تأسيس إسرائيل لا تواجه أي تهديد من أي دولة على حدودها. إن اهتمامات جميع جيرانها موجهة حاليا إلى الصراعات الداخلية. وهناك أيضاً توقع واسع النطاق بأن سوريا الضعيفة تعني إيران قوية – إيران، الآن تمثل أكثر من ذلك، بدرجة من النفوذ في دمشق التي يمكن أن تجعل سوريا أقرب إلى الدولة العميلة. إن احتمال قيام إيران بممر مباشر إلى حدودها، بل وحتى المرافق العسكرية داخل سوريا، ناهيك عن إمكانية أن تكون قادرة على الربط المباشر مع حزب الله، هو الكابوس الإسرائيلي الحالي – وقد بدأت في إصدار تحذيرات صريحة بهذا المعنى. وكل ذلك يعني أن إسرائيل قد لعبت بطاقاتها غير التدخلية حتى الآن، مما أدى إلى تحسين سمعتها الدولية المتقلبة إلى حد ما في هذه العملية. ولكن أيام الوقوف على الهامش قد تكون ملغمة. وأن الوقوف على الهامش قد يعطي القوة لأطراف إقليمية أخرى مثل إيران.

نشرت تايمز أوف إسرائيل خبرا بعنوان “قائد القاعدة السابق في سوريا يرحب بالضربات الجوية الإسرائيلية” وكان زعيم سابق في ميليشيا القاعدة  قد أعرب يوم السبت عن تأييده للهجوم الإسرائيلي على أهداف سورية وايرانية في البلاد بعد تسلل طائرة ايرانية بدون طيار الى المجال الجوي الإسرائيلي، وقال على الدولة اليهودية “اقتلاع” إيران من سوريا بسرعة. ونحن نرحب بأي قصف جوي أو بحري إسرائيلي ضد النظام [السوري] وإيران في سوريا. ونحثهم على بذل المزيد من الجهد. ونقول لإسرائيل: إن صمتكم على تدخل إيران في سوريا سيتحول ضدكم. ولا مفر لكم . لذلك عليكم الاستعجال بالقضاء عليهم”.

نشرت رويترز خبرا بعنوان” نتانياهو: إسرائيل لم تتأثر بعد أن أسقطت سوريا طائرة إف 16″ قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الأحد أن القوات الإسرائيلية ستواصل عملياتها على الرغم من خسارتها لطائرة حربية متقدمة بنيران العدو للمرة الأولى منذ 36 عاماً، وأشارت إسرائيل وسوريا إلى أنهما لا يسعيان إلى التوصل إلى نزاع على نطاق واسع، لكن  نتنياهو تبنى لهجة تحدي  شديدة يوم الأحد فى تصريحات أدلى بها إلى حكومته وبثتها وسائل الإعلام الإسرائيلية.

نشرت المونيتور مقالا بعنوان “رغم هزيمة داعش الحرب السورية تهدد نزاعات بين القوى الكبرى” على الرغم من أن الدولة الإسلامية (داعش) قريبة من الهزيمة، فإن سوريا تواجه الآن إمكانية المواجهة بين القوى الإقليمية والعالمية الكبرى. ولا يمكن وصف هذا التحول في الأحداث إلا أنه فشل في التفكير والقيادة، مما يتطلب إعادة التفكير العاجل في نهاية الحرب بسوريا. يمكن لواشنطن وموسكو أن تتصدرا جولة جديدة من العنف غير مؤكد أو أن تبدأ عملية سلام إقليمية مكلفة من مجلس الأمن الدولي لتسهيل الاستقرار وإعادة الإعمار في فترة ما بعد الصراع الذي طال انتظاره في سوريا ولبنان، وذلك بالتنسيق مع معالجة القضية الإسرائيلية الفلسطينية .إن التحول في سوريا يتطلب تغييرا في التفكير. وكان ينبغي أن تكون الفصول الأخيرة من المعركة ضد تنظيم “داعش” فرصة للانتقال بدلا من الأزمة. ولكن الوضع اليوم متأزم أكثر. وقد تحول نهج “الحرب بالوكالة” إلى شيء أكثر سوءا. القوات الأمريكية والروسية والتركية والإيرانية والإسرائيلية هي الآن جميع الأطراف النشطة في الصراع. فالجهات الفاعلة السورية، وداعميها الإقليميين، لديهم القدرة على التحرك، ما لم تتمكن الولايات المتحدة وروسيا من تحويل الأمور. يجب أن تبدأ الخطوات الأولى نحو نهج جديد تجاه سوريا في واشنطن وموسكو، لأن الأطراف المحلية والإقليمية لا تستطيع أن تصنع السلام بمفردها، وربما لا يكون لها مصلحة في القيام بذلك. القنوات الروسية-الروسية وحدها ليست كافية. يجب أن يكون هناك عمل عاجل ومشترك في مجلس الأمن الدولي.

نشرت ميدل إيست آي مقالاً بعنوان “مع تزايد حدة التوتر لا إيران ولا إسرائيل يريدان الحرب” كلا الجانبين يتفاخر بإنجازاته. وأشاد الجنرالات الإسرائيليون بالمعلومات الاستخباراتية الدقيقة التي ساعدت القوات الجوية الإسرائيلية على تحديد طائرة إرهابية إيرانية متقدمة ومتابعتها وتحطيمها في نهاية المطاف. وأشار ضابط كبير في القوات المسلحة الإيرانية الى أنه تم تصميمها على غرار طائرة بدون طيار أميركية اعترضتها إيران. واحتفل المحور الإيراني وحزب الله السوري  بالإنجاز الذي أصاب القوة الجوية الإسرائيلية. ومع ذلك، لم يتغير الواقع الأساسي والمصالح المتضاربة. ولا تزال إسرائيل أقوى قوة عسكرية في المنطقة، وفعالية قواتها الجوية واستخباراتها واضحة. يشير الحادث إلى أن التوتر بين إسرائيل وإيران حول تورطها في سوريا ولبنان آخذ في التزايد ولا ينتهي. وهم مصممون على مواصلة اتباع استراتيجياتهم.إن مصالح إيران هي تعميق مشاركتها في سوريا والاستفادة من المكاسب الاقتصادية بمجرد انتهاء الحرب واستعادة الاستقرار الكامل. وفي الوقت نفسه، تسعى طهران إلى استخدام سوريا كمنصة انطلاق مستقبلية ضد إسرائيل. ولهذا الغرض، فإنها ترغب في إنشاء مراكز استخبارات بالقرب من الحدود السورية الإسرائيلية ومرافق الإنتاج لصواريخ بعيدة المدى ودقيقة، وذلك أساسا لتزويد حليفها حزب الله. وتعتزم إيران أيضا إنشاء مواقع إنتاج مماثلة في لبنان نفسه. من جهة أخرى، تريد إسرائيل الحفاظ على حرية عملها في سوريا ولبنان لمنع نشر القوات الإيرانية أو الوكلاء الإيرانيين (الشيعة / أو حزب الله) – بالقرب من حدودها، لوقف إمدادات الأسلحة إلى حزب الله و لمنع بناء مصانع الصواريخ. وتحقيقا لهذه الغاية، تستخدم إسرائيل كلا من الدبلوماسية والقوة العسكرية. وتستخدم روسيا كوسيط لنقل رسالتها إلى المحور السوري الإيراني-حزب الله. وإذا لم تلتقط هذه الرسائل، فإن إسرائيل تستخدم سلاحها الجوي الذي هاجم منذ بداية الحرب الأهلية السورية أهدافا سورية وإيرانية  100 مرة على الأقل. في معظم الحالات، لم تعلن إسرائيل مسؤوليتها علنا، لترك عملياتها مبهمة. لكن إسرائيل لا تريد أن تجد نفسها في مواجهة عسكرية مباشرة مع المحور الثلاثي. ومن الواضح للقادة العسكريين الإسرائيليين والحكومة أنه إذا اندلعت حرب جديدة ستجري على جبهتين – سوريا ولبنان – ومع ترسانة تلك البلدان الضخمة المكونة من أكثر من 000 100 صاروخ ، وعليه فان السكان المدنيين الإسرائيليين سيعانون بشدة .

أما الصحافة الإسرائيلية فقد استمرت في ظل الأحداث الأخيرة على الحدود الشمالية لإسرائيل بتداول الخبر وتداعياته. فقد نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت مقالاً تحليلياً بعنوان “حالة جديدة في الشمال: الإيرانيون يباشرون ويهددون الروس”. جاء في المقال: “إن حقيقة أن صاروخاً مضاداً للطائرات أطلقه السوريون من مسافة بعيدة خلال القتال في الشمال صباح اليوم السبت ونجح فيما يبدو بإسقاط طائرة مقاتلة تابعة للجيش الإسرائيلي في إسرائيل؛ يعني أن على القوات الجوية تغيير أساليبها في الهجوم ومظاهر الطيران في بعض الحالات، بما في ذلك على أراضي إسرائيل ذات السيادة. على ما يبدو كان الهدف الرئيس للإيرانيين من إطلاق الطائرات بدون طيار هو فحص مدى دقة  المجال الجوي الإسرائيلي بالكشف عن  الطائرات بدون طيار. وكان الهدف الآخر هو جني إنجازٍ معرفي للدعاية في حالة النجاح. إن استخدام طائرة استطلاع “شبح” على ما يبدو في تقليدٍ لطائرة أمريكية بدون طيار كانت قد سقطت في إيران في الماضي؛ كان في أعين الإيرانيين إنجازاً مرموقاً ومخططاً للعمل ضد إسرائيل. روسيا تتصرف في سوريا وفقاً لمصالحها، وطالما أنها لا تتداخل مع مصالحنا ، فيمكن لأي شخص أن يفعل ما يريد. إن الاستفزاز الإيراني يعرض للخطر مصالح الشعب الروسي كما حذر نتنياهو بوتين”.

وفي مقال تحليلي آخر نشرته الصحيفة بعنوان “ومن أجل منع التصعيد: يجب على إسرائيل أن تقلل من مكانتها” جاء فيه أنه وعلى الرغم من التحذير الروسي قبل عام، فقد هاجمت إسرائيل الموقع العسكري نفسه (آخر مرة في مارس 2017) وهو الموقع الذي لا يبعد كثيراً عن مقر أفراد الجيش الروسي، وذلك لأن الإيرانيين كانوا هناك. لم تنجح محاولات الإيرانيين، بينما أثبتت مدى فعالية الاستخبارات الإسرائيلية وكيفية اختراق النظامين السوري والإيراني. ولهذه الحقيقة أهمية رادعة، وهو ما ثبت أيضاً في الضربة الإسرائيلية الثانية في الصباح (بعد الهجوم على مركبة إطلاق الطائرات بدون طيار) ضد البطاريات السورية المضادة للطائرات والمرافق الإيرانية الحساسة. وفي الوقت الراهن، من الواضح أن أيا من الفاعلين -السوريون والإيرانيون والروس وإسرائيل- مهتم بالتصعيد. إن الجميع يحتاج إلى فترة من الهدوء لتقييم الحالة الجديدة التي نشأت في الشمال، والجميع لديه مصلحة بعدم نشوب حرب، ولا أحد يريد تصعيداً كبيراً. وصحيح أن طريق العودة إلى الهدوء هو تقليل في المكانة، إلا أن الحكومة الإسرائيلية قامت بكل الاستعدادات العسكرية للتصعيد في الشمال، لكنها في الوقت عينه أرسلت إشارات -سواء ميدانية أو عبر قنوات دبلوماسية- تفيد بأنها غير مهتمة بالتصعيد. فيما طلبت إسرائيل من الروس منع التصعيد لأن على الروس أن يرضوا الأسد الذي يعطيهم شرعية البقاء في سوريا؛ فقد أصدروا رسالة فاترة إلى حد ما كانت تهدف أيضا إلى تهدئة جميع الأطراف.

وقالت نفس الصحيفة إن الجيش الإسرائيلي يكشف عن القاعدة الإيرانية في سوريا وشظايا الطائرة بدون طيار. وفي الصور التي نشرها الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي ليلة السبت، يمكن رؤية قاعدة T4 التابعة للقوات الجوية السورية بالقرب من تدمر، والتي كانت إيران تستخدمها كقاعدة لها خلال الأشهر القليلة الماضية. وقال المتحدث باسم الجيش “إن إيران وفيلق القدس بقيادة قاسم سليماني من الحرس القومي تعملان منذ فترة طويلة مدعومة بقوات الجيش السوري وبموافقة النظام السوري”. وقد استخدمت إيران القاعدة في الأشهر الأخيرة لتوفير أسلحة هجومية لقوات ايران الفاعلة في سوريا كجزء من تكريس قوة مخصصة ضد إسرائيل،  وهو ما يُنفذ ظاهرياً تحت ستار الدعم لمحاربة العناصر الجهادية العالمية.

وحول ردود فعل القادة الإسرائيليين قالت الصحيفة: إن وزير التعليم نفتالي بينيت صرح لصحيفة يديعوت أحرونوت يوم الأحد حول الطائرات الإيرانية بدون طيار وسقوط مقاتلة إف -16 والهجمات في سوريا: “إن إسرائيل تشن حملة شاملة ضد ترسيخ إيران في سوريا”.

أما من جهة أخرى أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الأحد في ختام اجتماع مجلس الوزراء “أنه وقد أوضحنا للجميع أن قواعد عملنا لم تتغير بأي شكل من الأشكال فإننا سنواصل استهداف أي محاولة لإيذائنا، هذه سياستنا وستظل سياستنا”. وأضاف نتنياهو: “لقد وجهنا ضربات قاسية لقوات إيران وسوريا”.

وقال قائد سلاح الجو العميد أمنون عين دار لـ يديعوت أحرونوت من قاعدة سلاح الجو في تل نوف يوم الأحد إن القوات الجوية هاجمت سوريا بعد تسللها إلى إسرائيل. وأضاف “نحن نعمل في سوريا، ولقد نفذنا آلاف العمليات في سوريا في العام الماضي”.

وحول الهجمات الإسرائيلية على مواقع داخل سوريا قالت صحيفة يديعوت احرونوت إن وكالة الأنباء السورية أفادت يوم الأحد أن ستة أشخاص على الأقل بينهم مواطنون أجانب قتلوا في غارات جوية إسرائيلية على أهداف عدة في سوريا في عدة جولات. ووفقا لأعضاء مركز حقوق الإنسان في لندن، فإن من قُتِلَ-من أعضاء النظام السوري وأفراد الميليشيات المؤيدة له- يحملون الجنسية السورية وجنسيات أجنبية. وفي الليلة الماضية، دمرت القوات الإسرائيلية مركبة التحكم بالطائرات بدون طيار الإيرانية التي أطلقت من قاعدة T4 بالقرب من تدمر في وسط سوريا. وفي أعقاب الأحداث،  سيعزز جيش الدفاع الإسرائيلي نظام الدفاع في الشمال. وفي الليلة الماضية، أفادت وسائل الإعلام السورية عن هجوم إسرائيلي آخر في حلحلة في الجزء الجنوبي الغربي من البلاد، وهو تقرير نفاه السوريون.

ومن جانب آخر قالت صحيفة معاريف أن تقريراً نشرته قوات الدفاع الإسرائيلية يوم الأحد ذكر أن مواجهةً  إضافيةً مع إيران ليست سوى مسألة وقت، وقال رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إن إسرائيل ستواصل العمل وفقا للخطوط الحمر التي حددتها.

وأضافت الصحيفة في خبر آخر أنه وفي ضوء التصعيد في الشمال يوم السبت، دعت إيران منظمة حماس التي تسيطر على قطاع غزة للانضمام إلى النضال ضد إسرائيل، مما يثبت أن الإيرانيين يواصلون الاستثمار في غزة مع سوريا وحزب الله. وأفيد أيضا أنه قبل وصول الطائرة بدون طيار، نقلت إسرائيل رسائل إلى طهران من خلال القادة البريطانيين والألمان والفرنسيين -تيريزا ماي وأنجيلا ميركل وإيمانويل ماكرون- تفيد بأن إسرائيل تفضل الحل الدبلوماسي لنفوذ إيران العسكري في سوريا. وبالإضافة إلى ذلك، ذكر أن أربعة دبلوماسيين قالوا إن ألمانيا وفرنسا وبريطانيا نقلت رسائل إلى إيران وقالت إنه ستكون هناك عواقب وخيمة على النشاط الإيراني فى سوريا وعلى تشغيل مصانع الصواريخ لحزب الله فى أراضيها.

أما صحيفة هآرتس فقالت إن المحادثات بين نتنياهو وبوتين منعت رداً إسرائيلياً آخر في سوريا. وبحسب الخبر فقد أنهى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للتو المواجهة الإسرائيلية الإيرانية في سوريا وقبلت الأطراف حكمه. هذا هو الاستنتاج من سلسلة من تحليل الأحداث خلال عطلة نهاية الأسبوع. وبعد ظهر السبت، وبعد الموجة الثانية من الضربات الجوية من قبل القوات الجوية ضد أهداف نظام الأسد والمرافق الإيرانية في سوريا؛ لا يزال المسؤولون الإسرائيليون يفضلون الخيار العسكري، يبدو أن القدس تدرس استمرار النشاط العسكري. وانتهت المناقشة بعد وقت قصير من المحادثات الهاتفية بين بوتين ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

وأعرب الإعلان الرسمى الذى أصدرته وزارة الخارجية الروسية عن تحفظات حول انتهاك إسرائيل للسيادة السورية. وفي محادثة مع نتنياهو دعا بوتين إلى تجنب الخطوات التى يمكن أن تؤدي إلى “جولة جديدة من العواقب الخطيرة على المنطقة”.

روحاني يقترح إجراء استفتاء للقضاء على الانقسامات الداخلية واحتفالات في الذكرى الـ39 للثورة 

في الشأن الداخلي الإيراني نشرت الغارديان خبرا بعنوان “روحاني يقترح اجراء استفتاء للقضاء على الانقسامات الداخلية” وقال روحاني: “اليوم، نحن بحاجة إلى الجميع، بما في ذلك المحافظين والإصلاحيين والمعتدلين وكل من يعترف بالدستور، من أجل تنمية البلاد وتقدمها”، وقال: “يجب أن يكون الدستور نقطة مرجعية لنا … إذا كنا نختلف حول بعض القضايا، تشير إلى المادة 59 [المادة الدستورية بشأن إجراء الاستفتاءات] “. وكان خطاب روحاني موجه إلى جمهوره إلى حد كبير، لكنه تحدث أيضا عن قضايا إقليمية دون معالجة مباشرة للمواجهة في نهاية الأسبوع بين الجيش السوري والقوات المدعومة من إيران، والطائرات المقاتلة الإسرائيلية. ورفض رجل الدين المعتدل المخاوف بشأن السلوك الإقليمي الإيراني، وفيما يتعلق بالاتفاق النووي لعام 2015، تحت التهديد من دونالد ترامب، قال روحاني: “لقد حاول الأمريكيون حتى الآن القضاء على هذا الاتفاق الإقليمي والدولي الهام، ولكنهم فشلوا حتى الآن. واليوم، أعلن أن أمتنا ملتزمة بتعهداتها حتى اليوم الذي يقوم فيه الجانب الآخر بإلغاء ذلك”.

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت في تقرير بعنوان “الصواريخ والأعلام المحترقة: هكذا  تحتفل إيران بمرور 39 عاماً من الثورة” إن الملايين من الإيرانيين خرجوا يوم الأحد للشوارع للاحتفال بالذكرى الـ 39 للثورة الإسلامية بقيادة آية الله خميني. وكما جرت العادة في هذه التجمعات،  أحرق المدنيون أعلام إسرائيل والولايات المتحدة، وقدم الإيرانيون أسلحة متطورة، بما في ذلك نسخة جديدة من الصواريخ البالستية يطلقون عليها “كادار”، التي يصل مداها إلى 2000 كيلومتر. وبالإضافة إلى ذلك،  أدخلت صواريخ مضادة للدبابات من طراز “توبان M-2″،  ووصل نطاقها إلى أكثر من 3.5 كيلومتر.

وكان من بين المشاركين بشكل مفاجئ قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، الذي ظهر علناً بشكل غير عادي. تحدث الرئيس حسن روحاني في التجمع المركزي بطهران وهاجم الولايات المتحدة. وقال روحاني: “إن الأميركيين حاولوا عدة مرات القضاء على الاتفاق النووي لكننا نرى الهزيمة الأميركية في الشرق الأوسط وفشلهم في إلغاء الاتفاق النووي”. كما شارك وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف فى المظاهرة الرئيسية بطهران وقال إن الجمهورية الإسلامية تدين بقاءها وأمنها لمواطني البلاد. وقال ظريف: “على عكس بعض دول الشرق الأوسط التي تشتري أسلحة من القوى العالمية فإن إيران تعتمد فقط على نفسها وهي مسؤولة عن أمنها”.

الولايات المتحدة تطالب بمحاكمة المقاتلين الأجانب داخل دولهم

نشرت فويس أوف أمريكا خبرا بعنوان” الولايات المتحدة تريد محاكمة المقاتلين الأجانب”، حثت الولايات المتحدة الدول المتحالفة على المساعدة فى التعامل مع العدد المتزايد من المقاتلين الأجانب المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، قائلاً إنه يتعين تسليم المسلحين للعدالة فى بلادهم. ومن المتوقع أن يثير وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس هذه القضية أثناء اجتماعه في روما هذا الأسبوع مع أعضاء آخرين من التحالف الذي يقاتل تنظيم داعش فى العراق وسوريا. وتحتجز قوات سوريا الديمقراطية حالياً آلاف المعتقلين من داعش، بمن فيهم مئات المقاتلين الأجانب من مختلف الدول. وقد أصبحت القضية أكثر بروزا فى الأيام الأخيرة بعد إعلان قوات سوريا الديمقراطية القبض على مقاتلين بريطانيين وكانا معروفين بقطع رؤوس الرهائن. وقال المسؤولون الأمريكيون أن وضع هذين الشخصين فى خليج جوانتانامو بكوبا لا يعد خيارا. وقال القادة البريطانيون إنهم لا يريدون عودة الرجلين إلى بريطانيا.

تركيا تواجه صعوبات كبيرة في عفرين

نشرت أنتي وور خبرا بعنوان “تركيا تكافح مع ارتفاع عدد القتلى في غزو عفرين” بعد عدة أسابيع من غزو تركيا لمقاطعة عفرين شمال سوريا، فإن الكفاح داخل الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد صعب جدا في ظل مقاومة شديدة وتزايد الإصابات ليس فقط بين حلفاء تركيا من الجيش السوري الحر، ولكن الجيش التركي نفسه. وكان اليوم أكثر يوم سوءاً  للقوات التركية في عفرين، مع مقتل 11 جندياً تركياً. وقتل جندي آخر يوم الأحد، ليصل بذلك العدد الاجمالي لهذه العملية منذ 20 كانون الثاني / يناير الى 31 قتيلا. ويبدو أن تركيا تتوقع تجاوزا سريعا لعفرين ومنبج قبل أن تدخل في مناطق وحدات حماية الشعب الى الشرق والتي يدافع عنها السكان بشدة بالإضافة إلى طبيعة التضاريس الوعرة والتعبئة الكردية للسكان المحليين للدفاع عن أراضيها منعت تركيا من إحراز تقدم كبير على الأرض.

بتشجيع من روسيا: السباق النووي للدول العربية

نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت مقالاً بعنوان “بتشجيع من روسيا: السباق النووي للدول العربية”. قالت فيه: “يشير تقرير جديد نشره معهد السياسة والاستراتيجية في مركز هرتسليا متعدد التخصصات برئاسة اللواء عاموس جلعاد إلى التقدم الذي أحرزته الدول العربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بناء محطات الطاقة النووية. وستكون الإمارات العربية المتحدة أول من يقوم بتشغيل مفاعل نووي  (تصنعه كوريا الجنوبية)  تليها مصر والسعودية والأردن والسودان وتونس والجزائر – وكلها أعلنت عن نيتها بناء مفاعلات نووية”. ووفقا للتقرير فإن ادعاءات هذه البلدان بأنها تحتاج إلى محطات طاقة نووية لتوفير الطلب المتزايد على الطاقة لأغراض اقتصادية ليست التفسير الوحيد لجهودها. العقيد الدكتور شاؤول شاي مدير البحوث في معهد السياسة والاستراتيجية ورئيس مجلس الأمن القومي ومؤلف التقرير يدعي  أن الحصول على التكنولوجيا النووية هو أيضا استجابة من العالم العربي السني للبرنامج النووي الإيراني، وهو ما تشجعه روسيا التي تهتم بتوفير المعرفة والتكنولوجيا.

الأهمية العسكرية الاستخبارية لرحلة “الرعد” الإيرانية على الحدود السورية العراقية، واختراقها للأردن وإسرائيل

قال موقع ملف ديبكا إن حقيقة أن الإيرانيين أرسلوا طائرة استطلاع هي الأكثر تطوراً  صباح يوم السبت لاختراق إسرائيل يجب أن تضيء العديد من المصابيح الحمراء  لقيادة الجيش الأمريكي في الشرق الأوسط والخليج وقيادة جيش الدفاع الإسرائيلي. هذه ليست مجرد طائرة بدون طيار بل هي مجد القدرة الاستخباراتية للحرس الثوري الإيراني وجمع المعلومات الاستخباراتية. هذه الطائرة هي نسخة مماثلة عن الطائرات الحربية بدون طيار الامريكية التي تم اعتراضها عندما حلقت فوق المجال الجوي الإيراني قبل ثماني سنوات في ديسمبر 2011، حيث ادعى الإيرانيون أنهم لم يعترضوا الطائرات بدون طيار فحسب، بل تمكنوا من السيطرة على قنوات اتصالها مع أقمار التجسس الأمريكية التي استهدفتهم. وإذا كان الايرانيين مستعدون لإرسال الطائرات بدون طيار إلى إسرائيل فلا يوجد سبب يمنعهم من إرسالها في المستقبل إلى القوات الأميركية في الشرق الأوسط وخصوصا السعودية. ووفقاً لمصادر عسكرية فإن الرحلة ذاتها للطائرة بدون طيار صباح يوم السبت تدل على هذا التطور. حلقت الطائرات بدون طيار من تدمر على طول الحدود الشرقية لسوريا مع إيران عندما لم تتمكن أي من أنظمة المراقبة الأمريكية المتمركزة هناك من الكشف عنها، وعندما وصلت إلى منطقة الطنف، وهي قاعدة عسكرية أمريكية أردنية على الحدود السورية – الأردنية؛ انعطفت إلى اليمين وحلقت فوق شمال الأردن ودخلت إسرائيل في منطقة بيت شان، ولكن لم تتمكن من الذهاب أبعد، إذ تم اسقاطها. وما من شك في أن الإيرانيين عرفوا في هذه الرحلة الكثير عن أنظمة الدفاع الجوي الأمريكي – الأردني – الإسرائيلي المنتشرة على طول الحدود السورية مع العراق وعلى قدرات راداراتها وقدراتها التشغيلية لصواريخها المضادة للطائرات.

الإعلانات

اترك رد

تعليق واحد
%d مدونون معجبون بهذه: