الشرق الأوسط في مراكز الأبحاث العالمية تقارير تقارير دورية

أبرز ما نشرته مراكز الأبحاث العالمية عن الشرق الأوسط في النصف الثاني من تشرين الأول 2017

Reports

جيوبوليتيك الشرق الأوسط وآسيا: التحول في التحالفات العسكرية.

جيش الإرهاب التابع لحزب الله: كيفية منع حرب لبنان الثالثة.

إعادة تفكيك ومواجهة شبكة التهديد الإيرانية.

نظام العدالة السورية: ما الدور الذي تؤديه المحاكم غير الحكومية؟

هل التحالفات الأمنية الأمريكية السعودية في مشكلة؟

لمحة عامة عن الأسباب الرئيسية وراء سياسات الإمارات العربية المتحدة المناهضة لإيران.

هل من حرب أهلية جديدة تلوح في الأفق بالجزائر؟

ماهي مخاطر احتواء الخطر الإيراني في سوريا على إسرائيل؟

حول ماذا سيجتمع قادة روسيا وإيران وأذربيجان؟

فيم تتمثل الاستراتيجية الأمريكية المتكاملة لمواجهة التحديات النووية والإقليمية لإيران؟

لماذا تملك إيران اليد العليا في العلاقات الإيرانية السورية؟

كيف يمكن حل الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها قطاع غزة؟

تحليل الأعمال الإرهابية والتقليدية لتنظيم الدولة في إطار الصراع الهجين في الشرق الأوسط.

ما هي معالم التواطؤ بين روسيا والمملكة العربية السعودية؟

بعد خسارة تنظيم داعش لأراضيه، ما مدى جدية التهديد الكيميائي للتنظيم؟
‌‌

جيوبوليتيك الشرق الأوسط وآسيا: التحول في التحالفات العسكرية؟

إن المتتبع للتحالفات الاستراتيجية في الشرق الأوسط وآسيا يلاحظ مدى التغيرات التي طرأت على العلاقات الجيوبوليتيكية، إذ تشهد تغيراً في علاقات العداوة والصداقة. حيث نجد العديد من الدول بدأت تغير سياستها اتجاه فواعل دولية كبرى والعكس صحيح. ظلت استراتيجية واشنطن فاعلة في زعزعة الاستقرار وإضعاف القوى الاقتصادية الإقليمية في الشرق الأوسط بما في ذلك تركيا وإيران. وترافق هذه السياسة أيضاً عملية تجزئة سياسية منذ حرب الخليج (1991)، على سبيل المثال فكر البنتاغون في إنشاء “كردستان حرة” تشمل ضم أجزاء من العراق وسوريا وإيران وكذلك تركيا. في ظل هذه الظروف، هل ستبقى تركياً عضواً نشطاً في الناتو؟ يتميز حلف الناتو بانقسامات عميقة ناتجة إلى حد كبير عن مواجهة أنقرة مع واشنطن مع تركيا التي تشكل ثقلاً داخل الناتو. كما أدى الحصار الاقتصادي الذي فرضته المملكة العربية السعودية ضد قطر إلى حدوث خلل في التحالفات الجيوسياسية التي أدت إلى إضعاف الولايات المتحدة في الخليج العربي. وينقسم مجلس التعاون الخليجي بشكل كبير، مع انحياز دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين مع السعودية ضد قطر. وبدورها، تحظى قطر بدعم عمان والكويت. إن دول مجلس التعاون الخليجي التي كانت حتى وقت قريب أقوى حلفاء أميركا في الشرق الأوسط ضد إيران في حالة من الفوضى الكاملة. تتعاون إيران وقطر بنشاط في استخراج الغاز الطبيعي البحري بموجب اتفاق مشترك بين قطر وإيران. وتعتبر حقول الغاز البحري هذه استراتيجية، وهي تشكل أكبر احتياطيات الغاز البحري في العالم الواقعة في الخليج العربي. حدث تحول كبير آخر في العلاقات الجيوسياسية، والذي له تأثير عميق على الهيمنة الأمريكية في كل من وسط وجنوب آسيا. في 9 حزيران/يونيو 2017، أصبحت كل من الهند وباكستان عضوتين في منظمة شنغهاي للتعاون، والمنظمة الاقتصادية والسياسية والأمنية المتبادلة الأوراسية، التي تسيطر عليها الصين وروسيا. إن عضوية الهند وباكستان في المنظمة تؤثر على اتفاقيات التعاون العسكري مع الولايات المتحدة. ويخبرنا التاريخ بأن هيكل التحالفات السياسية أمر أساسي. ما يكشف هو سلسلة من التحالفات الشاملة المتناقضة على حد سواء “مع” الولايات المتحدة أو “ضد” الولايات المتحدة. ونحن نشهد تحولات في التحالفات السياسية والعسكرية التي تسهم إلى حد كبير في إضعاف الهيمنة الأمريكية في آسيا والشرق الأوسط، إن العلاقة الثنائية مع واشنطن في حالة من الفوضى. وفي الوقت نفسه، لم يعد مجلس التعاون الخليجي الذي يشكل أقوى حلفاء أميركا في الشرق الأوسط فعالاً.

جيش الإرهاب التابع لحزب الله: كيفية منع حرب لبنان الثالثة

في 25 تشرين الأول/أكتوبر، ألقى العقيد ريتشارد كيمب، واللواء لورد ريتشارد دانات، والجنرال كلاوس نومان كلمة في منتدى السياسة في معهد واشنطن كجزء من سلسلة محاضرات لمكافحة الإرهاب. يذكر أن كيمب هو القائد السابق للقوات البريطانية في أفغانستان، وقاد فريق الإرهاب الدولي في لجنة المخابرات المشتركة البريطانية. دانات هو رئيس سابق للجهاز العام للجيش البريطاني. وقد شغل نومان منصب رئيس أركان الجيش الألماني ورئيس اللجنة العسكرية للناتو. وشارك الثلاثة جميعاً في مشروع مجموعة عسكرية رفيعة المستوى أدى إلى نشر التقرير الأخير عن جيش الإرهاب التابع لحزب الله: كيفية منع حرب لبنان الثالثة. وتناول المتحدثون مجموعة من النقاط أهمها: أن حزب الله أداة استفزازية بيد إيران يمكن استخدامها في أي وقت، وإسرائيل تستشعر ذلك وعليه لا يجب عزل إسرائيل وتهميشها عند قيامها بردود فعل اتجاه حزب الله، يجب على الحكومات الغربية أن تعيد النظر في ردود أفعالها على العمليات العسكرية والإرهابية المبررة، كما أشاروا إلى ضرورة الانتباه للقدرات العسكرية لحزب الله. وفيما يتعلق بالقدرات القتالية البرية، نما حزب الله إلى ما هو أبعد من فئة الإرهابيين أو حرب العصابات، وهو الآن أقرب إلى قوة عسكرية موحدة، مع تسلسل واضح للقيادة والبنية التحتية. كما ركز المتحدثون على أهمية التقييم الصحيح للقدرات الاستخباراتية الجديدة والخبرة القتالية التي اكتسبتها قوات حزب الله في سوريا، وأن هذه التطورات سوف تسمح للمجموعة بتنفيذ عمليات على مستوى الشبكة أو الكتيبة. وأخيراً أشاروا إلى أن حزب الله يمثل جزءاً من استراتيجية الحرب الإيرانية بالوكالة. لذلك إذا اندلع نزاع آخر مع إسرائيل، فمن المرجح أن تطلق طهران عملائها الإرهابيين الآخرين في جميع أنحاء المنطقة للدفاع عن الجماعة.

إعادة تفكيك ومواجهة شبكة التهديد الإيرانية

لقد حجب النقاش حول قرار الرئيس ترامب عن الاتفاق النووي التهديدات الأكثر إلحاحاً الصادرة عن الجمهورية الإسلامية. ويشمل الخطر مجموعة الجهود الإيرانية لنشر النفوذ في مناطق بعيدة مثل نيجيريا وأذربيجان وباكستان، فضلاً عن مشاركتها العدوانية في مسارح أقرب مثل سوريا والعراق واليمن. أي سياسة مصممة لاحتواء الأنشطة الإيرانية في الخارج وتقييد اللاعبين المعروفين بشكل جماعي باسم شبكة التهديد الإيرانية يجب أن تراعي النقاط التالية. كخطوة أولية يجب أن تحُمل مثل هذه السياسة إيران المسؤولية عن أفعال شركائها، وأن تقيم مشاركة فعالة للمعلومات مع الدول الأخرى فيما يتعلق بالشبكة، في هذا المقال المفصل يقوم عمر كارمي، المحلل الرئيسي والباحث مع قوات الدفاع الإسرائيلية، بتفكيك مكونات الشبكة وكيفية التعامل معها، ومن ثم يبني بشكل منهجي قضية مقنعة لتحييد النشاط الإيراني الضار في المنطقة وخارجها، أي سياسة إقليمية اتجاه إيران يجب أن تستهدف بشكل أساسي الأنشطة الإقليمية الإيرانية عبر:

-مساءلة إيران عن أعمال وكلائها وشركائها، وتبني نهج شامل لمواجهة شبكة إيران، مع التركيز على مراكز الثقل لتحقيق تأثير إجمالي على الشبكة الكبيرة. ويمكن تحقيق ذلك من خلال استهداف الشبكات اللوجستية الإيرانية للتمويل وتوريد الأسلحة لوكلائها، والتركيز على قيادة الحرس الثوري الإسلامي ومؤسستها التمويلية باعتبارها “الموصل” الرئيسي للشبكة، على الأقل في الشرق الأوسط. مكافحة آليات إيران لتهريب الأسلحة إلى وكلائها عن طريق زيادة استهداف عمليات الشحن الإيراني عن طريق الجو والبر والبحر وتوسيع نطاقها. ويمكن أن يهدف جهد متواز إلى مساعدة البلدان التي تستخدم أراضيها، وتعطيل آليات إيران للسيطرة على شبكتها، من خلال الكشف العلني عن هويات الحرس الثوري الإيراني مؤسسة التمويل، ووزارة الاستخبارات، ونشطاء حزب الله اللبناني في الأماكن العامة، وتعيينهم، ووضعهم على قوائم العقوبات المختلفة. اعتماد عمليات فعالة لتبادل المعلومات الاستخباراتية مع الحكومات الأخرى. تشجيع الدول ذات الأغلبية السنية على تبني نهج عادل اتجاه السكان الشيعة، بهدف ردعهم عن التعاون مع إيران. تشجيع الحكومات على تجنب تبني سياسة عامة أو عقوبات جماعية ضد الطوائف الشيعية أو جماعات المعارضة. تشجيع الجهات الفاعلة الإقليمية -مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة –على ملء الفراغات والثغرات في الدول الهشة.

نظام العدالة السورية: ما الدور الذي تؤديه المحاكم غير الحكومية؟

استناداً إلى النتائج التي توصل إليها تقرير تقييم سيادة القانون في سوريا لعام 2017، يناقش الباحث دور هذه المحاكم غير الحكومية وكيفية إشراك هذه الهيئات أو استبدالها عند النظر في القرارات المحتملة للنزاع. ومن المهم الحفاظ على المؤسسات التي تحظى بالاحترام وغير المجزأة وتمثل سيادة القانون للمساعدة في الانتقال من الصراع إلى السلام الدائم. ولكن ما الذي يمكن عمله عندما تكون هذه المؤسسات غير حكومية؟ ماذا يحدث عندما تتجاوز النزاعات حدود السيطرة؟ بالإضافة إلى ذلك، كيف ترتبط هذه الأحكام القضائية بالقانون الدولي من حيث الشرعية والصلاحية؟

هل التحالفات الأمنية الامريكية السعودية في مشكلة؟

إن القرار السعودي بفتح نقاشات مع روسيا لشراء نظامها الصاروخي من طراز S-400 يحمل عواقب وخيمة للاستراتيجية الأمنية الأمريكية تجاه الدول العربية في الخليج العربي، إن حدث ذلك بالفعل. كما يثير تساؤلات جادة حول ما الذي حدث بالضبط في العلاقة الأميركية السعودية طويلة الأمد لدفع السعوديين إلى اللجوء إلى روسيا من أجل أمنهم. العلاقات السعودية الامريكية تمثل أقدم تحالف أجنبي إذ يعود تاريخها إلى نهاية الحرب العالمية الثانية. روسيا، على النقيض من ذلك، كانت عدواً تقليدياً. أما اليوم فقد حلت إيران محل روسيا كعدو سعودي. والسؤال الذي يطرح نفسه هو: لماذا يوقع السعوديون، الذين اشتروا بأكثر من 200 مليار دولار أسلحة الأمريكية، على مذكرة تفاهم مع الروس لشراء S-400 خلال زيارة الملك سلمان الرائدة إلى موسكو في أوائل أكتوبر؟ يفسر الكاتب ذلك بـعدة عناصر:

هناك إحباط سعودي متعاظم بسبب التأخير المتكرر في تسليم الأسلحة والذخائر التي أصبحت أسوأ بكثير منذ أن قادت السعودية تحالفاً من الدول العربية إلى حرب في اليمن في مارس 2015.

إن الكونغرس يتسبب في التأخير الذي يقوده رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بوب كوركر الذي أوقف في يونيو الماضي مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى أي من دول مجلس التعاون الخليجي.

أصدر الكونغرس تشريعات في الخريف الماضي خلال حملة الرئاسة للسماح لأسر ضحايا 11 سبتمبر بمقاضاة الحكومة السعودية في الولايات المتحدة.

قد يكون السبب العقلاني الأخير رغبة سعودية في الحصول على بعض التأثير لدى موسكو لأنها تدعم العدو الإقليمي الأول للسعوديين، إيران.

لمحة عامة عن الأسباب الرئيسية وراء سياسات الإمارات العربية المتحدة المناهضة لإيران

كثف المسؤولون الإماراتيون هجماتهم اللفظية ضد إيران. واتخذوا أيضاً خطوات أخرى ضد إيران شملت نطاقاً واسعاً مثل تدابير معادية لإيران داخل الهيئات الدولية، وبذلت جهوداً معادية لإيران من خلال جماعات الضغط في الإمارات العربية المتحدة وسفارتها في واشنطن، ومضايقة الإيرانيين الذين يعيشون في الإمارات العربية المتحدة، والامتناع عن إصدار تأشيرة دخول للمعلمين الإيرانيين العاملين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وإجراء تدريبات عسكرية استفزازية في الخليج العربي. وبصفة عامة، يمكن ذكر الحالات التالية باعتبارها أهم الأسباب الكامنة وراء تصاعد التوترات بين الإمارات العربية المتحدة وجمهورية إيران الإسلامية:

*وجود وجهات نظر مختلفة حول السياسة الدولية: نظراً لاعتماد مواقف محافظة وأيضاً نتيجة لتحالفها مع الولايات المتحدة الأمريكية، كانت لدى دولة الإمارات وجهات نظر مختلفة عن السياسة الدولية لإيران، التي كانت تدعو باستمرار إلى تغيير في الهيكل غير العادل للنظام الدولي، كما واجهت خلافات خطيرة مع الولايات المتحدة أيضاً.

* الخوف من تزايد نفوذ جمهورية إيران الإسلامية.

* الخلافات حول قضية اليمن.

* التقارب مع المملكة العربية السعودية.

* النزاعات الإقليمية بين إيران والإمارات حول ثلاث جزر في الخليج العربي.

هل من حرب أهلية جديدة تلوح في الأفق بالجزائر؟

في خطاب ألقاه في أيلول/سبتمبر الماضي، ذكر رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى أنه لا يوجد أمام البلاد، منذ تشرين الثاني/نوفمبر فصاعداً، خيار سوى اللجوء إلى التمويل غير التقليدي كي تتمكن من دفع رواتب موظفيها. لكنه أكد أيضاً أنه لن يتم خفض أي رفاه اجتماعي، وأن المعاشات التقاعدية ستزداد، في حين ستبقى الضرائب كما هي. وما يعنيه ذلك هو أن الجزائر ستحافظ على نفس وتيرة الإنفاق، دون زيادة في الدخل ولكن على حساب زيادة القروض. وقد تؤدي هذه السياسات إلى ارتفاع معدل التضخم في العامين القادمين، وانخفاض في نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي ممَّا سيكون له انعكاسات سلبية على المستوى المعيشي. وقد استمر استقرار الجزائر حتى الآن بسبب ركيزتين: النمو الاقتصادي من عائدات النفط، وتخفيف صدمات الصراع الأهلي. ومع إضعاف هاتين الركيزتين الآن، فإن الجزائر على أعتاب فترة من عدم الاستقرار شديدة الخطورة.

ماهي مخاطر احتواء الخطر الإيراني في سوريا على إسرائيل؟

نشر المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية دراسة باللغة الاإجليزية تحدث فيها عن مخاطر احتواء الخطر الإيراني في سوريا على إسرائيل. وقالت الدراسة إن تنامي النفوذ الإيراني في سوريا دفع إسرائيل إلى تغيير استراتيجيتها في التعامل مع إيران. وأكدت الدراسة أن سعي إيران إلى التأثير في القرار السوري وسعيها لتحسين القدرات الاستراتيجية لحزب الله يؤرقان الحكومة الإسرائيلية، التي أصبحت تسعى إلى احتواء النفوذ الإيراني بكل الطرق. وأوضحت الدراسة أن الطريق أمام إسرائيل محفوفة بالألغام خاصة أن أي تدخل عسكري ضد إيران قد يمس من مصالح روسيا الحليفة الاستراتيجية لإيران، ومن ثم قد تقع إيران في مواجهة روسيا. وأضافت الدراسة أن المصالح الإسرائيلية قد تتضارب أيضاً مع الولايات المتحدة الأمريكية. وتابعت الدراسة أن إسرائيل تسعى بالفعل إلى اتخاذ تدابير فعالة لاحتواء النفوذ الإيراني

حول ماذا سيجتمع قادة روسيا وإيران وأذربيجان؟

نشر موقع جيوبوليتيكا الروسي دراسة تحدث فيها عن اجتماع قادة روسيا وإيران وأذربيجان. وقالت الدراسة إن الرئيس الروسي وصل في زيارة رسمية لإيران، ومن المتوقع أن يقوم قادة الدول بتقييم الوضع في سوريا، ومصير البرنامج النووي الإيراني، ومناقشة قضايا التعاون الاقتصادي الثنائي. وأضافت الدراسة أن زيارة فلاديمير بوتين تزامنت مع تصاعد التوترات في العلاقات بين إيران والولايات المتحدة. ونقلاً عن وكالة “روسيا اليوم”، تؤكد زيارة رئيس روسيا إلى إيران الطابع الاستراتيجي للعلاقات الروسية الإيرانية، التي وصلت اليوم إلى ذروتها التاريخية. وأوردت الدراسة أن من واجب روسيا وإيران العمل بصفة مشتركة لمواجهة الضغوط الخارجية، والمحاولات الدولية لعزل هذه الدول عن الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها. وبينت الدراسة أن المفاوضات الروسية الإيرانية ستركز أيضاً على التعاون الاقتصادي، فضلاً عن أن قضايا النقل والتعاون اللوجستي تتطلب وجود الجانب الأذربيجاني في الحوار إلى جانب روسيا وإيران؛ نظراً لأن روسيا مرتبطة بإيران عبر أراضي أذربيجان.

فيم تتمثل الاستراتيجية الأمريكية المتكاملة لمواجهة التحديات النووية والإقليمية لإيران؟

نشر موقع “مركز الأمن الأمريكي الجديد” دراسة تحدث فيها عن الاستراتيجية التي تخطط الولايات المتحدة الأمريكية إلى اللجوء إليها لمواجهة التحديات النووية والإقليمية لإيران. وأشارت الدراسة إلى أن إيران تشكل عائقاً كبيراً للمصالح الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما يجعل أمريكا تبحث عن إستراتيجية ناجعة تعتمدها لكبح جماح إيران. وأضافت الدراسة أنه لا ينبغي للولايات المتحدة أن تتراجع عن خطة العمل الشاملة المشتركة دون إيجاد بديل دبلوماسي قابل للتطبيق. كما يجب على الولايات المتحدة أن تنفذ بقوة الاتفاق، وأن تعالج الشواغل الرئيسية المعلقة، وتشجع على التحول السلمي للبرنامج النووي الإيراني، وأن تتابع خيارات متعددة لإيجاد قيود دائمة على الأنشطة النووية الإيرانية. بالإضافة إلى ذلك، يجب على الولايات المتحدة أن تبقى على استعداد لمناقشة النزاعات مع إيران فيما يتعلق بأنشطة إيران المزعزعة لاستقرار الشرق الأوسط، علاوة على أنه يجب في بعض الحالات إطلاق عمليات عسكرية أمريكية تهدف إلى زيادة النفوذ الأمريكي ومواجهة أهداف وأعمال إيرانية محددة. وأوضحت الدراسة أنه يجب ترك الباب مفتوحاً لتحسين العلاقات الأميركية الإيرانية تدريجياً.

لماذا تملك إيران اليد العليا في العلاقات الإيرانية السورية؟

نشر موقع “أتلنتك كاونسل” دراسة سلط من خلالها الضوء على العلاقات بين إيران وسوريا والمراحل التي مرت بها لتصل إلى أوجها خلال الفترة الأخيرة، إلى جانب الإرث الذي ستتركه هذه العلاقات لحاكم سوريا المستقبلي. وأشار الموقع إلى أن دور إيران يتسم بالوضوح على عكس روسيا، إذ إن الحفاظ على حاكم علوي على رأس السلطة في سوريا يمثل الأمر الوحيد الذي من شأنه أن يخدم المصالح الإيرانية في سوريا. وأفاد الموقع أن سوريا كانت أول دولة تعترف بالحكومة التي تلت حكم الشاه. وتجدر الإشارة إلى أن علاقة عداء قد جمعت بين حافظ الأسد وشاه إيران، إلا أنها انتهت سنة 1979. وبين الموقع أن التهديد الذي جسده غزو العراق وأفغانستان بالنسبة لسوريا وخاصة إيران جمع الطرفين في إطار تحالف على العديد من المستويات. وذكر الموقع أن إيران، وبعد ست سنوات من الجهود المكثفة لدعم سوريا، لم تسلك الطريق الذي يمهد لوضع حاكم علوي آخر في سدة الحكم، ولم تقبل بالحل الذي يتم من خلاله إزاحة بشار الأسد عن السلطة. وأكد الموقع أن إيران لها اليد العليا في العلاقة مع سوريا ويعود السبب الرئيسي في ذلك إلى أنه لا وجود للأسد دون إيران. 

كيف يمكن حل الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها قطاع غزة؟

نشر المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية دراسة باللغة الإنجليزية حول الوضع الاقتصادي في قطاع غزة. وقالت الدراسة إن الوضع الاقتصادي في قطاع غزة متدهور نتيجة الحصار المفروض على القطاع من قبل إسرائيل والسلطة الفلسطينية. وأكدت الدراسة أن تدخل الاتحاد الأوروبي ضروري للحد من الكارثة الإنسانية في القطاع والنهوض بالفلسطينيين. وأوضحت الدراسة أن دول الاتحاد الأوروبي مطالبة باغتنام فرصة التقارب بين حركة فتح وحماس وتحرير الاقتصاد الذي يعتمد بدرجة كبيرة على المعونات الخارجية. وأشارت الدراسة إلى أن تحرير الاقتصاد قد يساعد على تحقيق الاستقرار السياسي في البلاد، ممَّا سيخلق المزيد من فرص التشغيل ويخرج القطاع من أزمته الخانقة.

تحليل الأعمال الإرهابية والتقليدية لتنظيم داعش في إطار الصراع الهجين في الشرق الأوسط

نشر موقع مجموعة دراسة الأمن العالمي دراسة بتاريخ 25 تشرين الأول/أكتوبر 2017 قدم فيها الكاتب تحليلاً للأعمال الإرهابية لتنظيم الدولة في إطار الصراع الهجين. وقال الموقع إنه منذ بداية الحرب بين حكومة العراق وتنظيم الدولة، لوحظ أن هناك نموذجاً لعمل تنظيم الدولة، الذي يمكن تضمينه في مفهوم الحرب الهجينة. وأبرز الموقع أنه من الضروري تعميق العلاقات القائمة بين آليات العمل، في إطار الحرب الهجينة، ولتحقيق لهذه الغاية تم اختيار آليتين؛ وهما الإرهاب والقتال المباشر ضد القوات المسلحة العراقية من أجل السيطرة على الأراضي العراقية. وأورد الموقع أن نتائج هذا العمل ستكون مهمة جداً لفهم الصعوبات التي تنشأ عند محاربة العدو الذي يعمل على أساس نموذج حرب هجينة.

ما هي معالم التواطؤ بين روسيا والمملكة العربية السعودية؟

نشر موقع الدراسات الروسي فابروسيك دراسة تحدث فيها عن التواطؤ بين روسيا والمملكة العربية السعودية. وقالت الدراسة إن الفترة التي تلت الزيارة التاريخية التي قام بها ملك المملكة العربية السعودية إلى روسيا تسمح بإعادة تقييم مدى تفاعل الغرب مع التقارب السعودي الروسي. وأضافت الدراسة أن وسائل الإعلام الغربية تسوّق لفكرة مفادها أن المملكة العربية السعودية أرادت تدمير الدولار من خلال تخريب صورة المشروع الاقتصادي الرئيسي للقيادة السعودية. وأوضحت الدراسة أن تورط روسيا في “صفقة النفط” مع منظمة الأوبك، التي أحبطت بالفعل خطة واشنطن لخنق الاقتصاد الروسي، كانت من بين الإجراءات التي اتخذتها الأسرة الملكية السعودية والتي كان يمكن أن تحدث ضجة في العالم الغربي. وأوردت الدراسة أن الخبراء الأمريكيين يرون في بيع منظومة “إس400” الروسية إلى المملكة دليلاً على تغير قواعد اللعبة في الشرق الأوسط. وتجدر الإشارة إلى أن وسائل الإعلام الروسية كثيراً ما تقارن الاكتتاب الحالي لشركة غازبروم بالاكتتاب المزعوم لأرامكو السعودية.

بعد خسارة تنظيم داعش لأراضيه، ما مدى جدية التهديد الكيميائي للتنظيم؟

نشر موقع “المعهد الملكي إلكانو” الإسباني دراسة تحدث فيها عن محاولة تنظيم داعش الفاشلة في صنع أسلحة كيميائية في أستراليا. وبين الموقع أن هذا الحدث كشف عن اهتمام تنظيم الدولة بنقل وتكييف مختلف أساليبه وتقنياته في الغرب؛ خاصة التقنيات التي تم تطويرها في الأراضي التي كان يسيطر عليها في السابق. وأورد الموقع أن تنظيم الدولة يسعى إلى نقل التقنيات التي طورها في أراضي “الخلافة” عبر شبكات التواصل الاجتماعي وأيضاً عبر المتطرفين العائدين إلى الاتحاد الأوروبي. وكشف الموقع أن التنظيم يستعمل بكثافة غاز الخردل.