fbpx
  • بحث
daily report

الأربعاء 10 تشرين الأول: السلطة الفلسطينية تقطع المساعدات عن غزة واليونيسيف تستأنف تقديم المساعدات في اليمن

نادين إغبارية

عباس يقطع المساعدات المالية عن غزة، والعاهل الأردني يلتقي وزيراً إسرائيليّاً
استقالة نيكي هالي من منصبها كسفيرة لدى الأمم المتحدة
صحيفة تركية تعرض صوراً لـ “فرقة الاغتيالات” السعودية المزعومة
اليونيسف تستأنف تقديم مساعدات نقدية إلى 9 ملايين يمني
سوريا تقدم العفو عن الهاربين والمقاومين
عباس يقطع المساعدات المالية عن غزة، والعاهل الأردني يلتقي وزيراً إسرائيليّاً

قالت صحيفة إسرائيل ناشيونال نيوز إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يخطط لخفض المساعدات المالية لغزة، بسبب الغضب من رغبة قطر في دعم القطاع الساحلي الذي تديره حركة حماس، حسبما أفاد تليفزيون إسرائيلي مساء السبت.
ووفقاً للتقرير تخطط السلطة الفلسطينية لخفض ما يقرب من 96 مليون دولار تحصل عليها غزة كل شهر، ما يخاطر بتفاقم الوضع المزري في غزة.
وقال مسؤولون بارزون في وزارة الدفاع: إن عباس يشعر بالإحباط بشكل خاص من المنسق الخاص للأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، الذي سهَّل اتفاقاً من شأنه أن يشهد قيام قطر بتمويل شراء الوقود لمحطة الطاقة في غزة.
وفي وقت سابق من يوم السبت أفادت صحيفة “الأخبار” اللبنانية أن قطر بدأت في إرسال الأموال إلى غزة عبر إسرائيل، بينما كانت تتحايل على السلطة الفلسطينية.
وتهدف هذه الأموال لأن تستخدم لدفع تكاليف الكهرباء لمدة 6 أشهر لغزة، وكذلك لدفع رواتب موظفي حماس في غزة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة وفقاً للصحيفة.

وفي خبر آخر أضافت الصحيفة أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني التقى يوم الإثنين في عمان رئيس حزب العمل الإسرائيلي ابي غاباي، وتطرق إلى التطورات في عملية السلام العربية الإسرائيلية الفلسطينية.
وحسب هآرتس أعرب غاباي عن التزامه بحل الدولتين وإيمانه بأن مثل هذه الخطة هي “أفضل طريقة لإحلال السلام والأمن طويل الأمد لإسرائيل”. كما أخبر الملك الأردني أنه ممتن للسلام بين إسرائيل والأردن وشكر الملك على “جهوده المستمرة لتعزيز الاستقرار في المنطقة”.
وأكد الملك عبد الله من جانبه بحسب جوردان تايمز على ضرورة إحياء عملية السلام بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية -على أساس حل الدولتين- وبما يتفق مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالإضافة إلى السلام العربي.

استقالة نيكي هالي من منصبها كسفيرة لدى الأمم المتحدة

قال موقع أنتي وور إن السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي قدمت استقالتها يوم الثلاثاء وقالت إنها سوف تغادر المنصب بنهاية العام.
وقد أثنى الرئيس ترامب على هالي قائلاً: إنها قد حلت الكثير من المشاكل معنا.
وفي تعليقاته، قال الرئيس ترامب: إن هالي أخبرته منذ حوالي 6 أشهر أنها تريد أن تأخذ بعض الوقت. ويقول إنه سيعين خلفاً لمنصب السفير في الأمم المتحدة في الأسابيع المقبلة.
على الرغم من أن هالي كانت تختلف في بعض الأحيان مع ترامب حول مسائل السياسة، إلا أن استقالتها لا تبدو نتيجة لأي خلافات محددة بل إنها مجرد شعور بأن خدمتها خلال السنتين كافية.

ومن جانبها قالت صحيفة إسرائيل ناشيونال نيوز إن إيران أعربت يوم الثلاثاء عن ارتياحها لاستقالة السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي.
وقد علق المبعوث الإيراني لدى الأمم المتحدة -غلام علي خوشرو- على استقالة هالي مدعياً أن سياسات الولايات المتحدة الأحادية الجانب بشأن القضايا القانونية والدولية والبيئية وانسحاب البلاد من الاتفاقيات الدولية -بما في ذلك الاتفاق النووي الإيراني- زادت من عزلتها في العالم.

صحيفة تركية تعرض صوراً لـ “فرقة الاغتيالات” السعودية المزعومة

ذكرت صحيفة سي بي إس أن صحيفة تركية مقربة من الرئيس التركي نشرت اليوم الأربعاء صورًا لما وصفته بـ “فرقة اغتيال” من 15 عضوًا يُزعم أنها أُرسلت لاستهداف الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي فُقد بعد دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول الأسبوع الماضي.
ويشك مسؤولون أتراك في أن خاشقجي قتل في القنصلية السعودية، وهي مزاعم رفضتها المملكة العربية السعودية والتي تقول إنه غادر المكان.
وحصلت تركيا على إذن بالبحث في الموقع الدبلوماسي وهو تطور غير عادي يظهر الضغط الدولي المتزايد الذي تواجهه المملكة بسبب اختفاء خاشقجي.
ونشر التقرير الذي نشرته صحيفة “الصباح” القريبة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قيل إنهم دخلوا في فندقين في إسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول وهو اليوم الذي اختفى فيه خاشقجي وغادروا في وقت لاحق من ذلك اليوم.

اليونيسف تستأنف تقديم مساعدات نقدية إلى 9 ملايين يمني

قالت صحيفة فويس أوف أمريكا نقلاً عن وكالة الأمم المتحدة المعنية بالأطفال قولها إنها استأنفت التحويلات النقدية الطارئة إلى 9 ملايين يمني، بعد أن سمح لها بتشغيل مركز اتصال للمساعدة في مراقبة توزيع المساعدات.
وقالت المتحدثة باسم اليونيسف جولييت توما: إن برنامج التحويلات النقدية قد استؤنف يوم الأحد حيث قدم مساعدات حيوية لبعض من أكثر الناس فقراً في البلد الذي دمرته الحرب.
وفي الأسبوع الماضي ذكرت وكالة أسوشيتد برس أنه تم تعليق المساعدات بعد أن ضغط الحوثيون -الذين يسيطرون على شمال اليمن- على اليونيسف لإغلاق مركز الاتصال.

سوريا تقدم العفو عن الهاربين والمقاومين

قال موقع أنتي وور إنه ومع انتهاء الحرب السورية بدأت عملية إعادة دمج الشعب بعد تمرد دموي.
فقد أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوماً يوم الثلاثاء يمنح عفواً شاملاً عن أولئك الذين فروا من الخدمة العسكرية خلال الحرب -أو رفضوا التجنيد- شريطة أن يقدموا مهامهم خلال الأشهر القليلة القادمة.
ومع وجود العديد من اللاجئين الذين يتذمرون من الخوف من العقاب لعدم خدمتهم في الجيش كسبب لعدم العودة إلى سوريا يمنحهم العفو تعويضاً خاصاً ويمنحهم 6 أشهر كاملة للعودة إلى سوريا والإبلاغ عن العمل، و4 أشهر لأولئك الذين لا زالوا في سوريا.
ويعكس هذا بعض النقص في سوريا في المجندين العسكريين بعد حرب طويلة. ومع ذلك ومع استمرار القتال فإن الأسد حريص أيضاً بوضوح على إعطاء مظهر لترتيب الدولة مرة أخرى كما أن إقناع اللاجئين بالعودة سيقطع شوطاً طويلا نحو ذلك.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: