Welcome to Idrak - إدراك   Click to listen highlighted text! Welcome to Idrak - إدراك
الشرق الأوسط في الصحف العالمية تقارير دورية

الأربعاء 16تشرين الثاني: روسيا تنسحب من الجنائية الدولية بسبب سوريا والقرم وانسحاب المليشيات الكردية من منبج إلى شرق الفرات

٠

تحديات دمج اللاجئين في سوق العمل السويدي

نشرت النسخة الإنجليزية من موقع هافنغتون بوست الأمريكي تقريرا حول التحديات التي تعوق دخول الاجئين إلى سوق العمل في السويد.

هذا البلد هو أحد الدول القليلة في أوروبا التي وفرت الحماية لعدد كبير من اللاجئين الفارين من مناطق القتال في سوريا وأفغانستان والعراق.

لكن التدفق الكبير للاجئين الذين حصلوا على الإقامة خلال العامين الماضيين يشكل تحديا كبيرا للمجتمع السويدي، خاصة في سوق العمل.

يقترح التقرير إطلاق مبادرات سياسية محددة لتسريع دمج هؤلاء اللاجئين في سوق العمل، تشمل: وضعهم في بلديات ذات معدلات بطالة منخفضة، وتقييم مهاراتهم بشكل أفضل، وتحسين دورات اللغة من خلال ربطها مباشرة باحتياجات سوق العمل.

ويلفت التقرير إلى أن هذه الإجراءات ستكون مفيدة ليس فقط للاجئين الجدد، ولكن أيضًا للمجتمع السويدي ككل.

انسحاب المليشيات الكردية من منبج إلى شرق الفرات

رصدت بي بي سي سحب الميليشيات الكردية السورية قواتها من شمال مدينة منبج، ونقلها إلى شرق نهر الفرات، كما تطالب تركيا.

قوات حماية الشعب الكردية قالت إنها فرغت من تدريب وحدات الأمن المحلية في منبج، التي استولى عليها مقاتلو تنظيم الدولة في أغسطس.

أما مقاتلو YPG المتمركزون هناك فسينضمون إلى الهجوم المدعوم من الولايات المتحدة على الرقة التي يسيطر عليها داعش.

هل يصبح ترامب صديقًا للأسد وداعميه؟

لا تزال أصداء تصريحات الرئيس السوري بشار الأسد تتردد في جنابات الوكالات والصحف الأجنبية.

تحدث “الأسد” عن إمكانية أن يكون الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، حليفًا طبيعيًا لسوريا وروسيا وإيران، إذا حارب الإرهاب.

لكه استدرك، متسائلا: لكن ماذا عن القوى المهيمنة داخل الإدارة، ماذا عن وسائل الإعلام الرئيسية التي كانت ضده؟ كيف سيستطيع التعامل معها؟

وقال “ترامب” في وقت سابق إنه من الجنون مواجهة كلا من القوات السورية ومليشيات داعش، محذرا من أن محاربة النظام السوري قد يؤدي إلى المواجهة العسكرية مع موسكو.

روسيا تنسحب من الجنائية الدولية بسبب سوريا والقرم

وقع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مرسوما يقضي بانسحاب روسيا من المحكمة الجنائية الدولية؛ بعد انتقاداتٍ متزايدة للضربات الجوية في سوريا، وضم شبه جزيرة القرم في 2014.

قرار “بوتين” يأتي في أعقاب موافقة لجنة حقوق الإنسان التابعة للجمعية العامة للامم المتحدة على قرار يدين احتلال روسيا لشبه جزيرة القرم.

وفي الشهر الماضي، وصف الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، الغارات الجوية التي تشنها موسكو في سوريا بأنها “جرائم حرب”، حسب مجلة ذا ويك.

تغطية يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أشارت إلى أن هذا الانسحاب يزيد الضغوط على المحكمة الجنائية الدولية، التي تعاني بالفعل بعد انسحاب بعض البلدان الأفريقية.

تركيا وإسرائيل يتبادلان سفيرين جديدين

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تعيين مستشار رئيس الوزراء للشؤون الخارجية، مكين مصطفى كمال أوكيم، سفيرًا جديدًا لبلاده لدى إسرائيل.

يوم أُبلِغ “أوكيم” بتكليفه الجديد، عينت إسرائيل نائب سفيرها في لندن، إيتان نائيه، سفيرًا لها في العاصمة أنقرة.

شغل سفير تركيا الجديد منصب نائب مدير الإدارة العامة لمنطقة الشرق الأوسط ومستشار وزير الخارجية.

كما عمل في سفارات تركيا لدى لندن والرياض، وكان الممثل الدائم لدى منظمة حلف شمال الأطلسي، وهو خبير في الأمن الدولي وشؤون الشرق الأوسط.

باكستان تأمر 400 تركي بمغادرة البلاد قبيل زيارة أردوغان

قبيل زيارة رجب طيب أردوغان إلى باكستان، أمرت إسلام أباد 400 مواطن تركي بمغادرة البلاد في غضون 72 ساعة، على خلفية عملهم في سلسلة مدارس دولية تتهمها الحكومة التركية بالانتماء لحركة رجل الدين المعارض فتح الله كولن.

تمتلك مدارس Pak-Turk  28 فرعًا في أنحاء باكستان. ومن بين من طلبت منهم السلطات المغادرة 108 موظفا وأفراد أسرهم.

من جانبه، رحب “أردوغان” بقرار باكستان قبل أن يغادر مطار أنقرة، مشيدا بالتضامن الذي أظهرته إسلام آباد مع تركيا ضد حركة كولن التي تعتبرها أنقرة منظمة ارهابية.

أمريكا تمدد العقوبات ضد إيران وتفرض أخرى ضد الأسد وداعميه

صوت مجلس النواب الأمريكي لصالح قانونين يقضي أحدهما بتمديد قانون العقوبات على إيران لمدة عشر سنوات أخرى، ويفرض الآخر عقوبات جديدة على سوريا.

وكان قانون العقوبات ضد إيران، الذي أقر أول مرة عام 1995، سينقضي في نهاية عام 2016 لو لم يتم تجديده.

أقر المجلس أيضا فرض عقوبات على الحكومة السورية ومؤيديها، من بينهم روسيا وإيران، لارتكابها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

ورأى النائب الجمهوري، إد رويس، وهو الراعي الرئيسي لمشروع قانون عقوبات إيران، أنه “أداة حاسمة”، قائلا: إن “انقضاء أجل القانون كان سيفاقم الضرر الذي أحدثه الاتفاق النووي الخطير، ويعطي رسالة بأن الولايات المتحدة لم تعد تعارض دور إيران المدمر في الشرق الأوسط”.

صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية اعتبرت هذا التمديد يمنح الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب نفوذا لمواجهة الانتهاكات النووية.

Click to listen highlighted text!