تقارير تقارير دورية

السبت 01 تموز: التدخل التركي في قطر قد يحسّن العلاقات مع إيران

daily report
daily report

– سقوط “خلافة” داعش وجولة “ظريف” الأوروبية.. أبرز اهتمامات الصحافة الإيرانية

– إيران تسمح للطائرات القطرية بالتحليق في أجوائها

– سيث فرانتزمان- جيروزاليم بوست: التدخل التركي في قطر يؤدي إلى علاقات أكثر دفئاً مع إيران

– كريستوفر وودى- بزنس إنسايدر: “ترامب” يدير سياسة خارجية مستقلة عن “تيلرسون” اعتماداً على “كوشنر”

– ديبكا: وصول حاملة الطائرات الأمريكية إلى إسرائيل حدثٌ سعيدٌ للدولة اليهودية.. لكن لردع مَن؟

 

سقوط “خلافة” داعش وجولة “ظريف” الأوروبية.. أبرز اهتمامات الصحافة الإيرانية

غطّت معظم الصحف الإيرانية “التحرير الكامل لمدينة الموصل العراقية وسقوط “خلافة” داعش”، إلى جانب تحرك العديد من الدول الأعضاء فى مجلس الأمن الدولى، بما فى ذلك دول الاتحاد الأوربي، لتأكيد التزام إيران بالاتفاق النووى.

التغطية الإيرانية لهذا التحرُّك ركزت على أنه يأتي بينما كانت الولايات المتحدة وحلفاؤها يبذلون قصارى جهدهم لإقناع الآخرين باتخاذ إجراءاتٍ ضدّ إيران.

كما حظيت جولة وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف” الأوروبية بتغطيةٍ كبيرة؛ حيث غادر “ظريف” باريس متوجهاً إلى طهران اليوم الجمعة بعد محادثاته مع كبار المسؤولين الأوروبيين في ألمانيا وإيطاليا وفرنسا.

إيران تسمح للطائرات القطرية بالتحليق في أجوائها

قرر مجلس الأمن القوميّ الأعلى في إيران السماح للطائرات القطرية بالتحليق في أجواء الجمهورية الإسلامية؛ بعد حظر الأجواء السعودية والمصرية والإماراتية عقب خلافاتٍ دبلوماسية بين قطر والدول العربية.

في تصريح لوكالة الأنباء “تسنيم“، قال “قول الله قول زاده” عضو اللجنة المدنية في البرلمان: “في ظل الخلافات الأخيرة بين قطر والسعودية، تم تسيير الرحلات القطرية عبر الأجواء الإيرانية خلال الأيام الماضية”.

وأوضح النائب أن السلطات القطرية نسّقت الرحلات مع وزارة الخارجية الإيرانية، وحصلت على التصاريح المطلوبة من مجلس الأمن القومي.

 التدخل التركيّ في قطر يؤدي إلى علاقات أكثر دفئاً مع إيران

حذر الصحفي الإسرائيلي “سيث فرانتزمان” من أن التدخل التركي في قطر يؤدي إلى علاقات أكثر دفئًا مع إيران، مضيفًا في مستهل مقالٍ نشرته صحيفة جيروزاليم بوست: “يخلق التحالف بين قطر وتركيا جبهةً ثالثةً من الصراعات الإقليمية في الشرق الأوسط، وسيؤثر على إسرائيل”.

استشهد الكاتب بتصريحات السفير الإيراني في تركيا حول رغبة طهران في التعاون مع أنقرة في مكافحة الإرهاب، ليخلُص إلى أن “قرار تركيا بإرسال قواتٍ إلى قطر في خضمّ نزاعها مع المملكة العربية السعودية يمثل تدشيناً لمنطقة نفوذٍ جديدة بين قطر وتركيا وإيران بإمكانها التأثير على المنطقة وإسرائيل”.

 “ترامب” يدير سياسةً خارجيةً مستقلةً عن “تيلرسون” اعتماداً على “كوشنر”

رصد مراسل بزنس إنسايدر “كريستوفر وودى” استمرار التناقض بين مواقف وزيري الدفاع والخارجية “جيمس ماتيس” و”ريكس تيلرسون” اللذين يحاولان تهدئة الأزمة الخليجية وتصريحات الرئيس “دونالد ترامب” الذي يتعامل بانتقائية مع حلفاء الولايات المتحدة.

قال أحد المقربين من وزير الخارجية الأمريكي للمؤلف “مارك بيري” إن “تيلرسون” كان “غاضبًا تماماً من أن البيت الأبيض ووزارة الخارجية لا يتبنيان الخطاب ذاته”، وهو ما اعتبره “وودي” يكشف عن فجوةٍ بين مواقف الرئيس ووزير خارجيته، ويؤكد أن “ترامب” يدير سياسةً خارجيةً مستقلةً من البيت الابيض بالاعتماد على مستشاره وصهره “جاريد كوشنر”.

وصول حاملة الطائرات الأمريكية إلى إسرائيل حدث سعيد للدولة اليهودية.. لكن لردع مَن؟

وصف موقع ديبكا وصول حاملة الطائرات الأمريكية “يو إس إس جورج بوش” إلى إسرائيل، في أول زيارةٍ من نوعها منذ قرابة عقدين، بأنه “حدثٌ سعيدٌ للدولة اليهودية”.

“لكن وسط ذهاب وإياب المروحيات التي تنقل كبار الشخصيات الرسمية والضباط بين ميناء حيفا وسطح الحاملة، لا يزال هناك سؤالٌ واحدٌ دون إجابة: لماذا أُرسِلَت هذه السفينة الضخمة، التي تحمل أكثر من 80 طائرةٍ حربيةٍ وصاروخ كروز، إلى شرق البحر الأبيض المتوسط في هذا الوقت؟ ومن هو الشخص السيء الذي تهدف إلى ردعه؟”.

استبعد الموقع الإسرائيلي حدوث مواجهةٍ مباشرة عاجلةٍ بين الولايات المتحدة وروسيا في سوريا، وبالتالي “يمكن للأسد أن يطمئن أنه خارج دائرة الخطر في المستقبل المنظور”.

وختم بالقول: “الحقيقة هي أن الإيرانيين وصلوا بالفعل إلى حدود إسرائيل. لكن رئيس الوزراء “نتنياهو”، مثل الرئيس الأمريكي “ترامب”، اختارا أن يغضّا الطرف عن هذا الواقع سريع التطور”.