الشرق الأوسط في الصحف العالمية

الأربعاء 24 شباط: السعوديون والأتراك يستعدون لحرب شاملة ضد الأسد وخلايا إيرانية نائمة في أوروبا وأمريكا

87744

هدنة هشة تفيد والقاعدة.. وحرب برية وبحرية وجوية مرتقبة ضد الأسد.. وخلايا إيرانية نائمة في أوروبا وأمريكا.. وأول اعتراف مصري رسمي قد يكبدها تعويضات لضحايا الطائرة الروسية.. وتفاقم معاناة اليمنيين حتى أصبحت تنافس .. ومأساة مخيم كالية للاجئين المعروف بـ”الغابة” وسط أوروبا.

هدنة هشة تفيد داعش والقاعدة

قال موقع إنترناشيونال بزنس تايمز إن وقف إطلاق النار في سوريا يمكن أن يساعد داعش والقاعدة وليس العكس، فيما يرجح المحللون أنّ الهدنة لن تتمخض عن وقف القتال فعليا على كافة الجبهات.

ونقل موقع بلومبرج نيوز عن إبراهيم فريحات، زميل أول في السياسة الخارجية بمعهد بروكنجز، قوله: “كيف ستطبق الهدنة بينما تستبعد لاعبين رئيسيين، لا يرون حافزًا لتنفيذ الهدنة أو الالتزام بها؟”.

 ونقل موقع إنترناشيونال بزنس تايمز عن محللة الشؤون السورية في معهد دراسات الحرب، جنيفر كافاريلا، قولها: “لا أعتقد أن وقف إطلاق النار سيُطَبَّق. فليس هناك سبب يدفع تنظيم الدولة ولا جبهة النصرة لاحترام الاتفاق. إنهم سيفسدون وقف إطلاق النار”.

حرب برية وبحرية وجوية ضد الأسد

وتحت عنوان “الأزمة السورية: السعوديون والأتراك يستعدون لشن حرب برية وجوية وبحرية ضد الأسد”، نشرت صحيفة ديلي إكسبريس تقريرا لـ مارتن جاي، استهله بالقول: يبدو أن المملكة العربية السعودية تتجهز لغزو بري واسع النطاق في سوريا، ربما بدعم من القوات الجوية التركية، العضو في حلف الناتو.

وأشار التقرير إلى أن هذه الخطوة “تضع الرئيس السوري بشار الأسد في موقف دفاعي، محذرا كلا البلدين من دخول الأراضي السورية، وإلا سيتعامل معهم النظام السوري مثل “الإرهابيين”، وهو المصطلح الذي كان يستخدمه للإشارة إلى المسلحين الذين يقاتلون ضده.

خلايا إيرانية نائمة في أوروبا وأمريكا

ونقلت وكالة أسوشيتد برس تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، التي اتهم فيها إيران بتدشين شبكة دولية تضم خلايا نائمة تقوم بتخزين الأسلحة وجمع المعلومات الاستخباراتية استعدادا للقيام بعمليات في أماكن تشمل أوروبا والولايات المتحدة.

وقال “يعالون”: إن إيران تهدف إلى زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط ومناطق أخرى حول العالم، وتقوم بتدريب وتمويل بعثات لنشر الثورة. وأضاف: “تمثل طهران مرساة المحور الخطير الذي يضم بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء ومدن أخرى في المنطقة”.

تصريحات عن الطائرة الروسية.. دلالات وتداعيات

وأبرزت وكالة رويترز تصريحات المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الأربعاء أن الطائرة الروسية التي تحطمت في سيناء العام الماضي سقطت بأيدي الإرهابيين الذين يسعون لتدمير السياحة والعلاقة مع موسكو.

واعتبرت الوكالة هذا التصريح أول إشارة رسمية من القاهرة إلى أن حادثًا مدبرًا يكمن وراء الكارثة. مضيفة: “هذا التأكيد المصري الرسمي أن قنبلة أسقطت طائرة إيرباص A-321 قد يعرض مصر لدفع تعويضات لأسر الضحايا”.

اليمن أصبحت سوريا

وحذرت الصحفية اليمنية البريطانية، نوال المغافي، في مقالٍ نشرته صحيفة التليجراف من أن اليمن أصبحت سوريا الجديدة متهمة بريطانيا المسئولية المباشرة عن هذا الوضع.

وأضافت: دعمنا للتدخل السعودي الوحشي يخلق أرضا قفرًا ينعدم فيها القانون ويمكن أن تصبح تربة خصبة للجماعات المتطرفة مثل داعش.

ونقلت الصحفية عن سيدة يمنية عجوز قولها: “أخبري العالم. نحن نُذبَح”. فيما أخبرتها سيدة أخرى، وهي تصرخ قبل أن تنهار بين يديها: “لقد دمروا بيوتنا وقتلوا أبناءنا.. ماذا فعلنا لهم؟”.

“الغابة”

وتحت عنوان “مخيم اللاجئين الذي لا يريده أحد” تحدث موقع أوبن ديموكراسي عن ألف لاجئ يعيشون ظروفًا مؤسفة في وسط أوروبا، دون أي مساعدة من الحكومات المحلية.

وقدَّم الموقع إطلالة على مخيم “كالية” للاجئين المعروف باسم الغابة، قائلا: “أول ما يلاحظ المرء داخل المخيم هو الطين.. الطين وبرك المياه في كل مكان. وأي شخص يعيش داخل “الغابة” يمكن التعرُّف عليه عن طريق حذائه المغطى دائما بالطين، تاركًا وراءه آثار أقدامٍ رطبة مع كل خطوة”.

وختم التقرير بالقول: “أصبح اللاجئون الذين تقطعت بهم السبل في “كاليه” كبش فداء، وباتوا في مرمى نيران خطب الكراهية القومية التي يتردد صداها في جنبات المملكة المتحدة”.

تجربة “مارلين” مع “داعش”

وكتب محرر الشؤون الخارجية في صحيفة واشنطن بوست، إيشان ثارور، عن تجربة المراهقة السويدية التي أنقذتها المليشيات الكردية في العراق من براثن تنظيم الدولة.

ونقل الكاتب عن مارلين ستيفاني نيفرلاين، 16 عاما، قولها إنها تعرضت للخداع من قبل صديقها، الذي أقنعها بمرافقته للانضمام إلى الجماعة المتطرفة. قائلة: “الحياة مع داعش صعبة حقا”.