الشرق الأوسط في الصحف العالمية تقارير تقارير دورية

الأربعاء 05 تموز: لا نهاية في الأفق للأزمة الخليجية ومحادثات أستانة تفشل في الاتفاق على المناطق الآمنة

daily report
daily report

– “لا نهاية في الأفق”.. واشنطن بوست تستبعد حلّ الأزمة مع قطر قريبًا

–  إيران قد تستغل أزمة قطر لفتح جبهةٍ جديدةٍ ضدّ السعودية

– ديبكا: فشل محادثات أستانة في الاتفاق على المناطق الآمنة.. رويترز: انتكاسةٌ لـ موسكو

– إيران وفرنسا: الحوار السياسي هو الحلّ الوحيد للأزمة السورية

–  إيران لا تمثل تهديدًا لأمريكا

– روحاني ليس عامل تغيير في إيران.. على الغرب أن يدرك ذلك

 

“لا نهاية في الأفق”.. واشنطن بوست تستبعد حل الأزمة مع قطر قريبًا

تحت عنوان “لا نهاية في الأفق”، رجحت صحيفة واشنطن بوست أن تستمر الأزمة العربية في ظلّ رفض حصار مطالب الدول الأربعة، ومواصلة الحصار الذي تقوده السعودية والإمارات بمشاركة مصر والبحرين ودعم دولٍ أخرى تابعة.

خلُص التقرير أن “عدم إعلان الوزراء العرب عن أيّة تدابير جديدةٍ تهدف إلى إجبار قطر على الامتثال لمطالبهم، يترك مجالاً لاستمرار الجهود الدبلوماسية الرامية إلى احتواء الأزمة. لكن لا يوجد أي دليل على أن الدول العربية مستعدةٌ لتخفيف موقفها”.

أنيسة باسيري تبريزي- ميدل إيست آي: إيران قد تستغل أزمة قطر لفتح جبهة جديدة ضد السعودية

كتبت الباحثة “أنيسه باسيري تبريزي” في موقع ميدل إيست آي: “مع تلاشي احتمالية التقارب مع الرياض، قد تقرر إيران أنها لن تخسر أكثر بفتح جبهةٍ جديدة من المواجهة في الحرب الإقليمية بالوكالة مع المملكة”.

وأضافت: “من الناحية الاقتصادية، تشترك طهران والدوحة في أكبر حقلٍ للغاز الطبيعيّ في العالم، وقد صدّرا في العام الماضي بضائع بقيمة 146.6 مليون دولار وسلعاً بقيمة 3.1 مليون دولار لبعضهما البعض.

وتابعت الكاتبة: “أدى إدراج إيران على قائمة المطالب السعودية إلى تكهناتٍ بأن طهران سوف تُجَرّ قريبا إلى الأزمة. ومن وجهة نظرٍ إيرانية، ستكون هذه فرصةٌ مثالية لخلق انقسامٍ داخل مجلس التعاون الخليجي الذي كان قبل وقتٍ قريب معاديًا لإيران. غير أن ردّ فعل طهران كان حذرا حتى الآن”.

ديبكا: فشل محادثات أستانة في الاتفاق على المناطق الآمنة.. رويترز: انتكاسة لـ موسكو

قال موقع ديبكا الإسرائيلي: “كانت الجولة الخامسة من محادثات السلام السورية فى أستانة تهدف إلى تمهيد الطريق لعقد قمةٍ بين ترامب وبوتين يوم الجمعة، على هامش قمة مجموعة العشرين فى هامبورج. لدعم هذه الخطوة، قامت موسكو بليّ ذراع الرئيس السوري بشار الأسد لإعلان وقف إطلاق النار من جانب واحد في جنوب سوريا”.

وأضاف التقرير: “بيد أن هذه الحيلة أُحبِطَت قريباً، وسرعان ما انهارت المحادثات عندما رفضت إيران وتركيا، وهما من الدول الثلاث الراعية لاتفاق مناطق خفض الصراع إلى جانب روسيا، الصيغة المتعلقة بإنشاء مناطق عدم التصعيد على الحدود السورية مع العراق والأردن وإسرائيل”.

ووصفت وكالة رويترز هذا الفشل بأنه انتكاسةٌ لموسكو الراعية الرئيسية للخطة، والتي تسعى لاتخاذ زمام المبادرة في المساعي الدولية لإنهاء الحرب السورية.

إيران وفرنسا: الحوار السياسي هو الحل الوحيد للأزمة السورية

اجتمع نائب وزير الخارجية الإيرانى للشؤون العربية-الإفريقية “حسين جابرى الأنصارى” مع الممثل الخاص الفرنسى إلى سوريا “فرانك جيليت”، على هامش قمة أستانة، وأكدا أنّ الوسائل السياسية هي الحلّ الوحيد للخروج من الأزمة الحالية.

كما استقبل “الأنصارى” وزير الخارجية الكازاخستاني “خيرت عبد الرحمن” لمناقشة التطورات الأخيرة في سوريا.

دانيال لاريسون- أميركان كونسرفاتيف: إيران لا تمثل تهديدًا لأمريكا

رأى “دانيال لاريسون” في أميركان كونسرفاتيف أن الولايات المتحدة ليست بحاجة إلى انتهاج سياسةٍ أكثر عدوانيةً تجاه إيران؛ لأن طهران لا تمثل تهديدًا لواشنطن، ولن تكون أمريكا أكثر أمناً إذا بددت الوقت والموارد في محاولةٍ لـ “تفكيك القوة الإيرانية بشكلٍ منهجيّ في بلدٍ تلو الآخر”.

توم ريدج- فوربس: روحاني ليس عامل تغيير في إيران.. على الغرب أن يدرك ذلك

كتب حاكم ولاية بنسلفانيا السابق “تود ريدج” مقالاً في مجلة فوربس خلُصَ إلى أن “روحاني ليس عامل تغيير في إيران، وعلى الغرب أن يدرك ذلك”، مستشهدًا بمواصلة الدعم العسكري والمالي من الحرس الثوريّ لنظام الأسد، وتسليحه وتمويله حزب الله في لبنان.

وأضاف: “خلافاً للدعاية المعتادة التي يروّج لها النظام حول إقبال الناخبين الكبير في الانتخابات، أحجم الإيرانيون عن التصويت، ورفضوا الاختيار بين العمامة البيضاء والعمامة السوداء. وبذلك أعربوا عن أكثر من مجرد إحباطهم العام من نظامٍ سياسيّ يعمل كلا جناحيه ضدّ مصالح الشعب”.

* عناوين أخرى:

– الجنائية الدولية: معلومات جديدة تؤجل التحقيق في جرائم حرب أفغانية تتضمن مخالفات أمريكية

– وزارة الخارجية الأمريكية: “تيلرسون” يلتقي مسؤولين كبار في تركيا يومي 9 و10 يوليو

– وزارة التموين المصرية: اشترينا 410 ألف طن قمح من روسيا ورومانيا والمخزون يكفي 5 أشهر

– الأمم المتحدة: تكلفة إصلاح البنية التحتية في الموصل تفوق المليار دولار