أبحاث و دراسات

التجربة الحزبية في العراق بعد 2003.. الواقع والتحديات

Generated by  IJG JPEG Library
Generated by IJG JPEG Library

مقدمة:

تعتبر الأحزاب السياسية إحدى آليات المشاركة في الحياة السياسية، حيث تمثل إحدى أهم المؤسسات في أغلب الأنظمة السياسية، سواء داخل الحكومة أو البرلمان من خلال تأييد الإجراءات الحكومية أو المعارضة. كما تعد الأحزاب السياسية من أسس النظام الديمقراطي، بل من أهم أركان النظام الديمقراطي ودعائمه إذ لا يمكن تصور الديمقراطية من دونها، حيث تعمل على تنشيط الحياة السياسية وعلى تحقيق الاستقرار السياسي. وهي كذلك حلقة وصل أساسية بين الشعب والسلطة الحاكمة حسب نظرية فيلسوف العلم المعاصر كارل بوبر.

في وبعد أي بعد عملية إسقاط وتغيير النظام السياسي في عام 2003 برز في الساحة عدد كبير من الأحزاب السياسية، وانتقل العراق من دولة الحزب الواحد إلى دولة التعددية الحزبية. وأصبحت الانتخابات في المشهد السياسي العراقي وسيلة وآلية لتداول السلطة بين مكونات الشعب العراقي، خصوصاً بعد المصادقة على دستور 2005 وبعد سن قانون الأحزاب سنة2015، ورغم أن التجربة الحزبية العراقية تسير في طريق بناء نموذج تعددي فإنها لا زالت بعيدة عن الاستجابة لتطلعات الشعب العراقي المتعطش للحرية والديمقراطية والحياة الكريمة. وذلك بسبب الإشكالات التي ظهرت بين الأحزاب السياسية أو داخلها، سواء الإسلامية أو القومية أو العلمانية، من قبيل العنف والفساد والإقصاء، بالإضافة إلى التدخلات الاجنبية لدول الجوار في العملية السياسية العراقية ومحاولة انفصال إقليم كردستان العراق؛ ممَّا يطرح مجموعة من علامات الاستفهام حول مستقبل العراق.

ستعمل هذه الدراسة على إعطاء نبذة تاريخية عن الحياة السياسية في العراق خلال القرن الماضي، وستتطرق إلى أهم الأحزاب السياسية في العراق بما فيه كردستان العراق بعد الاحتلال الأمريكي، وحجم التيار الإسلامي، مع الإشارة إلى مدى ارتباط بالخارج، ثم ستقوم بالبحث في التعددية الحزبية وكيفية تنظيمها في ظل قانون الأحزاب العراقي، ثم ستناقش مستقبل العملية السياسية في إطار الانقسامات الداخلية، وفي إطار الوجود الميداني للحشد الشعبي من خلال المحورين التاليين:

المحور الأول: واقع وآفاق الأحزاب السياسية العراقية بعد الاحتلال الأمريكي:

  1. نبذة تاريخية عن واقع الحياة السياسية في العراق خلال القرن العشرين
  2. أهم التيارات والأحزاب السياسية في العراق بعد الاحتلال الأمريكي
  3. حجم التيار الإسلامي في الساحة العراقية بعد الاحتلال الأمريكي
  4. الارتباطات الخارجية للأحزاب العراقية
  5. التعددية الحزبية في العراق وأهم سماتها
  6. الأحزاب العراقية في ظل قانون الأحزاب العراقي لعام 2015
  7. انتخابات 2018 بين صراع القوى السياسية والمليشيات المسلحة

المحور الثاني: واقع ومستقبل الأحزاب الكردية العراقية بعد الاحتلال الأمريكي:

  1. واقع وتحديات الأحزاب الكردية التاريخية
  2. الأحزاب الكردية الأخرى بين الصعوبات والمنافسة
  3. مستقبل الأحزاب الكردية في كردستان العراق

لقراءة الدراسة كاملةً وتحميلها كملف pdf: التجربة الحزبية في العراق بعد 2003
الواقع والتحديات

__________________________________________

زهير عطوف: باحث مغربي متخصص في الشأن التركي والتسويق السياسي، حاصل على الماجستير من جامعة أولوداغ من مدينة بورصة التركية، أصدر كتاب “التسويق السياسي، الأحزاب التركية نموذجاً” باللغة التركية، طبع مرتين في ألمانيا وتركيا، وهو منشور في مجموعة من المواقع العالمية. صدر له العديد من الأبحاث والمقالات باللغة العربية والتركية في مجموعة من مراكز الأبحاث والمواقع الإلكترونية، وشارك في العديد من المؤتمرات والندوات والدورات، كما ألقى مجموعة من المحاضرات السياسية، وشارك في العديد من الحوارات السياسية في عدة محافل علمية وإعلامية.