fbpx

الإثنين 22 كانون الثاني: التوغل التركي في عفرين بعيون الصحافة الأجنبية والعبرية

 

يمكنكم الحصول على النسخة التركية من هذا التقرير من هنا

Buradan raporun Türkçesini indirebilirsiniz

تزامن اعلان الولايات المتحدة الأمريكية عن تشكيل قوة عسكرية كردية وإمكانية جلوس القوات الكردية على طاولة المفاوضات في سوتشي مع رد فعل تركي سريع بالتدخل في ، حيث شن الجيش التركي هجوما بالمدفعية وتوغل بالدبابات في مدينة ذات الأغلبية الكردية، وعليه تصدر الحدث أبرز عناوين الصحف الغربية، حيث نشرت صحيفة جيروزاليم بوست مقالا بعنوان” جبهة جديدة في سوريا: تركيا توسع عملياتها في جيب كردستان”، حيث نقلت الصحيفة تصريحات قادة قوات سوريا الديمقراطية الذين قالوا بأن المهمة لن تكون سهلة كما يعتقد الأتراك وأن المقاومة ستكون أشرس من كوباني، وتعتبر المعركة حول عفرين، وهي منطقة كردية في شمال البلاد ، آخر جولة من القتال في الصراع السوري، تدخل فيها الجيش التركي وحلفائه المتمردين السوريين ضد القوات الكردية المتهمة “بالارهاب”. كما أن المعركة تكشف أيضا عن تداعيات إقليمية ودولية تربط بالسياسة الخارجية لموسكو وواشنطن في سوريا. ووفقا للمصادر التركية، فإن الهدف من العملية، التي يطلق عليها “”، هو تقليل أو إزالة وجود وحدات حماية الشعب من عفرين. وهذا من شأنه أن يحول دون إنشاء أي نوع من الطرق الكردية إلى البحر المتوسط من المنطقة التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب وحلفائها من قوات سوريا الديمقراطية في الشرق السوري،.وتقول تركيا إن حوالي 25٪ من سوريا و 65٪ من الحدود السورية التركية تسيطر عليها حاليا “المنظمة الإرهابية”.أطلقت تركيا عملية أطلق عليها “درع الفرات” في آب / أغسطس 2016 على طول الحدود من جرابلس إلى كيليس للقضاء على  داعش في الحدود ومنع وحدات حماية الشعب في الشمال من السيطرة على المنطقة، في الوقت الذي كانت تتحرك القوات الكردية غربا باتجاه عفرين، ومنعها من ربط عفرين بأراضي وحدات حماية الشعب الأكبر في الشرق. وقد نشر جيسور سيمونارسون، وهو أحد مؤسسي شركة كونفليكت نيوز، على موقع تويتر أن تركيا تسعى إلى استبدال وحدات حماية الشعب في عفرين ب “كتائبها الجهادية” التي تعمل على تطبيق الشريعة الإسلامية في إدلب”. وذكر كردستان 24 أن “أنقرة أرسلت مسلحين إسلاميين في 20 حافلة من مقاطعة كيليس [في تركيا] إلى سوريا “. وأظهرت الصور ومقاطع الفيديو التي نشرت على الإنترنت جماعات متمردة سورية تدعم الهجوم التركي وتهدد الأكراد وتلمح أنهم يقاتلون في” حربا مقدسة “أو” جهاد “ضد وحدات حماية الشعب.كما أن المعارك في عفرين تثير نزاعا عرقيا، ليس فقط بين وحدات حماية الشعب الكردية، ومعظمهم من المتمردين السوريين، ولكن أيضا بين الأكراد والتركمان.

أما الغارديان فنشرت مقالا بعنوان “إن مقامرة رجب طيب أردوغان المحفوفة بالمخاطر يمكن أن تتعثر بسرعة“، حيث قالت الغارديان بأن هناك انزعاج دولي من التدخل العسكري في عفرين بالرغم من الضوء الأخضر الذي منحته موسكو لأنقرة، وقد سحبت روسيا قواتها من المنطقة خوفا من الاشتباك. لكنها لا تزال تسيطر على المجال الجوي فوق عفرين ويمكنها أن تتدخل في أي وقت، أما الأسد فمازال غاضبا من أردوغان وقد هددت دمشق بالرد عسكريا -خاصة إذا ما خطط أردوغان للمضي قدما شرقا باتجاه منبج، معقل كردي آخر.كل من -إيران والأسد وروسيا -يفضلون سيطرة الأكراد على مساحات من شمال سوريا أكثر من داعش، أو الجماعات السلفية المماثلة أو المتمردين المناهضين للنظام، مثل الجيش السوري الحر. وهم يروجون في الوقت نفسه لخططهم الذاتية لخدمة تسوية ما بعد الحرب. سلوك أردوغان المتشدد يمكن أن يعرض خططهم للخطر.

بدورها الأندبندنت نشرت مقالا بعنوان “الأزمة السورية: هجوم تركيا على جيب كردي يهدد بفتح مرحلة جديدة قاتلة في حرب أهلية دموية دامت سبع سنوات“، حيث قالت إن الهجوم التركي يجعل لعبة الشطرنج السياسية والعسكرية المعقدة في سوريا أكثر تعقيدا من ذي قبل. وسيجلب الولايات المتحدة لمواجهة مباشرة مع تركيا، لكن سقوط عفرين سوف يؤخذ كدليل على أن الولايات المتحدة لا تريد أو غير قادرة على الدفاع عن حلفائها الأكراد. في الواقع، كانت الولايات المتحدة تقلل من شأن هشاشة الوضع في شمال سوريا، كما أضافت الأندبندنت بأن مشكلة الأكراد هي المبالغة في الطموح، حیث تقدموا خارج المناطق ذات الأغلبية الکردیة. وقد اتفقوا مع أولويات السياسة الأمريكية من خلال اتخاذ مناطق مهمة اقتصاديا مثل حقول النفط في محافظة دير الزور الشرقية التي يريدها الأسد.

أما رويترز فنشرت تصريحات وزير الخارجية الروسي تحت عنوان “ان “الاجراءات الانفرادية” من جانب الولايات المتحدة في سوريا جعلت تركيا غاضبة”، حيث أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لصحيفة “كومرسانت” في مقابلة أن “الاجراءات الانفرادية” التي اتخذتها الولايات المتحدة في سوريا أثارت غضب تركيا. كما أضاف دع الولايات المتحدة تثبت عجزها عن التوصل إلى اتفاق، (لإظهار) دورها المدمر في الشؤون العالمية.

بدورها بي بي سي نشرت مقالا بعنوان” الجيش التركي يدخل عفرين”، تناول المقال أهداف وأسباب حملة عفرين بالإضافة الى مواقف القوى الدولية المنخرطة في الصراع، وقال قائد المتمردين ماج ياسر عبد الرحيم لرويترز إن نحو 25 ألف مقاتل من الجيش الحر انضموا إلى الهجوم على الجانب التركي. ولم يتضح بعد عدد الجنود الأتراك الموجودين على الأرض. وقال الجيش التركي أنه وصل الى 45 هدفا يوم الأحد كجزء من حملته الجوية والبرية.وأوضحت الوكالة أن عشرات الغارات الجوية استهدفت 153 هدفا تابع للمسلحين الأكراد. وقالت وحدات حماية الشعب أن ما لا يقل عن أربعة جنود أتراك و10 من المقاتلين السوريين المتمردين الذين ساندوهم قتلوا في اشتباكات صباح يوم الأحد، بيد أنه لم ترد تأكيدات من تركيا.وكان المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقرا له قال إن الغارات الجوية التركية أدت الى مقتل 11 مدنيا يوم الأحد. ويأتي ذلك بعد مقتل تسعة مدنيين وثلاثة مقاتلين على الأقل في غارات شنتها تركيا يوم السبت على الرغم من أن أنقرة قالت إنهم جميعا من المسلحين الأكراد. بخصوص ردود الفعل الدولية، دعت الولايات المتحدة وفرنسا الى ضبط النفس، ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي مناقشة طارئة يوم الاثنين أما بشار الأسد فصرح بأن “العدوان التركي الوحشي” على عفرين هو جزء من سياسة أنقرة ل”دعم الارهاب” في سوريا. روسيا -مفتاح حليف الرئيس الاسد -قالت أيضا أنها قلقة من الأنباء وسحبت بعض قواتها المتمركزة في المنطقة. وسوف تطالب موسكو بوقف العمليات العسكرية في اجتماع الأمم المتحدة وفقا لما ذكره السناتور الروسي فرانتس كلينتسيفيتش وهو نائب الرئيس من لجنة الدفاع والأمن. وطالبت إيران، حليفة سورية الأخرى، بوضع حد سريع للعملية “لمنع تعميق الأزمة” في سوريا.

أما تايمز أوف اسرائيل فنشرت خبرا بعنوان “الدبابات التركية تدخل إلى سوريا لمحاربة الميليشيات الكردية”، وقالت أن الحملة تزيد من خطر التوترات مع حلف شمال الأطلسي الذي دعم وحدات حماية الشعب في الحرب ضد الجهاديين وحذر أنقرة من تشتيت التركيز على تلك المعركة. وفي أول رد فعل على الهجوم، حثت وزارة الخارجية الأمريكية تركيا يوم الأحد على “ضبط النفس وضمان أن تظل عملياتها العسكرية محدودة في نطاقها ومدتها، لتجنب وقوع خسائر في صفوف المدنيين”. وقال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إن أنقرة أعطت واشنطن تحذيرا متقدما حول عملياتها، مضيفا أن مخاوف تركيا الأمنية “مشروعة”. ودمرت 32 طائرة تركية ما مجموعه 45 هدفا بما في ذلك مخازن الذخيرة التي تستخدمها وحدات حماية الشعب في اليوم الثاني، وقال الجيش التركي أن القوات التركية تتقدم الى جانب قوات من الجيش السوري الحر المتمرد الذي تدعمه أنقرة، وفي أعقاب دعوات من بعض السياسيين الأتراك المؤيدين للأكراد للناس إلى النزول إلى الشوارع، حذر الرئيس أردوغان من أن أي شخص يحتج في تركيا ضد العملية سيدفع “ثمنا باهظا”. وأوقفت الشرطة مظاهرات ضد الحملة التي جرت في مدينة جنوب شرق البلاد. وقالت وزارة الخارجية التركية أنها أبلغت النظام السوري من خلال قنصلية اسطنبول بخصوص العملية على الرغم من خلافاتها مع دمشق طوال الحرب الأهلية.الا أن وزارة الخارجية السورية نفت ذلك بشدة وندد الرئيس بشار الأسد بالهجوم.

أما المونيتور نشرت مقالا بعنوان “تركيا تهمش استراتيجية الولايات المتحدة في سوريا بالهجوم على وحدات حماية الشعب“، وقالت المونيتور إذا كانت أنقرة تسعى للحصول على موافقة موسكو فقد تحصل عليها لأن روسيا بحاجة ماسة الى انتصار عسكري للاستهلاك السياسي المحلي”. “في هذه الحالة، قد تعطي موسكو خطوة إلى الأمام لتركيا لبدء عملية قصيرة مع أهداف محدودة. وقد تصر موسكو أيضا على أن تسلم تركيا حكم عفرين إلى الرئيس السوري بشار الأسد بعد إبقاء القوات التركية في المنطقة لفترة قصيرة في حين أن العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا في سقوط حر، إن التنسيق بين روسيا وتركيا على سوريا لا يخلو من الاحتكاك، بما في ذلك خيبة أمل الكرملين من وفاء أنقرة بالتزاماتها في إدلب، كانت موسكو قد عرضت على أنقرة فرصة لمسح المنطقة: “دع العناصر الراديكالية في إدلب تترك وسط المدينة دون أذى” لكن أنقرة تأخرت في الاستجابة، وأداءها الميداني لم يلب التوقعات الروسية. لذلك من الممكن أن -روسيا غير راضية عن الأداء التركي لذلك أعطت الضوء الأخضر للجيش السوري لشن هجمات شمال إدلب.

نشرت فويس أوف أمريكا خبرا بعنوان “تركيا تصعد الهجوم ضد الميليشيات الكردية السورية وسط تزايد الضغط الدبلوماسي”، ونقلت قوات حفظ السلام التابعة لقوات حماية الشعب، وهي إحدى الفروع التابعة للخدمة الكردية في عفرين، أن ثلاث دبابات عسكرية تركية دمرت في بلدتي بيلبيل وشارا وقال رئيس الوزراء بن علي يلدريم إن الهدف من عملية “غصن الزيتون” هو إنشاء حصن أمني بطول 30 كيلومترا داخل منطقة عفرين لحماية المدن التركية من الهجمات. تتهم أنقرة ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية، التي تسيطر على عفرين، بأنها مرتبطة بتمرد داخل تركيا. ويبدو أن أنقرة تسرع من العملية في الوقت الذي تواجه فيه انقلابا دبلوماسيا متزايدا. وحث وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون تركيا على “ضبط النفس” وتجنب قتل أو اصابة المدنيين. جاءت تصريحاته فى محادثات هاتفية مع نظيره الروسي والتركي يوم السبت. ويقول المحللون أن كلا منهما يلعب بشكل جيد على المشاعر القومية.

نشرت أنتي وور خبرا بعنوان “الحرب التركية طويلة الأمد مع الأكراد السوريين تبدأ” وقالت أنه ليس من المرجح أن يتغلب الأتراك على الأكراد دون مقاومة كبيرة بعد سنوات من تسليح الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب. وفي الواقع، ردت وحدات حماية الشعب بالفعل على الغزو بشن هجوم صاروخي على بلدة ريحانية الحدودية التركية، مما أسفر عن مقتل شخص واحد، وإصابة 32 شخصا.وهو وضع صعب للمشاركين الآخرين في الحرب السورية. الولايات المتحدة، على وجه الخصوص، كل من وحدات حماية الشعب والجيش السوري الحر يغرقون في الأسلحة التي تقدمها الولايات المتحدة، البنتاغون يدعم وجود قوات حماية الشعب المسلحة، ووكالة المخابرات المركزية تدعم الجيش الحر. وعليه المخاطر عالية المستوى في سوريا بعد تدخل الجيش التركي.

بدورها ناشيونال أنتيريست نشرت مقالا بعنوان “هل تحالف أمريكا مع تركيا يستحق ذلك؟”، أحد المجالات البارزة التي تتعارض فيها الأهداف الأمريكية والتركية بشكل حاد هو السياسة الخارجية تجاه المقاتلين الأكراد في سوريا. وقد أدت الاختلافات بين واشنطن وأنقرة بالفعل إلى مضاعفات غير سارة. ويعتبر قادة الولايات المتحدة الأكراد حلفاء مفيدين في الحرب ضد داعش وغيرهم من المتطرفين الإسلاميين. على الرغم من أن داعش عانت من انتكاسات هائلة في سوريا خلال العام الماضي، إلا أن واشنطن لا تزال تعتقد أن هذه المجموعة تشكل مشكلة كبيرة في ذلك البلد وفي جميع أنحاء الشرق الأوسط – لدرجة أن وزير الدفاع جيمس ماتيس يصر على أن القوات الأمريكية ستبقى في سوريا والعراق بغض النظر عن رغبات أي من الحكومتين. السماح لتركيا بتقويض الأكراد يمكن أن يزيد من التهديد الإسلامي، بيد أن أنقرة تعتبر أن الطموحات الكردية بخصوص دولة مستقلة في تلك البلدان تشكل تهديدا لسلامة أراضي تركيا. وفي الآونة الأخيرة، كثفت أنقرة ضغطها على واشنطن لوقف تسليح الأكراد السوريين. مع بعض التردد، أعلنت إدارة ترامب امتثالها لهذا الطلب. ان الاختلافات المتعلقة بسياسة سوريا ليست العلامات الوحيدة للتوت بين حلفاء الناتو. وقد بذل أردوغان جهودا متضافرة لأكثر من عام لتحقيق تقارب مع روسيا. وقد أسفرت هذه المصالحة بالفعل عن صفقة بقيمة 2،5 بليون دولار لشراء صواريخ روسية من طراز S-400 للدفاع الجوي. إن الولايات المتحدة وأعضاء الناتو الآخرين غير راضين عن هذا التطور، ليس فقط لأن هذه الأسلحة لا يمكن دمجها في الدفاعات الجوية الشاملة للناتو، ولكن لأن الاتفاق يرمز إلى حجم التعاون العسكري التركي الروسي المتنامي. وهناك أيضا دليل على زيادة التعاون الثنائي بشأن مسائل أخرى. وقعت الحكومتان (جنبا إلى جنب مع إيران عدوة الولايات المتحدة الأمريكية) اتفاقية حفر النفط والغاز في أغسطس 2017. وجاء هذا الإجراء ضمن صفقة 2016 لبناء خط أنابيب غاز البحر الأسود التي تجاوزت أوكرانيا. وهذه الخطوات لا تتفق مع استراتيجية واشنطن لفرض عقوبات انفرادية ومتعددة الأطراف على روسيا من أجل ضم الكرملين لشبه جزيرة القرم ودعم القوات الانفصالية في شرق أوكرانيا. والواقع أن أنقرة تعارض بشكل متزايد استراتيجية العقوبات الأمريكية -الأوروبية بأكملها ضد موسكو.وليست تركيا بالضرورة مخطئة في هذه القضايا. وعلى وجه الخصوص، يمكن القول بأن السياسة الغربية تجاه روسيا غير فعالة واستفزازية، وأن نهج أنقرة الأكثر تصالحية هو أفضل بكثير. وأيا كانت المزايا الجوهرية لسياسة تركيا، فإنه من الواضح أنه ليس ما تتوقعه الولايات المتحدة من حليف مخلص. وهذا البلد يتصرف الآن كسلطة مستقلة للغاية، إن لم يكن خصما صريحا. فالسلوك الخارجي المروع، مقترنا بقمع النظام الداخلي المتصاعد ، يجعل من المستحيل تقريبا تبرير الحفاظ على العلاقة الأمنية الأمريكية مع أنقرة، سواء على الصعيد الثنائي أو داخل حلف شمال الأطلسي. وكخطوة أولى نحو تبني موقف جديد أكثر واقعية، يجب على واشنطن أن تصر على أن يعلق الناتو على الأقل، إن لم يكن طرد، تركيا. وأضاف الكاتب في ظل حكم أردوغان، لا يمكن اعتبار ذلك البلد بعد ذلك عضوا مشروعا في تحالف ديمقراطي أو كشريك أمني موثوق به.

كما نشرت واشنطن بوست خبرا بعنوان “تركيا تطلق ضربات جوية في سوريا ضد مقاتلين أكراد مدعومين من الولايات المتحدة”، وقالت أن العمل العسكري أثار على الفور مخاوف بشأن نشوب نزاعات بين مجموعة من القوى العسكرية الأجنبية الموجودة في سوريا، ومن بينها تركيا وروسيا والولايات المتحدة. بالرغم من أن لها عدو مشترك هو داعش، إلا أنها تدعم فرادى الفصائل المسلحة المختلفة في سوريا، كما برز مؤخرا حجم الاختلافات وجداول الأعمال المتضاربة التي أدت إلى تعقيد أي جهود لإنهاء ما يقرب من سبع سنوات من الصراع في سوريا. وجاءت العملية العسكرية التركية وسط تصاعد أعمال العنف في محافظة ادلب شمال سوريا حيث تقوم القوات الحكومية السورية بشن هجمات ضد متمردين تابعين للقاعدة في شرق المحافظة. وربما كان هذا الهجوم ناجما جزئيا عن مخاوف تركية من أن روسيا والولايات المتحدة تعتزمان التوصل إلى مصالحة بين الحكومة السورية والقوات الكردية السورية.

كوريي انترناسيونال الفرنسية قالت إن الروس يريدون معاقبة الأكراد على تحالفهم مع الولايات المتحدة وقالت احدى الصحف التركية المعارضة إذا كان التدخل التركي في سوريا، هو حصة جيوسياسية كبيرة لمستقبل المنطقة، فانه مسألة قضايا انتخابية كذلك، كما تساءل حسن سيمال في الصحيفة الليبرالية المعارضة T24؟ “، أردوغان يلعب بطاقة الحرب لاستعادة سمعته في الوقت الذي تتراجع شعبيته في استطلاعات الرأي. من أجل الفوز في انتخابات 2019، وقال إنه يحاول دفع تركيا نحو مغامرة عسكرية في الخارج  للحصول على المزيد من الاستقطاب.

كما نشرت لوفيغارو الفرنسية خبرا بعنوان “الهجوم التركي في سوريا: خطر جديد من الصراع” وقالت أنه ومن المرجح أن يؤدي التدخل البري الذي شنه الجيش التركي في جيب عفرين الكردي إلى طفرة في الحرب السورية. وبمجرد انتهاء الحرب ضد داعش في العراق وسوريا، تتجدد جبهة جديدة. منذ بداية الصراع في بلاد الشام، شنت القوى الإقليمية حربا نفوذ على حساب الشعب السوري، دفاعا عن مصالحها أولا وقبل كل شيء. السنة السعودية والشيعة إيران تقاتل من أجل قيادة الشرق الأوسط. وقد استخدمت روسيا الصراع ليصبح قوة تعول على الساحة الدولية. وتركيا كذلك تسعى الى حماية مصالحها عبر التدخل العسكري.

أما معهد دراسات الحرب نشر مقالا بعنوان “حرب “سوريا بعد داعش” تبدأ مع قيام تركيا بمهاجمة شريك أميركي ضد داعش”، وقال كاتب المقال قد يهاجم أردوغان منبج، حيث تعمل القوات الأمريكية. وطالب أردوغان “بتسليم” منبج في 14 يناير/كانون الثاني، وأكد مجددا عزمه على أخذ المدينة بالقوة بعد أن تنتهي العمليات في عفرين في 20 يناير/كانون الثاني. ومن المرجح أن يقدم الدعم السري للمقاومة العربية ضد سيطرة وحدات حماية الشعب في منبج التي تصاعدت جنبا إلى جنب مع مطالبته بتسليم المدينة. وأصدر زعماء القبائل العرب في منبج قائمة بالمطالب إلى قوات سوريا الديمقراطية في 16 يناير/كانون الثاني والتي تصل إلى تفكيك الهيكل الحاكم الذي تسيطر عليه وحدات حماية الشعب في المدينة. وجاءت المطالب القبلية عقب اندلاع احتجاجات واسعة النطاق ضد وحدات حماية الشعب في منبج. إن الجمع بين الضغوط القبلية والهجمات المستهدفة يمكن أن يعكس الجهود التركية السرية لوضع شروط للعمليات العسكرية المستقبلية للاستيلاء على منبج بدعم محلي.وقد فشلت استراتيجية الولايات المتحدة في تخفيف حدة التصعيد مع تركيا. وقد تؤدي عمليات تركيا الى إثارة حرب تركية كردية موسعة يمكن أن تفسد جهود تثبيت الولايات المتحدة في شرق سوريا وتجبر الولايات المتحدة على إعادة النظر في دعم وحدات حماية الشعب.

وفي ظل الحملة الاخيرة التي شنتها القوات التركية على القوات الكردية في عفرين نشرت صحيفة هارتس خبراً تحليليا بعنوان”الغزو التركي لسوريا: روسيا صامتة، الولايات المتحدة محاصرة“. وقالت الصحيفة أن على تركيا ولتحقيق اهدافها مواصلة تنسيق أعمالها مع روسيا وإيران من دون الحاجة إلى كسر القواعد مع الولايات المتحدة. ووفقاً لردود الفعل الرسمية من روسيا وواشنطن، يبدو أن تركيا لا تواجه في هذه المرحلة المعارضة السياسية. وسحبت روسيا قواتها من عفرين عشية الغزو وطالبت تركيا فقط أن لا تعترض قوات الجيش السوري التي تعمل في محافظة إدلب قرب عفرين. معنى هذه الرسالة هو أن روسيا توافق في هذه الأثناء على تحركات تركيا، طالما أنها تقتصر على محافظة عفرين ولا تتوسع لمحافظة ادلب. روسيا أيضا حريصة على مستقبل مؤتمر سوتشي حاليا الذي سيجرى في أوائل فبراير، والذي دعا ممثلون عن المتمردين – بما في ذلك ممثلين عن الأكراد، على الرغم من موقف تركيا. ويبدو أنه طالما أن تركيا حريصة على التصرف بطريقة لا تعرض الأهداف الروسية للخطر، فإنها ستتمكن من مواصلة حملتها العسكرية. من جانبها، تعتبر سوريا الغزو التركي انتهاكا للسيادة السورية وتطالب بسحب قواتها فورا. لكن مطالب الأسد لا علاقة لها بالموضوع في الوقت الراهن، طالما أن روسيا لا تزال صامتة. ووفقا لبعض التقارير في وسائل الإعلام المعارضة، وصلت تركيا الى اتفاق مع روسيا والتي بموجبها وافقت ليس فقط الاعتراف بالأسد ولكن أيضا لتجديد العلاقات الدبلوماسية مع النظام، مقابل “العمل ضد الأكراد. إذا كان هذا التقرير صحيحا، فإن تجديد العلاقة سيكون من الاعتبارات الهامة للأسد، وقد يقوم بإعلانات ضد الغزو ولكن ليس عملا عسكريا ضده. واشنطن في هذه الأثناء ضعيفة ضد الغزو التركي، لان منطقة عفرين ليست مثيرة للاهتمام للولايات المتحدة لأنها ليست مدرجة في خريطة القتال ضد داعش. لا يوجد لواشنطن الآن أي خيار سوى أن تتبع التحركات الروسية والتركية، ودراسة استمرار دعم الأكراد.

إيران لديها قلق آخر، وبصرف النظر عن تطلعها إلى بقاء نظام الأسد، فإنها تنوي أن تكون النفوذ المهيمن في سوريا بعد الحرب. ولتحقيق ذلك، يجب عليها أن تنسق سياستها مع روسيا، ومع تركيا خاصة، حتى لا يؤدي العمل العسكري التركي إلى إبقاء جزء من سوريا تحت السيطرة التركية المباشرة على أساس الحرب ضد الأكراد. ولذلك، إيران وروسيا عليهما العمل لالزام تركيا لعدم توسيع أنشطتها خارج منطقة عفرين، والشروع في إدلب المدينة، وفي الوقت نفسه التوصل إلى اتفاق مع الاكراد بشأن مستقبلهم في سوريا، بحيث سيتم استخدامها لتبرير الوجود التركي في سوريا.

اما صحيفة معاريف فقالت إن الاكراد يهددون بإرسال قوات البشمركة إلى عفرين نقلا عن مسؤول كردي في العراق. في جميع أنحاء العالم بدأ الناس في الاستجابة لما يحدث في المنطقة. وقد دعت فرنسا بالفعل الى عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولى لمناقشة الازمة وان ايران والعالم العربى يعارضان ايضا تحرك تركيا لانه ينتهك الاتفاقات التى تم التوصل اليها فى وقف اطلاق النار فى سوريا، وأطلقت قذائف هاون من الحدود السورية، على ما يبدو من قبل وحدات كردية، وأعلنت في وقت سابق أن مقاتليها قاموا بتفجير دبابات تركية من العشرات التي عبروا الحدود إلى سوريا.

وحول نفس الموضوع قال موقع ديبكا العسكري انه في يوم السبت، 20 يناير، في اليوم الأول من العملية العسكرية التركية ضد الأكراد، التي يطلق عليها غصن الزيتون، كان التعاون العسكري بين الجيش التركي والجيش الروسي في سوريا ملحوظا. إذا أراد الروس، كان بإمكانهم منع القوات الجوية التركية من العمل في شمال سوريا. لكنهم لم يفعلوا ذلك. وأعلن الأتراك من جانبهم أن 72 طائرة شاركت في العملية التي هاجمت 100 هدف. ويجرى عدد من القادة الكرديين محادثات سرية مع الرئيس السوري بشار الاسد ومن المتوقع أن الأكراد سيوافقون على السماح للجيش السوري بالدخول الى عفرين من اجل ايقاف الهجوم التركي اذ ان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لا يرغب في شن حرب مع سوريا. ولكن فى تصريحات غاضبة قال اردوغان يوم السبت انه اوضح ان “لا احد سيوقف الهجوم التركى الان معظم كلماته موجهة إلى إدارة الرئيس ترامب في الولايات المتحدة. وادعت مصادر تركية أن الجنود السوريين المنتمين إلى الجيش السوري الحر، الذي يدربه الجيش التركي، بدأوا يدخلون عفرين. وقال نائب رئيس الوزراء التركى بكير بوزداغ ان تركيا ستحافظ على السيادة السورية ووحدة الاراضى وان القوات التركية ستعود الى حدود تركيا عندما يتحقق الهدف “. وتشير المصادر العسكرية لديبيكا إلى أن هذه هي الخطوات الأولية للجيش التركي، وأن الهجوم الرئيسي على عفرين، الذي ينبغي أن تحضره قوات كبيرة من المدرعات والمشاة لم يبدأ بعد. السؤال الكبير الذي لا يوجد له أي جواب، ماذا سيكون رد فعل الولايات المتحدة التي صمت في هذه الأثناء، إذا كان الرئيس التركي أردوغان يقوم بالفعل بتهديده باحتلال كل شمال سوريا من الحدود التركية السورية إلى الحدود العراقية ؟ وفى هذا التطور سيتولى اردوغان والجيش التركى السيطرة على المنطقة التى أعلنها ترامب قبل ايام قليلة انها ستكون منطقة نفوذ امريكية سيتم تأمينها من قبل القوات العسكرية الأمريكية وجيش محلي عدده 30 الف جندى سيتم بناؤه وتمويله وخدمته من قبل الامريكيين. هل سيتدخل الجيش الأمريكي، الذي يضم نحو 2000 جندي، في الحملة ووقفها أم أنه سيفعل مثل الجيش الروسي ويقرر أن يتنحى جانباً؟

الإعلانات

Add comment

اترك تعليقاً

الإعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: