تقارير تقارير دورية

الخميس 22 حزيران: تركيا ترسل جنوداً ومدرعات إلى قطر … ومحادثات تركيّة سعودية لإنهاء الأزمة الخليجية

daily report
daily report

– “إردوغان” و”سلمان” يتفقان على زيادة الجهود لإنهاء التوتر مع قطر

– تركيا ترسل مساعدات غذائية وجنود ومدرعات إلى قطر.. ومناوراتٌ مشتركة بعد العيد

– أسلي أيدينتاسباس- واشنطن بوست: على تركيا البقاء بعيداً عن الفوضى القطرية

– هيومن رايتس ووتش تطالب “بن سلمان” بإنهاء الانتهاكات الحقوقية

– السعودية تستورد أسلحةً كندية بـ 142 مليون دولار

– نشر قواتٍ تركية وروسية في إدلب.. ومقترحٌ بإرسال قوات من كازاخستان وقرغيزستان

 

“إردوغان” و”سلمان” يتفقان على زيادة الجهود لإنهاء التوتر مع قطر

ذكرت مصادر من مكتب الرئيس التركي أنّ رجب طيب إردوغان أجرى اتصالاً هاتفيًا مع العاهل السعودي الملك سلمان واتفقا على تكثيف الجهود اللازمة لإنهاء التوتر مع قطر.

وقالت المصادر إن إردوغان تحدث مع القادة السعوديين مساء أمس، وأكّد الجانبان عزمهما على تعزيز العلاقات التركية-السعودية، كما هنأ الرئيس التركي محمد بن سلمان على تنصيبه وليًا للعهد.

كما اتفق إردوغان والملك سلمان على إجراء محادثاتٍ وجهاً لوجهٍ فى اجتماع مجموعة العشرين المقرر أن تستضيفه هامبورج الشهر القادم.

تركيا ترسل مساعداتٍ غذائيةً وجنوداً ومدرعاتٍ إلى قطر.. ومناوراتٌ مشتركةٌ بعد العيد

أرسلت تركيا أول سفينةٍ محمّلة بمساعداتٍ غذائية إلى قطر، وأوفدت مجموعةً صغيرةً من الجنود ومركبات.

وقالت القوات المسلحة التركية إن خمس مركبات مدرعةً و23 عسكرياً وصلوا إلى الدوحة في إطار خطط انتشارٍ جديدة.

وأضاف الجيش التركي أن التحرك يأتي في إطار إجراءاتٍ قانونيةٍ تخصّ تدريباتٍ عسكريةٍ وتعاوناً بين البلدين.

وذكرت صحيفة حريت أنّ نحو 88 عسكرياً تركيّاً موجودون بالفعل في قطر، وتوقعت أن تجري القوات التركية والقطرية مناورةً مشتركةً بعد عيد الفطر.

وتابعت أن عدد الجنود الأتراك في قطر قد يصل في نهاية الأمر إلى ألف جنديّ، ومن الممكن إرسال وحدةٍ من القوات الجوية أيضاً.

حظيت هذه التطورات باهتمام عدد من وسائل الإعلام الأجنبية أبرزها: وكالات رويترز والأناضول وشينخوا وصحف ديلي صباح وديلي ميل.

أسلي أيدينتاسباس- واشنطن بوست: على تركيا البقاء بعيداً عن الفوضى القطرية

نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالاً للكاتبة أسلي أيدينتاسباس نصحت فيه تركيا بالبقاء بعيدًا عن الفوضى القطرية، محذرةً مما وصفته بـ “المؤامرات رفيعة المستوى التي ستزيد من إغراق المسلمين في صراعاتٍ داخليةٍ لا قيمة لها؛ من أجل دعم الأنظمة، في حين أنها لا تخدم مصالح الشعوب”.

وأضافت الكاتبة التركية: يبدو أنه لا يوجد جانبٌ جيد يمكن اختياره في هذا الصراع؛ لذلك، من الصعب فهم رغبة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في خوض هذه المعركة لدعم قطر”، معتبرةً أن قطر الصغيرة لا تكاد ترقى لمستوى الشريك الاستراتيجي الذي تحتاجه تركيا الحديثة.

هيومن رايتس ووتش تطالب “بن سلمان” بإنهاء الانتهاكات الحقوقية

طالبت هيومن رايتس ووتش ولي العهد الجديد، الأمير محمد بن سلمان، باستخدام سلطته لإنهاء “الانتهاكات التي طال أمدها ضدّ المعارضين والناشطين الحقوقيين السعوديين، والالتزام بشكلٍ علنيّ بالإصلاح الحقوقي”.

وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة: “على السعودية أن تذهب أبعد من التعديل في الحقائب، وتضمن أن التغييرات القيادية ستُحدِث خطواتٍ مجدية لإنهاء القمع الذي عانى منه الكثير من السعوديين والسعوديات على مر السنين. وإذا كان وليّ العهد الجديد يريد تحقيق رؤيته للتقدم الاقتصادي، فعليه اتخاذ خطوات فورية وملموسة لتحسين حماية حقوق الانسان”.

وأضافت: “على القادة السعوديين أن يدركوا أنهم لا يستطيعون تطوير اقتصاد البلاد ومجتمعها دون منح المرأة حقوقها على قدم المساواة مع الرجل، والسماح للسعوديين بانتقاد سياسات الحكومة علناً والدعوة إلى احترام حقوق الانسان”.

السعودية تستورد أسلحةً كندية بـ 142 مليون دولار

كشف تقرير صادرات السلع العسكرية، الذي أعدته “الشؤون العالمية الكندية” وقُدّم إلى البرلمان يوم الثلاثاء، أن الحكومة السعودية اشترت أسلحة كندية بأكثر من 142 مليون دولار، وهو ما شكل حوالي 20 في المئة من إجمالي صادرات الأسلحة الكندية المبلغ عنها في الإيداع السنوي.

ورجح موقع سي بي سي أن تثير المبيعات السعودية أكبر قدرٍ من الاهتمام والنقد من جماعات حقوق الإنسان، التي خاضت معركةً طويلةً لوقف بيع مركباتٍ مدرّعةٍ خفيفةٍ بقيمة 14.8 مليار دولار، وهي الصفقة التي وافقت عليها الحكومة المحافظة السابقة، ومنحها الليبراليون الضوء الأخضر.

نشر قواتٍ تركيةٍ وروسيةٍ في إدلب.. ومقترحٌ بإرسال قواتٍ من كازاخستان وقرغيزستان

أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، أن أنقرة وموسكو سينشران جنوداً في منطقة إدلب شمال سوريا، في إطار اتفاق تخفيف التوتر الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي.

وأضاف “كالين”: “سنكون حاضرين بقوة في منطقة إدلب مع الروس، وفي الغالب روسيا وإيران ستكونان حول دمشق ويجري إعداد آليةٍ تشمل الأمريكيين والأردن في الجنوب في منطقة درعا”.

وأوضح المتحدث الرئاسي أن مناطق تخفيف التوتر التي اتفقت عليها تركيا وروسيا وإيران ستخضع لنقاشٍ آخر خلال مفاوضات في أستانة عاصمة مطلع يوليو، فيما اقترحت روسيا أيضاً إرسال قوات من كازاخستان وقرغيزستان.

حظي الخبر باهتمام وكالات سبوتنيك الروسية والأناضول التركية ورويترز وصحف ديلي صباح وديلي ميل وموقع تي آر تي وورلد.

* عناوين أخرى:

– مجلس الوزراء المصري يوافق على مدّ حالة الطوارئ 3 أشهر

حركة الشباب تتبنى هجومًا بسيارةٍ ملغومةٍ على مركز للشرطة الصومالية يقتل 7 أشخاص

انفجارٌ صغير بجوار منطقةٍ عسكريةٍ لحلف الناتو في إزمير التركية

– مقتل وإصابة عشرات إثر انفجار سيارة أمام بنك في أفغانستان

– استمرار صعود بورصة السعودية وتعافي قطر بدعم الصناديق الأجنبية

إنتاج العراق من الخام في يونيو يبلغ 4.315 مليون برميل يوميًا

– وزير النفط الكويتي: متفائل باستعادة أسواق النفط لتوزانها تدريجياً

– رئيس مجلس النواب الأمريكي يدعم فرض عقوباتٍ جديدة على إيران وروسيا

جنوب إفريقيا تبلغ عن بؤرة تفشي لسلالة اتش5إن8 من أنفلونزا الطيور

– ويليام هارتونج- سالون: المزيد من زعزعة استقرار الشرق الأوسط