الشرق الأوسط في الصحف العالمية تقارير دورية

السبت 15 تشرين الأول: التوتر السعودي المصري يتصاعد والجيش الحر يبدأ هجوماً على دابق

٥٥٥٥٥

الخام الإيراني بديلا للنفط السعودي في مصر

تحت هذا العنوان، قالت صحيفة طهران تايمز: إن إيران عرضت تزويد مصر باحتياجها من منتجات النفط المكرر لشهر أكتوبر بعدما علق عملاق النفط السعودي (أرامكو) تسليم 700 ألف طن كان يفترض إرسالها إلى مصر هذا الشهر.

ووصفت التغطية هذه الخطوة بأنها “مفاجئة”، لا سيما وأنها تأتي في ظل تصاعد التوتر بين السعودية ومصر على خلفية تصويت القاهرة لصالح مشروع قانون تقدمت به روسيا إلى مجلس الأمن بخصوص .

وختمت الصحيفة بالإشارة إلى أن أرامكو تُزَوِّد مصر بنحو 40 في المئة من واردات النفط المكرر. مضيفة: لكن روسيا وفنزويلا أيضا من بين الموردين الأجانب الذين يتطلعون إلى ملء الفراغ الذي تخلفه السعودية.

التوتر السعودي-المصري أعمق من تصويت مجلس الأمن

في سياق تناولها للخلاف بين مصر والسعودية، أشارت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية إلى أن العاهل السعودي، الملك سلمان، سعى خلال الأشهر القليلة الماضية إلى توثيق علاقاته مع تركيا وقطر، وكلاهما تتسم علاقاته مع مصر بالتوتر. بالإضافة إلى ذلك، كانت السعودية تتوقع أن ترسل مصر قوات برية إلى اليمن كجزء من التحالف الذي تقوده المملكة.

لكن التوتر بين القاهرة والرياض أعمق من ذلك، ونتج عن تراكم العديد من العوامل، بحسب عمر عاشور، الزميل مشارك في برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تشاتام هاوس.

وحول توقعات تخفيض قيمة العملة المصرية، أشارت الصحيفة إلى أن ذلك سيترتب عليه تخفيض قيمة مدخرات المصريين بواقع الثلث، وهو ما يمكن أن يثير الغضب (الشعبي) ضد الحكومة، مستشهدة بفيديو سائق التوكتوك الذي حصل على أكثر من نصف مشاهدة في غضون ساعات.

السيسي يتوقع حربًا طويلة ضد المسلحين.. وتركيا تعزي الشعب المصري

أبرزت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية وواشنطن بوست الأمريكية توقعات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بـ”حرب طويلة الأمد ضد المسلحين في سيناء”، رغم تأكيده على أن الأوضاع في المنطقة آخذه في التحسن.

واهتمت صحيفة تايمز أوف إسرائيل بالغارات الجوية التي شنها الجيش المصري على مخابئ المسلحين في سيناء بعد يوم من الهجوم الذي أسفر عن مقتل 12 جنديًا.

ونقلت صحيفة يني شفق إدانة حكومة أنقرة للهجوم الذي استهدف الجيش المصري في سيناء، وتقديم الخارجية التركية خالص العزاء للشعب المصري وعائلات الضحايا والمصابين.

الجيش الحر يبدأ هجوما على دابق.. وتركيا: العملية بدأت منذ فترة

قالت صحيفة حرييت ديلي نيوز إن مقاتلي الجيش السوري الحر، المدعومين من تركيا، بدأوا هجومًا على دابق الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة في شمال غرب سوريا.

لكن مصادر عسكرية تركية قالت إن عملية استعادة دابق بدأت في وقت سابق هذا الشهر، وفي حين كان القصف المدفعي والجوي يستهدف المنطقة (خلال الفترة الماضية)، إلا أنه لا توجد تطورات جديدة على الأرض.

إخلاء 70% من المنطقة الآمنة التي تخطط تركيا لإقامتها

ذكرت صحيفة يني شفق أن مقاتلي الجيش الحر أخلوا تماما 70 في المئة من المنطقة الآمنة التي تخطط أنقرة لإقامتها في شمال سوريا.

وأضافت: بعد 52 يوما من التدخل العسكري الناجح، سيطر المقاتلون على أكثر من 134 منطقة، بما في ذلك بعض النقاط الاستراتيجية مثل: جرابلس وأخترين.

اتفاقيات بمليارات بين الهند وروسيا

وقعت الهند وروسيا اتفاقيات في مجالات الدفاع والطاقة والفضاء بمليارات الدولارات، شملت منظومات صاروخية ومروحيات وفرقاطات حربية.

وناقش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي مشروعا لبناء مفاعلين نوويين جديدين في محطة كودانكولام النووية في ولاية تاميل نادو التي يجرى تطويرها بتكنولوجيا روسية.

كما وقعا اتفاقية تزويد الهند بمنظومات دفاع جوي بعيدة المدى من طراز “إس-400″، وذلك في ختام لقائهما في مدينة بينوليم بولاية غوا الهندية.

قطع بحرية روسية تتجه إلى المتوسط

أعلنت البحرية الروسية أن مجموعة من القطع البحرية على رأسها حاملة الطائرات “الأدميرال كوزنيتسوف” والطراد “بطرس الأكبر”، غادرت قاعدة أسطول الشمال في مدينة سيفيرومورسك، إلى البحر المتوسط.

وتحمل حاملة الطائرات “الأدميرال كوزنيتسوف” على متنها طائرات “ميغ-29كا إر” و”ميغ-29 كا أو بي إر” و”سو-33″، لتنضم إلى مجموعة القطع البحرية الروسية العشرة المتواجدة في المتوسط حاليًا.

لقاء دولي على هامش اجتماع لوزان حول سوريا

عقد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لقاء مع نظيره الروسي سيرجي لافروف حول سوريا على هامش اجتماع لوزان، إلى جانب وزارء خارجية إيران ومصر والعراق وقطر والسعودية وتركيا والأردن.

وكان وزير الخارجية الروسي أكد في وقت سابق أن موسكو لن تقدم أي مبادرات جديدة خلال الاجتماع، لافتا إلى أن شروط وقف إطلاق النار في سوريا وتسوية الصراع هناك صيغت من خلال قرارات مجلس الأمن ويجب تنفيذها والعمل من أجل ذلك.