الشرق الأوسط في الصحف العالمية تقارير تقارير دورية

الخميس 16 تشرين الثاني: رئيس الوزارء اللبناني يقبل دعوة رئيس فرنسا وقطر في مركز التشابك العربي

daily report
daily report

المتحدث باسم حماس: لن نعترف أبدا بإسرائيل.

هل يمكن للدبلوماسية الإسرائيلية أن تلقي بثقلها ضد روسيا وإيران وسوريا؟

رئيس الوزراء اللبناني يقبل دعوة الرئيس الفرنسي.

مصر تحاول تجنب الصراع في ظل تصعيد الحلفاء ضد إيران.

انشقاق قائد في قوات سوريا الديمقراطية وتسليم نفسه لقوات موالية لتركيا.

شقيق الحريري يصرح أن “المطالب المتزايدة لحزب الله” سبب الاستقالة.

إيران وتركيا لهما خطط خاصة بشأن سنجار العراقية الاستراتيجية.

داعش يستمر في الخلافة الافتراضية بعد خسائر ساحة المعركة.

رئيس الناتو سيكون لدينا قدر كافي من الجنود في أفغانستان بحلول 2018.

الناشيونال انترست: قطر اليوم في مركز التشابك العربي.

 ‌

إسرائيل ناشيونال نيوزالمتحدث باسم حماس: لن نعترف أبداً بإسرائيل.

نقلت إسرائيل ناشيونال نيوز تصريحات للمتحدث باسم حركة حماس حيث أكد يوم الأربعاء أن الحركة لن تعترف أبداً بإسرائيل وقال المتحدث سامي أبو زهري أن حماس ستبقى مخلصة لمبادئها وستعمل على تنفيذ المصالحة الوطنية وتوحيد الشعب الفلسطيني وراء القضية الفلسطينية، والقدس، والمقاومة، والسجناء حتى يتم تحرير آخر شبر من الأرض. وتحدث في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي السادس والعشرين لرابطة المنظمات الإسلامية الذي عقد في إسطنبول قائلاً: “إن حماس قد نجحت في تحويل المقاومة من ثقافة محدودة إلى ثقافة شعب”، ان أهمية توقيت هذه التصريحات تتزامن مع اقتراب موعد لقاء الفرقاء الفلسطينيين في القاهرة هذا الشهر

جيروزاليم بوستهل يمكن للدبلوماسية الإسرائيلية أن تلقي بثقلها ضد روسيا وإيران وسوريا؟

كتبت جيروزاليم بوست مقالاً تشرح فيه قدرة إسرائيل على المواجهة الدبلوماسية مع روسيا، إيران وسوريا، فبعد أن أحدثت تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الثلاثاء صدمةً في إسرائيل حيث رفض للمرة الأولى طلب إسرائيل عدم السماح لإيران باكتساب موطئ قدم عسكري دائم في سوريا. وقال لافروف خلال مناقشة اتفاق وقف إطلاق النار الأخير الذي توسطت فيه موسكو والولايات المتحدة والأردن أنه لا يتضمن التزاما روسيا -خلافاً للضمانات الأمريكية- لمنع المقاتلين المدعومين من إيران من العمل في مرتفعات الجولان السورية القريبة من الحدود الإسرائيلية. كما أكد أن روسيا لم تتعهد أبدا بتقييد نفوذ طهران في سوريا التي وصفها بأنها شرعية. وقد ضغطت إسرائيل منذ فترة طويلة على موسكو، وهي اللاعب الرئيسي في الصراع منذ التدخل العسكري، لإنشاء منطقة عازلة تصل إلى 50 كيلومترا في مرتفعات الجولان السورية، حيث ينشط وكلاء شيعة تدعمهم طهران. وفي الوقت الذي دعا فيه بيان أميركي روسي مشترك يعلن الاتفاق إلى “تقليص القوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب من المنطقة الحدودية والقضاء عليها نهائياً”، تخشى إسرائيل من أن ذلك لن ينطبق إلا على المتمردين السنة المتطرفين الذين يقاتلون قوات النظام، لأن الأسد لا يعتبر القوات المدعومة من إيران “أجنبية” نظراً لدورها في إنقاذه. وبناء على ذلك، تجد إسرائيل نفسها على مسار تصادم محتمل مع موسكو، كما أكد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في أعقاب تصريحات لافروف بأن الدولة اليهودية ستواصل العمل عسكرياً في سوريا عند الضرورة من أجل الحفاظ على أمنها. وقال نتانياهو: “أن إيران تريد إقامة وجود عسكري جوى وبري وبحري دائم، مع نية استخدام سوريا كقاعدة لتدمير اسرائيل”. وقال داني أيالون، نائب وزير الخارجية الإسرائيلي الأسبق: “إن أهم اعتبار ليس هو ما إذا كانت إسرائيل لديها مقعد على طاولة المفاوضات، بل على العكس من ذلك، أنها قادرة على الدفاع عن خطوطها الحمراء”. وقال: “إن إسرائيل هي بالتأكيد لاعب رئيسي وتعامل على هذا النحو وإن عدم سحبها الى الفوضى السورية هو دليل على القيادة المسؤولة جداً من قبل رئيس الوزراء، والقدرة الرادعة للبلاد وكذا تنسيقها الوثيق مع روسيا”.

وول ستريت جورنالرئيس الوزراء اللبناني يقبل دعوة الرئيس الفرنسي.

بعد زيارة ماكرون للسعودية، اقترحت فرنسا على رئيس الوزراء اللبناني المكوث فيها مع عائلته، وكان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري قد قبل دعوة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في تطور مفاجئ للتوترات السياسية في الشرق الأوسط. وقال مسؤول فرنسي أن السيد الحريري وأسرته سيتوجهون الى باريس من السعودية في الأيام المقبلة “واعتبرها بادرة صداقة وإرادة فرنسا للمساهمة في الحل.

فوكس نيوزمصر تحاول تجنب الصراع في ظل تصعيد الحلفاء ضد إيران.

كتبت فوكس نيوز مقالاً تشرح فيه ديناميكيات الصراع في الشرق الأوسط، وكيف تحاول مصر التمركز بالشكل الذي يضمن لها توازن في العلاقات مع مختلف الأطراف، حيث تتوقع الأطراف الخليجية الاستفادة من مصر وجيشها في الصراع مع ايران، لكن يبدو أن مصر ليس لديها رغبة في أن تُجر إلى صراع عسكري أو أن تشهد المنطقة تصاعد توترات في معركة أخرى بين السعودية وإيران بالوكالة، لكن قد يؤدي تردد مصير الى  حدوث توترات بين القاهرة والرياض، خاصة وأن القيادة المصرية تقوم بعمل متوازن تعطي دعماً لحلفائها الخليجيين في الوقت الذي تحاول فيه نزع فتيل تصعيداتها ضد إيران. وفي الأسبوع الماضي أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي أن أي تهديد لأمن الخليج “يشكل تهديدا للأمن القومي المصري “وفي الوقت نفسه قال ” لا نحتاج الى أزمة مع إيران أو حزب الله”، ودعا الى الحوار لحل التوترات.

رويترزانشقاق قائد في قوات سوريا الديمقراطية وتسليم نفسه لقوات موالية لتركيا.

قال مسؤولون متمردون سوريون أن قائداً كبيراً انشق من قوات سوريا الديمقراطية وتوجه الى تركيا يوم الأربعاء، وهي قوة مقاتلة بارزة في الحرب ضد الدولة الإسلامية، وكان العميد طلال القائد العسكري قد سلم نفسه إلى الجيش السوري الحر، خصم قوات سوريا الديمقراطية، بالقرب من مدينة جرابلس في شمال سوريا حيث تمت مرافقته بعد ذلك إلى تركيا، التي تدعم بعض مجموعات الجيش الحر في تلك المنطقة.

تايمز أوف اسرائيلشقيق الحريري يصرح أن “المطالب المتزايدة لحزب الله” سبب الاستقالة.

خرج شقيق رئيس الوزراء سعد الحريري عن صمته يوم الأربعاء بسبب الاستقالة الغامضة التي قدمها رئيس الوزراء قائلاً إنه يدعم قرار شقيقه بالتخلي عن منصبه بسبب “مطالب حزب الله المتزايدة”. وفي أول تصريح علني أرسله إلى وكالة أنباء اسوشييتد برس، اتهم بهاء الحريري إيران وحزب الله “بالسعي الى السيطرة على لبنان”، كما أعرب عن امتنانه للمملكة العربية السعودية “لعقود من الدعم” للمؤسسات الوطنية اللبنانية. وقالت تايمز أوف إسرائيل أن بهاء الدين الحريري يعتبر مرشحاً محتملا من السعودية ليحل محل شقيقه.

المونيتورإيران وتركيا لهما خطط خاصة بشأن سنجار العراقية الاستراتيجية.

وصفت المونيتور مدينة سنجار في العراق “بالجوهرة في تاج شخص ما”، ولكن هناك العديد من المتنافسين أبرزهم تركيا وإيران وحزب العمال الكردستاني، يتنافسون جميعا للسيطرة على المنطقة الاستراتيجية -كل ذلك لأسباب مختلفة. اذ تعمل تركيا على القضاء على معاقل حزب العمال الكردستاني في العراق من خلال الاستمرار في قصف مواقع الجماعة. وعلى الرغم من أن هذه العمليات مستمرة منذ سنوات، فقد كثف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخطاب في وقت سابق من هذا الشهر، وتعهد بأنه “إذا لم تحل السلطات هناك مشاكل قانديل وسنجار، وإذا لم يتصرف العراق بما هو يجب القيام به، ستقوم تركيا بهدم تلك الأماكن”. وقد تابع التهديدات بسلسلة من الغارات الجوية. تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يعتبرون الجماعة منظمة إرهابي مقرها الرئيسي هو جبال قنديل، أما إيران فلديها أهدف استراتيجية وسياسية في مدينة سنجار، تريد إيران الوصول إلى البحر الأبيض المتوسط. هذه هي أفضل وسيلة لتصدير النفط والغاز. كما تريد تأمين نفسها ضد إسرائيل. وتريد إيران السيطرة على خط من السليمانية وكركوك [وكلها في العراق] وروجافا [شمال سوريا] ودير الزور ودمشق ولبنان ستكون ممرها الاستراتيجي. -قال الكيس ل “المونيتور”: “سنجار بين العراق وسوريا”. وأضاف “هذا مفتاح حيوي لإيران ستمكنها أيضا من قطع العلاقات بين الأكراد”. إن السيطرة الإيرانية على سنجار يمكن أن تعتبر تهديدا للبعض، لكن طهران تقوم ببناء القوة لتكون بمثابة فاعل رادع ولا يمكن الدخول معه في حرب مباشرة بسهولة، أما تركيا فلا تريد أن يسيطر حزب العمال على المدينة ولن تسمح بإنشاء ممر كردي يهدد أمنها القومي مستقبلا، أما إيران فترى في المدينة جزءا مهما لاستكمال مشروعها الاستراتيجي الذي يمر عبر عدة دول.

كايرو نيوزداعش يستمر في الخلافة الافتراضية بعد خسائر ساحة المعركة.

يرى الخبراء بأن قدرة الجماعة الإرهابية على إنتاج وتوزيع دعاية جديدة قد تقلصت بشكل ملحوظ، خاصة بعد أن فقدت مؤخرا مدينة الرقة السورية الشمالية، مقرها الرئيسي. لكنهم يحذرون من أن تداول المحتوى الإعلامي القديم وسهولة الوصول إليه على منصات التواصل الاجتماعي يشير إلى أن الخلافة الافتراضية ستعيش في الفضاء السيبراني لبعض الوقت، حتى مع انتهاء سيطرة داعش. “الآن نواجه مثل هذه المشكلة الضخمة على شبكة الإنترنت، وفي هذا الشأن قال هاني فريد، أستاذ علوم الكمبيوتر في كلية دارتموث ومستشار مشروع مكافحة التطرف في واشنطن إنه من السهل حقا الوصول إلى عشرات الآلاف من أشرطة الفيديوهات والتي يمكن أن تؤدي إلى التطرف “.

انتي وور: الأمين العام للناتو: سيكون لدينا قدر كافي من الجنود في أفغانستان بحلول 2018 .

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي يونس ستولتنبرغ يوم الأربعاء أن الحلف على وشك تحقيق هدفه المتمثل في إرسال 16 ألف جندي إلى أفغانستان وقال إنه “واثق تماما” من قدرتهم على أداء المهمة، وبعد إعلان الولايات المتحدة تصعيدها للحرب الافغانية، بدأ الناتو يرسل مزيدا من القوات إلى البلاد. بالرغم من انسحاب العديد من دول الناتو من أفغانستان في السنوات الاخيرة فان الحلف غير قادر على التراجع في مهمته.

ناشيونال أنترستقطر اليوم في مركز التشابك العربي.

كتبت الناشيونال أنترست مقالا حول التطورات الحالية في الخليج والتي تعكس قوة نشاط طهران وطموحاتها للسيطرة على الخليج وجرأتها الحالية في تحدي مباشر للحليف الأمريكي الرئيسي في المنطقة “السعودية”. وقال كاتب المقال أن كل هذا يؤكد على أهمية مقاومة الطموحات الإقليمية الإيرانية، وهي المهمة التي تتطلب قيادة أمريكية قوية وإجراءات منسقة وجريئة من قبل التحالف العربي الذي تقوده السعودية. ومن هذا المنطلق، بات من الضروري توحيد الائتلاف العربي الذي يتطلب بدوره حل الوضع القائم مع قطر. كما أضاف أن نهاية سياسة قطر الحالية هي أكثر أهمية الآن، بالنظر إلى القيادة الديناميكية التي تتبعها المملكة العربية السعودية لتوحيد العالم الإسلامي حول موقف لا هوادة فيها ضد كل شكل من أشكال التطرف. إن أفضل طريقة لحل الأزمة القطرية هي أن تعلن واشنطن أن وجود قاعدة أمريكية في قطر ليس ضمانا أمنيا، وعلى قطر أن تفهم بأن إدارة ترامب لن تدافع عن قطر ضد السعوديين.

عناوين الصحف الإسرائيلية:

-منافسي هو معلمي: أردوغان على خطى أتاتورك:

حاي إيتان كوهين ياناراوجاك يناقش استخدام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمشاريع البناء الضخمة كوسيلة لمحاكاة مؤسس تركيا مصطفى كمال أتاتورك، وإرساء الأساس للتحالفات السياسية في المستقبل.

فمن خلال تحقيق انتصارات متتالية في الانتخابات منذ عام 2002، يتمتع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنجاح انتخابي غير مسبوق. إذا هزم أردوغان منافسيه مرة أخرى في انتخابات 2019 المقرر، فسيتمكن بعد ذلك من البقاء في منصبه حتى عام 2024. ومن المؤكد أن هذا الانتصار سيمكن أردوغان من تجاوز منصب مؤسس تركيا الحديثة، مصطفى كمال أتاتورك، الذي حكم تركيا من 1920-1938. كما أنها ستمكنه من الحكم على تركيا خلال احتفالات الذكرى المئوية العشرين.

– الكشف عن بروتوكولات ما بعد حرب الستة أيام:

بعد 50 عاما من السرية، يتم عرض محاضر المناقشات بعد حرب الأيام الستة. وقد وضعت قضية “مستقبل الأراضي التي تحتفظ بها قوات الدفاع الإسرائيلية” على جدول أعمال القيادة الإسرائيلية مباشرة بعد الانجاز العسكري الرائع في عام 1967. وفي مناقشة حول هذه المسألة حذر وزير الشؤون الدينية زيراح وارهافتيغ من المشكلة الديموغرافية وقال إن الحاجز الديموغرافي هو القضية الرئيسية. وادعى أن هذا التنازل هو تنازل عن حقنا الأساسي في الأرض. ويظهر ذلك من محاضر الاجتماعات الحكومية التي عقدت بعد حرب الأيام الستة، والتي كشفت عنها محفوظات الدولة.

-أسطول 13:اختبار سلاح جديد لجيش الدفاع الاسرائيلي:

وفي وحدة الكوماندوز البحرية الإسرائيلية، قام المقاتلون مؤخرا بتجهيز سترة قتالية جديدة تجمع بين النماذج الأربعة السابقة لمختلف البعثات، مثل الغوص والغارات والإبحار. سترة جديدة أصغر من سابقاتها، أكثر ملائمة لراحة الجسم تسهل إزالتها وتفكيكها وفقا للاحتياجات التشغيلية.وفي الوقت نفسه، بدأ جيش الدفاع الإسرائيلي في اختبار بندقية على وحدة جديدة يمكن أن تحل محل الأسلحة الشخصية الموجودة بحوزة جنود النخبة القتالية في المستقبل ، الذي من المقرر أن يتم شراؤها لتنضم للأسطول الـ 13، بندقية متعددة الأغراض الأمريكية “أم سي اكس”،ستستخدم للمدى القصير من بضعة أمتار (وبالتالي استبدال المسدسات الموجودة)، ولنطاقات متوسطة من عشرات من الأمتار (ستستبدل بنادق كلاشنيكوف) وايضا ستحل محل القناصات.

-الإستفتاءات الكردية و الكاتالونية:

هناك دروس يمكن استخلاصها من الاختلافات والتشابه بين الاستفتاء الكردستاني والكتالوني. كل هزيمة يمكن أن تؤدي إلى مستقبل أفضل لجميع أصحاب المصلحة.ما قاد الزعيم الكتالوني كارليس بويغ ديمونت أن يرفع بطاقته الخاصة لم يكن خداع مدريد له ، ولكن الشقوق داخل صفوفه (الأفراد الذين لديهم نوع خاص من التغيير في الاعتبار، والتنافس مع معاداة الرأسماليين متابعة خاصة بهم المصالح) وبين “الانفصاليين” و “الموالين” غير المزعجين.وفي الوقت نفسه، في كردستان العراق غير الساحلية، قرر رئيس حكومة إقليم كردستان، مسعود بارزاني، أيضا أن  لحظة انتصاره التي طال انتظارها قد حانت. قبل أسبوع من استفتاء كاتالونيا، في 25 سبتمبر 2017، شرع بارزاني في إجراء استفتاء حول استقلال كردستان.متحديا  التهديدات التركية والإيرانية بالانتقام الضخم، وشرع في التصويت. وقد مارس أكثر من 3 ملايين كردي، أي 72.16٪ من السكان، حقهم في التصويت.

-“سنعود إلى ذلك بالفعل”: في وقت مبكر من عام 1967، لم يتفق الوزراء فيما يتعلق بجبل الهيكل والأقاليم:

تكشف محفوظات الدولة عن عشرات مناقشات مجلس الوزراء التي تقدم نظرة داخلية للتوقعات السياسية والأمنية بعد حرب الأيام الستة، وكشفت أنه على الرغم من مرور 50 عاما ولكن لم يتغير الكثير.فمثلا مستقبل الأراضي المحتلة عام 1967 هو مسألة ذات صلة في عام 2017 حيث تم الاستماع  للتسجيلات التي عقدت في -20.12.1967 بعد القرار 242 لمجلس الأمن الدولي يدعو إسرائيل إلى تحقيق السلام مع الأردن والانسحاب من الأراضي المحتلة.

وهم منع الحشد العسكري الإيراني في سوريا. من سيجلي عشرات الآلاف من الضباط والجنود الإيرانيين الموجودين بالفعل في 13 قاعدة في سوريا؟

كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب وولي العهد السعودي الأمير سلمان ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو أعلنا مؤخراً أنهما لن يسمحا لايران باقامة قواعد عسكرية في سوريا.واختتم وزير الدفاع افيغدور ليبرمان جولة يوم الأربعاء على الحدود الشمالية برفقة رئيس أركان الجيش الاسرائيلي جادي ايزنكوت ورئيس القيادة الشمالية الميجور جنرال يوئيل ستريك الذى قال: إن اسرائيل لن تسمح لايران بإنشاء قواعد عسكرية فى سوريا، وأنها “مستعدة وجاهزة لأي تطور”.ولكن ما هي القوة العسكرية الإيرانية في سوريا، ومدى قوة سيطرتها على العراق وتراكمها العسكري في سوريا؟هذه التفاصيل لم يتم الكشف عنها، وهناك شكوك خطيرة في أن السياسيين يستخدمونها كما يرغبون في وضع سياستهم في ضوء إيجابي يناسبهم. فإيران قد أنشأت بالفعل قاعدة عسكرية في سوريا، فكيف يمكن إخراجها من هناك الان؟،النهج الإسرائيلي هو بالضبط نفس النهج الذي تم اتباعه تجاه حزب الله.لسنوات، كان حزب الله يجمع الصواريخ، مع أكثر من 100،000 صواريخ الآن في حوزتهم. كما أنه من المستحيل إزالة هذه الصواريخ من حزب الله، لم يعد من الممكن ازالة القوات الإيرانية من سوريا ووقف توطيدها هناك.

عناوين أخرى:

-النائب العام الإسرائيلي: يجوز مصادرة الأراضي الفلسطينية في يهودا والسامرة.

-الحريري سيصل إلى لبنان في الايام القريبة المقبلة.

-حماس تتهم إسرائيل باغتيال مهندس الطائرات بدون طيار.

-الوزير إلكين: “أبو مازن يلح  على ترامب بشأن المدفوعات للإرهابيين”.

-إيهود باراك: “أنا مستعد وقادر على قيادة البلاد أكثر من أي شخص آخر”.

-الرئيس اللبناني: “عائلة الحريري هي أيضا محتجزة في السعودية”