fbpx
  • بحث

فورين أفيرز: إيران بين الأطلال.. امتيازات طهران في شرق أوسطٍ مضطرب

ترجمة آمال وشنان

على مدى السنوات السبع الماضية، أدت الاضطرابات الاجتماعية والحروب الأهلية إلى تفكيك النظام السياسي الذي عرفه الشرق الأوسط منذ الحرب العالمية الأولى. وعندما تراجعت الأنظمة الاستبدادية الصلبة، تعرضت مؤسسات الدولة للضرب والكسر، وحددت حدودها الوطنية. وقد انحدرت واليمن إلى حروب أهلية دموية تفاقمت بسبب تدخلات عسكريةٍ أجنبية. وقد استولت مجموعة إرهابية، هي تنظيم الدولة الإسلامية (المعروفة أيضا باسم داعش)، على مناطق شاسعة من وسوريا قبل أن يتصدى لها التحالف الدولي الذي تقوده .

في نظر إدارة ترامب، وتلك المجموعة من المراقبين والمسؤولين الآخرين في واشنطن والمنطقة، هناك مذنبٌ واحدُ وراء هذه الفوضى: إنه ، فهم يشيرون إلى أن هذا البلد قد مول الجماعات الإرهابية، ودعم الدكتاتور السوري بشار الأسد، وساعدت المتمردين الحوثيين المناهضين للسعودية في اليمن.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد وصف إيران بأنها “الدولة الراعية الرئيسية للإرهاب في العالم” مع “رؤية شريرة للمستقبل”، ورفض الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وخمس قوى عالمية أخرى في عام 2015 ووصفها بأنها “أسوأ صفقة على الإطلاق” (ورفض التصديق على أن إيران تمتثل لشروطها). ووصف وزير الدفاع الأمريكى جيمس ماتيس إيران بأنها “التهديد الوحيد الدائم للاستقرار والسلام فى الشرق الأوسط”. ووصف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إيران بأنها “في حالة من الهياج”.

يبدو أن واشنطن تعتقد بأن تراجع النفوذ الإيراني سيعيد النظام إلى الشرق الأوسط. ولكن هذا التوقع يعتمد على فهمٍ خاطئٍ لسبب انهيار الشرق الأوسط. فإيران لم تتسبب في الانهيار، واحتواء إيران لن يؤدي إلى استقرار الشرق الأوسط.

ليس هناك شكٌ في أن العديد من جوانب سلوك إيران تشكل تحديات خطيرة للولايات المتحدة. وليس هناك أي شك في أن إيران استفادت من انهيار النظام القديم في العالم العربي الذي كان يحتويها. ومع ذلك، فإن سياستها الخارجية هي عملية أكثر بكثير مما يفهمه الغرب في كثير من الأحيان. كما أظهرت إيران رغبة في التعامل مع الولايات المتحدة بخصوص برنامجها النووي، إنها مدفوعة بحسابات صلبة ذات مصلحة وطنية، وليس رغبة في نشر ثورتها الإسلامية في الخارج. ولن يستعيد الشرق الأوسط الاستقرار إلا إذا قامت الولايات المتحدة بمزيد من الجهود لإدارة الصراع واستعادة التوازن هناك. ويتطلب ذلك نهجاً دقيقاً، بما في ذلك العمل مع إيران، وليس التصدي لها بصورة عكسية.

هي أكثر عادية مما تتصور

في كثيرٍ من الأحيان، يختزل السياسيون والمحللون في الغرب مصالح طهران وطموحاتها في الحماس الثوري. إيران ليست كذلك،. في الواقع، على الرغم من أن طهران لديها الصبغة الثورية، لديها كذلك العديد من السياسيين الواقعيين، وحتى المعتدلين، الحريصين على التعامل مع الغرب. وفى السياسة الداخلية، يخوض المعسكران صراعاً طويلا، ولكن عندما يتعلق الأمر بالسياسة الخارجية، هناك توافق متزايد في الآراء حول المصالح القومية والأمن القومي. هذا الإجماع هو الذي دفع إيران إلى توقيع الاتفاق النووي ثم تنفيذه.

ينظر بعض المراقبين إلى إيران اليوم، -من خلال الميليشيات والمتمردين في الخارج- كما كانت تنظر الولايات المتحدة للاتحاد السوفييتي أو الصين في ذروة حماسهما الثوري كقوة لديها نية استخدام وسائل لا تماثلية لخلط النظام القائم وزرع الفوضى. وكان ماتيس قد قال في جلسة حول “إعادة إعمار المنطقة”، أن إيران تسعى إلى توسيع نفوذها، لكن إيران أقرب إلى روسيا الحديثة والصين من أسلافها الثوريين، هي قوة مراجعة، وليست قوة ثورية. وهي تعارض نظاماً إقليمياً أُسس لاستبعادها، وغالباً ما تتحدى أساليب إيران القواعد الدولية لكن من أجل مصالحها الوطنية، حتى عندما تتعارض مع مصالح الولايات المتحدة. إن رؤية إيران للعالم تتشكل بشكل أقل استناداً إلى أمثال لينين وماو وأقرب إلى فلاديمير بوتين وشي جين بينغ. ويقودها الحماس الثوري بشكل أقل والقومية بشكلٍ أكبر.

ما يميز نظرة إيران الحالية لا يعود فقط إلى الثورة الإيرانية في عام 1979 ولكن أيضا لسلالة بهلوي، التي حكمت البلاد على مدى العقود الخمسة التي سبقت الثورة. تصور محمد رضا بهلوي -الشاه الأخير- إيران تسيطر على الشرق الأوسط، بمساعدة القدرة النووية، والسيطرة العسكرية العليا، والسيطرة الحصرية على الخليج الفارسي. خلال وقت ما تخلت الجمهورية الإسلامية عن هذه القومية لصالح المزيد من الطموحات المدفوعة أيديولوجياً. ولكن القومية، على مدى العقد والنصف الماضيين، آخذة في الارتفاع. واليوم، يربط قادة إيران تعبيرهم عن الإخلاص للمثل الإسلامية مع الأساطير القومية القديمة. ومثل روسيا والصين، تمتلك إيران ذكريات حية عن ماضيها الإمبراطوري وتطلعات وضع القوى العظمى التي تأتي معها. ومثل هذين البلدين، ترى إيران أن النظام الإقليمي بقيادة الولايات المتحدة يشكل حاجزا في طريق طموحاتها.

هذه الطموحات القومية تأتي جنباً إلى جنب مع المشاغل الأمنية الوطنية الحادة. وتشكل القوات الإسرائيلية والأمريكية أخطاراً واضحة وآنية على إيران. وقد وضع الغزو الأمريكي لأفغانستان والعراق مئات الآلاف من القوات الأمريكية على الحدود الإيرانية وأقنع طهران بأن من الغباء أن تعتقد أن القوات الإيرانية يمكن أن تعيق الجيش الأمريكي في ميدان المعركة. لكن الاحتلال الأمريكي للعراق أظهر أنه بمجرد انتهاء الغزو الأولي، فإن الميليشيات الشيعية والمتمردين السنة سوف يفعلون ذلك (أي سوف يعيقون الجيش الأمريكي)، وهو ما يُقنع الولايات المتحدة بالانسحاب. كما أن استخدام هؤلاء المسلحين الذين يعتمدون على التدريب والأسلحة التي تقدمها إيران لقتل وإصابة الآلاف من الجنود الأمريكيين خلال الحرب على العراق يساعد أيضا فى تفسير كراهية ادارة ترامب تجاه إيران.

إيران ترى التهديدات قادمة من العالم العربي أيضاً. فمنذ عام 1958، عندما أطاحت ثورة النظام الملكي العراقي، إلى عام 2003، شكل العراق تهديداً مستمراً لإيران. يُذكر أن ذكرى الحرب الإيرانية العراقية التي استمرت ثمانى سنوات فى الثمانينات ساهمت في تشكيل نظرة إيران للعالم العربى. وكثير من كبار القادة الإيرانيين هم من قدامى المحاربين في تلك الحرب، التي ضم العراق خلالها الأراضي الإيرانية، واستخدم الأسلحة الكيميائية ضد القوات الإيرانية، وأرعبوا المدن الإيرانية بقذائف صاروخية. ومنذ عام 2003، أدت النزعة الانفصالية الكردية في العراق وسوريا وتزايد التوترات الشيعية السنية في المنطقة إلى تعزيز التصور بأن العالم العربي يُهدد أمن إيران.

كما تشعر إيران أيضاً بالقلق من منافسيها التقليديين:

ففي عام 2016، ووفقاً لمعهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام، أنفقت إيران ٣٪ من ناتجها المحلي الإجمالي على جيشها، وهذا أقل من النسب التي تنفقها المملكة العربية (١٠٪) وإسرائيل(٦٪) والعراق(٥٪) والأردن(٤٪)، مما يضع إيران في المرتبة الثامنة في الشرق الأوسط من حيث الإنفاق الدفاعي كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي.

كما أن إنفاق إيران متخلف من حيث القيمة المطلقة. ففي عام 2016، على سبيل المثال، أنفقت السعودية 63.7 مليار دولار على الدفاع، وهو ما يعدل خمسة أضعاف ما أنفقته إيران البالغ 12.7 مليار دولار.

ولتعويض هذا الفارق، تبنت إيران استراتيجية “الدفاع الأمامي“، وهذا يتضمن دعم الميليشيات والمجموعات المتمردة في الشرق الأوسط، مثل حماس وحزب الله، وكلاهما يهدد حدود إسرائيل. الوحدة العسكرية الإيرانية الأكثر فتكاً هي قوة القدس، وهي جزء من فيلق الحرس الثوري الإسلامي المكلف بتدريب وتجهيز هؤلاء الوكلاء. ولقد أثبت حزب الله أنه حليفٌ فعالٌ بشكلٍ خاص، حيث أنه حقق الحالات الوحيدة للنجاح العسكري العربي ضد إسرائيل. ففي عام 2000، أجبر القوات الإسرائيلية على الانسحاب من جنوب لبنان، وفي عام 2006، أضعف الهجوم الإسرائيلي هناك.

وهناك منطق مماثل يكمن وراء برنامج إيران الصاروخي البعيد المدى (وقبل اتفاق 2015، جهود إيران النووية). حيث تعتزم طهران أن تكون هذه البرامج مظلة وقائية لقواتها الأخرى، وهي استراتيجية نجحت باكستان في استخدامها ضد الهند. ورغم أن إيران قد وافقت على تجميد برنامجها النووي؛ إلا أن الفكرة الآن هي أنه مع وجود برنامج صاروخي متطور تماماً، حتى بلد أقوى بكثير لا يمكن أن يهاجم إيران أو وكلاءها دون أن يواجهوا انتقاماً مدمراً.

محاطة بالفوضى

إذا كان سلوك إيران يبدو أكثر تهديداً اليوم مما كان عليه في السابق، فإن ذلك ليس لأن إيران لديها نية في مواجهة منافسيها ونشر الفوضى ولكن بسبب التغيرات الجذرية التي شهدها الشرق الأوسط على مدى العقد والنصف الماضيين. ذهب النظام العربي الذي اعتمدت عليه واشنطن لعقود من الزمن لإدارة الشؤون الإقليمية والحد من مجال إيران للمناورة. وانطلقت سلسلة من الأحداث، بدءاً من غزو الولايات المتحدة للعراق في عام 2003، توجت باندلاع الثورات في العالم العربي، واضطرابات اجتماعية أطاحت بالحكام، وهدم مؤسسات الدولة، وأثارت الفتنة العرقية والطائفية التي تصاعدت في بعض الحالات إلى حربٍ أهليةٍ.

وقد أدى عدم الاستقرار، في مناطق كثيرة، إلى تعزيز القوة والنفوذ النسبيين الإيرانيين في جميع أنحاء المنطقة؛ مع ضعف عدد كبير من مراكز القوة الأخرى، فإن قوة طهران تلوح في الأفق أكبر من ذي قبل.

ففي العراق، تعمل إيران من خلال مجموعة من القوى السياسية الكردية والشيعية، وتشكل التحالفات، وتساعد الحكومات، وتسوي النزاعات، وتقرر السياسات. ونتيجة لذلك، فإن العراق يتأثر بعمق أكثر من إيران أكثر من أي بلدٍ آخر، بما في ذلك الولايات المتحدة.

وفي سوريا، جمعت إيران مقاتلي حزب الله مع متطوعين شيعة من مختلف أنحاء الشرق الأوسط لجعلها قوة عسكرية فعالة، استخدمتها لشن حرب على المعارضة. ومع اكتساب الأسد اليد العليا في الحرب الأهلية، ازداد نفوذ إيران في دمشق. وفي اليمن، وباستثمارات قليلة جداً، تمكنت إيران من إغراق السعودية وحلفائها في حرب مكلفة، وتحويل الموارد السعودية بعيداً عن العراق وسوريا.

ولكن عدم الاستقرار تسبب أيضاً في تهديدات جديدة. فالرأي العام العربي ينتقد بشدة دعم إيران لنظام الأسد في سوريا. ووفقاً لاستطلاع للرأي أجرته “زغبي” في عام 2012، بعد دخول إيران إلى النزاع السوري مباشرة، هبطت النسبة المؤيدة للبلاد في العالم العربي إلى 25٪، بعد أن كانت أعلى من 75٪ في عام 2006.

وارتفاع داعش، معادية للشيعة ومعادية إيران، جلب مقاومة سنية حادة للتأثير الإيراني. لكن مصير داعش أكد أيضاً فعالية الدفاع الأمامي في نظر طهران. فبدون الوصول العسكري الإيراني وقوة شبكته من الحلفاء والعملاء في العراق وسوريا، كان داعش سيجتاح دمشق وبغداد وأربيل (عاصمة كردستان العراق) وقد يصل إلى حدود إيران نفسها. وعلى الرغم من أن منافسي إيران يرون استراتيجية دعم الجماعات العسكرية غير الحكومية كجهد لتصدير الثورة، فإن الحساب وراءها هي تقليدية تماماً: كلما كان العالم العربي أكثر تهديداً، فإن إيران أكثر تصميماً على البقاء والمشاركة هناك.

كما زاد السياق الإقليمي الجديد من خطر الصراع المباشر بين إيران والولايات المتحدة أو حلفائها العرب. ولكن هنا أيضاً، يشعر قادة إيران بأن لهم ميزة. لقد خرجت إيران من معركة داعش أقوى من ذي قبل. وقد قام الحرس الثوري الإيراني بتدريب وتنظيم الشيعة العراقيين الذين واجهوا داعش في العراق، والمتطوعين الشيعة الذين سافروا من بعيد مثل أفغانستان للقتال في سوريا، والقوات الحوثية تقاتل الحكومة الموالية للسعودية في اليمن. جنباً إلى جنب مع حزب الله، تشكل هذه الجماعات الشيعية قوة لا يستهان بها. بعد انتهاء القتال، سيستمرون في تشكيل بلدانهم الأصلية عندما يدخلون السياسة المحلية، مما يرسخ نفوذ إيران في العالم العربي. ونتيجةً لذلك، لن تكون الدول العربية السنية قادرة على إدارة المنطقة بمفردها.

وعلى مدى العام الماضي، تصاعدت حدة التوتر مع المملكة العربية السعودية، ووقفت إدارة ترامب ضد إيران، وحظرت الإدارة السفر من عدة بلدان ذات أغلبية مسلمة، بما في ذلك إيران، أدى ذلك إلى رد فعلٍ وطنيٍ. والتحدي تجاه الولايات المتحدة يقابله القلق بشأن التهديد المتزايد من العلاقات الأميركية السعودية المعاد تنشيطها. وكانت التوترات بين إيران والمملكة العربية السعودية آخذة في الارتفاع منذ توقيع الاتفاق النووي، ولكن منذ أن تولت إدارة ترامب مهامها، أخذت خطوات سلبية. في مايو / أيار 2017، حذر ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، النائب الأول لرئيس الوزراء ووزير الدفاع في المملكة العربية السعودية، من أن معركة التأثير على الشرق الأوسط يجب أن تتم “داخل إيران”.

كما أن إيران لم تعد في مأمن من أنواع الهجمات الإرهابية التي أصابت العواصم العربية والغربية. وفي حزيران / يونيو الماضي، هاجم مسلحون من تنظيم داعش والانتحاريين مبنى البرلمان الإيراني وضريح المرشد الأعلى الإيراني، روح الله الخميني، مما أسفر عن مقتل 18 شخصاً. وقد دفع الشعور بالخطر من التهديدات التي تدور حول البلاد الكثير من الإيرانيين إلى قبول منطق الدفاع إلى الأمام. خلال السنوات الأولى من الحرب الأهلية السورية، بذل الحكام الإيرانيون الكثير من الجهد لتقليل المشاركة الإيرانية وإخفاء الإصابات الإيرانية. الآن، يحتفلون علناً بهم كشهداء.

وخلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة في أواخر كانون الأول / ديسمبر وأوائل كانون الثاني / يناير، رفع بعض المتظاهرين شعارات تتهم إيران بالتورط في لبنان وسوريا والأراضي الفلسطينية. وقال المتظاهرون إن الدفاع الأمامي أدى إلى تعبئة الموارد للصراعات البعيدة عن الاحتياجات الملحة فى الداخل. وقد أشارت الاحتجاجات إلى أن القومية تراجعت بسبب الكلفة الاقتصادية للصراعات. ولكن على الرغم من الانتقادات العلنية، فإن إيران ليست على وشك الانهيار تحت ضغط التوسع الإمبراطوري. الإيرانيون مشككون في طموحات حكومتهم الإقليمية، لكنهم لا يشككون في ضرورة الدفاع. إنهم قلقون من التهديد الذي يشكله المتطرفون السنة للمدن المقدسة الشيعية في العراق وسوريا، بل وأكثر من ذلك لإيران نفسها. على أية حال، لا تحرك الانتقاد الحكام الإيرانيين. وقال العديد منهم أن أيادي أجنبية وراء الاحتجاجات. وهم مقتنعون بأنه بدلاً من التراجع، يجب على إيران أن تظهر قوة من خلال حماية الأوفياء لها في الشرق الأوسط.

من التفاوض إلى المواجهة…

ردت إدارة أوباما على النظام المتفكك في الشرق الأوسط من خلال ابتعاد الولايات المتحدة عن عدم الاستقرار الذي لا ينتهي في المنطقة. وفي فصل واضح مع السياسة الأميركية الماضية رفضت التدخل في الحرب الأهلية في سوريا وتجاوزت الاستراتيجية القديمة لاحتواء اتفاق نووي مع إيران. وهذا يثير غضب العالم العربي ويؤدي إلى تفاقم التوترات الإقليمية، ولكنه يٌقلل أيضا من التهديد الذي كان سيظل يربط الولايات المتحدة بالشرق الأوسط عندما تحاول تحريره.

وسمح نجاح الاتفاق النووي للولايات المتحدة بإعادة تصور علاقتها مع إيران. وخلص الحلفاء العرب إلى أن واشنطن لن تلتزم بعد الآن باحتواء البلاد، وتشعر بالقلق من أنها ستبتعد عنهم. وافقت طهران على ذلك. ففي ظل السقوط الحر للعالم العربي، كان من المنطقي أن تكون استراتيجية الاحتواء ضد إيران غير مستدامة، وأن الاتفاق النووي سيجعله غير ضروري.

ولكن على الرغم من هذه التوقعات، لم تغير الولايات المتحدة نهجها تجاه المنطقة بشكلٍ جذريٍ، سعت إدارة أوباما إلى إخماد العرب من خلال توقيع صفقات أسلحة كبيرة مع البحرين والكويت وعُمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. لقد شعرت طهران التي أيدت الاتفاق النووي بخيبة أمل: فقد تخلت إيران عن أصل هام فقط لرؤية الفجوة العسكرية التقليدية مع منافسيها الإقليميين تتسع. في عام 2015، أثبتت المملكة العربية السعودية وحلفاؤها للمرة الأولى استعدادهم لاستخدام هذا التفوق العسكري، مع تأثير مدمر، في اليمن، وهي إشارة انتبهت لها طهران وردت عن طريق مضاعفة برنامجها الصاروخي.

وقد عكست إدارة ترامب مسار الاتفاق النووي، وتحولت إلى نظام التحالف الأميركي العربي القديم، مع المملكة العربية السعودية باعتبارها مرساة لها. وقد تكون الصفقة متوقفة، ولكن المسار الذي قدمته إيران والولايات المتحدة قد أُغلق. غير أن العودة إلى الاحتواء ستكون صعبة. هناك عائقان هامان مفقودان: العراق وسوريا ضعيفان ومكسوران، غير قادرين على السيطرة على أراضيهما وحكومتهما أقرب إلى إيران من حلفاء الولايات المتحدة العرب. وتغطي الدولتان معظم بلاد الشام، وقد فُرضتا عدة عقود على الطوائف والعرقيات والقبائل المتنافسة. منذ الحرب العالمية الأولى، جنبا إلى جنب مع مصر والمملكة العربية السعودية، كانت بمثابة أركان النظام العربي. بعد عام 1958، كان العراق، على وجه الخصوص، بمثابة درع ضد النفوذ الإيراني ورمح في الجانب الإيراني.

في نهاية المطاف، يعكس موقف الولايات المتحدة في الشرق الأوسط تراجعها الأوسع نطاقاً في القيادة العالمية. إن الولايات المتحدة تفتقر إلى القدرة على رد المكاسب الإيرانية وملء الفراغ الذي من شأنه أن يُترك وراءها. كانت أوجه القصور في السياسة الأمريكية بارزة خلال استفتاء العام الماضي على الاستقلال بكردستان العراق. وعلى الرغم من أن واشنطن دعت الأكراد إلى عدم إجراء التصويت، فإنها لم تتمكن من وقفهم، وبعد أن صوتوا من أجل الاستقلال، لعبت دورا ضئيلاً في إدارة الأزمة التي تلت ذلك. وبدلاً من ذلك، نفت إيران المواجهة التي هددت بالتصعيد إلى صراع مفتوح بين بغداد وأربيل. ودفعت طهران الزعماء الأكراد إلى التراجع عن الاستقلال، والاستسلام للسيطرة على مدينة كركوك المتنازع عليها، وحتى تقديم تغيير في القيادة في حكومة إقليم كردستان.

كما لا يمكن لحليف الولايات المتحدة الرئيسي -المملكة العربية السعودية-، “أن ينهض من الركود”. نجحت السعودية في حشد الرأي العام العربي السني في مواجهة تدخل إيران في سوريا وبقية العالم العربي. وفي الفترة بين عامي 2013 و 2016، وضعت السعودية مع تركيا وقطر إيران كهدف على عاتقهم في سوريا من خلال دعم مختلف جماعات المعارضة المناهضة للأسد. إلا أن الجهد السعودي لم يكن فعالاً. المملكة العربية السعودية اختلفت مع قطر وتركيا، ونظام الأسد نجا من المعارضة التي تقودها السنة. وفي اليمن، وقف الحوثيون في مواجهة القوات العسكرية الواسعة في التحالف الذي تقوده السعودية.

لا تزال إيران تشعر بالقلق إزاء تأكيد السعودية الجديد. يذكر أن الأمير محمد يشن حرباً في اليمن وعزل قطر وحاول حتى اختطاف رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في تشرين الثاني / نوفمبر السابق. وتحارب مع أقاربه، كما أبدى استعداده للعب دور في العراق، حيث يستدرج السياسيين العراقيين الشيعة، بمن فيهم زعيم الميليشيات المتشدد مقتدى الصدر. ومع ذلك، فإن المملكة العربية السعودية ستواجه صعوبة في مواصلة هذه الاستراتيجية العدوانية. كما على ولي العهد أن يدير خلافة صعبة مع والده، الملك سلمان، وإنجاح برنامج طموح للإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية، وكل ذلك لمواجهة إيران.

كما لا تشعر إيران بأنها معزولة مثل واشنطن وحلفائها. وفي حزيران / يونيو الماضي، قادت المملكة العربية السعودية تحالفاً من الدول العربية لفرض مقاطعة دبلوماسية واقتصادية على قطر، ومعاقبتها على التعاون مع إيران ودعم الجماعات الإرهابية والمنظمة الإسلامية السنية “الإخوان المسلمون”. لكن الجهود المبذولة لعزل قطر لم تدفعها إلا إلى التقرب أكثر من إيران، مما وفر لطهران رأس جسر إلى السواحل الجنوبية للخليج الفارسي.

كما أضرت خطوة المملكة العربية السعودية بالعلاقات مع تركيا. يرتبط حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة بعلاقات مع الإخوان المسلمين، وللبلد طموحها الخاص لقيادة العالم السني. إن الرؤية الأمريكية – السعودية للنظام الإقليمي لا تعكس مصالح تركيا وطموحاتها. وقد عجل هذا كله محور تركيا تجاه إيران وروسيا. وقد وجد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان طرقا حول خلافاته مع طهران وموسكو لإقامة شراكة مع الاثنين من أجل تشكيل الأحداث في سوريا. وكان هذا المحور الجديد قد عرض بالكامل فى نوفمبر الماضى عندما انضم أردوغان إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الإيرانى حسن روحانى فى سوتشي ليقرر مصير سوريا. إن تصاعد التوترات بين إيران والولايات المتحدة يحدث في سياق انضمام روسيا إلى الشرق الأوسط الذي بدأ جدياً في عام 2015 عندما تدخلت روسيا في الحرب الأهلية السورية نيابة عن نظام الأسد. وقد قلل المسؤولون الأمريكيون بشكل ثابت من اهتمام موسكو بسوريا ورفضوا فكرة أن روسيا ستحصل على نفوذٍ من خلال توسيع نطاق انتشارها في المنطقة. لكن روسيا برزت كمحكم رئيسي لمصير سوريا، ومع تطور دورها إلى ما بعد سوريا، أصبحت الوسيط الوحيد في الشرق الأوسط الذي يتحدث معه الجميع.

لم يكن لروسيا أن تحقق هذه المكاسب بدون إيران. أعطى الحضور الأرضي الإيراني فوزاً روسياً في سوريا. وفي أفغانستان وآسيا الوسطى والقوقاز، عملت إيران وروسيا معا بشكل وثيق لمواجهة نفوذ الولايات المتحدة. وترى الدولتان أنهما قوى كبيرة على خلاف مع التحالفات الأمريكية التى بنيت لاحتوائها. وتدرك روسيا قيمة إيران لطموحاتها الأوسع. تقع إيران في موقع جغرافي مهم، وهي بلدٌ غنيٌ بالطاقة يضم 80 مليون نسمة، مع شبكة من الحلفاء والعملاء الذين يمتدون إلى الشرق الأوسط، وكلهم خارج نطاق نفوذ الولايات المتحدة. وهذا يجعل إيران جائزة لبوتين، الذي يتوق إلى التنافس ضد الولايات المتحدة أينما كانت.

ومن خلال العمل معاً في الحرب الأهلية السورية، أقامت الجيوش والمخابرات الإيرانية والروسية علاقات وثيقة مع بعضها البعض، الأمر الذي سيساعد إيران على تحمل الضغط الأمريكي في المستقبل. وعلى مدى العام الماضي، عندما تراجعت الولايات المتحدة عن الاتفاق النووي وطرحت ضغوطاً متزايدة على إيران، ظهر توافق في طهران حول علاقات أوثق مع روسيا. وتتطلع إيران إلى زيادة التجارة مع روسيا وشراء أسلحة متطورة منها لمواجهة ارتفاع الإنفاق العسكري داخل الكتلة التي تقودها السعودية. بل أنها قد توقع اتفاقاً دفاعياً مع روسيا يتضمن التعاون العسكري والاستخباراتي الوثيق والوصول الروسي إلى القواعد العسكرية الايرانية وهو ما قاومته إيران في الماضي. في النهاية، قد تنتهي السياسة الأميركية إلى تمكين روسيا دون التقليل من تأثير إيران.

وقتٌ للحديث…

استناداً إلى فهم مشوه لأسباب الفوضى في الشرق الأوسط، فإن سياسة إدارة ترامب الإيرانية تقع في دوامة هزيمة ذاتية. إن الافتراض بأن الولايات المتحدة وشركاءها العرب سوف يكونون قادرين على احتواء إيران بسرعة وبدون ضرر، وأن القيام بذلك سيجلب الاستقرار في المنطقة، هو خطأ خطير. وفي الوقت الراهن، لا تملك الولايات المتحدة قوات كافية في الشرق الأوسط للتأثير على التطورات في العراق أو سوريا، ناهيك عن قمع إيران. ومن شأن الالتزام بالموارد العسكرية اللازمة أن يجبر ترامب على العودة إلى التنصل من مغامراته العسكرية المكلفة. وهذه الموارد يجب أن تأتي على حساب قضايا ملحة أخرى، مثل إدارة صراع كوريا الشمالية وردع الصين وروسيا. كما يجب ألا تضع واشنطن آمالها في حلفائها الإقليميين. وهم غير قادرين على طرد إيران من العالم العربي، كما أنهم لن يكونوا قادرين على استبدال نفوذهم إذا فعلوا ذلك. وأي حريق إقليمي سيجبر حتما الولايات المتحدة على التدخل.

وحتى لو قامت الولايات المتحدة بحشد الموارد اللازمة لاحتواء إيران، فإن ذلك لن يحقق الاستقرار. إن إيران عنصر لا غنى عنه في أي نظام مستدام في الشرق الأوسط. إن المواجهة العسكرية لن تشجع طهران على الاستثمار أكثر في الدفاع عن النفس، مما يؤدي إلى مزيد من التدخل الإيراني والمزيد من عدم الاستقرار. دول مستقرة، مثل البحرين والأردن وقطر، والإمارات العربية المتحدة، يمكن أن تتعثر، ودول أضعف منها، مثل العراق ولبنان، يمكن أن تنحدر إلى هذا النوع من الفوضى والعنف الذي ميز ليبيا واليمن في السنوات الأخيرة. وعلاوة على ذلك، سيتعين على الولايات المتحدة أن تتصدى للأزمات الإنسانية والجماعات الإرهابية التي من شأنها أن تتعثر حيث توقفت داعش.

وبدلا ً من تصور نظام إقليمي مصمم لاحتواء إيران، يجب على الولايات المتحدة أن تعزز رؤية الشرق الأوسط التي تشمل إيران. يجب أن تقنع طهران أنه سيكون من الأفضل العمل مع واشنطن وحلفائها من استثمار آمالها في نظام إقليمي تدعمه روسيا.

ولتحقيق ذلك، يتعين على الولايات المتحدة أن تعتمد أكثر على الدبلوماسية وأقل على القوة. يجب على واشنطن أن تجد طرقاً للحد من التوترات عن طريق إشراك إيران مباشرةً، حيث تتعثر حيث توقف الاتفاق النووي. كما ينبغي أن تشجع إيران والمملكة العربية السعودية على التعاون لحل الأزمات الإقليمية، بدءا بالأزمات في سوريا واليمن.

وبالنظر إلى الثقة التي تضعها المملكة العربية السعودية الآن في إدارة ترامب، يجب على الولايات المتحدة أن تفعل ما فشلت إدارة أوباما في القيام به: قيادة جهد دبلوماسي دولي للتوسط في صفقة إقليمية من شأنها إنهاء الصراعات وخلق إطار للسلام والاستقرار. وينبغي ألا تترك هذه المهمة لروسيا. وسيكون هذا الجهد صعباً، خاصة وأن واشنطن ألقت بكل رأس مال دبلوماسي لمناقشة الصفقة النووية. ولكن المواجهة المتصاعدة البديلة لن تؤدي إلا إلى جعل الشرق الأوسط في حالة من الفوضى العميقة.

المصدر:

الكاتب:  والي نصر

الرابط: https://www.foreignaffairs.com/articles/middle-east/2018-02-13/iran-among-ruins?cid=int-fls&pgtype=hpg

Leave a Reply