المرصد

بلومبرغ: لماذا شاركت الولايات المتحدة في سوريا؟

US-SECURITY-OBAMA

تقدم مذكرات صريحة من وزير الدفاع الأمريكي السابق، آش كارتر، فرصة نادرة لفهم استراتيجية الرئيس باراك أوباما في سوريا

بشكل أفضل، والتي اختلفت عن السياسات الأمريكية على مر التاريخ. إن رؤاه القيمة العديدة تثير تساؤلات كبيرة ، ولكن أهمها: لماذا شاركت الولايات المتحدة في الحرب في سوريا؟

الهدف الواضح لهذه المذكرات هو إبراز دور كارتر في هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية. ويؤكد وزير الدفاع السابق أن العمليات الفعالة ضد داعش وخطط المعركة المحددة، والتي يدعي كارتر أن الولايات المتحدة والقوات المتحالفة لا تزال تتبعها (وهما “الأسهم الحمراء” التي تشير إلى الموصل والرقة)، لم تتشكل إلا بعد تعيينه في شباط/فبراير 2015. ولكن الجزء الذي لا يخدم هدف كارتر هو أن  تقريره الذي يضم 45 صفحة يصف جهداً كان له عدد قليل من المؤيدين في المنطقة التي تأثر بها.

ويتهم كارتر الانسحاب الأمريكي من العراق بالمساعدة على ظهور داعش. وقال الوزير السابق إنه حتى بعد أن أقامت ميليشيا الإرهاب “دولتها” فإن “شعوب المنطقة لم ترغب فى عودة القوات الأمريكية”. وخلال فترة ولايته التي استمرت عامين، كان على كارتر أن “يقنع رئيس الوزراء العراقي العبادي بقبول المزيد من القوات الأمريكية (التي كانت مثيرة للجدل بالنسبة له)”. كما كانت القوات العراقية في البداية مترددة في القتال، إلى أن قام كارتر والجنرالات الأميركيون بتشجيعهم على الاستمرار في القتال.

من الواضح أن الحكومة السورية بقيادة الرئيس بشار الأسد كانت أقل ترحيباً بالتدخل الأميركي، حتى عندما كانت فكرة الإدارة الأمريكية هي إنشاء قوات محلية ضد داعش من الصفر، “من خلال تجنيد المقاتلين الذين لا ينتمون إلى تنظيم أو جماعة معينة، وتشكيلهم في وحدات، وتوفير التدريب والمعدات لهم في تركيا والأردن، وإعادة إدراجهم في المعركة في سوريا “. على الرغم من أن الفكرة، كما يوضح كارتر، كانت أن هؤلاء المقاتلين لن يتورطوا في الحرب الأهلية السورية، إلا أن الأسد يدرك جيداً نيات الولايات المتحدة. بعد ذلك جاء كارتر وقام بتغيير الخطة، بتحويل الدعم الأمريكي لتشكيلات شبه عسكرية قائمة. وقال: “إن جميع المقاتلين الحقيقيين كانوا بالفعل جزءاً من مجموعات مخصصة، وكلهم يريدون محاربة الأسد وداعش”.

ما رآه بوتين هو تدخل الولايات المتحدة في الحرب الأهلية، والذي اعتبره محاولة لتغيير النظام، وهو ما عارضه بشدة في ليبيا، حتى مع الرئيس السابق ديمتري ميدفيديف، الذي سمح للتدخل الغربي هناك أن يذهب دون منازع. من خلال تسليح وتدريب الجماعات المناهضة للأسد، وجهت إدارة أوباما وكارتر شخصياً روسيا إلى الصراع.

بعد أن بدأ بوتين العملية الروسية في أيلول/سبتمبر 2015، يشير كارتر إلى الجهود الروسية المستمرة لإقامة نمط من التعاون مع الولايات المتحدة “من تلك اللحظة الأولى، سعت روسيا إلى ربط الولايات المتحدة بحملة داعش لتبرير ما كانت تفعله في سوريا “كانت تخبر العالم  باستمرار برغبتها في التنسيق والتعاون معنا، مطالبة بمشاركة المعلومات الاستخبارية “. ورفض هذه التطورات لثلاثة أسباب رئيسية. أولاً، كان التنسيق مع روسيا، التي كانت متحالفة بشكل وثيق مع إيران في سوريا سيضعف عزم رئيس الوزراء العراقي العبادي على العمل مع الولايات المتحدة. ثانياً، يمكن أن يربط الولايات المتحدة بالحملة الروسية “اللاإنسانية”. وأخيراً أعتقد أن الأهم من ذلك بالنسبة لإدارة أوباما أن “من شأنه أن يعطي  روسيا دوراً قيادياً غير مستحق في الشرق الأوسط”. وقد تم وصف التفاعلات غير المرضية مع روسيا، ونضال كارتر لوقف وزارة الخارجية الأميركية بقيادة جون كيري من التوصل إلى اتفاق مع بوتين والذي ينطوي على التنسيق العسكري بدلاً من مجرد محاولة  فصل المؤيدين والمعارضين “. وبصرف النظر عن روسيا وإيران، فإن هذه الخطة  تشمل تركيا التي، بالعودة للسكرتير السابق، “تسببت في أكبر تعقيدات للحملة” – الجوار العربي ودول الخليج  التي كتب كارتر أنها  “كانت نشطة في الضغط والعلاقات العامة التي لم تترجم إلى أعمال في المعركة “.

خلاصة القول أن المصالح الأمريكية لم تتماشَ بوضوح مع العراق وإيران وروسيا وتركيا وحكومة الأسد في سوريا ودول الخليج. فهل كان لدى الولايات المتحدة أي حلفاء متحمسين على الإطلاق؟

حسناً، كان هناك بعض المعارضين المناهضين للأسد والتي قامت الولايات المتحدة بتقديم الدعم لهم (باستثناء المعارضين الذين رفضوا دعم الولايات المتحدة من منطلق ديني وعقائدي)، والأهم من ذلك كله الأكراد. وبطبيعة الحال، كان الدعم الأمريكي للأكراد هو السبب الرئيسي لتحويل تركيا من حليف إلى “مفسد”، ولكنهم على الأقل يريدون حقاً أن تشارك الولايات المتحدة لأسباب لا علاقة لها داعش بقدر ما تتعلق بالحلم الكردي بإقامة دولة ذات سيادة. الآن صوّت الأكراد في العراق من أجل الاستقلال، مبررين كل الشكوك التي كان يعبر عنها العبادي بخصوص العملية الأمريكية المناهضة لداعش.

في محاربة داعش، نجحت الولايات المتحدة بإغضاب الجميع بحشر نفسها والتحرك في منطقة ضيقة ومنكوبة، وكانت بالفعل عصية على الولايات المتحدة بعد مغامرات في العراق وليبيا. يلقي كارتر الضوء على كيفية حدوث ذلك، كما هو الحال في آليات هزيمة داعش. وهو ما يفسر لماذا لن يكون سلام في المنطقة حتى بعد انتهاء داعش: يقول كارتر إنه قلق “أن جهود المجتمع الدولي لتحقيق الاستقرار والحكم ستتخلف عن الحملة العسكرية”. ويثير هذا السؤال أيضاً مسألة إن كان يمكن التوصل إلى حل أكثر دواماً إذا ترك الأسد وحلفاؤه من جهة، وتركيا من جهة أخرى، لمعالجة مشكلة داعش دون تدخل الولايات المتحدة.

إلا أن هذه  الافتراضات لا طائل منها. فلم تتضاعف مشاركة الولايات المتحدة إلا بعد مغادرة إدارة أوباما، وأصبح الاستقرار السياسي في سوريا والعراق بعيد المنال أكثر من أي وقت مضى، حيث تحاول دول الشرق الأوسط والجماعات المسلحة أن تعتاد على مثلث سماسرة السلطة الولايات المتحدة وروسيا وتركيا . يمكن لكارتر الآن  أن يدعي بفخر كونه جزءاً في تحقيق هذا التكوين الجديد.

المصدر: بلومبرغ

الكاتب: ليونيد بيرشدسكي

الرابط: https://www.bloomberg.com/view/articles/2017-10-09/why-did-the-u-s-even-get-involved-in-syria