المرصد

لوموند: ما هي خفايا التقارب بين بوتين وأردوغان؟

bbrr

 

لقد اتخذت العلاقات التركية الروسية منحى طبيعيا منذ أن جمع كل من وأردوغان اتصال هاتفي، رغم الاختلافات الواضحة بين الطرفين حول طريقة التعامل مع الملف السوري الشائك.

وفي الوقت الذي تراجعت فيه العلاقات التركية الأوروبية، فإن العلاقة بين وتركيا شهدت نقلة حقيقية، تعززت من خلال المشاورات المستمرة والمباشرة بين بوتين وأردوغان حول الأوضاع الإقليمية عن طريق الاتصالات الهاتفية المتكررة.

تواصل كل من بوتين وأردوغان هاتفيا في مناسبتين، يومي 25 و26 تشرين الثاني/نوفمبر حول تطورات الوضع السوري، في محاولة للتوصل إلى رؤية مشتركة لحل الصراع السوري، رغم أن موسكو لا زالت متمسكة بدعم بشار الأسد، بينما تدعو أنقرة إلى رحيله عن السلطة

تواصل أردوغان مع بوتين يوم 25 تشرين الثاني/نوفمبر حول حادثة مقتل أربعة جنود أتراك وجرح ثمانية آخرين في مدينة الباب السورية، التي تقع في شمال حلب. وأراد أردوغان من خلال هذا الاتصال الهاتفي أن يتأكد مما إذا كانت الطائرات الروسية تقف وراء الغارة الجوية التي استهدفت الجنود الأتراك.

درع الفرات

تمكنت أجهزة الرادار التركية من تحديد مركز إقلاع الطائرات التي استهدفت الجنود الأتراك. وقد توصلت إلى أن هذه الطائرات غادرت منطقة نيرب، التي يتواجد فيها المطار الدولي في حلب الذي يخضع لسيطرة القوات الروسية. فهل تحول الحليف الروسي إلى عدو؟

ذكرت صحيفة “يني اكيت” التركية يوم 25 تشرين الثاني/نوفمبر أن الهدف من الهجوم كان “إشعال فتيل الفتنة بين البلدين” من خلال مؤامرة يتم التخطيط لها ضد . وأضافت الصحيفة أن هذه العملية كانت “تمهد لفتح جبهة ثالثة”.

إن مدينة الباب التي تخضع لسيطرة تنظيم الدولة تعتبر مدينة إستراتيجية في خارطة الصراع السوري، ولذلك فإن كل الأطراف الفاعلة تسعى للسيطرة عليها، بما في ذلك الأكراد، والجيش السوري، والقوات التركية المعادية لبشار الأسد.

أعلنت تركيا منذ ثلاثة أشهر عن بداية عملية عسكرية في شمال سوريا. ويبدو أن هذه العملية العسكرية تحظى بدعم روسيا أو على الأقل موافقتها، نظرا إلى أن القوات الروسية تفرض سيطرة كاملة على المجال الجوي في شمال سوريا، بعد نشر الصواريخ المضادة للطائرات، ومن بينها صواريخ أس 300 وأس 400.

طالما أن الأهداف العسكرية لتركيا في شمال سوريا تقتصر على تعقب الجماعات الكردية المسلحة التي يقودها حلم دولة كردية مستقلة، وتطهير المناطق الحدودية بين تركيا وسوريا من عناصر تنظيم الدولة، فإن روسيا لا يمكنها أن تعترض على عملية “درع الفرات”.

وفي المقابل، تسعى القوات التركية إلى دعم المعارضة السورية لاستعادة السيطرة على مدينة الباب، وهو ما تنظر إليه روسيا على أنه خط أحمر، قد يؤدي تجاوزه إلى إضعاف موقف القوات النظامية السورية التي تسعى إلى استعادة السيطرة الكاملة على حلب.

نفى بوتين خلال الاتصال الهاتفي الثنائي الذي جمعه بأردوغان يوم 26 تشرين الثاني/نوفمبر أية علاقة للقوات الروسية بالغارة الجوية التي استهدفت القوات التركية في مدينة الباب. وقد ذكر نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان كورتولموش، خلال مؤتمر صحفي أن “بوتين أكد أن الطائرات المشاركة في هذا الهجوم ليست روسية”، بل كانت طائرات سورية نفذت عملياتها دون مساعدة روسيا.

علاقة متعددة الجوانب

يعتقد البعض أن حادثة مقتل الجنود الأتراك كان عملية انتقامية من روسيا، خاصة وأن تاريخها يتزامن تقريبا مع تاريخ إسقاط الطائرة الروسية التي اخترقت المجال الجوي التركي يوم 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2015. في ذلك اليوم، وصف بوتين حادثة إسقاط طائرة سوخوي24 بأنها “طعنة في الظهر”. وقد أدت هذه الحادثة في ذلك الوقت إلى اندلاع أزمة دبلوماسية بين البلدين، وشهدت بعض الشوارع الروسية على إثرها تحركات احتجاجية، وعمليات تخريب استهدفت السفارة التركية في موسكو.

تغيرت المعطيات سريعا، عندما قرر أردوغان تقديم اعتذار رسمي لروسيا عن حادثة إسقاط الطائرة، فأخذت العلاقات بين البلدين منحى جديدا. وبعد العملية الإرهابية التي نفذها تنظيم الدولة في المطار الدولي لإسطنبول، وضع مئات الروس الشموع وباقات الورد أمام السفارة التركية في موسكو ترحما على ضحايا العملية الإرهابية، مما يعني أن العلاقات الثنائية بين روسيا وتركيا متشعبة ومتعددة الجوانب، لكنها ترتبط أساسا بتطورات الحرب في سوريا.

تعاون إقليمي

إن التقارب الروسي التركي تحركه عوامل إقليمية وإستراتيجية. فقد فرضت المعطيات الإقليمية الجديدة في المنطقة على تركيا وروسيا الانتقال بالعلاقات الثنائية إلى مرحلة أخرى، بعد أن تدهورت علاقة تركيا بالولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بسبب خلافات حول مواضيع عديدة، وهو ما دفع أنقرة إلى البحث عن تحالفات جديدة في القارة الآسيوية، من خلال الانضمام إلى منظمة شنغهاي للتعاون.

تنظر تركيا إلى التعاون الإقليمي مع روسيا، والدول الآسيوية داخل منظمة شنغهاي باعتباره بديل عن الاتحاد الأوروبي، بينما تؤكد روسيا والصين على أن هذا التوجه الجديد هو بمثابة خطوة مهمة في محاربة الإرهاب.

 عملت تركيا منذ سنة 1952 على تطوير علاقاتها الإستراتيجية مع الولايات المتحدة وأوروبا داخل إطار حلف الناتو، لكن الوقت قد حان لتتراجع تركيا عن هذا التوجه، وتدخل “في علاقة شراكة إستراتيجية مع روسيا”، على حد تعبير الفيلسوف والسياسي الروسي، ألكسندر دوغين.

وقد استضاف رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم منذ أيام قليلة الكاتب والفيلسوف الروسي المقرب من بوتين، ألكسندر دوغين الذي دعا الزعماء الأتراك إلى اختيار أصدقائهم بطريقة أفضل.

وفي هذا السياق، قال دوغين إن “كلانا يعرف من أين حصل الانقلابيون الذي هاجموا مقر البرلمان التركي على الدعم، ومن المؤكد أنهم لم يحصلوا عليه من روسيا”.

 هذا المقال مترجم من صحيفة لوموند للكاتبة ماري جيغو للإطلاع على المقال الأصلي إضغط هنا