• بحث
daily report

الإثنين 12 آذار: خطط أمريكية إسرائيلية لمهاجمة أهداف في سوريا وروسيا تطلق صاروخاً نووياً لايمكن اعتراضه

آمال وشنان – نادين إغبارية

ما يقرب من نصف صادرات الأسلحة الأمريكية تذهب إلى الشرق الأوسط وواردات السعودية من السلاح ترتفع بنسبة 225٪ خلال 5 سنوات
الولايات المتحدة تحذر النظام السوري مجدداً من استخدام الأسلحة الكيميائية وتخطط مع إسرائيل لمهاجمة أهداف في سوريا
كيف تعمل السعودية لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي
روسيا تطلق صاروخاً نووياً لا يمكن اعتراضه
مقتل أحد نشطاء الجهاد الإسلامي في غزة ومقتل فلسطيني بالرصاص في اشتباكات قرب نابلس
مع لقاء بين ترامب وكيم جونغ أون في الأفق، يبقى آية الله خامنئي الزعيم الوحيد الذي يرفض مناقشة القضية النووية مع الولايات المتحدة
مصر تحصل على ترخيص لتصنيع الدبابات الروسية من طراز T-90S

ما يقرب من نصف صادرات الأسلحة الأمريكية تذهب إلى الشرق الأوسط وواردات السعودية من السلاح ترتفع بنسبة 225٪ خلال 5 سنوات

نشرت الغارديان مقالاً بعنوان “ما يقرب نصف صادرات الأسلحة الأمريكية تذهب إلى الشرق الأوسط” قالت فيه إن تقرير ستوكهولم للسلام أشار إلى أن نصف صادرات الولايات المتحدة من الأسلحة على مدى السنوات الخمس الماضية قد ذهبت إلى الشرق الأوسط المضطرب، حيث عززت المملكة العربية السعودية مكانتها كأكبر مستورد في العالم. معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام قال في تقريره يوم الإثنين إن النقل العالمي لنظم الأسلحة الرئيسية بين عامي 2013 و 2017 ارتفع بنسبة 10٪ مقارنة مع فترة السنوات الخمس التي سبقت، في استمرارٍ للاتجاه التصاعدي الذي بدأ منذ عقدين من الزمن. زادت الولايات المتحدة -التي تعد أكبر مصدر للأسلحة في العالم- مبيعاتها بين هاتين الفترتين بنسبة 25٪. وقد زودت ما يصل إلى 98 دولة في جميع أنحاء العالم بالأسلحة، وهو ما يمثل أكثر من ثلث الصادرات العالمية. شهدت روسيا -ثاني أكبر مصدر في العالم- انخفاضاً بنسبة 7.1٪ في حجم صادراتها الإجمالي من الأسلحة. كانت الصادرات الأمريكية أعلى بنسبة 58٪ من صادرات روسيا. وكانت فرنسا وألمانيا والصين من بين أكبر خمسة مصدرين. المملكة المتحدة هي سادس أكبر مصدر للأسلحة (استناداً إلى صفقات وقعت خلال إدارة أوباما، وصلت شحنات الأسلحة الأمريكية في الفترة 2013-2017 أعلى مستوى لها منذ أواخر التسعينيات). من جهة أخرى قال مدير برنامج الإنفاق العسكري والأمني في سيبري الدكتور أودي فلورانت إن “هذه الصفقات والعقود الرئيسية التي وقعت في عام 2017 ستضمن بقاء الولايات المتحدة الأمريكية أكبر مصدر للأسلحة في السنوات القادمة”. وشكلت منطقة الشرق الأوسط -وهي منطقة شهدت الصراعات والحروب خلال السنوات الخمس الماضية- 32٪ من الواردات العالمية من الأسلحة. تضاعفت واردات الأسلحة إلى المنطقة بين عامي 2013 و 2017  في فترة السنوات الخمس السابقة. وكانت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا المورد الرئيسي للأسلحة إلى المنطقة، في حين كانت المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة هي البلدان المتلقية الرئيسية.

في الموضوع نفسه نشرت صحيفة جيروزاليم بوست خبراً بعنوان “زيادة واردات السعودية من السلاح بنسبة 225٪ خلال 5 سنوات” قالت فيه إن المملكة العربية السعودية  أقدمت على موجة هائلة من شراء الأسلحة، وفقاً لتقرير جديد من معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام. في السنوات الخمس الماضية، زادت البلاد مشترياتها من الأسلحة بنسبة 225٪ مقارنة مع فترة السنوات الخمس السابقة، واستوردت 98٪ من أسلحتها من الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي. في الفترة نفسها، زادت إسرائيل صادراتها من الأسلحة بنسبة 55٪ حسب التقرير. تقرير المعهد جاء تحت عنوان “آسيا والشرق الأوسط يقودان الاتجاه الصاعد في واردات الأسلحة، والصادرات الأمريكية تنمو بشكل كبير”، يقدم تفاصيل عن تجارة الأسلحة الحالية في جميع أنحاء العالم. تبقى الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وألمانيا والصين أكبر مصدري التكنولوجيا العسكرية. ونقل عن  مدير برنامج الإنفاق على الأسلحة والبرامج العسكرية في المعهد أود فلورنت، قوله في إطار إدارة أوباما: إن الصفقات “وصلت إلى أعلى مستوى لها منذ أواخر التسعينيات”. إلى جانب إسرائيل زادت كوريا الجنوبية وتركيا من صادراتها في السنوات الأخيرة. يقوم الشرق الأوسط بالاستخدام الأكبر للأسلحة، حيث زادت الواردات بنسبة 103٪ في السنوات الخمس الأخيرة مقارنةً بالفترة ما بين 2008-2012. تستأثر المنطقة بنسبة 32٪ من واردات الأسلحة العالمية، على الرغم من أن المنطقة لا تمثل سوى 5٪ من سكان العالم. انضمت الإمارات العربية المتحدة إلى المملكة العربية السعودية في الشراء بكثافة خلال السنوات الخمس الماضية، مثل قطر ومصر، وكلها زادت وارداتها. وقال التقرير إن السعوديين تسلموا 78 طائرة مقاتلة و 72 طائرة مروحية و 328 دبابة و 4000 سيارة.  أما قطر فقد وقعت عقودا رئيسية لاستيراد 84 طائرة مقاتلة من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا. وقد طلبت 12 طائرة إضافية من فرنسا في عام 2017.

الولايات المتحدة تحذر النظام السوري مجدداً من استخدام الأسلحة الكيميائية وتخطط مع إسرائيل لمهاجمة أهداف في سوريا

نشرت فويس أوف أمريكا خبراً بعنوان “الولايات المتحدة تحذر سوريا مجدداً من استخدام الأسلحة الكيميائية” قالت فيه إن وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس حذر سوريا من أنه سيكون من “الحكمة للغاية” عدم استخدام الغاز كسلاح في قصفها لمعاقل المتمردين في الغوطة الشرقية. وقال ماتس الأحد إن “الولايات المتحدة الآن” تحصل على “تقارير” تفيد بأن الرئيس السوري وقواته يستخدمون غاز الكلور في تقدمهم الذي استمر ثلاثة أسابيع ضد المتمردين خارج العاصمة دمشق، والذي خلف قرابة 1000 قتيل، من بينهم 200 طفل.

قالت صحيفة معاريف ضمن تقرير بعنوان الولايات المتحدة وإسرائيل تخططان لمهاجمة أهداف في سوريا قريبًا” نقلاً عن صحيفة الجريدة الكويتية يوم السبت إن “الولايات المتحدة و إسرائيل ستهاجم أهدافاً في سوريا قريباً”، ونقلت الصحيفة عن مصادر أمريكية قولها إن فشل مهمة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في طهران سيكون له عواقب وخيمة ليس فقط على مستقبل الاتفاق النووي مع إيران، ولكن أيضا على الساحة السياسية في العديد من دول الشرق الأوسط حيث تعمل الجمهورية الإسلامية وتتسبب بعدم الاستقرار. والهدف الرئيسي هو سوريا التي ستكون عرضة للهجوم الأمريكي – الإسرائيلي وفقاً للتقرير. وأضافت المصادر أن “المبادرة الفرنسية” التي قدمها وزير الخارجية الفرنسي إلى الإيرانيين جاءت موازية لمحادثات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع الرئيس دونالد ترامب خلال لقائهما في واشنطن الأسبوع الماضي. ووفقا للتقرير ناقش الطرفان “خطة إسرائيلية موسعة” قدمها نتنياهو لترامب ثم ناقشها مع كبار مسؤولي مجلس الأمن القومي الأمريكي بقيادة وزير الدفاع جيم ماتيس، ومستشار الأمن القومي هربرت ماكماستر، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية مايك بومبيو. كجزء من المناقشات تمت مناقشة خطة عسكرية شاملة ضد أنشطة إيران بما في ذلك في العراق وسوريا ولبنان. كما أفيد بأن نتنياهو قدّم في واشنطن التقييمات الإسرائيلية للوجود العسكري الروسي في سوريا ومفادها أن موسكو وصلت إلى طريق مسدود في نشاطها العسكري والسياسي في سوريا وأن قدرتها على منع هجوم عسكري إسرائيلي كبير ضد إيران أصبحت ضئيلة للغاية. وأضافت المصادر أن إسرائيل قدمت بالتفصيل القواعد والبؤر الاستيطانية التي ستتعرض للهجوم في سوريا وأعربت عن استعدادها “للمساعدة في قطع العلاقات بين طهران وبغداد ودمشق وبيروت”. وبحسب التقريرفإن إسرائيل سوف تمنع الميليشيات الإيرانية من الوصول إلى النقاط الحدودية بين العراق وسوريا والأردن. في الوقت نفسه قالت مصادر عسكرية أمريكية إن البنتاغون أكمل التقييمات العسكرية التي ستقدم إلى الرئيس ترامب للرد على “الهجوم الكيميائي الذي نفذه النظام السوري سواء في الغوطة أو في أجزاء أخرى من سوريا”.

وفي الشأن السوري أيضاً قالت صحيفة يديعوت أحرونوت ضمن تقرير بعنوان “الجيش السوري يعزل الغوطة الشرقية” نقلاً عن وكالات الأنباء العالمية إن الجيش السوري أكمل يوم الأحد حصار دوما، أكبر مدينة شرقي الغوطة، وعزلها عن المناطق الأخرى في ضواحي دمشق وهو إنجاز كبير لجيش الأسد في الهجوم القاتل المستمر منذ أكثر من 3 أسابيع، والذي أودى حتى اللحظة بحياة أكثر من 1100 شخص. يذكر أن ما لا يقل عن 12 مدنياً قُتلوا أمس في الغارات على مدينة الغوطة وفقاً لتقارير المركز السوري لحقوق الإنسان. وقالت المنظمات العاملة داخل الغوطة إن عدد القتلى أعلى من ذلك وأفادت قوات الدفاع المدني السورية بأن مدينة عربين في الغوطة قد قُصفت 44 مرة خلال النهار وقُتل 9 مدنيين في القصف. وأعلن الجيش السوري أن الانتهاء من التطويق أدى إلى إنشاء ممر إنساني يسمح للمدنيين بمغادرة الغوطة.

كيف تعمل السعودية لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي

نشرت إسرائيل ناشيونال نيوز مقالاً بعنوان “كيف تعمل السعودية لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي” قالت فيه إن من المحتمل أن يصبح محمد بن سلمان الملك السعودي الجديد هذا العام  في وقتٍ قريب لأن والده سلمان يعاني من مرض الزهايمر، ولم يعد قادراً على التركيز على مهامه كملك بعد الآن. زار محمد بن سلمان مصر والمملكة المتحدة الأسبوع الماضي في المحطة الأولى من رحلة طويلة ستنتهي في الولايات المتحدة. هناك، يقال إنه سيركز على “صفقة القرن” للرئيس الأمريكي دونالد ترامب. خلال زيارته التي استمرت ثلاثة أيام للقاهرة، أظهر ولي العهد السعودي مرة أخرى أنه يفكر خارج الصندوق يعمل بجدية لتنفيذ إصلاحات شاملة في المملكة العربية السعودية، مثل الحرية الدينية وحقوق المرأة. وبحسب ما ورد، عقد سلسلة من الاجتماعات بين كبار المسؤولين السعوديين ونظرائهم الإسرائيليين حضرها أيضاً ممثلو الحكومة المصرية وفقا لصحيفة الخليج تايمز الإماراتية. رسمياً، تناولت اللقاءات بين المسؤولين السعوديين والإسرائيليين خطة طموحة تدعى نيوم. وتنص الخطة على إنشاء مدينة ضخمة تبلغ مساحتها 26500 كيلومتر مربع (بحجم بلجيكا) ستمتد من الحدود الشمالية الغربية للمملكة العربية السعودية إلى الأردن والجزء الجنوبي الشرقي من شبه جزيرة سيناء في مصر. وتشمل الخطة التي تبلغ تكلفتها 500 مليار دولار مشروعات الطاقة الفائقة التي تعمل بالطاقة الريحية، والطاقة الشمسية، حيث يفوق عدد الروبوتات البشر كما تعتمد  على أسلوب حياة عالمي الذي يقدم الرياضات والحفلات الموسيقية والأكل الفاخر، وفقًا للإعلام العربي. وستضم نيوم جسراً عبر خليج العقبة بالإضافة إلى مشاريع الزراعة المائية، وهنا يأتي دور إسرائيل في الصورة. ومع ذلك، فإن جزء الاجتماعات الذي ظل سرياً تعامل مع الصراع بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل. في الرياض، اطلع عباس على مقاييسها وشروطها “صفقة القرن” للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وعاد إلى رام الله في حالة من الصدمة. وبحسب ما ورد قال ولي العهد السعودي لعباس إن إسرائيل سوف تحتفظ بالسيطرة على وادي الأردن ولن تكون هناك حاجة أي “تسوية” في يهودا والسامرة. وسيتم تحديد الحدود البلدية النهائية للقدس في المفاوضات الثنائية بين الجانبين، وهذا يعني أن إسرائيل سوف تمنح حق الفيتو على أي خطة فلسطينية لإنشاء القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية. وذكرت وسائل الإعلام في وقتٍ لاحق أن ضاحية أبو ديس في القدس يمكن أن تصبح العاصمة الفلسطينية وفقاً للخطة السعودية الأمريكية. في عام 1995، تم تخصيص أبو ديس كموقع لبناء المجلس التشريعي الفلسطيني وتنص الخطة على أن السيطرة الأمنية الشاملة على أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية ستبقى في أيدي الجيش الإسرائيلي، في حين أن تبادل الأراضي لن يعتمد على ما يسمى “الحدود” قبل عام 1967، هو في الواقع مجرد خط الهدنة الذي أنهى القتال في عام 1948. وتنص الخطة على مقايضة الأراضي في الجزء الشمالي من سيناء وتشمل بناء ميناء ومطار في منطقة رفح المصرية وفقاً للورقة العربية الصادرة عن العربي الجديد. وفقاً لتقارير غير مؤكدة نشرتها وسائل الإعلام المؤيدة للفلسطينيين، فإن اقتراح ترامب سيستبعد أيضا ما يسمى بحل الدولتين. وبدلاً من ذلك، فإن الاتفاق ينص على الحكم المصري  لغزة في حين أن الأردن سوف يحكم مرة أخرى أجزاء مما يسمى “الضفة الغربية”، اليهودية التاريخية والسامرة قلب إسرائيل التوراتية. وإضافة إلى ذلك تمنح إسرائيل الجنسية الإسرائيلية للعرب الفلسطينيين الذين يعيشون في المنطقة من الضفة الغربية، الخاضعين للولاية القضائية الإسرائيلية وفقاً لاتفاقيات أوسلو، حيث يعيش جميع السكان اليهود و 4٪ فقط من سكان السلطة الفلسطينية.

روسيا تطلق صاروخاً نووياً لا يمكن اعتراضه

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن روسيا أعلنت يوم الأحد أنها نجحت في اختبار صاروخ كروز أسرع من الصوت يعمل بالطاقة النووية، وهو الصاروخ نفسه الذي ذكره الرئيس فلاديمير بوتين في خطابه بوقت سابق من هذا الشهر. وكان بوتين قد كشف عن الصاروخ خلال خطاب حول حالة الأمة، والرسالة الأساسية التي ظهرت من خلال خطاب بوتين وربما تتعلق بالإدارة في واشنطن هي رفع مستوى الجيش الروسي وتطوير أسلحة نووية مهدِّدة لا يمكن اعتراضها. وقال بوتين “روسيا طورت صواريخ لا يمكن لأي دولة أن تعترضها”. وأضاف الرئيس الروسي أن روسيا أجرت تجارب على أسلحة نووية جديدة بما في ذلك صواريخ كروز وغواصة غير مأهولة ذات دفع نووي. كما قال الرئيس الروسي إنه قلق بشأن السياسة النووية الأمريكية وأضاف أنه إذا تعرضت بلاده للهجوم فإنها ستستخدم الأسلحة النووية التي في حوزتها. وذكر بوتين أن روسيا ستتعامل أيضاً مع أي هجوم نووي على حلفائها باعتباره هجومًا نوويًا على روسيا نفسها وستستجيب على الفور.

مقتل أحد نشطاء الجهاد الإسلامي في غزة ومقتل فلسطيني بالرصاص في اشتباكات قرب نابلس

قالت صحيفة معاريف إن عضواً في كتائب القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إبراهيم فرحات قُتل يوم السبت بـ تفجير وأصيب اثنان آخران في الحادث الذي وقع في قطاع غزة. ونفت المنظمة التقارير التي تفيد بأن الانفجار كان محاولة فاشلة لإطلاق صاروخ نحو إسرائيل. وفي وقت سابق قال  المتحدث باسم الهلال الأحمر الفلسطيني أحمد جبريل إن شابًا فلسطينيًا قُتل بنيران جيش الدفاع الإسرائيلي في الاشتباكات التي وقعت جنوبي نابلس وإن صبيًا يبلغ من العمر 16 عامًا أصيب أيضًا جراء إطلاق النار. وبحسب المصدر الطبي رفض جيش الدفاع الإسرائيلي السماح بمرور سيارة الإسعاف الفلسطينية عند حاجز حوارة. وفي قطاع غزة حذر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية خلال خطبة الجمعة من التوتر على السياج الحدودي. وقال هنية “لن نتمكن من السيطرة على عشرات الآلاف الذين سيتوجهون شمالاً وشرقاً وجنوباً لكسر الحصار”.

مع لقاء بين ترامب وكيم جونغ أون في الأفق، يبقى آية الله خامنئي الزعيم الوحيد الذي يرفض مناقشة القضية النووية مع الولايات المتحدة

في ظل اللقاء بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون نشر موقع ملف ديبكا تقريراً قال فيه إنه الآن وقد تلقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسالة من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الذي يرغب فيها بالاجتماع معه وجهاً لوجه ومناقشة نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية؛ فإن آية الله خامنئي يصبح الحاكم الوحيد في العالم الذي لديه خيار لبناء أسلحة نووية والذي يحاول بدلاً من التفاوض مع ترامب فرض الشروط عليه. وكما أدرك كيم جونغ أون أنه سيضطر في النهاية للجلوس حول الطاولة مع دونالد ترامب لمناقشة نزع السلاح في شبه الجزيرة الكورية، يدرك آية الله خامنئي أنه لن يكون هناك خيار سوى الموافقة على مناقشة التغييرات التي ستجريها الولايات المتحدة على الاتفاق النووي الموقع في عام 2015 بين إيران والقوى الـ6. إن تصريحات خامنئي حول الوجود الأوروبي في الشرق الأوسط تعتبر رداً صارخاً لكنه لم يذكر الأسلحة النووية والصواريخ البالستية الإيرانية. بعبارة أخرى عندما تعرب القوات الأمريكية والأوروبية عن رغبتها في مغادرة الشرق الأوسط ستكون إيران مستعدة لمناقشة التغييرات في اتفاقيات الصواريخ النووية والبالستية. إن الخطة الأمريكية في قضية كوريا الشمالية ليست نجاحًا فوريًا في المفاوضات التي قد تبدأ في غضون 3 أو 4 أشهر أو ربما نصف عام (وفقًا للكوريين الجنوبيين فإن الاجتماع سيعقد في مايو). ولكن في النهاية سيعقد اجتماع تاريخي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

مصر تحصل على ترخيص لتصنيع الدبابات الروسية من طراز T-90S

قال موقع ملف ديبكا إن الجيش المصري هو الجيش العربي الثالث الذي تتواجد قواته بالقرب من إسرائيل والذي يستخدم الدبابة الروسية T-90S. هذه الدبابات تقاتل بالفعل في خدمة جيوش سوريا والعراق. في الآونة الأخيرة كان يُنظر إلى هذه الدبابات على أنها تشارك في العمليات القتالية للميليشيات الشيعية العراقية التي تقاتل في سوريا تحت القيادة الإيرانية. وفقاً لخطط الجيش المصري سيتم بناء خط إنتاج دبابة القتال الروسية -التي هي قيد الإنشاء بالفعل من قبل المهندسين والتقنيين العسكريين الروس- في مصنع مصري موجود في أبو زعبل بالقرب من القاهرة. تم إنشاء هذا المصنع الذي يعتبر أحد أكبر المصانع في الشرق الأوسط لإنشاء الدبابات والمركبات المدرعة من قبل جيش الولايات المتحدة، وحتى الآن تم تصنيع دبابات المعركة الأمريكية التي يستخدم فيها الجيش المصري نموذج M1A1. ويذكر أن سلاح الجو الإسرائيلي قام بقصف هذا المصنع قبل 48 عامًا في عام 1970 أثناء الحرب التي شنتها إسرائيل ضد التورط العسكري الروسي في مصر. وذكرت مصادر عسكرية أن الدبابة الروسية المصنعة في مصر ستكون قادرة على إطلاق الصواريخ الموجهة للدبابات. وقالت مصادر عسكرية في مصر إن خط الإنتاج سيفتتح في غضون عامين تقريبًا أي في نهاية عام 2019 وعندما يبدأ الإنتاج بعد عام أي في عام 2020 ستغادر 50 دبابة المصنع كل عام.

الإعلانات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: