• بحث
Syrian Refugees in Turkey
Syrian Refugees in Turkey - AP

اللاجئون السوريون في تركيا إلى أين؟

إن الصعوبات المستمرة في دمج الأعداد الكبيرة من النازحين، يمكن أن تجعل تركيا أكثر تقبلاً للحل السياسي الذي ينهي الحرب ويسمح لأعداد كبيرة منهم بالعودة إلى ديارهم.

الإعلانات

&

يشكل السوريون ما يقرب من ثلث العدد الكلي للاجئين في العالم، و تستضيف 63.4٪ منهم، أي ما يقرب من 3,570,352 شخصاً. هذا الرقم – الذي تم الحصول عليه الشهر الماضي من إحصائيات يتم تحديثها دورياً، أصدرتها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة – يمثل نسبة 4.2٪ من سكان ، والبالغ 81،745،000 نسمة بحسب احصائية عام 2017. هذه الزيادة المفاجئة والكبيرة تتطلب إجراء تحليل عميق للتأثيرات الديموغرافية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي يعانيها السوريون النازحون في المجتمع التركي.

التأثير الديموغرافي

يعد تدفق اللاجئين السوريين بين عامي 2011 و 2017 هو التحول الديموغرافي الأهم في تركيا منذالتبادل السكانيبين عامي 1923 و 1943 مع اليونان.

فتحت الحكومة التركية الأبواب أمام السوريين للهروب من وحشية نظام الأسد منذ أبريل/نيسان 2011، ليصل عدد الذين عبروا الحدود بحلول سبتمبر 2014 إلى مليون شخص. وبعد عام، تضاعف العدد إلى مليوني شخص، ثم وصل إلى أكثر من ثلاثة ملايين في عام 2017.

1،926،987 من هؤلاء الفارين من الذكور ، و 1,627,085 من الإناث وأكثر من مليون دون سن العاشرة.

الغالبية العظمى من اللاجئين (3،554،072) مختلطة الآن مع السكان الأتراك، بينما يتم إيواء 212،816 في المخيمات. ويتركز حوالي 2.8 مليون منهم في إثني عشر ولاية من الولايات التركية الواحد والثمانين: أضنة، بورصة، غازي عنتاب، هاتاي، إسطنبول، إزمير، كهرمان مرعش، كيليس، قونية، ماردين، مرسين، وشانلي أورفة.

يوجد في إسطنبول أكبر عدد من اللاجئين: 563،015 لاجئاً، يمثلون 3.6٪ من سكان الولاية بحسب إحصاءات عام 2017. ومع ذلك، تستضيف ثماني ولايات جنوبية حوالي 57٪ منهم، حيث أن التأثير الديموغرافي هناك (الولايات الجنوبية) مهم وله خصوصية. إذ يشكل الفارون السوريون 19.3٪ من سكان شانلي أورفة (474،077 لاجئ)، و 21.2٪ من سكان هاتاي (443،871)، و 16.1٪ من سكان غازي عنتاب (385،541)، و 10.4٪ من سكان مرسين (208،687)، و 49٪ في من سكان ولاية كيليس الصغيرة(131،261).

ومن زاوية أخرى، تستضيف ثلاث مقاطعات صناعيةقونية وقيسيري وأزميرأعدادًا كبيرة من اللاجئين، ولكن التأثير على الوضع المحلي أقل بكثير من حيث النسبة المئوية. ففي إزمير يمثل 137،612 لاجئًا 3.1٪ من سكان الولاية، وفي قونية يمثل 104،431 لاجئاً (4.6٪) من سكان الولاية، وفي قيسري يمثل 74،601 لاجئاً (5.4٪) من سكان الولاية.

أما العاصمة أنقرة فستضيف 73016 لاجئًا، وهو ما يعدل 1.3٪ من سكانها

ومن منظار آخر، تستضيف أكبر ثلاث مقاطعات تركية مجتمعةأنقرة وإسطنبول وإزميرحوالي 22٪ من اللاجئين السوريين.

الأثر العشري

على الرغم من أن العديد من هذه الأرقام قد تبدو صغيرة عند مقارنتها بمجموع سكان تركيا، إلا أن اللاجئين لديهم تأثير مضاعفاً على التكوين العرقي لبعض المحافظات، لا سيما المناطق التركية والكردية والعربية المختلطة بالقرب من الحدود السورية. هذه المقاطعات ليست هامشية من الناحية الديموغرافية، حيث تضم غازي عنتاب، هاتاي، كهرمان مرعش، كيليس، ماردين، وشانلي أورفة أكثر من 10.6٪ من سكان البلاد، وولاية غازي عنتاب هي ثامن أكبر مدينة في تركيا.

لم تجمع الحكومة بيانات رسمية حول الأصول العرقية للمواطنين منذ إحصاء عام 1960. في ذلك الوقت، شكّل العرب العرقيون (الذين يُعرّفون بأنهم من تُعتبر اللغة العربية هي لغتهم الأم) 1.25٪ فقط من مجموع السكان، لكن ثلاث مقاطعات جنوبية أظهرت نسباً أكبر من غيرها: هاتاي (34٪)، ماردين (21٪)، وشانلي أورفة (13٪)

تشير بيانات أخرى إلى أن التركيبة القومية لم تتغير كثيرًا على مر العقود ؛ فعلى سبيل المثال، وجد استطلاع أجرته مؤسسة كوندا (KONDA) عام 2007، أن 1.38٪ ممن شملهم الاستطلاع أعربوا عن أن لغتهم الأم هي العربية.

ولكن تدفق اللاجئين العرب السنة بشكل كبير أحدث تغييرات جذرية في المحافظات الجنوبية التي يوجد فيها أصلاً أعداداً كبيرة من العرقيين العرب.

اليوم، يشكل اللاجئون والمواطنون الناطقون بالعربية 56٪ من سكان هاتاي، مما يجعلها أول مقاطعة ذات أغلبية ناطقة بالعربية في تركيا. وبينما سيطر العلويون على مجتمع هاتاي العربي قبل الحرب في ، فإن تدفق اللاجئين جعل المجتمعين العربي السني والعلوي متقاربين في الحجم. وبالمثل، كانت كيليس ذات مجتمع عربي أقل من 1٪، لكنها أصبحت الآن ثاني أكبر مقاطعة (عربية) في تركيا. كما تفيد التقارير بأن العرب حققوا قفزات كبيرة في عدد السكان في ماردين (كانوا 21٪ وأصبحوا 31.2٪) وشانلي أورفة (كانوا 13٪ وأصبحوا 32.3٪).

معوقات

منذ عام 2011 وحتى 2016، استمرت تركيا في سياسةالباب المفتوحمن خلال استقبال اللاجئين السوريين تحت قانونحالة الحماية المؤقتة“.

يستند نظام الحماية المؤقتة، الذي تم إنشاؤه في نوفمبر 2014 من قبل المديرية العامة لإدارة الهجرة ()، على ثلاثة مبادئ

  • ستبقى حدود تركيا مفتوحة لأولئك الذين يبحثون عن الأمان
  • لن يتم إرسال أي أفراد من سوريا إلى ديارهم ضد إرادتهم
  • وسيتم تلبية الاحتياجات الإنسانية الأساسية للأشخاص الفارين من الحرب.

وبينما تعتبرالحماية المؤقتةمجموعة تدابير إنسانية غير سياسية، إلا أن GIGM تفرض العديد من المتطلبات والقيود البيروقراطية لتطبيق هذه التدابير، إذ لدى اللاجئين مهلة زمنية للحصول على بطاقات هوية الحماية المؤقتة، وهذه البطاقات لا تعتبر تصريح إقامة ولا تصريح عمل.

علاوة على ذلك، كتب عمر يوسف في مقال نشره معهد صحافة الحرب والسلام لعام 2015، أنه يجب على السوريين التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة مؤقتة، من أجل السفر بحرية في تركيا، ولكن الحصول على هذا تصريح إقامة مؤقتة، يتطلب جواز سفر ساري المفعول (لم يعد العديد من اللاجئين يملكونه)، والتأمين الصحي التركي (الذي لا يقل عن 300 دولار في السنة) وحساب مصرفي يحتوي على ما لا يقل عن 6000 دولار (مبلغ باهظ لمعظم اللاجئين). علماً أن هذه القيود تنطبق على أي مهاجر غير شرعي، وليس فقط للسوريين.

واليوم، 712.218 لاجئ فقط، لديهم تصاريح إقامة تركية، 347297 منهم يقيمون في إسطنبول.

وبحسب الصحفي محمد بارودي، فإن الحكومةغضت الطرففي البداية عن اللاجئين غير المسجلين الذين بقوا خارج حدود الثلاثة أشهر التي حددها القانون في يناير / كانون الثاني 2015، والذي استهزأ به العديد من السوريين بمغادرة تركيا والعودة إليها. ومع ذلك، فإن الزيادة الهائلة في عدد الوافدين دفعت الحكومة في النهاية إلى فرض موعد نهائي كوسيلة لدفع السوريين للتسجيل للحصول على تصاريح إقامة ومعالجة المخاوف الأمنية المحتملة.

أما بالنسبة لتصاريح العمل، فلم يتمكن سوى 56،024 سوريًا من الحصول عليها اعتبارًا من عام 2017. وقد استحدثت تركيا نظام تصاريح العمل في أوائل عام 2016 لمساعدة اللاجئين على الاعتماد على أنفسهم وإراحة تركيا من العبء المالي لإسكانهم، لكن الحواجز القانونية منعت أصحاب العمل من توظيفهم بأعداد كبيرة. على سبيل المثال، قبل التعاقد مع سوري، يخضع أصحاب العمل لفترة انتظار مدتها أربعة أسابيع على الأقل يجب عليهم خلالها توثيق أنه لا يمكن توظيف مواطن تركي ذو مهارات مشابهة لملء المنصب. كما ينص القانون على أن السوريين الخاضعين للحماية المؤقتة لا يمكن أن يتجاوزوا 10٪ من القوى العاملة في أي شركة. علاوة على ذلك، لا يستطيع اللاجئون التقدم للحصول على وظائف إلا في المحافظات التي يسجلون فيهاوهو شرط يخلق تنافسًا صارخًا على العمل الرسميلأن حوالي 78٪ منهم يتركزون في 12 مقاطعة.

يسمح لأرباب العمل الذين يديرون مشاريع في قطاع الزراعة وتربية الحيوانات بتوظيف السوريين تحت الحماية المؤقتة كعمال موسميين دون تقديم طلبات للحصول على تصاريح عمل. غير أن العديد من المهن الأخرى مغلقة تماماً أمام السوريين، مثل طب الأسنان، الأدوية، الطب البيطري، العمل القانوني، أعمال التوثيق، الأمن، وساطة الجمارك.

بالنظر إلى جميع هذه القيود، فإن أقل من 1٪ من السوريين ممن هم في سن العمل يشاركون حاليًا في سوق العمل الرسمي لتركيا. فالأغلبية الساحقةتفضل الاقتصاد غير الرسمي بسبب التكاليف المرتبطة بالحصول على تصريح العمل، كما كشف أحد مسؤولي وزارة العمل خلال اجتماع عقد مؤخراً في هاتاي.

في يوليو/تموز 2017، شرح عمر كادكوي، من مؤسسة TEPAV البحثية في إسطنبول، كيف أنصدمة العرضفي سوق العمل قد ضربت جنوب شرق تركيا بشكل خاص، مما أدى إلىمنافسة شديدة في وظائف منخفضة المهارات“.

وبالنسبة للمواطنين المحليين، ازداد معدل البطالة، خاصة بين النساء والشباب. وبالنسبة إلى اللاجئين، يميل أرباب العمل إلى تقييدهمبالعمل المرنغير الرسمي، مشيرين إلى مخاوفهم منضعف مهاراتهم اللغوية ونقص المهارات المهنية وثقافة العمل غير المتوافقة“. ونتيجة لذلك، فإن طالبي اللجوء السوريين الذين ينجحون في العثور على عمل، عادة ما يحصلون على أقل من الحد الأدنى للأجور ويعملون لفترات أطول في ظل ظروف غير لائقة، بينما يتحلل أرباب العمل من أقساط التأمين الاجتماعي ورسوم تصاريح العمل.

توقعات الطبيعية

في أبريل/نيسان 2013، وافقت الحكومة التركية علىقانون حول الأجانب والحماية الدوليةاستوحي من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والذي أعاد التزام الدولة بتزويد اللاجئين بالاحتياجات الإنسانية الأساسية، وأنشأوا هيئة حكومية جديدة لإجراءات اللجوء، وهي “GIGM” المذكورة آنفاً. ومع ذلك، لم تبدأ عملية تسجيل الأعداد المتزايدة من السوريين حتى عام 2014، وحتى في ذلك الوقت لم يكن النظام شاملاً أو فعالاً بما يكفي لمواكبة التدفق السريع النمو. وبالتالي، فإن غالبية اللاجئين غير المقيمين في المخيمات ما زالوا غير مسجلين وغير معروفين.

وكانت الحكومة التركية قد اعتمدت قانونًا جديدًا للجنسية التركية في مايو 2009 يسمح للاجئين بتقديم التماس للحصول على الجنسية إذا كانوا قد عاشوا في البلاد لمدةخمس سنوات بلا انقطاع” (القانون له متطلبات أخرى، ولكن في الممارسة العملية تتلخص بمعيار الخمسة سنين). ولكي يثبت اللاجئون أنهم استوفوا هذا الشرط، يجب أن يوفروا إقامة قانونية أو تصاريح عمل مؤرخة بشكل صحيح. أذ يمكن الحصول على إقامة قانونية عن طريق التقدم إلى الجهة المعنية خلال الأيام العشرة الأولى من دخول تركيا.

لقد استوفى العديد من اللاجئين شرط الخمس سنوات، وأصبحوا مؤهلين الآن ليصبحوا مواطنين أتراك. فمنذ عام 2011، حصل 55،583 سوريًا على الجنسية رسمياً، حوالي 25،000 منهم دون الثامنة عشرة. ومع ذلك، فإن هذا رقم صغير عندما نعلم أن 276،158 طفلاً قد ولدوا لأبوين لاجئين في تركيا بين أبريل 2011 ونهاية عام 2017 (وعلى عكس الولايات المتحدة، فلا تمنح تركيا تلقائيًا الجنسية للأطفال المولودين على أراضيها، على الأقل أحد والديهم يجب أن يكون مواطناً تركياً).

تشير الأرقام الأخيرة إلى أن الحكومة التركية قد تكون غير راغبة في التعجيل بتطبيق طلبات التجنس للسوريين ؛ كما تشير إلى أن عدداً من السوريين يترددون في السعي للحصول على الجنسية التركية لأنهم يعتقدون أنها قد تضع مخططاتهم المتعلقة بالعودة إلى بلادهم في مهب الريح.

الخلاصة

بينما قامت تركيا بعمل جيد حين استقبلت ما يقرب من 3.6 مليون سوري ولبت احتياجاتهم الأساسية، فإن جهود دمجهم في السكان المحليين قد تأخرت، مما يشير إلى أن تركيا لا تزال تهدف إلى إعادتهم إلى سوريا. وقد قامت الحكومة بالفعل بنقل ما يقرب من 150،000 لاجئ إلى المنطقة الآمنة التي تسيطر عليها تركيا في شمال سوريا. ولكن من الآن فصاعدًا، قد تكون تركيا مستعدة بشكل ضمني للموافقة على حل سياسي ينهي الحرب ويمهد الطريق لعودة المزيد من السوريين إلى ديارهم، متسامحين بشكل أساسي مع بقاء نظام الأسد في السلطة، حتى في الوقت الذي يقول فيه المسؤولون الأتراك عكس ذلك في العلن. ومع ذلك، يجب أن نضع في الاعتبار أن أعداداً كبيرة من هؤلاء اللاجئين عارضوا نظام الأسد بشكل صريح، لذا يجب أن نرى كم منهم سوف يسمح النظام في دمشق بعودته.


Soner Cagaptay: هو زميل عائلة باير ومدير برنامج الأبحاث التركية في معهد واشنطن، ومؤلف كتابالسلطان الجديد: وأزمة تركيا الحديثة” .

Maya Yalkin هي متدربة أبحاث سابقة في المعهد.

هذه المادة مترجمة، يمكن الاطلاع على المادة الأصل من هنا

الإعلانات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: