fbpx

السبت 14 تموز: عشرات القتلى في تفجيرات في باكستان وصواريخ من غزة تستهدف إسرائيل

نادين إغبارية

 

ما هي الصفقة السورية المتوقع التوصل إليها في لقاء القمة بين بوتين وترامب بهلسنكي؟
الأمم المتحدة تدعو إلى السماح بدخول السوريين الذين تقطعت بهم السبل في الصحراء بعد سقوط درعا
الأمم المتحدة تصوت لخفض قوة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في منطقة دارفور بالسودان
مقتل 128 شخصاً في تفجيرات بباكستان
31 صاروخًا من غزة نحو إسرائيل والجيش الإسرائيلي يرد

 

ما هي الصفقة السورية المتوقع التوصل إليها في لقاء القمة بين بوتين وترامب بهلسنكي؟

نشرت صحيفة الجيروزاليم بوست مقالاً تحليلياً في ظل القمة المزمع عقدها في هلسنكي بين ترامب وبوتين. وبحسب المقال فإنه وقبيل القمة المقررة بين ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي الأسبوع المقبل، اقترح مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لمحة نادرة عن الأهداف الاستراتيجية للإدارة في سوريا، حيث أدت سبع سنوات من الحرب الأهلية إلى التوصل إلى اتفاق قد يسمح للدكتاتور السوري بالبقاء في السلطة على الرغم من سنوات من الإصرار الغربي على أن الحرب لن تنتهي عملياً دون مغادرته.
وجاءت تعليقات المستشار وسط تقارير تفيد بأن إسرائيل والسعودية والإمارات العربية المتحدة سعت بشكل خاص من أجل التوصل إلى صفقة كبيرة بين قوى الحرب الباردة التي من شأنها أن تعرض للخطر العقوبات الصعبة التي فرضها الغرب على بوتين بسبب غزوه لأوكرانيا في مقابل تعاونه في سوريا.
وقبيل اجتماع ترامب مع بوتين في هلسنكي، أطلق الكونجرس رصاصة تحذيرية من خلال إعادة تأكيد دعم واسع من الحزبين لاستمرار فرض العقوبات على موسكو. ويشعر كلا المجلسين بالحاجة إلى تمرير قرار مفاجئ، ويشعر الديمقراطيون والجمهوريون بأن ترامب ربما يكون بالفعل على وشك اتخاذ إجراء.
ولقد كان المسؤولون الإسرائيليون واضحين بشأن أولوياتهم في سوريا منذ أن أصبح الأسد صاحب اليد العليا في الحرب في عام 2015. قبل زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الأخيرة إلى واشنطن، قال مساعدون للحكومة: إن الموضوع الأساسي سيكون وجود إيران في سوريا وتقول المصادر لصحيفة واشنطن بوست إن الصفقة مع روسيا كانت محورية في اجتماعهم.

الأمم المتحدة تدعو إلى السماح بدخول السوريين الذين تقطعت بهم السبل في الصحراء بعد سقوط درعا

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن الأمم المتحدة دعت إلى السماح بوصول ما يقرب من 250،000 سوري تقطعت بهم السبل في الصحراء بالقرب من الأردن وإسرائيل الذين فروا مع دخول القوات الموالية لنظام الرئيس السوري بشار الأسد أجزاء من درعا التي يسيطر عليها المتمردون.
وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن 234،500 شخصاً فروا من العنف في جنوب البلاد منذ منتصف يونيو. وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع لهيئة الأمم المتحدة: إن وضعهم “رديء” ، حيث لا يوجد مأوى أو حماية من الحرارة والرياح الصحراوية والإمدادات الغذائية التي تضاءلت.
ودعت جميع الأطراف المتحاربة إلى السماح بمرور شحنات المساعدات إلى المدنيين. جاءت دعوة الأمم المتحدة بعد ساعات من الانتصار الرمزي لقوات الأسد.
وقالت وسائل إعلام حكومية سورية إنها رفعت علمها لأول مرة منذ سنوات في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون بعد الاتفاق على استسلام المتمردين المحليين، وكان من المقرر تسليم السلاح ونفي مقاتلي المعارضة ونشطاء.

الأمم المتحدة تصوت لخفض قوة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في منطقة دارفور بالسودان

قال موقع قناة فوكس نيوز الأمريكية إن مجلس الأمن وافق بالإجماع على قرار يقضي بتخفيض كبير للقوة العسكرية للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في منطقة دارفور غربي السودان، بأكثر من النصف استجابة لخفض القتال وتحسين الأوضاع الأمنية.
ويتطلع القرار الذي تم تبنيه إلى “الخروج النهائي” للقوة المشتركة المعروفة باسم “يوناميد”.
يذكر أن نزاع دارفور بدأ عام 2003 عندما تمرد الأفارقة متهمين الحكومة السودانية -التي يهيمن عليها العرب- بالتمييز. واتهمت الحكومة في الخرطوم بالرد من خلال تسليح القبائل العربية البدوية المحلية ضد السكان المدنيين وهي تهمة تنكرها الحكومة.

مقتل 128 شخصاً في تفجيرات بباكستان

قالت صحيفة التايمز أوف إسرائيل إن هجوماً هو الأكثر دموية في حملة باكستان الانتخابية أسفر عن مقتل 128 شخصاً بينهم مرشح في إقليم بلوشستان بجنوب غرب البلاد يوم الجمعة قبل عودة رئيس الوزراء السابق نواز شريف إلى باكستان.
وقال مسؤولون في مكافحة الفساد إن شريف عاد مساء الجمعة من لندن مع ابنته مريم لمواجهة عقوبة السجن لمدة 10 سنوات بتهم تتعلق بالفساد.
وفي بلدة ماستونج في جنوب غربي البلاد، توفي سراج ريساني- مرشح في البرلمان المحلي- عندما فجر انتحاري نفسه وسط عشرات من المؤيدين الذين تجمعوا في تجمع حاشد.

31 صاروخًا من غزة نحو إسرائيل والجيش الإسرائيلي يرد

قالت صحيفة التايمز أوف إسرائيل إن الفلسطينيين في غزة استأنفوا إطلاق الصواريخ وقذائف المورتر على إسرائيل بعد فجر يوم السبت مما أدى لإطلاق صفارات الإنذار.
وأفاد سكان التجمعات السكانية الإسرائيلية على طول الحدود- الذين أمضوا ليلة مليئة بالتوتر في الملاجئ- بوجود عدة انفجارات مدوية. وأعلن الجيش الإسرائيلي صباح السبت أنه نفذ سلسلة من الغارات الجوية على أهداف في قطاع غزة بما في ذلك ضرب نفق هجوم في شمال القطاع الساحلي.
واستهدفت ضربة سابقة نفقًا في جنوب القطاع. وجاء تجدد أعمال العنف بعد ليلة قصفت فيها الطائرات الإسرائيلية عدة مواقع في قطاع غزة بما في ذلك العديد من قواعد حماس.
في أعقاب الغارات الجوية  أطلقت الجماعة عدة صواريخ و قذائف الهاون على إسرائيل. وبحسب الجيش فإنه تم إطلاق ما لا يقل عن 31 صاروخا وقذيفة هاون على إسرائيل، 6 منها تم اعتراضها من قبل نظام القبة الحديدية.

الإعلانات

Add comment

اترك تعليقاً

الإعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: