الخميس 18 أيار: إردوغان يلوح بالمزيد من العمليات العسكرية في سوريا وتحذيرات من نزوح 200 ألف شخص من الموصل

– أنتوني لويد- ذا تايمز: تسليح أمريكا لخصم تركيا يعمِّق الصراع في الرقة

– إيما جراهام هاريسون- ذا جارديان: الانتخابات الإيرانية تحدد مستقبل النووي والاقتصاد وخليفة المرشد

– تحذير أممي من نزوح 200 ألف شخص من الموصل

– القضاء المصري يبرئ حسين سالم من الفساد في تصدير الغاز لإسرائيل

– إردوغان يلوح بالمزيد من العمليات العسكرية في سوريا

– شكوى أمريكية رسمية لتركيا بعد اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين لأردوغان في واشنطن

– تركيا تفتتح مركزًا لإيواء ألف يتيم سوري.. والإعلام التركي: “بيئة منزلية مريحة”

 

إيما جراهام هاريسون- ذا جارديان: الانتخابات الإيرانية تحدد مستقبل النووي والاقتصاد وخليفة المرشد

أعدت إيما جراهام هاريسون تقريرًا لصحيفة ذا جارديان البريطانية عن الانتخابات الرئاسية المرتقبة في إيران وتأثيرها على مستقبل الاتفاق النووي والاقتصاد الإيراني واختيار المرشد الأعلى المقبل.

ولفتت الكاتبة إلى أن الاتفاق النووي برغم أنه الإنجاز الأبرز لروحاني ويحظى بشعبية كبيرة إلا أنه لم يجلب المكاسب الاقتصادية التي توقعها الإيرانيون وتمناها فريق روحاني كي تؤمن له فوزًا سهلًا بولاية ثانية.

 

أنتوني لويد- ذا تايمز: تسليح أمريكا لخصم تركيا يعمِّق الصراع في الرقة

في تقرير نشرته صحيفة ذا تايمز البريطانية، حذر الكاتب أنتوني لويد من أن “الولايات المتحدة قد تعمق الصراع في الرقة بتسليحها خصم تركيا”.

استشهد الكاتب بإرسال أنقرة طائرات استهدفت مواقع وحدات حماية الشعب الكردية السورية في شمال شرق سوريا بالقذائف والصواريخ، ما أدى إلى مقتل أبرز قادتها.

وختم التقرير بالقول: في غياب التخطيط السياسي الواضح، قد يؤدي تسليح الأكراد السوريين إلى وصول الولايات المتحدة إلى نتيجة واحدة هي أن “الجميع أصبح أعداء”.

 

تركيا تفتتح مركزًا لإيواء ألف يتيم سوري.. والإعلام التركي: “بيئة منزلية مريحة”

افتتحت تركيا مركزًا كبيرًا في بلدة الريحانية في لواء الأسكندرونة لإيواء ألف طفل سوري فقدوا والديهم وحرموا من التعليم، فيما تفيد التقديرات بأن أكثر من 800 ألف طفل فقدوا آباءهم خلال الحرب.

يحتوي المركز على 55 فيلا لإيواء الأطفال، ومدرستين ابتدائيتين، ومدرستين ثانويتين، ومسجد، وعيادة، وملعب، ومجمع رياضي، إلى جانب مساحات كبيرة خضراء. ووصفته وسائل إعلام تركية بأنه “بيئة منزلية مريحة”.

 

شكوى أمريكية رسمية لتركيا بعد اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين لأردوغان في واشنطن

قدمت الولايات المتحدة شكوى رسمية إلى تركيا بعد نشوب اشتباكات بين متظاهرين أكراد ورجال أمن أتراك قرب مقر إقامة السفير التركي في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وأصدرت وزارة الخارجية الأمريكية بيانا عبرت فيه عن “قلقها إزاء اعمال العنف التي وقعت”، مؤكدة أن رجال أمن أتراك لعبوا دورا فيها. فيما وصفت شرطة واشنطن العراك بأنه “هجوم وحشي ضد محتجين مسالمين”.

وذكر البيان “أن العنف لا يمكن أن يكون ردا مناسبا على حرية التعبير، ونحن نساند حق الناس أينما كانوا في التعبير عن آرائهم بحرية والاحتجاج بشكل سلمي. وبدورنا نقلنا قلقنا إلى الحكومة التركية بأقوى العبارات”.

لكن السفارة التركية قالت إن المتظاهرين كانوا يتعمدون استفزاز مجموعة من الاتراك الأمريكيين الذين تجمعوا لاستقبال الرئيس أردوغان في واشنطن، ما اضطرهم إلى الرد دفاعا عن أنفسهم.

 

إردوجان يلوح بالمزيد من العمليات العسكرية في سوريا

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوجان إن بلاده لن تتردد في تنفيذ المزيد من العمليات العسكرية على غرار حملة درع الفرات في شمال سوريا.

وقال إردوجان، في كلمة أمام مجموعة من رجال الأعمال في اسطنبول، إنه أبلغ الولايات المتحدة أن تركيا ستطبق قواعدها للاشتباك دون أن تستشير أحدا إذا واجهت تهديدا.

وأضاف أنه أبلغ واشنطن بأن تركيا لا يمكن أن تكون جزءا من عملية استعادة مدينة الرقة السورية من تنظيم الدولة بسبب مشاركة وحدات حماية الشعب الكردية.

 

القضاء المصري يبرئ حسين سالم من الفساد في تصدير الغاز لإسرائيل

برّأ القضاء المصري رجل الأعمال حسين سالم من تهمة الفساد في قضية تصدير الغاز إلى إسرائيل بأقل من سعر السوق إبان فترة حكم الرئيس السابق حسني مبارك.

حظي الخبر باهتمام الصحف المصرية الناطقة بالإنجليزية مثل ديلي نيوز إيجيبت وإيجيبت إندبندنت، لكنه لم يحظَ بالقدر ذاته من اهتمام الصحف الأجنبية حتى موعد إعداد التقرير.

وسبق أن برأ القضاء المصري في فبراير  2015 وزير البترول في عهد مبارك سامح فهمي وأربعة من قيادات الوزارة من تهم فساد في القضية ذاتها.

كما حصل العديد من المسؤولين السابقين، الذين كانوا يشغلون مناصب هامة خلال حكم مبارك، على أحكام بالبراءة بعد إعادة محاكمتهم في تهم كانوا قد أدينوا بها في محاكمات سابقة عقب ثورة 25 يناير.

 

تحذير أممي من بنزوح 200 ألف شخص من الموصل

حذرت الأمم المتحدة من احتمالية فرار 200 ألف شخص من الموصل مواكبة لتقدم القوات العراقية في آخر المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة في المدينة، وهو العدد الذي وصفته المنسقة ليز جراندي بأنه “مثير للقلق”.

وأكدت السلطات العراقية أن وكالات المساعدات تواجه صعوبة في استيعاب أعداد النازحين المتزايدة منذ أن فتحت قوات الأمن جبهة جديدة ضد المتشددين في الموصل هذا الشهر. واضطر قرابة 700 ألف شخص إلى الهرب من الموصل منذ بدء حملة استعادة المدينة في شهر أكتوبر الماضي.