fbpx
  • بحث
daily report

الثلاثاء 06 آذار: البيت الأبيض يدرس الخيار العسكري ضد الأسد وخطط خليجية لإنهاء حصار قطر

 ‌‌ آمال وشنان – نادين إغبارية

‎‌

البيت الأبيض يدرس الخيار العسكري ضد الأسد ومطالب بمنع الممر الجوي الإيراني إلى سوريا
خطط خليجية لإنهاء الحصار المفروض على قطر وصفقة أف 15 في خطر
السعودية تسمح للخطوط الهندية بعبور مجالها الجوي في رحلاتها إلى إسرائيل وتعزز علاقاتها مع باكستان 
لقاء ترامب ونتنياهو في واشنطن ومؤتمر أيباك
إيران تهدد بتخصيب اليورانيوم بسرعة قصوى في حالة انتهاك الاتفاق النووي

‎‌

البيت الأبيض يدرس الخيار العسكري ضد الأسد ومطالب بمنع الممر الجوي الإيراني إلى سوريا

نشرت فورين بوليسي مقالاً بعنوان “ترامب يجب أن يمنع الممر الجوي من إيران إلى سوريا” قالت فيه إن الاستفزاز الإيراني الأخير لإسرائيل ما هو إلا امتدادٌ طبيعيٌ للجهود الإيرانية لتحويل سوريا إلى قاعدة متقدمة للعدوان ضد إسرائيل. ومع ذلك، لا تزال هناك فرصة بالنسبة للولايات المتحدة للحد من الوجود الإيراني في سوريا، من خلال وضع  سياسات صارمة في المقام الأول عبر تقييم أهداف إيران في سوريا التي غالباً ما تشمل إنشاء طريق بري دون عوائق من طهران إلى البحر الأبيض المتوسط. ومن شأن هذا الجسر أن يربط سوريا ولبنان بالنظام في طهران، ما يضمن نقطة انطلاق للحرب ضد إسرائيل. ومع ذلك، فإن إيران لا تحتاج إلى جسرٍ أرضيٍ فقط بل ممر جوي أيضاً. سوف تحصل  إيران على فوائد إضافية من السيطرة على طرق النقل البري إلى سوريا، ومع ذلك، فإن النقل الجوي سمح لها بنقل آلاف الموظفين إلى دمشق منذ عام 2011. ولم تقم إدارات أوباما ولا ترامب بالكثير لتعطيل هذا الممر الجوي. وقد طورت طهران، من خلال الممر الجوي، ترسانة حزب الله كما نقلت إيران التكنولوجيا اللازمة لانشاء مصانع للصواريخ وتعزيز قوة حزب الله العسكرية وإجراء جولة أخرى من الصراع بين الجماعة الإرهابية وإسرائيل. كما مكن الممر الجوي إيران من نقل عشرات الآلاف من مقاتلي الميليشيات الشيعية وأسرهم إلى سوريا على مر السنوات الماضية، ودعم المجهود الحربي للنظام وعمليات التطهير العرقي في المناطق السنية. والأهم من ذلك، من خلال دعمها الثابت والناجح لنظام الأسد، أن طهران حافظت على هيمنتها على دمشق، ما مكن قوات الحرس الثوري الإسلامي من الانتشار بشكلٍ دائمٍ ضمن نطاق إطلاق النار على الحدود الإسرائيلية مع سوريا. وشكل افتتاح الممر الجوي لسوريا ولبنان تحسناً كبيراً مقارنةً بالطرق البحرية التي كانت إيران تعتمد عليها في السابق لتجهيز وكلائها. وتستغرق السفن التي تغادر الموانئ الإيرانية وقتاً للوصول إلى سوريا كما سعت إيران إلى الجمع بين الطرق الجوية والبرية والبحرية لتزويد وكلائها. في بعض الأحيان، أرسلت الشحنات بالطائرة إلى المطارات الإقليمية، ليتم نقلها  بالشاحنات عبر الحدود العراقية السورية. وسافرت شحنات أخرى عن طريق البحر إلى الموانئ السودانية ثم عبر الشاحنات إلى الساحل حيث يمكن أن تعبر إلى شبه جزيرة سيناء على متن سفن تهريب صغيرة. لكن إسرائيل عطلت بشكلٍ متكررٍ طريق الإمداد بالقصف. وأخيراً، عندما فتحت بغداد مجالها الجوي في عام 2011، أصبحت شحنات الأسلحة الإيرانية تصل إلى دمشق بسرعة أكبر، وبأمان، واستغلت إيران الوضع على الفور وأطلقت عملية نقل جوي لا تزال مستمرة حتى يومنا هذا. وفي يونيو / حزيران وأكتوبر / تشرين الأول 2011، وافقت وزارة الخزانة الأمريكية على العقوبات ضد أكبر شركتين من شركات الطيران الإيرانية – إيران للطيران وماهان إير – اللتان شحنا الأسلحة إلى وكلاء إيران في الخارج. وعلى الرغم من العقوبات، ظلت الطائرات تحلق وشاركت “إيران للطيران” مباشرة في الجسر الجوي، بأكثر من 140 رحلة مسجلة إلى دمشق بين يناير 2016 (عندما بدأ تنفيذ خطة العمل المشتركة) ومايو 2017، عندما ذهبت رحلاتها المقررة إلى سوريا فجأة. تستمر شركة ماهان في التحليق حتى يومنا هذا، حيث سجلت 379 رحلة جوية منذ يناير 2016. كما تقوم شركة الطيران الوطنية السورية، بالإضافة إلى شركة طيران خاصة سورية (شام وينغس)، وهي شركة طيران مملوكة لشركة الحرس الثوري الإيراني (بويا إير)، وطائرتان من طراز بوينغ 747 الإيرانية يديرها الحرس الثوري الإيراني، والقوات الجوية الإيرانية، برحلات بلغ مجموعها حوالي 1500 رحلة منذ بدء عملية النقل الجوي. الممر الجوي أسرع بكثير وأكثر كفاءة وأكثر فعالية من حيث التكلفة من إرسال الآلاف من الشاحنات في رحلة طويلة عبر الصحراء. وقد قيم الباحث بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى فارزين نديمي العام الماضي أنه خلال فترة شهرين، جلب الجسر الجوي 21،000 راكب و 5000 طن من الإمدادات إلى دمشق، على مدى فترة سنتين وبمستوى ثابت، أي أكثر من 250،000 شخص – معظمهم من مقاتلي الميليشيات – و 60،000 طن من الإمدادات.

في الشأن السوري أيضاً نشرت أنتي وور خبراً بعنوان “البيت الأبيض يدرس العمل العسكري ضد سوريا” قالت فيه إن البيت الأبيض يدرس جولة جديدة من العمل العسكري ضد الحكومة السورية في وقتٍ قريب، مع تقارير إعلامية حديثة  تتحدث عن استخدام غاز الكلور في الغوطة الشرقية ستستخدم كذريعة للهجمات العسكرية الأمريكية. وقد طلب الرئيس ترامب من البنتاغون أن يقدم له مختلف الخيارات لمثل هذا الهجوم العسكري، “لمعاقبة حكومة الأسد” على مزاعم غير مثبتة من هجمات غاز الكلور. وستكون هذه هي المرة الثانية في أقل من عام التي يحدث فيها تدخل عسكري أمريكي، في أبريل 2017 أطلقت الولايات المتحدة موجة من 59 صاروخ توماهوك على قاعدة جوية سورية، وأضاف المقال أنه حتى في حالة عدم وجود أدلة قوية على هذه الادعاءات الجديدة -استخدام الكلور- فمن غير المحتمل أن يكون ذلك عقبةً أمام هجوم أمريكي جديد. كانت هناك تقارير في الآونة الأخيرة  تقول إن إدارة ترامب أرادت لمثل هذه الهجمات أن تكون “مساوية أو أكبر من تلك المستخدمة في العام الماضي”، ومن المرجح أن تزيد الولايات المتحدة من حربها المفتوحة ضد الحكومة السورية.

وفي الشأن السوري أيضاً قالت صحيفة معاريف ضمن تقرير بعنوانطائرات الشبح الروسية تغادر سوريا” إن الطائرات المقاتلة الأكثر تطوراً من القوات الجوية الروسية “سوخوي 57” والتي تعتبر أيضاً الرد الروسي على الطائرات المقاتلة الشبح الأمريكية F35، قد غادرت سوريا في الأيام الأخيرة. وتعتقد إسرائيل أن هدف نشرها كان اساساً رسالة إلى الأمريكيين كجزء من حملة قام بها فلاديمير بوتين وليس رسالة أو خطوة موجهة ضد إسرائيل. وكدليل على ذلك، بقيت الطائرات المقاتلة الحديثة في سوريا لفترة قصيرة جداً من الزمن وكان وجودها مرئياً تماماً، ولم تُبذَل أي محاولة لإخفاءها بل على العكس من ذلك.

خطط خليجية لإنهاء الحصار المفروض على قطر وصفقة أف 15 في خطر

نشرت الغارديان خبراً بعنوان “دول الخليج تدرس خططاً لإنهاء مقاطعة قطر التي تقودها السعودية” قالت فيه إن دولاً خليجيةً تدرس خططاً لكسر الجمود في مقاطعة قطر بقيادة المملكة العربية السعودية من خلال إقناع الجانبين بالموافقة على تخفيف القيود المفروضة على تحركات المدنيين كخطوة أولى نحو صفقة أوسع. ومن المرجح أن يكون النزاع مع قطر واحداً من الموضوعات الرئيسية للمناقشة بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عندما يجتمع الزعيمان في لندن يوم الأربعاء. وحثت بريطانيا المملكة العربية السعودية على رفع الحصار الذي أدى إلى أضرارٍ اقتصاديةٍ في جميع أنحاء الخليج إلا أنه لم يؤثر على قطر بالشكل الذي كان متوقعاً ولم يسقط النظام القطري. في موضوعٍ مشابهٍ نشرت المونيتور مقالاً بعنوان “عقوبات على حماس تهدد مبيعات قطر من طراز F-15” قالت فيه إن قطر حذرت الكونغرس من أن التشريع الذي يقضي بفرض عقوبات على قادة حماس يحتوي على لغة “غير عادلة” تستهدف الدوحة ويمكن أن تعرض صفقة مقاتلة أمريكية بقيمة مليارات الدولارات لشراء طائرات مقاتلة أمريكية للخطر. ومن خلال شركة الضغط المسماة “لوشويل”  في واشنطن، أبلغت الإمارة المشرعين أن عقداً بقيمة 6.2 مليار دولار تم توقيعه في كانون الأول / ديسمبر مقابل 36 طائرة من طراز “إف 15” قد يتعرض “للخطر” إذا أصبح مشروع القانون الصادر عن “براين ماست”، سارياً. ومن المتوقع أن يناقش هذا الموضوع عندما يزور الأمير تميم بن حمد آل ثاني واشنطن الشهر المقبل قبيل قمة كامب ديفيد المحتملة لإنهاء الحصار الذي تقوده السعودية على قطر. ومن شأن مشروع قانون ماست أن يسمح لإدارة دونالد ترامب بخفض مبيعات الدفاع والصادرات وتجميد الائتمان أو ضمانات القروض التي تتجاوز 10 ملايين دولار لدعم حركة حماس التي تعتبرها الولايات المتحدة منظمة إرهابية. ويدعم كل من رئيس اللجنة العليا للشؤون الخارجية في مجلس النواب والديمقراطي في مجلس النواب مشروع القانون الذي يزعم أن حماس تلقت “دعماً مالياً وعسكرياً كبيراً” من قطر. كما أضاف كاتب المقال أن مشروع القرار يقيم  التقدم الذي أحرز مؤخراً في الجهود الثنائية لمكافحة تمويل الإرهاب وقد يؤثر سلباً على آلاف الأفراد العسكريين الأمريكيين المتمركزين في قطر”. ويقول ضابط شركة الضغط إن بوينغ توظف أكثر من 3000 عامل في عقد المقاتلة ميسوري، وقال وليام هارتونغ، مدير مشروع الأسلحة والأمن في مركز السياسة الدولية: “يبدو أن قطر قلقة حقاً من أن التشريع يمكن أن يكون جزءا من “منحدر زلق” يمكن أن يؤدي إلى الإضرار بعلاقتها مع الولايات المتحدة”، وهذا ما يتجلى في بيانهم حول مشروع القانون”. وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، اشترت قطر ما يقرب من 23 مليار دولار من معدات الدفاع الأمريكية، بما في ذلك طائرات من طراز F-15، وطائرات هليكوبتر من طراز أباتشي، وحواجز صواريخ باتريوت باك-3 ومحركات لطائرات النقل من طراز C-17. ووافقت وزارة الخارجية الأمريكية على عقد بقيمة 1.1 مليار دولار لدعم طائرات إف -15 القطرية العام الماضي على الرغم من تعهد رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ بوب كوركر، ر. تين، بحظر مبيعات الأسلحة إلى الخليج في انتظار حل مشكلة الحصار. يذكر أن أكثر من 11 ألف جندي أمريكي يقيمون فى القاعدة الجوية، مقر قيادة القيادة المركزية الأمريكية فى الشرق الاوسط ومركز البنتاغون الجوي للعراق وسوريا وأفغانستان. وكان وزير الدفاع القطري خالد بن محمد العطية قد وعد خلال زيارته للولايات المتحدة مؤخراً بتوسيع القاعدة بأكثر من 200 وحدة سكنية، ما يمنح المزيد من أفراد الخدمة الأمريكية وأسرهم القدرة على الانتشار هناك بشكلٍ دائم.

السعودية تسمح للخطوط الهندية بعبور مجالها الجوي في رحلاتها إلى إسرائيل وتعزز علاقاتها مع باكستان 

نشرت جيروزاليم بوست خبراً بعنوان”نتنياهو: السعودية تسمح للخطوط الهندية بعبور أراضيها إلى لإسرائيل” قالت فيه إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أعلن يوم الإثنين أن رحلات طيران الهند المباشرة من نيودلهي إلى تل أبيب كانت تستغرق وقتاً طويلاً وأضاف نتانياهو للصحفيين بعد اجتماعه مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إن الهند وقعت اتفاقا فى ذلك اليوم يتيح الرحلات من وإلى إسرائيل عبر السعودية. وقال نتانياهو إن السعوديين لم يمنحوا الإذن إلى آل العال التي تقوم بأربع رحلات أسبوعية إلى مومباي. ولكن منحوا إذناً للطائرات الهندية المتوجهة إلى إسرائيل.

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت ضمن تقرير بعنوانالدولة النووية التي تعزز العلاقات مع المملكة العربية السعودية إن الجيش الباكستاني كان قد أعلن الشهر الماضي أنه يعتزم إرسال قوة إلى السعودية للانضمام إلى القوات الباكستانية الدائمة في المملكة التي يتمثل دورها الرسمي في “تقديم المشورة والتدريب”. منذ أواخر السبعينيات، كانت المملكة العربية السعودية تساعد القوات العسكرية الباكستانية في أوقات الأزمات، ويبدو أنها تفعل ذلك مرة أخرى الآن. هذا التزام الباكستان بالأمن والاستقرار السعودي ينهي فترة باردة في العلاقات بين البلدين منذ أن عارضت الحكومة الباكستانية- بدعم من البرلمان- مشاركة القوات العسكرية في الحرب باليمن وظلت محايدة في النزاع السعودي القطري. وقد أظهرت باكستان – وهي الدولة المسلمة الوحيدة التي تمتلك أسلحة نووية وتضم أكبر جيش مسلم- استعدادها لتقديم مساعدات عسكرية أمنية للمملكة العربية السعودية. ويرى السعوديون أن لباكستان- التي تشترك في حدود طويلة مع إيران- دوراً هاماً في الحد من النفوذ الإيراني إلا أن باكستان تسعى إلى الحفاظ على علاقات طبيعية مع إيران، وتخشى إسلام آباد من زيادة التوتر العرقي في باكستان حيث يوجد أكبر عدد من الشيعة خارج إيران. وفي ضوء ذلك، نجحت إيران في تجنيد عدد من الشيعة الباكستانيين من أجل النهوض بأهدافها في سوريا.

لقاء ترامب ونتنياهو في واشنطن ومؤتمر أيباك

اجتمع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء أمس في البيت الأبيض لمناقشة آخر التطورات في المنطقة. نتانياهو توجه إلى الولايات المتحدة الأمريكية مع زوجته سارة في زيارة تستغرق 5 أيام يحضر خلالها أيضاً مؤتمر أيباك، وتداولت الصحف الإسرائيلية والعالمية هذا الخبر من عدة جوانب. قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا استقبلا نتنياهو وزوجته واستمر اجتماع الأسرة حوالي 15 دقيقة، تلاه اجتماع بين نتنياهو وترامب. وفي بداية الاجتماع، قال ترامب لنتنياهو “إن هذه الفترة تشهد تحسناً في العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة” وأضاف قائلاً: “إن القرار حول القدس رائع، وأنا أعلم أنه يتم تقديره واحترامه في أجزاء كبيرة من العالم، وليس فقط في إسرائيل”. وفي وقت لاحق، أكد ترامب أنه قد يصل إلى السفارة في القدس. وأضاف “إننا نفكر في ذلك، إذا استطعت، سآتي، لكنني بالتأكيد سأقوم بزيارة أخرى، إسرائيل خاصة جداً بالنسبة لي، بلد خاص، شعب خاص”.

وحول هذه الزيارة قال موقع ملف ديبكا إنه وفقاً للمصادر قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ببحث ثلاث قضايا رئيسية:

القضية الأولى الاجتماع المقبل في برلين بين ممثلي الإدارة الأمريكية والدول الأوروبية الكبرى – بما في ذلك بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا – لمناقشة تنسيق مواقف الولايات المتحدة وأوروبا بشأن التغييرات التي يطالب بها الرئيس ترامب في الاتفاق النووي مع إيران. ويبدو أن هذا الاجتماع سيعقد في ألمانيا أيام في 15 آذار/مارس. المسألة الثانية التي ناقشها الزعيمان هي خطة السلام الأمريكية التي ينبغي تشكيلها لبدء مفاوضات سياسية جديدة بين إسرائيل والفلسطينيين. وذكرت المصادر أن المحادثات بين الزعيمين قدمت موقفاً مختلفاً تماماً. واقترح على الرئيس ترامب ألا يقدم في هذه المرحلة خطة السلام، لإسرائيل أو للفلسطينيين. مصادر ديبكا العسكرية تشير إلى أن المسألة الثالثة في الاجتماع كانت الوجود العسكري الأمريكي في سوريا، شرق نهر الفرات، على طول الحدود السورية مع العراق، والوجود العسكري الأمريكي في المناطق الكردية في شمال سوريا. وخلافاً للعديد من الإسرائيليين الذين يتحدثون كثيراً عن حقيقة أن حكومة ترامب لا تشارك في ما يجري في سوريا، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي  نتنياهو يعتقد أن الوجود العسكري الأمريكي في شرق وشمال سوريا هو أفضل ضمان يمكن أن تحصل عليه إسرائيل من واشنطن لأنها لن تسمح لإيران أن تُكَّوِن مقرها العسكري في سوريا.

وحول مؤتمر أيباك وما تمت مناقشته وبحثه هناك قالت صحيفة معاريف إن نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية مايك بينيس صرح مساء أمس في مؤتمر أيباك أن اتفاق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين سيتطلب حلاً توفيقياً من كلا الجانبين مضيفاً أن جيرارد كوشنر وجيسون غرينبلات مبعوثي السلام للشرق الأوسط، عملا بجد لإعداد خطة سلام من شأنها أن تؤدي إلى مفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين. وقال بينس “إن إدارة ترامب ما زالت ترى أن السلام في الشرق الأوسط يعد أولوية، وسوف يدعم حل الدولتين إذا اتفق الجانبان”. وأضاف “إن السلام الحقيقي يتطلب أيضاً قول الحقيقة”، مؤكداً قرار الرئيس دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وقبل تصريحات بينس هذه صعدت إلى المنصة سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي وقالت “إن واشنطن ترفض السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين المبني على استمرار الوهم بأن وجود دولة يهودية يتسبب في نزاعات في المنطقة”. إن فهم هذا الشيء في الأمم المتحدة هو المفتاح لإنهاء عزلة إسرائيل هناك”. وأضافت هايلي أنها كانت تعتبر دائماً القدس هي عاصمة إسرائيل، وتأمل أن يتبع بقية العالم إعلان ترامب وأن يعترف أيضاً بهذه الحقيقة. كما أدانت هيئة الأمم المتحدة، وخاصة الأونروا واليونسكو، لما أسمته “التحيز المنهجي ضد إسرائيل”.

وفي سياقٍ متصل بالشأن الفلسطيني نشرت عدّة صحفٍ إسرائيلية مقالاتٍ تحت عنوان “جيش الدفاع الإسرائيلي يستعد للحرب المقبلة” قالت صحيفة إسرائيل اليوم إن القوات البرية تقرر زيادة تدريب وحدات المشاة والمدفعية، على حساب العمليات الأمنية الروتينية كجزء من عملية واسعة. ويشكل البرنامج التدريبي الجديد جزءاً من برنامج “أفيف” الذي يهدف إلى تحسين الاستعداد البري  للحرب. وهذه عملية تدريجية لتنظيم فترات التدريب، ابتداءاً من 13 أسبوعاً، وتمتد إلى 17 أسبوعاً. وتشمل إنشاء معسكرات تدريب، وإنتاج ذخيرة تدريب متخصصة، وتعيين مدربين مختصين. وحول هذا الخبر قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن قائد القيادة الجنوبية اللواء أيال زامير قال في مؤتمر سديروت يوم الإثنين إن “حماس في غزة تقترب من إيران وحزب الله وهي تلعب لعبة خطيرة”. وأشار اللواء زامير في كلمته إلى الوضع في الجنوب: “لا تزال التهديدات قائمة على الحدود، ونحن ملتزمون باليقظة والاستعداد للحرب”. وأضافت صحيفة هآرتس أن زامير صرح قائلاً: “سنقوم ببناء الجدار العازل على الحدود مع غزة في حال وجود أو عدم وجود حرب”

وفي شأنٍ آخر قالت صحيفة هآرتس ضمن تقرير بعنوان الحكومة الإسرائيلية المصغرة ستناقش الأسبوع المقبل عقوبة الإعدام بحق الإرهابيين رغم اعتراضات المخابرات وجيش الدفاع الإسرائيلي” إنه من المتوقع أن تبحث الحكومة السياسية والأمنية الأسبوع القادم مشروع قانون يسمح بفرض عقوبة الإعدام على الإرهابيين. وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان- وبدرجة أقل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو- هم الذين يتقدمون بالاقتراح. ومع ذلك، فإن مشروع القانون يواجه معارضة مهنية واسعة من قبل أجهزة الأمن والمخابرات وجيش الدفاع الإسرائيلي وفي هذه المرحلة يبدو أن المقاومة ستمنع تقدم مشروع القانون إلى المراحل التالية.

إيران تهدد بتخصيب اليورانيوم بسرعة قصوى في حالة انتهاك الاتفاق النووي

قالت صحيفة معاريف إن مسؤولاً إيرانياً هدد بالبدء بتخصيب اليورانيوم بسرعة قصوى إن تم انتهاك الاتفاق النووي، وأتى ذلك التهديد قبيل ساعات من اجتماع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن. وأوضح المتحدث باسم الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية بهروز كمالوندي أن إيران ستكون قادرة على تخصيب اليورانيوم في غضون 48 ساعة. وقال المسؤول “إن أجهزة الطرد المركزي التي تمتلكها إيران حالياً أسرع ب 24 مرة من أجهزة الطرد المركزي السابقة، وتتمكن من تخصيب اليورانيوم في وقت قياسي إذا تركت واشنطن الاتفاق النووي”.

Leave a Reply