الشرق الأوسط في الصحف العالمية تقارير دورية

الأربعاء 28 كانون الأول: روسيا وتركيا تعلنان وقف إطلاق نار في سوريا وقصف سفارة روسيا في دمشق مجددًا

_93155669_mediaitem93155665

– قبل ساعات من خطاب كيري.. روسيا وتركيا تعلنان وقف إطلاق نار في

– مخاطر نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.. تقويض مصداقية أمريكا وإشعال اضطرابات

– قلق إسرائيلي من خطوة أوباما القادمة في مجلس الأمن

– “شين بيت” يعتقل عضوًا في كتائب القسام

– نتنياهو هدد نيوزيلاندا بـ “حرب دبلوماسية” إذا دعمت قرار إدانة الاستيطان

– قصف سفارة روسيا في دمشق مجددًا

قبل ساعات من خطاب كيري.. روسيا وتركيا تعلنان وقف إطلاق نار في سوريا

قبل ساعات فقط من خطاب وزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، بشأن سياسة بلاده في الشرق الأوسط، أعلنت روسيا وتركيا أنهما توصلا إلى اتفاق- بعيدًا عن الولايات المتحدة- لوقف إطلاق نار في سوريا، سيدخل حيز التنفيذ في منتصف الليل.

بعبارة أخرى: بينما يكتفي كيري بالكلام، تتخذ أنقرة وموسكو إجراءات على الأرض، على حد قول موقع ديبكا الإسرائيلي.

وقالت الحكومتان إن الهدنة لا تشمل المنظمات الإرهابية، دون تحديد أسماء بعينها، كما تعهدت روسيا وتركيا بضمان وقف إطلاق النار وعملية السلام الجارية في سوريا.

مخاطر نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

نشرت مجلة نيوزويك مقالا للباحثة البارزة في مؤسسة راند، داليا داسا كايي، يحذر من المخاطر الخفية المترتبة على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

يقول المقال: على مدى عقود، أطلق مرشحو الرئاسة في الولايات المتحدة وعودًا بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، معترفين بأهمية المدينة لدى العديد من الإسرائيليين”.

وتضيف الباحثة: في كل مرة، عندما يصل المرشح إلى البيت الأبيض، فإنه يغير رأيه، معترفًا بأن مثل هذه الخطوة من شأنها أن تقوض قدرة الولايات المتحدة على تعزيز عملية السلام العربية-الإسرائيلية، وتهدد بإشعال الاضطرابات في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

وختمت بالقول: “هناك أشياء على المحك في البيئة الإقليمية المضطربة اليوم أكثر من مجرد فقدان مصداقية الولايات المتحدة في عملية السلام العربية-الإسرائيلية الخاملة. ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس قد يؤجج لهيب المنطقة المتفجرة بالفعل، بطرقٍ يمكن أن تسبب ضررا لا يمكن تداركه بالمصالح القومية الأمريكية”.

قلق إسرائيلي من خطوة أوباما القادمة في مجلس الأمن

دعا ديفيد كيز، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الرئيس الأمريكي باراك أوباما لوقف هجومه الدبلوماسي على إسرائيل، وحذر من أن القرار المعادي لإسرائيل في الأمم المتحدة الأسبوع الماضي قد يكون مجرد بداية.

وأعرب “كيز” عن قلق الحكومة الإسرائيلية من أن إدارة أوباما تسعى جاهدة لوضع بصمتها على السياسة الخارجية الإسرائيلية قبل أن يتسلم الرئيس المنتخب دونالد ترامب منصبه.

وتشير تقارير إسرائيلية إلى مخاوف نتنياهو من أن وزير الخارجية جون كيري قد يسعى لاستصدار قرار من مجلس الأمن لتكريس رؤية الإدارة الأمريكية للتوصل إلى اتفاق بين الإسرائيليين والفلسطينيين قبل أن يتولى السيد ترامب مقاليد الأمور في البيت الأبيض.

“شين بيت” يعتقل عضوًا في كتائب القسام

اعتقل جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) عضوًا في كتائب عز الدين القسام منذ عشر سنوات، يدعى بلال رزينه، اعتقل الشهر الماضي، لكن لم يُسمَح بنشر الخبر إلا اليوم، بحسب صحيفة يديعوت أحرونوت.

وتقول الصحيفة إن “بلال”، شقيق رئيس جهاز الأمن الداخلي لحماس في شمال غزة، اعتقل بعد عبور السياج الحدودي من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية،

وقدم للمحققين معلومات عن الأنفاق.

نتنياهو هدد نيوزيلاندا بـ “حرب دبلوماسية” إذا دعمت قرار إدانة الاستيطان

كشفت تقارير إعلامية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هدد وزير الخارجية النيوزيلندي موراي مكولي بـ”إعلان حرب دبلوماسية” ضد بلاده إذا دعّمت مشروع قرار مجلس الأمن الذي يدين المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وشرق القدس.

قصف سفارة روسيا في دمشق مجددًا

قالت وزارة الخارجية الروسية إن سفارتها في دمشق تعرضت مجددا للقصف، وأن إحدى القذائف، التي لم تتفجر، سقطت في الفناء الداخلي لمجمع المباني الإدارية. فيما شارك خبراء المتفجرات في تحييد القذائف التي لم تتفجر.