fbpx

الثلاثاء 06 شباط: الأطباء في إدلب يؤكدون استخدام الأسلحة الكيماوية ومشاعر العداء التركية تجاه أمريكا تتزايد

‌‌ آمال وشنان – نادين إغبارية

 

الأطباء في إدلب يؤكدون الهجوم باستخدام الأسلحة الكيماوية والخارجية الأمريكية تحذر
الموقف الإيراني من التدخل في عفرين ومشاعر العداء التركية تتزايد اتجاه أمريكا
مسودة تقرير تدعو إلى مراقبة طويلة الأمد للمهاجرين المسلمين السنة في الولايات المتحدة
المقاتلون الأمريكيون في صفوف داعش يجدون صعوبة في التأقلم

الأطباء في إدلب يؤكدون الهجوم باستخدام الأسلحة الكيماوية والخارجية الأمريكية تحذر

كثفت الآلة العسكرية الروسية نشاطها بالمناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية، في الوقت نفسه تزايدت الاتهامات الموجهة للنظام السوري مفادها استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في أدلب ومناطق أخرى. تصدر الشأن السوري الصحف الغربية في عددها اليوم، حيث نشرت إسرائيل ناشيونال نيوز خبرا بعنوان “وزارة الخارجية الأمريكية قلقة من هجوم غاز الكلور السوري” أعربت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الاثنين عن قلقها إزاء التقارير التي تفيد بوقوع هجوم آخر بالأسلحة الكيماوية في سوريا “. وتشعر الولايات المتحدة بانزعاج شديد إزاء استمرار مزاعم استخدام النظام السوري لغاز الكلور لترويع المدنيين الأبرياء، وهذه المرة في محافظة إدلب بالقرب من سراقب ، وفقا لما ذكرته المتحدثة باسم وزارة الخارجية هيذر نويرت.وأضافت “هذا الهجوم هو السادس من نوعه المبلغ عنه في الثلاثين يوما الماضية في سوريا. ونحن نناشد المجتمع الدولي أن يتكلم بصوت واحد، وأن يغتنم كل فرصة للضغط علنا على نظام الأسد ومؤيديه، ووقف استخدامه للأسلحة الكيميائية ومحاسبة المسؤولين عن هذه الهجمات الوحشية “.في الموضوع نفسه نشرت جيروزاليم بوست خبر بعنوان “ الأطباء بأدلب يؤكدون استخدام  الكيماوي” قال عمال الانقاذ والأطباء يوم الاثنين أن تسعة أشخاص على الأقل يعانون من مشاكل في التنفس في هجوم وقع في شمال غرب سوريا.وقالت الجمعية السورية الطبية الأمريكية (سمس)، وهي مؤسسة خيرية تدعم المستشفيات في سوريا، إن أطبائها في إدلب أبلغوا عن 11 مريضا “يعانون من أعراض استخدام الكلور”. كما نشرت فويس أوف أمريكا خبرا بعنوان “هالي: الأدلة تشير إلى استخدام الجيش السوري الكلور في إدلب”وقد اجتمع مجلس الأمن الدولي لمناقشة الوضع في سوريا يوم الاثنين وسط تقارير جديدة عن احتمال استخدام أسلحة كيميائية في البلد “. وقالت هالي لدينا تقارير تفيد بأن نظام بشار الأسد استخدم غاز الكلور ضد شعبه عدة مرات في الأسابيع الأخيرة، ، “كما قالت السفيرة الأمريكية نيكي هالي لأعضاء المجلس. وأضافت “هناك أدلة واضحة من عشرات الضحايا”.وأفادت المجموعات الطبية في سوريا أن العديد من المدنيين لديهم علامات التعرض لغاز الكلور، بما في ذلك مشاكل في التنفس ورائحة الكلور على ملابسهم، وذلك بعد هجوم كيماوي على بلدة سراقب في محافظة إدلب في وقت متأخر من يوم الأحد. ولم يبلغ عن وقوع وفيات.وقال راد سعد من مجموعة الدفاع المدني، لوكالة رويترز للأنباء أنه تم إسقاط المواد الكيميائية في برميلين من طائرات الهليكوبتر. إدلب التي يسيطر عليها المتمردون هي واحدة من أربع مناطق لتخفيف التصعيد. الا ان المعارك كانت شرسة منذ كانون الاول / ديسمبر حيث ان الجيش السوري الذي تدعمه الطائرات الروسية والميليشيات التي تدعمها ايران شن هجوما عسكريا لاستعادة معقل كبير للمتمردين.

في الشأن السوري كذلك نشرت الغارديان خبرا بعنوان “ طائرات روسية والنظام يقصفون مناطق المدنيين في الشمال الغربي لسوريا”قصفت الطائرات الروسية والسورية بلدات وقرى في شمال غرب سوريا يوم الاثنين، مدمرة المناطق المدنية وأجبرت موجات جديدة من اللاجئين على الفرار إلى مناطق أخرى في أكبر هجوم جوي على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة منذ سقوط حلب منذ أكثر من عام .وذكرت مجموعات المراقبة أن ما يصل إلى 150 غارة جوية سجلت في محافظة إدلب يوم الاثنين، مع عشرات الضربات  الأخرى، كما  قصفت 18 بلدة في جميع أنحاء المنطقة بحلول الليل.وقد تحملت المناطق السكنية العبء الأكبر من الضربات التي ألحقت أضرارا جسيمة بمستشفيين رئيسيين على الأقل، وقامت بتدمير عشرات المباني التي هرب اليها السكان المحليون بحثا عن مأوى. وقالت مصادر طبية أن تسعة أشخاص عولجوا من أعراض التعرض للكلور بعد سقوط قنبلة على بلدة سراقب بواسطة طائرة هليكوبتر.أما الوول ستريت جورنال فنشرت خبرا بعنوان “ضربات جوية تستهدف المستشفيات في المناطق التابعة للمتمردين”وقد دمرت قوات النظام مستشفيان وتضرر عدد آخر من المستشفيات خلال 24 ساعة من الغارات الجوية على المنطقة، حيث أن الجيوب الأخيرة من مقاومة المتمردين في الحرب التي طال أمدها تجد نفسها محاصرة بشكل متزايد. الهجمات على المقاطعة الشمالية الغربية من إدلب، آخر معقل للمعارضة في سوريا، تعرض الى هجوم كيميائي بالكلور مساء الأحد. بدورها نشرت رويترز خبرا بعنوان “الأمم المتحدة تطالب بوقف الأعمال القتالية في سوريا وتصف الوضع بالكارثي”دعا ممثلو الأمم المتحدة في سوريا يوم الثلاثاء إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية لمدة شهر على الأقل في جميع أنحاء سوريا للسماح بتسليم المساعدات وإجلاء المرضى والجرحى. ووصف بيان منسق الأمم المتحدة الإنساني وممثلي الأمم المتحدة في سوريا الوضع في البلاد بأنه “كارثي”. وقال البيان أن “الفريق الانساني التابع للأمم المتحدة في سوريا يحذر من العواقب الوخيمة الناجمة عن الأزمة الانسانية في عدة مناطق من البلاد”.

الموقف الإيراني من التدخل في عفرين ومشاعر العداء التركية تتزايد اتجاه أمريكا

نشرت المونيتور مقالا بعنوان “كيف ترى ايران تدخل تركيا في الشمال السوري؟” أثارت العملية العسكرية التركية في عفرين ضد المقاتلين الأكراد ردود فعل مختلفة بين مختلف الأطراف المعنية في سوريا، على أساس كيف يفسر كل فاعل أهداف وآثار تحرك أنقرة الأحادي الجانب. وفي حين يبدو أن الولايات المتحدة ضد العملية، خاصة في ظل دعم واشنطن للقوات الكردية التي تقاتل تحت راية قوات سوريا الديمقراطية، وقد فضلت إيران، بوصفها جهة فاعلة أخرى مؤثرة على المسرح السوري، أن تأخذ خطا بين الرفض التام والاعتراف الكامل بالعملية.جاء رد فعل طهران الأول من المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي الذي أعرب يوم 21 يناير عن “أمله” في أن تنتهي العملية فى عفرين على الفور لمنع المزيد من عدم الاستقرار فى سوريا. وقال غاسمي إن “الجمهورية الإسلامية” تتابع عن كثب وبقلق الأحداث الأخيرة “، وشدد على ضرورة الحفاظ على” السلامة الإقليمية لسوريا واحترام الحكومة الوطنية لهذا البلد “. وفي اليوم التالي، أجرى اللواء محمد حسين باقري محادثة هاتفية مع نظيره التركي خالوصي عكار، أكد فيها الجانب الإيراني مرة أخرى على أهمية الحفاظ على وحدة أراضي سوريا، مع التوقف عن مطالبة تركيا بإنهاء عملها ، يمكن القول أن إيران تبنت موقفا متواضعا نوعا ما فيما يتعلق بالتحرك التركي، وتجنب إدانة العملية مباشرة، في حين لا تدعمها في الوقت نفسه. وفي تحليل الأسباب الكامنة وراء موقف طهران، يجب أن نلاحظ أولا أنه في نظر الجمهورية الإسلامية، أحد التحديات الرئيسية التي تواجهها هي رغبة واشنطن في الحفاظ على نفوذها وتوسيع نطاقه ولا سيما باستخدام المجموعات الوسيطة مثل قوات سوريا الديمقراطية. وفي حين أن المحاولات السابقة التي قامت بها الولايات المتحدة لتشكيل ودعم معارضة مسلحة فعالة قد فشلت، فإن قوات سوريا الديمقراطية قدمت نفسها كتجربة أكثر نجاحا، مع تحرير الرقة من داعش باعتباره إنجازها الرئيسى. وبما أن  المقاتلين الأكراد يشكلون جزءا مهما من قوات سوريا الديمقراطية، فإن عملية أنقرة تعني بطبيعة الحال ضربة لنفوذ القوات  الكردية، وبالتالي تحييد المخاوف من الولايات المتحدة. إيران أخذت فى الاعتبار أيضا”تصاعد المشاعر الكردية “فى المنطقة عند النظر فى موقفها. إذا تمكن الأكراد السوريون من الحفاظ على حكمهم في شمال سوريا، فإن الخطوة التالية ستكون لهم المطالبة بدرجات عليا من الاستقلالية و الحكم الذاتي – إن لم يكن الاستقلال الكامل – من الحكومة المركزية في دمشق. وتماشيا مع الرغبة الجديدة التي لا تزال قائمة في استقلال الأكراد العراقيين، يمكن أن يؤدي ذلك إلى إشعال القضية الكردية في المنطقة، مما يشكل تحديا كبيرا ليس لدمشق فحسب، بل أيضا لطهران وأنقرة وبغداد. يبدو أن إيران راضية – على الأقل في الوقت الحالي – عن اتفاق “إدلب عفرين” بين تركيا وروسيا. وبعبارة أخرى، يبدو أن طهران، جنبا إلى جنب مع موسكو، توصلت إلى نتيجة مفادها أن السماح لأنقرة بتحقيق ما تريد في عفرين سيحرر يد الحكومة السورية لاستعادة المناطق الخاضعة لسيطرة جماعات المتمردين المدعومة من تركيا في محافظة إدلب. من وجهة النظر هذه، بصفتها جهة فاعلة حكومية ذات أهداف أمني قومي شرعية، سيكون من السهل التعامل مع تركيا في المستقبل عندما يتعلق الأمر بإعادة دمج شمال سوريا في إطار أرض سورية موحدة، مقارنة مع الأكراد أو غيرهم من المسلحين مجموعات كجهات فاعلة غير حكومية لا تزال جداول أعمالها غامضة.

نشرت أنتي وور خبرا بعنوان “مقتل 142 مدنيا في غزو منطقة عفرين السورية”بعد أسبوعين من غزو تركيا لحقل عفرين شمال سوريا، في محاولة لطرد وحدات حماية الشعب الكردية من المنطقة. ازداد عدد القتلى المدنيين بشكل مطرد خلال فترة الغزو.ووفقا لمستشفى عفرين، قتل 142 مدنيا في القتال، وعولج 345 مدنيا بسبب إصاباتهم. وتشير التقديرات إلى أن حوالي 500 جريح أصيبوا بشكل عام.

كما نشرت واشنطن بوست مقالا بعنوان “في تركيا، ارتفاع الدعم للهجوم السوري وارتفاع معاداة الأمركة” وقال كاتب المقال منذ بدء الهجوم فى الشهر الماضي فى جيب عفرين على الحدود، انتشرت في وسائل الاعلام التركية والرأي العام  مشاعر القومية، التي أعطت دفعة للرئيس رجب طيب أردوغان الذي ينتظر اعادة انتخابه العام القادم.وفي أكشاك بيع الصحف،  كانت العناوين مؤيدة للحكومة وصلى الأئمة في المساجد في جميع أنحاء البلاد للإنتصار العسكري. واحتجزت السلطات مئات الاشخاص – بمن فيهم الأطباء والكتاب – لانتقادهم الهجوم. حتى قادة المعارضة تبنوا نفس الاتجاه.وقد وضع أردوغان في خضم معركة عفرين امتدادا لحرب تركيا مع المتمردين الأكراد في الداخل، واستغل سنوات من الغضب الشعبي مع حزب العمال الكردستاني المتشدد، أو حزب العمال الكردستاني، المرتبط بالمقاتلين الأكراد في شمال سوريا.في خضم ما أطلق عليه اسم ” غصن الزيتون”، كما أشار الكاتب أيضا الى زيادة العداء لأمريكا داخل المجتمع التركي بسبب الدعم العسكري للأكراد.

مسودة تقرير تدعو إلى مراقبة طويلة الأمد للمهاجرين المسلمين السنة في الولايات المتحدة

نشرت فورين بوليسي مقالا بعنوان “مسودة تقرير تدعو الى مراقبة طويلة الأمد للمهاجرين السنة” دعا تقرير وزارة الأمن الداخلي من أواخر يناير / كانون الثاني السلطات إلى إجراء فحص مستمر للمهاجرين المسلمين السنة  الذين لديهم ملفات شخصية “يشكلون  خطر”. ويظهر مشروع التقرير الذي حصلت الفورين بوليسي على  نسخة منه على تفاصيل 25 هجوما إرهابيا في الولايات المتحدة بين تشرين الأول / أكتوبر 2001 وكانون الأول / ديسمبر 2017، واختتمت قائلة إنه سيكون من “المفيد لحكومة الولايات المتحدة تخصيص موارد لإجراء تقييم مستمر للأشخاص المعنيين” واقتراح تعقب المهاجرين إلى الولايات المتحدة على أساس “طويل الأجل”.إذا تم تنفيذ توصيات التقرير، فإنه سيمثل توسعا كبيرا في سياسات إدارة ترامب التي تستهدف العديد من المهاجرين المسلمين، وتوسيع نطاق التدقيق من أولئك الذين يحاولون دخول الولايات المتحدة إلى أولئك الذين هم بالفعل لديهم اقامة  قانونية في البلاد، بما في ذلك المقيمين الدائمين.في التقرير، تحدد الشرطة المجتمعية مجموعة واسعة من السكان المسلمين السنة بأنهم”عرضة للروايات الإرهابية”، استنادا إلى مجموعة من مؤشرات الخطر.

المقاتلون الأمريكيون في صفوف داعش يجدون صعوبة في التأقلم

نشرت صحيفة تايمز أوف اسرائيل مقالا بعنوان “المقاتلون الأمريكيون الأجانب داخل داعش يجدون صعوبة في التكيف” حيث توصلت ورقة بحثية أعدتها جامعة جورج واشنطن إلى مجموعة من النتائج مفادها أن المقاتلين الأجانب من الولايات المتحدة يفتقرون إلى التواصل والخبرة الثقافية ويحتفظون بمهامهم الوهمية، مما يؤدي إلى خيبة أمل واسعة النطاق، قال تقرير عن الجهاديين الأمريكيين يوم الإثنين أن المجندين الأمريكيين المنضمين إلى تنظيم الدولة يكافحون  ويجدون صعوبة أكثر من نظرائهم الأوروبيين، لأنهم يفتقرون إلى شبكات الدعم والخبرة الميدانية،. وقالت الدراسة التي أجراها برنامج جامعة جورج واشنطن للتطرف: “إن الشبكات الاجتماعية عبر الإنترنت كانت أكثر أهمية بالنسبة للأمريكيين في الوصول إلى سوريا والعراق، لأنهم غالبا ما كان لديهم صلات شخصية محدودة يمكن أن تساعدهم على الوصول إلى ساحة المعركة. وبالنسبة للعديد من العائدين، فإن الحياة في الأراضي التي يسيطر عليها الجهاديون لا ترقى إلى مستوى توقعاتهم”، وفقا لدراسة بعنوان: “الرُحل”.وقد بحثت الدراسة تجربة 64 من الأميركيين الذين يقدر عددهم بـ 300 شخص، الذين كانوا في طريقهم إلى القتال مع  تنظيم الدولة، أو في بعض الحالات للانضمام إلى جماعات جهادية أخرى مثل “جبهة النصرة”، وهي منظمة تابعة للقاعدة. هذا  جزء صغير من 5،000-6،000 الذين سافروا من أوروبا للانضمام إلى المعركة، بما في ذلك 900 من فرنسا و 750 من بريطانيا. ويستند التقرير إلى وثائق المحكمة، ومقابلات، وقاعدة بيانات ضخمة من النشرات على الانترنت، وقائمة من 1 مليون تويت من قبل الجهاديين. ووجدت بعض المواضيع التي تربط بين الجهاديين الأمريكيين معا: كانت لديهم خلفيات متباينة، وجاؤوا من دول كثيرة، وأكثرهم من مجتمعات مسلمة أكثر ثراء وأكثر انسجاما، مقارنة بنظرائهم في أوروبا، من 64 أمريكي كان متوسط العمر 27سنة  89 فى المائة منهم رجال، 70 فى المائة من المواطنين الأمريكيين أو المقيمين الدائمين. توفي ما لا يقل عن 22 شخصا في سوريا و 12 منهم عادوا أو اعتقلوا. وليس معروفا مكان وجود البقية، كما يمكن أن يكون بعضهم ميتا.

الإعلانات

Add comment

اترك تعليقاً

الإعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: