الشرق الأوسط في الصحف العالمية تقارير تقارير دورية

الثلاثاء 28 تشرين الثاني: الإمارات تتهم قطر بالوقوف وراء شكوى جرائم الحرب والبنتاغون يعيد النظر في تسليح أكراد سوريا

daily report
daily report

 

الحريري: يجب على حزب الله أن يقبل ترتيبات جديدة لتقاسم السلطة.

داعش، إسرائيل “حلفاء” مؤقتون ضد إيران.

لماذا ينظر إلى هجوم مسجد سيناء على أنه خطأ فادح لداعش؟

البنتاغون “يعيد النظر ” في الأسلحة الموجهة لأكراد السوريين.

وزير الدفاع الإسرائيلي لا يوجد قوات عسكرية إيرانية بسوريا.

مع ضمان النصر، لماذا يخاف الأسد من احتضان إيران؟

الإمارات تتهم قطر بالوقوف وراء شكوى “جرائم الحرب”.

حماس ترفض الحديث عن نزع السلاح قبل الموعد النهائي للمصالحة.

كيف يستخدم جيش الدفاع الإسرائيلي الإنترنت لمحاربة حزب الله؟

النظام يوافق على وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية.

مدير المخابرات الروسي يزور إسرائيل لمناقشة الوضع في سوريا.

إسرائيل ناشيونال نيوزالحريري: يجب على حزب الله أن يقبل ترتيبات جديدة لتقاسم السلطة.

أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري يوم الإثنين أنه سيستقيل في حال رفض حزب الله الموافقة على ترتيباتٍ جديدة لتقاسم السلطة في لبنان. ونقلت وكالة أنباء اسوشييتد برس عن الحريري قوله إنه وجّه تهديدات لحزب الله وطالب ممثليه السياسيين بدأ محادثات مع أحزاب سياسية أخرى للتوصل إلى اتفاقٍ يحدّ من التدخل الأجنبي في لبنان.

جيروزاليم بوستداعش، إسرائيل “حلفاء” مؤقتون ضد إيران.

يشير تقرير جديد إلى أنه في الساحة الضيقة لمواجهة الوجود الإيراني في سوريا، فإن داعش ومصالح إسرائيل قد تتلاقى بشكل مؤقت، الأمر الذي قد يجعلهم حلفاء. ولا يشير تقرير مئير الجديد لمعلومات المخابرات والإرهاب بأي شكل من الأشكال إلى أي تحالف رسمي بين داعش وإسرائيل، ويفترض على نطاق واسع أن داعش سوف تستمر في محاولة لمهاجمة إسرائيل عبر سيناء.

كريستيان مونيتورلماذا ينظر إلى هجوم مسجد سيناء على أنه خطأ فادح لداعش؟

يبدو أن هجوم مسجد سيناء يمثل خطأً استراتيجياً من قبل داعش والمنتسبين إليها، وهم المشتبه بهم الرئيسيين في أشد أعمال الإرهاب فتكا في تاريخ مصر. من خلال شن حرب على نظام إسلامي يعود إلى قرون ومهاجمة طقوس مشتركة للحياة الإسلامية -صلاة الجمعة – داعش لا تنفر الجمهور فقط الذي تحاول تجنيده، على حد قول المحللين، ولكنها تحول أطرافا محايدة إلى أعداء، من المحتمل أن تساعد الحكومة نفسها التي تقاتل داعش. في هجوم على مسجد الروضة الذي كان يرتاده الصوفيون، أشار تنظيم داعش إلى أنه وجد “عدوا” يمكنه أن يحشد المواطنين من خلاله في الدول ذات الأغلبية السنية على غرار الطريقة التي أدى بها إلى إثارة التوترات الطائفية في المجتمعات الشيعية السنية في العراق وسوريا.

رويترزالبنتاغون “يعيد النظر” في الأسلحة الموجهة لأكراد السوريين.

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) يوم الإثنين أنها ستدرس “تعديلاتٍ” حول إرسال الأسلحة إلى القوات الكردية السورية الفعل الذي أغضب تركيا، لكن الولايات المتحدة لم تتوقف عن نقل الأسلحة.

تايمز أوف إسرائيلوزير الدفاع الإسرائيلي لا يوجد قوات عسكرية إيرانية في سوريا.

قال وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان يوم الثلاثاء أن هناك مستشارين عسكريين إيرانيين ولكن ليس هناك جنود على الأرض في سوريا. وجاءت تصريحات ليبرمان بعد تحذيرات متكررة من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في الأسابيع الأخيرة بأن الإيرانيين يقيمون موطئا عسكريا في البلاد. وقال ليبرمان صحيح أن هناك بعض المستشارين والخبراء الإيرانيين في سوريا لكن الاستراتيجية الإيرانية تهدف الى تطوير وكلاء إقليميين مثل منظمة حزب الله الإرهابية ومتمردي الحوثيين الشيعة في اليمن”. لديها نفس الخطط في سوريا، لخلق كل أنواع الميليشيات الشيعية التي تتكون من المرتزقة الذين سيجلبونهم من العراق وأفغانستان وباكستان. ولن نسمح لإيران بأن تكون قاعدة في سوريا “.

تايمز أوف إسرائيلمع ضمان النصر، لماذا يخاف الأسد من احتضان إيران؟

قبل أكثر من شهر، قام رئيس الأركان الايراني الجنرال محمد حسين باقري بزيارة غير عادية لدمشق. وكان القصد من ذلك عرضا للوساطة، وتعبيرا عن التعاون الممتاز بين الشريكين في القتال ضد مقاتلي المعارضة وداعش. ولكن من وجهة نظر إيران، لم تكن زيارة باقري إلى العاصمة السورية ناجحة. وكانت دمشق أقل حرصا على الانضمام إلى قائمة المطالب التي أعادت إيران تأكيدها مرة أخرى: إيجار لمدة 50 عاما لقاعدة بحرية في البحر الأبيض المتوسط، وإنشاء قواعد جوية على الأراضي السورية، وامتيازات تعدين الفوسفات بما في ذلك اليورانيوم، وهلم جرا. سوريا لم ترفض الطلبات الإيرانية صراحة، ولكن في خطوة مفاجئة للمراقبين الإسرائيليين، أوضحت أنها تفضل التقدم ببطء وحذر عندما يتعلق الأمر بتقدمها إلى احتضان إيران. هناك عدد من الأسباب التي أدت إلى تردد الرئيس السوري بشار الأسد في مواجهة مطالب طهران. يبدو أن الأسد يفهم أن تبني طهران يمكن أن يكلفه الكثير – من جهة عدوه، إسرائيل، وحليفته الأقوى، روسيا.

المونيتورالإمارات تتهم قطر بالوقوف وراء شكوى “جرائم الحرب”.

اتهمت الامارات العربية المتحدة يوم الثلاثاء منافستها الخليجية بأنها وراء دعوة المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في ادعاءات بارتكاب جرائم حرب من قبل دولة الامارات في اليمن. وقالت مجموعة تطلق على نفسها اسم المنظمة العربية لحقوق الانسان في المملكة المتحدة يوم الإثنين أنها بذلت جهودا للدفع بتحقيقات حول الجرائم المرتكبة في اليمن، لكن وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتية أنور قرقاش اتهم قطر بأنها المسؤولة عن ذلك.

كايرو نيوزحماس ترفض الحديث عن نزع السلاح قبل الموعد النهائي للمصالحة.

رفضت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مجددا نزع سلاحها يوم الإثنين قبل الموعد النهائي للمصالحة. وبحلول يوم الجمعة، ستسلم حماس السيطرة على قطاع غزة إلى الحكومة الفلسطينية المعترف بها دولياً. ومقرها في الضفة الغربية، ولكن مستقبل جناحهم المسلح، كتائب عز الدين القسام، لا يزال غير واضح وقال خليل الحية نائب رئيس حماس في مؤتمر صحفي”. أسلحة المقاومة خط أحمر غير قابل للنقاش”.

نيوزويككيف يستخدم جيش الدفاع الإسرائيلي الإنترنت لمحاربة حزب الله؟

تقاتل إسرائيل حزب الله في ساحة المعركة لأكثر من ثلاثة عقود، وكان آخرها في عام 2006، ولكن البلاد أخذت بشكل متزايد كفاح منافسها اللبناني على الانترنت أيضا. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي رونين مانليس للصحفيين أن قوات الدفاع الاسرائيلية تقوم “بحرب نفسية” ضد حزب الله، بالإضافة الى العمليات التقليدية ضد المجموعة المدعومة من إيران. وقال مانيليس إن الحرب الدعائية تتحول من وسائل الإعلام التقليدية إلى الإنترنت: “أحد الأشياء التي نتحدث عنها هو الانتقال من استهلاك وسائل الإعلام التقليدية إلى وسائل الإعلام الاجتماعية. ونحن أيضا نشيطون في هذا المجال وأضاف فقط في الأسابيع القليلة الماضية اتخذنا العديد من الإجراءات التي تسببت في القلق على الجانب الآخر.

ميدل إيست أيالنظام يوافق على وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية.

أعلنت الحكومة السورية يوم الثلاثاء أنها ستحضر محادثات السلام في جنيف يوم الأربعاء، ووافقت على وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية المحاصر خارج دمشق، كما أعلن المفاوضون أنهم لن يناقشوا تخلي الأسد عن السلطة.

أنتي وورمدير المخابرات الروسي يزور إسرائيل لمناقشة الوضع في سوريا.

زار مدير جهاز المخابرات الخارجية الروسي إسرائيل يوم الخميس لإطلاع مسئولي الأمن الاسرائيليين عقب اجتماع بين رؤساء روسيا وتركيا وإيران حول التوصل الى حل سياسي للحرب الأهلية السورية. وخلال زيارته إلى إسرائيل التقى سيرجى ناريشكين مع وزير الدفاع افيجدور ليبرمان ورئيس الموساد يوسى كوهين ومستشار الأمن القومي مئير بن شباط، حسبما ذكرت القناة العاشرة يوم الإثنين. وأكد المسؤولون الإسرائيليون من جانبهم أن اسرائيل ليست ملزمة باتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سوريا الذي تم التوصل اليه في وقت سابق من هذا الشهر، ولا أي اتفاقيات ناتجة عن اجتماع بوتين مع أردوغان وروحانى. كما قال المسؤولون الإسرائيليون إن إسرائيل ستواصل العمل عسكريا من أجل ضمان مصالحها الأمنية.