• بحث

الجمعة 19 تشرين الأول: تركيا تهدد بالتقدم نحو منبج وعشرات الدبابات الإسرائيلية تتجمع حول غزة

نادين إغبارية

روسيا ترسل إلى سوريا S-300 محسنة لمواجهة الضربات الإسرائيلية، وتركيا تهدد بالتقدم نحو منبج السورية
تركيا تستجوب الموظفين المحليين في القنصلية السعودية بشأن قضية خاشقجي، ومقتل أحد المشتبهين في القضية بحادث طرق غامض
عشرات الدبابات الإسرائيلية تتجمع حول غزة، وجرح أكثر من 100 فلسطيني في اشتباكات على الحدود بين غزة وإسرائيل
أكثر من 20 ألف نازح جديد في اليمن

روسيا ترسل إلى سوريا S-300 محسنة لمواجهة الضربات الإسرائيلية، وتركيا تهدد بالتقدم نحو منبج السورية

قالت صحيفة التايمز أوف إسرائيل إن روسيا نقلت إلى الجيش السوري نسخة أكثر تطوراً من نظام الدفاع الجوي S-300، في محاولة لمساعدة دمشق على مواجهة الضربات الجوية الإسرائيلية ضد القوات الإيرانية المدعومة من إيران في البلاد.
وذكرت صحيفة “إزفيستيا” الروسية اليومية، أن النظام الذي تمت ترقيته هو: S-300PM-2 الذي يتميز بأنظمة رادار وأنظمة اتصالات أكثر تقدماً، تم استخدامه من قبل الجيش الروسي منذ عام 2010. إذا كان التقرير صحيحًا، فمن المرجح أن تكون هذه المرة الأولى التي تسلم فيها روسيا النسخة الأكثر تقدمًا من S-300 إلى جيش أجنبي.
تأتي هذه الأنظمة الجديدة بالإضافة إلى بطاريات S-300 الأقل تقدمًا التي قدمتها موسكو في وقت سابق من هذا الشهر.
وقد نفذت إسرائيل مئات الهجمات في سوريا ضد ما تقول أنه أهداف إيرانية وحزب الله، لكن لم ترد أي تقارير عن غارات جوية إسرائيلية مشتبه بها منذ أن قامت سوريا بطريق الخطأ بإسقاط طائرة روسية خلال غارة إسرائيلية في البلاد، وهو الحادث الذي أثار التوترات بين القدس وموسكو.

وفي الشأن السوري قالت صحيفة فويس أوف أمريكا إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حذر من القيام بعمل عسكري ضد حليف رئيسي للولايات المتحدة في مدينة منبج السورية المتنازع عليها.
وتطالب أنقرة بإزالة جميع أفراد الميليشيا السورية الكردية من وحدات حماية الشعب من منبج.
ساعدت وحدات حماية الشعب -بدعم من القوات الأمريكية- على طرد الدولة الإسلامية “داعش” من المدينة ذات الأهمية الإستراتيجية في عام 2016.
لكن أنقرة تصنف الميليشيا كإرهابيين مرتبطين بحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردًا كرديًا منذ عقود داخل تركيا.

تركيا تستجوب الموظفين المحليين في القنصلية السعودية بشأن قضية خاشقجي، ومقتل أحد المشتبهين في القضية بحادث طرق غامض

قال موقع ميدل إيست آي إن مكتب المدعي العام التركي حالياً يستجوب موظفي القنصلية السعودية حول مقتل الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي قبل أسبوعين في القنصلية، حسبما صرحت مصادر تركية لميدل إيست آي.
ومن بين الذين حضروا التحقيق يوم الجمعة كان سائق القنصل السعودي، والفنيون، ومشغلو الهاتف، وموظفو التنظيف، وجميعهم من الرعايا الأتراك.
وقالت إحدى موظفات القنصلية لمدّعين عامين: إن دبلوماسيين سعوديين حذروها من التحدث في هذا الأمر بحسب مصادر تركية.
من جهة أخرى، قال ضابطان تركيان: إن الشرطة التركية تبحث في غابة على مشارف إسطنبول، ومدينة بالقرب من بحر مرمرة من أجل رفات خاشقجي.

ومن جانبها قالت صحيفة إسرائيل ناشيونال نيوز إن أحد الرجال الـ 15 الذين اتهمتهم تركيا بالمشاركة في مقتل الكاتب الصحفي لواشنطن بوست جمال خاشقجي، توفي فيما وصفته وسائل الإعلام التركية بحادث طرق غامض.
وكان مشعل سعد البستاني (31 عاما) -وهو ملازم في القوات الجوية الملكية السعودية- قد اتهم بأنه جزء من فرقة القتل المكونة من 15 عضواً والتي قيل أنها قتلت خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول في 2 أكتوبر.

عشرات الدبابات الإسرائيلية تتجمع حول غزة، وجرح أكثر من 100 فلسطيني في اشتباكات على الحدود بين غزة وإسرائيل

ذكر موقع ميدل إيست آي أن إسرائيل زادت من تواجدها العسكري على طول السياج الذي يفصلها عن قطاع غزة المحاصر صباح الجمعة، في استعراض للقوة على ما يبدو، بعد يوم من قيامها بشن غارات جوية قاتلة، بعد أن دمر صاروخ فلسطيني منزلاً في جنوب إسرائيل.
مع انتشار واضح يوم الخميس في الطرق الرئيسية في إسرائيل بالقرب من غزة، التقى مسؤولون أمنيون كبار بقادة حماس في محاولة لتهدئة التوترات.
وحسب مصور لرويترز فإن نحو 60 دبابة وناقلة جنود مدرعة في منطقة انتشارية قرب القطاع، ووصفها بأنها أكبر عدد شهده هناك منذ حرب عام 2014 بين إسرائيل وحماس.

وفي الشأن نفسه قالت صحيفة التايمز أوف إسرائيل نقلاً عن وكالات الأنباء العالمية إن أكثر من 100 فلسطيني قد أُصيبوا بجروح في اشتباكات عنيفة بعد ظهر يوم الجمعة، حيث احتج آلاف المتظاهرين بالقرب من السياج، وأحرقوا إطارات السيارات ورشقوا بالحجارة المواقع العسكرية الإسرائيلية على طول حدود غزة.
وجاءت أعمال العنف على الرغم من نداءات قادة حماس وتحذيرات من الجيش الإسرائيلي بالاحتفاظ باحتجاجات الجمعة السلمية والابتعاد عن السياج الحدودي.

أكثر من 20 ألف نازح جديد في اليمن

قالت صحيفة الـ فويس أوف أمريكا إن وكالة غوث دولية صرحت بأن موجة جديدة من النازحين أصابت مدينة يمنية شمالية بعد اندلاع قتال بين القوات التي يدعمها التحالف الذي تقوده السعودية والمقاتلين الحوثيون.
كما ذكرت منظمة أطباء بلا حدود يوم الأربعاء أنه في مدينة عبس اليمنية الشمالية عالجت أكثر من 360 مدنياً في تبادل إطلاق النار في شهري أغسطس وسبتمبر.
وقالت الوكالة: إن تدفق ما يقرب من 20 ألف نازح جديد هو نتيجة معارك حامية تدور في منطقة قريبة من الحدود بين اليمن والسعودية تسمى بني حسن على بعد نحو 50 كيلومترا (31 ميلا) من عبس. وقالت الوكالة: إن أولئك الذين يصلون إلى العبس يصلون “متأخرين للغاية بالنسبة لنا لإنقاذ حياتهم”.

الإعلانات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: