الشرق الأوسط في الصحف العالمية تقارير تقارير دورية

الخميس 18 آب: ميركل تنفي عن اللاجئين تهم الإرهاب و الناتو منزعج من التعاون الروسي – الإيراني في سوريا

٠٠٠٠ف

التعاون الروسي-الإيراني في صفعة على وجه أمريكا والناتو

أجرى راديو سبوتنيك حوارًا مع الناشط السياسي والصحفي نافيد نصر، وصف خلاله التعاون  الروسي-الإيراني في سوريا بأنه “صفعة مباشرة على وجه الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو)، والدول والقوى الأخرى التي تحاول زعزعة استقرار إيران وسوريا”.

ويرى “نصر” أن استجابة طهران للاتفاق بين موسكو وطهران تشير إلى “الأهداف الحقيقية للولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة”. لافتًا إلى أن هناك عنصر جغرافي واستراتيجي  وراء نشر طائرات روسية في قاعدة همدان الجوية. على سبيل المثال، “من الأسهل بكثير ضرب حلب أو أي مكان آخر في سوريا” من إيران.

وأضاف: “هذا القرار يقوِّي ليس فقط التحالف الاقتصادي بين روسيا وإيران، ولكن أيضا تحالفا عسكريا عسكريا يمثل أهمية كبرى بالنسبة للبلدين”، مؤكدًا أن كافة أطراف النزاع في سوريا سوف تحاول في نهاية المطاف إيجاد حل سياسي.

هل تعتقد أن العالم يحترق؟

مستشارة أوباما للأمن القومي تقول إن الأمور أفضل من أي وقت مضى”؛ تحت هذا العنوان، كتب زاك بوشامب في موقع vox: ما بين هجمات هجمات داعش، وعدوان روسيا في سوريا وأوكرانيا، يمكن أن يتولد شعور كبير كما لو كان العالم ينهار خلال السنوات القليلة الماضية.

لذلك من المستغرب، وربما يثير بعض القلق- معرفة أن سوزان رايس، مستشارة الرئيس باراك أوباما لشؤون الأمن القومي، متفائلة فعلا بأوضاع العالم في الوقت الراهن”.

ويضيف: “”هذه الفترة من التاريخ أكثر إيجابية وإثارة للتفاؤل مما شهدناه تحديدًا في حياتنا السابقة”، هذا ما قالته لي أوائل أغسطس حين جلست معها في البيت الأبيض للحديث عن السياسة الخارجية التي تنتهجها إدارة أوباما.

مضيفة: “سأخبر أطفالي بما يلي: لم يكن بإمكانهم أن يصبحوا أكثر حظًا؛ إذ يعيشون في هذا العالم، خلال هذا الزمن”.

ووصف الكاتب هذه المقاربة بأنها “لعبة طويلة”، مشكلتها أنك لا تستطيع التأكد من جدواها في المدى القصير، بل عليكَ الانتظار لتعرف ما إذا كانت ستؤتي ثمارها تدريجيًا أم تفشل.

: اللاجئون لا يجلبون الإرهاب إلى

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن اللاجئين لا يجلبون الإرهاب إلى ألمانيا، مؤكدة أمام تجمع انتخابي بالقرب من برلين أن الإسلام ينتمي إلى هذا البلد طالما يُمارَس بطريقة تحترم الدستور.

في خلفية تغطيتها لتصريحات “ميركل”، ذكرت الجارديان أن ألمانيا استقبلت ما يزيد على مليون شخص فروا من الحرب والفقر في الشرق الأوسط وإفريقيا وأماكن أخرى خلال العام الماضي.

لكن المزاج السائد تجاه هؤلاء اللاجئين شابه الاستياء بعد سلسلة الهجمات التي استهدفت مدنيين الشهر الماضي، ثلاثة منها نفذها مهاجرون، فيما تبنى تنظيم الدولة هجومين، بحسب الصحيفة البريطانية.

وأضافت “ميركل”: “ظاهرة الإرهاب الإسلامي المرتبط بـ “داعش”، لم تصلنا مع اللاجئين. بل هي قائمة بالفعل، ما يجعل عمل قوات الأمن ضروريا، وعليهم أن يكونوا مرتبطين دوليا، وبدون ذلك لا نستطيع محاربة الإرهاب”.

لماذا يهتم النشطاء السود بفلسطين؟

تحت هذا العنوان أشارت إيما جرين في مجلة ذي أتلانتك إلى أن الجدل الذي أثارته إحدى المنظمات المدافعة عن حقوق السود في الولايات المتحدة (Movement for Black Lives ) بتصريحاتها المعادية لإسرائيل تُظهِر التاريخ الطويل من التوتر بين اليهود والسود في أمريكا.

وأضافت الكاتبة: “هذا الاشتباك (بين السود واليهود) حول إسرائيل قد يكون دليلا على مدى تغيُّر وجهات النظر الأمريكية فيما يتعلق بهذه المسألة، أو كيف تغيرت رؤية إسرائيل لذاتها منذ عام 1948”.

بالإضافة إلى ذلك، يرى الكاتب أن هذا السجال يُظهِر أيضًا مدى الشعور بالغربة في أوساط كلا الفريقين حيال الآخر.

قناص ليبي عن مقاتلي داعش في ليبيا: إنهم أشباح

“إنهم أشباح”.. بهذه الجملة لخَّص قناص ليبي رأيه في مقاتلي تنظيم الدولة داخل مدينة سرت، خلال حديثه مع المصور الإيطالي لورنزو ميلوني، الذي عاد مؤخرًا من جبهة القتال.

جاء ذلك في مستهل تقرير نشرت مجلة تايم الأمريكية من داخل ما وصفته بـ “آخر معاقل داعش في ليبيا”.

ورغم أن المصور “ميلوني” قضى وقتا طويلا في ليبيا، وثَّق خلاله الثورة التي أطاحت بالكتاتور السابق معمر القذافي، والحرب الأهلية التي أعقبت ذلك، وأزمة تهريب اللاجئين اللاحقة، يؤكد أنه لم يشهد مثيلا لما تعرض له في سرت، “ليس مع عدو مثل داعش”.

محللون: بالنسبة لـ “داعش.. خسارة سرت لا تعني خسارة ليبيا

في السياق ذاته، نقل موقع يور ميدل إيست، المتخصص في متابعة شؤون الشرق الأوسط، عن محللين قولهم إن “خسارة سرت بالنسبة لتنظيم الدولة لا تعني خسارة ليبيا”.

ورغم محاصرة القوات الموالية للحكومة الليبية مقاتلي تنظيم الدولة في جيوب قليلة داخل سرت، إلا أن هزيمة التنظيم في ليبيا ليست قريبة، على حد قول المراقبين.

جولة افتراضية داخل أسوأ سجون التعذيب في سوريا

مشروع مشترك شارك فيه ضحايا نجوا من التعذيب وباحثون في مجال حقوق الإنسان ومهندسون معماريون؛ أثمر جولة افتراضية في سجن صيدنايا السوري سيء السمعة، المشهور بممارسات التعذيب التي يعاني منها الكثير من المعتقلين داخله.

موقع ميدل إيست آي نشر الفيديو الذي أنتجته مجموعة Forensic Architecture البحثية في جامعة غولدسميث اللندنية، كجزء من مشروع مشترك مع منظمة العفو الدولية، لتوفير إطلالة على السجن العسكري الذي لا تتوافر له إلا القليل جدا من الصور.

كيف أثرت الحرب السورية على صناعة التبغ في لبنان

نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية تقريرًا بعنوان “كيف أثرت الحرب السورية على صناعة التبغ المزدهرة في لبنان”.

تقول الصحيفة: “يستضيف لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري مسجل، وهو العدد الذي شكل ضغطا كبيرا على الاقتصاد اللبناني والبنية التحتية المتداعية بالفعل. لكن هذا الصراع كان نعمةُ لأحد القطاعات: صناعة التبغ”.

ونقل التقرير الذي أعدته أسوشيتد برس عن جورج حبيقة، وهو مسئول بارز في مصنع مملوك للدولة، قوله: “نحن محظوظون أن هناك سوريين في لبنان”، مشيرا إلى أن استهلاك بعض العلامات التجارية المحلية في لبنان زادت بأكثر من ثلاثة أضعاف في غضون خمس سنوات.